معنى الحـب وأصل اشتقاقه :

الكاتب : الاشرف   المشاهدات : 344   الردود : 1    ‏2004-07-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-21
  1. الاشرف

    الاشرف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-02
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    [color=009999]قيل : إن المحبة أصلها من : الصَّفاء ، ذلك أن العرب تقول في صفاء بياض الأسنان ونضارتها: ( حَبَبُ الأسنان ).

    وقيل : إنها مأخوذة من الحُباب . وهو الذي يعلو الماء عند المطر الشديد. فكأنَّ غليان القلب وثوراته عند الاضطرام والاهتياج إلى لقاء المحبوب يُشبه ذلك.




    وقيل : مشتقة من الثبات والالتزام ، ومنه : أَحَبَّ البعير، إذا برك فلم يقُمْ، لأن المحبَّ لزم قلبه محبوبه .

    وقيل : النقيض ، أي مأخوذة من القلق والاضطراب، ومنه سُمى (القرط) حبّاً لقلقه في الأذن ، قال الشاعر :

    تبيتُ الحية النّضْناض منه

    مكان الحَبِّ تستمع السِّرارا

    وقيل : بل هي مأخوذة من الحُبِّ جمع حُبَّة وهي لباب الشيء وأصله ؛ لأن القلب أصل كيان الإنسان ولُبّه ، ومستودع الحُبِّ ومكمنه.

    وقيل : في أصل الاشتقاق كثير غير هذا، لكننا نعزف عن الإطالة والإسهاب . ولتعريف الماهية نقول إن الحب هو: الميْل الدائم بالقلب الهائم، وإيثار المحبوب على جميع المصحوب ، وموافقة الحبيب حضوراً وغياباً ، وإيثار ما يريده المحبوب على ما عداه ، والطواعية الكاملة ، والذكر الدائم وعدم السلوان ، قال الشاعر:

    ومَنْ كان من طول الهوى ذاق سُلْوَةً

    فإنِّيَ من ليْلى لها غيرُ ذائقِ

    وأكثر شيء نِلتـُهُ من وصالها

    أَمانِيُّ لم تصدُق كلَمْعةِ بارقِ

    أو عمى القلب عن رؤية غير المحبوب ، وصَمَمهُ عن سماع العذل فيه، وفي الحديث الذي رواه الإمام "أحمد" تصديق ذلك، إذ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [حُبُّك الشيءَ يُعْمي ويُصمّ ].

    أو الحضور الدائم ، كما قال الشاعر:

    يا مقيماً في خاطري وجَناني

    وبعيداً عن ناظري وعِياني

    أنت روحي إن كنتُ لستُ أراها

    فهي أدنى إليّ من كُلِّ دانِ [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-07-21
  3. عبدالحميد المريسي

    عبدالحميد المريسي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-07
    المشاركات:
    2,296
    الإعجاب :
    0
    كلام جميل جدا تسلم على هذا المشاركة
    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة