نقلا عن ماجاء في رسالة الكاتب سر من رأى

الكاتب : ابن طيبه الطيبه   المشاهدات : 434   الردود : 0    ‏2001-10-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-10-17
  1. ابن طيبه الطيبه

    ابن طيبه الطيبه عضو

    التسجيل :
    ‏2001-08-24
    المشاركات:
    247
    الإعجاب :
    0
    مكالمة هاتفية مع أحد المجاهدين العرب من كابل

    مكالمة هاتفية مع أحد المجاهدين العرب من كابل

    نقلاً عن الساحات

    الحمد لله ، يسر الله سبحان الله وتعالى لي ، مهاتفة أحد الاخوة المجاهدين – نحسبه كذلك – والمرابطين في خنادق الجهاد في افغانستان ، وهو في مدينة كابل ، ودار بيني وبينه حوار عن الوضع الحاصل هناك ، وأحببت أن أنقل لكم أهم ما دار فيه ، حتى نكون على بينة من الوضع هناك ، كما يرسمه لنا من عاينه وعاشه ،

    سألته باديء ذي بدء عن القصف وقوته ، فقال : القصف شديد جدا ، إلان أنه مشتت وغير مركز ، لكنه كثيف وقوي ، ويبدو خلال القصف أن أعداء الله عز وجل داخلون المعركة بكل ثقلهم ،

    وسألته عن القتلى ، فقال : أكثرهم من عامة الناس ، والقنابل تستهدف أماكن السكان في الغالب ، وأكثر القتلى من عامة الناس ، وأما القتلى في صفوف المجاهدين ممن حمل السلاح ، فقليل جدا ،

    وسألته عن قتلى عرب ، فقال : قتل أحد الاخوة مصري نسأل الله عز وجل ان يغفر له ، وأن يجعله من الشهداء ،

    وعن القرية التي زارها الشيخ المجاهد اسامة بن لادن ، قال : تلك القرية هي قرية سكنيه ، وفيها عوائل بعض الاخوة المجاهدين من الانصار ، وعندما سقطت عليها القذيفة ، أحب الشيخ مواساة لاخوانه زيارتها ، وقد تركت أثرا عظيما في نفوس احبابه وانصاره في جميع العالم ، اذ اثبتت تلك الزيارة جرأته ، وشجاعته ، ورغم أنه مستهدف إلا أنه غير خائف ، بل ثابت الجأش والجنان ،

    وقال ايضا : لقد سقطت مجموعة من القذائف من صواريخ كروز ، ولم تنفجر ولله الحمد ، وقد عرضت الصين على افغانستان شرائها بملايين الدولارات ، ولدى الطلبة نية لبيعها لهم ،

    وعن تحركات المعارضة المارقة الشمالية ، قال : لا يصح ابدأ أنهم تقدموا ، بل هم في أماكنهم ، ولدى المجاهدين الان عمل عسكري لضرب معاقلهم ،

    وسألتهم عن وجود أسرى من الامريكان ، فقال : يوجد – ولله الحمد – عدد لا بأس به من الاسرى من الجنود والجنديات الامريكيات ، وهم موجودون وقد اعتقلوا على الحدود ما بين فترات متفاوتة ،

    قال : نحن ننتظر هذين اليومين انزالا بريا ، وجميع الاخوان والمجاهدين ينتظرون الانزال البري على احر من الجمر ، ولديهم شوق عظيم الى لقاء القوات الامريكية وجها لوجه ،

    وقال كذلك : نحن في امس الحاجة الى الدعم والى الرجال المجاهدين ، وهذا هو وقت الجهاد ، وان لم نجاهد الان فمتى نجاهد ؟

    وقال : وصلنا بحمد الله عز وجل عدد كبير من الأخوة الانصار ، ولا زالت قوافل آخرين في الطريق ، وكل الذين وصلو في عافية والحمد لله ، ولم يتعرضوا لاي مضايقات .

    هذا خلاصة ما دار بيني وبين الاخ ، والله المستعان ، والعزة لله ، والله اكبر
    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة