أنــــــــــــواع المــــــــراهقـــــــــــــة

الكاتب : الفضولي   المشاهدات : 612   الردود : 1    ‏2004-07-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-14
  1. الفضولي

    الفضولي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-06-30
    المشاركات:
    309
    الإعجاب :
    0
    [color=000000]الواقع أنه ليس هناك نوع واحد من المراهقة فلكل فرد نوع خاص حسب ظروفه الجسمية
    والاجتماعية والنفسية والمادية، وحسب استعداداته الطبيعية، فالمراهقة تختلف من فرد
    إلى فرد، ومن بيئة جغرافية إلى أخرى، ومن سلالة إلى سلالة، كذلك تختلف باختلاف
    الأنماط الحضارية التي يتربى في وسطها المراهق، فهي في المجتمع البدائي تختلف عنها
    في المجتمع المتحضر، وكذلك تختلف في مجتمع المدينة عنها في المجتمع الريفي، كما
    تختلف من المجتمع المتزمت الذي يفرض كثيراً من القيود والأغلال على نشاط المراهق،
    عنها في المجتمع الحر الذي يتيح للمراهق فرص العمل والنشاط، وفرص إشباع الحاجات
    والدوافع ا لمختلفة .
    كذلك فإن مرحلة المراهقة ليست مستقلة بذاتها استقلالاً تاماً، وإنما هي تتأثر بما
    مر به الطفل من خبرات في المرحلة السابقة ، والنمو عملية مستمرة ومتصلة.
    وجدير بالذكر أن النمو الجنسي الذي يحدث في المراهقة ليس من شأنه أن يؤدي بالضرورة
    إلى حدوث أزمات للمراهقين، ولكن دلت التجارب على أن النظم الاجتماعية الحديثة التي
    يعيش فيها المراهق هي المسؤولة عن حدوث أزمة المراهقة، فقد دلت الأبحاث التي
    أجرتها مارجريت مد M.mead ( وهي من علماء الأنثروبولوجيا الاجتماعية ) في
    المجتمعات البدائية أن المجتمع هناك يرحب بظهور النضج الجنسي، وبمجرد ظهوره يقام
    حفل تقليدي ينتقل بعده الطفل من مرحلة الطفولة إلى مرحلة الرجولة مباشرة، ويترك
    المراهق فوراً السلوك الطفولي ويتسم سلوكه بالرجولة، كما يعهد إليه المجتمع - بكل
    بساطة - بمسؤوليات الرجال، ويسمح له بالجلوس وسط جماعاتهم، ويشاركهم فيما يقومون
    به من صيد ورعي، وبذلك يحقق استقلالاً اقتصادياً واجتماعياً، وفوق كل هذا يسمح له
    فوراً بالزواج وتكوين الأسرة، ومن ثم يتمكن من إشباع الدافع الجنسي بطريقة طبيعية.
    وبذلك تختفي "مرحلة المراهقة" من هذه المجتمعات البدائية، الخالية من الصراعات
    التي يقاسي منها المراهق في المجتمعات المتحضرة.
    فالانتقال من الطفولة إلى الرجولة في المجتمعات البدائية انتقال مباشر.
    أما في المجتمعات المتحضرة فقد أسفرت البحوث عن أن المراهقة قد تتخذ أشكالاً
    مختلفة حسب الظروف الاجتماعية والثقافية التي يعيش في وسطها المراهق، وعلى ذلك
    فهناك أشكال مختلفة للمراهقة منها:
    1. مراهقة سوية خالية من المشكلات والصعوبات.
    2. مراهقة انسحابية حيث ينسحب المراهق من مجتمع الأسرة، ومن مجتمع الأقران، ويفضل
    الانعزال والانفراد بنفسه حيث يتأمل ذاته ومشكلاته.
    3. مراهقة عدوانية، حيث يتسم سلوك المراهق فيها بالعدوان على نفسه وعلى غيره من
    الناس والأشياء.
    ولكل من ابدى رئية شكر خاص[/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-07-15
  3. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    مرحبا بك اخي الكريم الفضولي

    موضوع جميل ومهم ...


    ااكد بأن مرحلة المراهقة مرتبطه كثيرا بما تكرمت وذكرت اعلاه وهو :

    الأنماط الحضارية التي يتربى في وسطها المراهق، فهي في المجتمع البدائي تختلف عنها في المجتمع المتحضر،

    وكذلك تختلف في مجتمع المدينة عنها في المجتمع الريفي ،

    كما تختلف من المجتمع المتزمت الذي يفرض كثيراً من القيود والأغلال على نشاط المراهق، عنها في المجتمع الحر الذي يتيح للمراهق فرص العمل والنشاط، وفرص إشباع الحاجات والدوافع ا لمختلفة .

    هذه النقاط شافية ووافيه حيث يتأثر المراهق بالبيئة المحيطة حوله وايضا النشئة والتربية تأثر بشكل كبير جدا حيث لو كانت الأسرة من الاسر المتدينه تجد المراهق لا يجد له سبيل للانحراف لانه تربى على الفضيلة وستنحصر مراهقته على بعض الامور البسيطة التي يمكن السيطرة عليها بسهولة والعكس بالعكس ....


    شكرا لمشاركتك اخي الكريم الفضولي وننتظرك دائما معنا


    مع التحية :)
     

مشاركة هذه الصفحة