خطة المحافظين لبوش في ولايته الثانية..ضرب ايران

الكاتب : طربزوني   المشاهدات : 481   الردود : 1    ‏2004-07-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-18
  1. طربزوني

    طربزوني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-02-22
    المشاركات:
    733
    الإعجاب :
    0
    [color=000000]خطة المحافظين لبوش في ولايته الثانية:

    ضربة عسكرية لإيران واسقاط النظام
    [/color]


    واشنطن، لندن
    الحياة2004/07/18



    [color=330000]بدأت أوساط محافظة مقربة من الإدارة الأميركية تحويل الأنظار باتجاه ايران التي يبدو أنها ستكون بؤرة اهتمام سياسي وإعلامي في الأشهر المقبلة المؤدية الى الانتخابات الرئاسية الأميركية طالما ان الملف العراقي لا يحمل "انباء سارة" لمعسكر الرئيس جورج بوش الساعي الى فترة رئاسية ثانية في البيت الأبيض.

    وأكدت هذه الأوساط لـ"الحياة" ان بوش سيعمل في حال فوزه بولاية ثانية في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل لتوجيه ضربة عسكرية ضد ايران واطاحة النظام الحاكم في طهران.

    وجاءت هذه التصريحات في وقت تحدثت أنباء صحافية أميركية عن توصل لجنة تحقيق أميركية الى وجود علاقة بين ايران وهجمات أيلول (سبتمبر) في نيويورك وواشنطن.

    وفي الوقت نفسه, أكد وزير الاستخبارات الايراني علي يونسي ان أجهزته تمكنت من تفكيك كل المجموعات الايرانية المرتبطة بتنظيم "القاعدة".

    وقالت المصادر ان خطة بوش ستندرج تحت عنوان "الضربة الوقائية" و"اعادة رسم الخريطة السياسية في الشرق الأوسط", وهي الاستراتيجية التي تشكل العمود الفقري في سياسة بوش ونالت موافقة الكونغرس الأميركي بالغالبية (376 صوتا) في السـادس من أيار )مايو) الماضي.

    وأشارت الى أن اطرافاً في الادارة تدفع في هذا الاتجاه بسبب "الانزعاج من سياسة الخداع والتلاعب التي تتبعها ايران, خصوصاً في ما يتعلق ببناء ترسانتها النووية ونشر الفوضى في الساحة العراقية". وأضافت أن هذه الأطراف "كانت تفضل اطاحة النظام الايراني قبل العراقي".

    وكانت صحيفة "التايمز" اللندنية نشرت في صدر صفحتها الأولى أمس تصريحات نسبتها الى "مسؤول كبير من الصقور" في الادارة وتؤكد ان واشنطن ستكثف محاولاتها لاطاحة النظام اذا أعيد انتخاب بوش و"ستعمل بقوة على اذكاء نيران تمرد ضد المؤسسة الدينية الحاكمة في ايران".

    وأكد انه "سيكون هناك المزيد من التدخل" في الشؤون الداخلية الايرانية. ولمح الى امكان توجيه ضربة عسكرية ضد منشآت ايران النووية, قائلاً ان هناك "فرصة متاحة لتدمير المجمع النووي الايراني الرئيس في بوشهر العام المقبل".

    واستبعد المسؤول ان تثني المشكلات التي واجهتها واشنطن في العراق عن السعي الى تغيير النظام الحاكم في ايران.

    وشن المسؤول الأميركي, بحسب الصحيفة, هجوماً حاداً على بريطانيا وفرنسا وألمانيا, وطالبها باتخاذ خط أكثر تشدداً ضد طهران, معرباً عن "الازدراء" الذي تشعر به الادارة من محاولات الأوروبيين انهاء التهديدات النووية الايرانية من خلال الديبلوماسية وحدها.

    ويأتي هذا عشية اصدار لجنة الكونغرس التي تحقق في أحداث 11 أيلول تقريراً يشير الى اتصالات بين عناصر من "القاعدة" والنظام الايراني. وذكرت مجلة "تايم" الأسبوعية الأميركية في عددها الأخير أن التقرير يفيد أن ثمانية على الأقل من الارهابيين الذين نفذوا هجمات أيلول دخلوا ايران وعبروا الحدود الى أفغانستان بين عامي 2000 و 2001, وأن الحرس الثوري الايراني اعطى تعليمات الى الجمارك في تشرين الأول (أكتوبر) 2000 بعدم ختم جوازات سفر عناصر "القاعدة" وتسهيل عبورهم وتنقلاتهم.

    وقالت مصادر في البيت الأبيض ان التقرير سيكشف عن علاقات واتصالات مباشرة بين مسؤولين ايرانيين و" القاعدة" وتحديداً بعد تفجير ميناء عدن في 12 تشرين الأول 2002, ناقشوا خلالها التنسيق في ضرب الولايات المتحدة.

    اما مجلة "نيوزويك" الاسبوعية الاميركية فذكرت ان المعلومات المتعلقة بايران في التقرير تستند بصورة كبيرة الى مذكرة تعود الى كانون الاول (ديسمبر) 2001 عثر عليها بين ملفات وكالة الامن القومي الاميركية.

    واضافت المجلة ان المذكرة تؤكد ان "مراقبي الحدود الايرانيين تلقوا تعليمات بعدم وضع اختام على جوازت سفر مقاتلي القاعدة السعوديين القادمين من معسكرات بن لادن عبر ايران".

    وذكرت ان "الاكتشاف الجديد بشأن التسهيلات الايرانية للقاعدة سيكون بين اكثر المعلومات الجديدة المفاجئة" في التقرير المكون من 500 صفحة.

    من جهة اخرى, نقل التلفزيون الايراني عن يونسي قوله "حددت اجهزة الاستخبارات الايرانية هوية عدد محدد من الايرانيين من الأفرع المنحرفة لتنظيم القاعدة واعتقلتهم" لكنه لم يقدم مزيداً من التفاصيل كما لم يحدد عدد المعتقلين.

    وحذّر يونسي من ان ايران ستتعامل بصرامة مع المتشددين الذين يتخذون ايران قاعدة لهم وقال: "هؤلاء الذين يسيئون استخدام الوضع الآمن في ايران سيواجهون عواقب وخيمة", ثم اضاف: "اوقفنا نشاطات القاعدة الارهابية, ولو اننا لم نفعل ذلك لكنا واجهنا مشكلات أمنية".
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-07-18
  3. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
     

مشاركة هذه الصفحة