المتورطون في الثروات الملوثة

الكاتب : صالح عبدربه   المشاهدات : 405   الردود : 1    ‏2004-07-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-18
  1. صالح عبدربه

    صالح عبدربه عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-18
    المشاركات:
    80
    الإعجاب :
    0
    ملايين هم الذين غرقوا في ثروات جمعوها من شتى الوسائل غير الشرعية....
    انها زادهم الى الاخرة فهم يكنزونها ولاينفقونها لانهم ابخل الناس وسيعذبون بها في الاخرة بينما يستفيد منها غيرهم .. ولذ ا لايكاد اليوم ينجو احد الا القلة القليلة من البشر من هذه الثروات الملوثة والمؤسف ان الكثير ممن لم يمتلكوا هذه الثروات يتمنون امتلاكها ولايهمهم ذلك ان كانت من حلال اوحرام.
    المتورطون في الثروات الملوثة يوجدون في كل مكان بغض النظر عن الوضع المعيشي لمجتمعهم ... انهم يطعمون اولادهم السحت حتى ينشأ مجتمع ليس فيه لحمة الا ونبتت من حرام....
    المتورطون في الثروات الملوثة لايهمهم التوقف عن حد معين في اكل الحرام بل منهجهم هل من مزيد...
    المتورطون في الثروات الملوثة منهم مغتربون ما ان يغادروا ارض الوطن الا وقد جمعوا الملايين من المال الحرام من غش وخداع وكذب في ساعات العمل...
    المتورطون في الثروات الملوثة منهم موظفون كانوا لايعرفون من حطام الدنيا الا كيس النوم وهم اليوم دولة عظيمة فالعمارات والسيارات و.. و.. وراتبه الحلال لايغطي صرفيات احدى سياراته .
    المتورطون في الثروات الملوثة منهم مسلمون لايفارقون المساجد بل ولاينامون من الليل الا قليلا وهم ياكلون اموال اليتامى ظلما وابسط مثال على ذلك حرمان النساء من الميراث .
    المتورطون في الثروات الملوثة منهم شباب مسلم استحل الميسر في صورة مسابقات رياضية .
    اؤلئك وغيرهم كثير جمعوا هذه الثروات الملوثة فكيف يمكن التعامل معها؟
    لست بصدد الحديث عن كيفية التعامل مع هذه الاموال من الجانب الشرعي قبل ان تتوفر الارادة الاكيدة والتوبة الصادقة لدى ذلك الشخص حينها لن يجهل الحكم وان اختلفت فيه الاقوال الا ان الشعور بالندم والتخلص من هذه الاموال هو القرار الشجاع .
    ومن النماذج التي سمعنا عنها اليوم في التعامل مع الاموال الملوثة ذلك التاجر الحضرمي الذي اقدم على تصريف ملايين الريالات التي جمعها من حرام بطريقة غريبة فلقد استاجر عدد من الجرافات لتقوم بحفر ارض رملية حتى اخر اليوم وفي اليوم التالي يستاجر نفس الجرافات او غيرها لتقوم بدفن ماتم حفره بالامس ... التاجر مستمر منذ اربع سنوات على هذه الطريقة وقد تجاوزت صرفياته ال80 مليون ريال ...
    وهنا لست بصدد الخوض في جواز العمل او عدمه وانما نلفت انتباهنا هنا الى صحوة الضمير والاحساس بالجرم والتوبة الصادقة .
    ولذا اضم صوتي الى ما قاله الشيخ حسن ايوب (( لو وجدنا في مجتمعاتنا الاسلاميه واحد في المائة من المصلين يتحرى اكل الحلال لاصلح الله حالنا)).
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-07-21
  3. البنانه

    البنانه عضو

    التسجيل :
    ‏2003-11-15
    المشاركات:
    77
    الإعجاب :
    0
    لو وجدنا في مجتمعاتنا الاسلاميه واحد في المائة من المصلين يتحرى اكل الحلال لاصلح الله حالنا




    هذه اجمل عبارة



    وتشكرين اخي على المعلومات
     

مشاركة هذه الصفحة