الاتحاد الاوربي يتعهد بدعم العراق

الكاتب : alkodmah   المشاهدات : 272   الردود : 0    ‏2004-07-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-14
  1. alkodmah

    alkodmah عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-14
    المشاركات:
    1,142
    الإعجاب :
    0
    أكد الاتحاد الأوروبي التزامه بإعادة إعمار العراق عبر استقباله أمس في بروكسل وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري ، غير أن الدول الـ25 أكدت له مجتمعة معارضتها المطلقة لمعاودة العمل بعقوبة الإعدام.
    وقال وزير الخارجية الهولندي برناردبوت الذي تتولى بلاده الرئاسة الحالية للاتحاد الأوروبي في ختام غداء عمل ضم جميع نظرائه الأوروبيين وزيباري : إننا متفقون جميعاً على ضرورة تقديم دعم حازم للحكومة العراقية المؤقتة.
    وصرح وزير الخارجية الفرنسي ميشال بارنييه : ثمة إرادة مشتركة في المساهمة في إعادة إعمار العراق سياسياً واقتصادياً .. ودعا إلى مقاربة عملية ، ذاكراً بهذا الصدد استئناف العلاقات الدبلوماسية اليوم بين باريس وبغداد.
    وأضاف بوت : إن الاتحاد الأوروبي يرغب في تكثيف حواره مع العراق والهدف يجب أن يكون إجراء محادثات ملموسة وجوهرية .. مشيراً إلى أن المرحلة المقبلة لهذا الحوار ستكون لقاء بين مسؤولين عراقيين وأوروبيين على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في سبتمبر.
    من جهته شدد زيباري الذي قدم إلى بروكسل بعد أسبوعين على نقل السلطة في 28 يونيو لعرض حاجات بلاده على ضرورة أن تكون للاتحاد الأوروبي رؤية سياسية أكثر وضوحاً في العراق وأن يقدم مساعدة مباشرة أكثر لبلاده.
    وأوضح بهذا الصدد أن فتح ممثلية أوروبية في بغداد موضع ترحيب .. مضيفاً : ننتظر من الاتحاد الأوروبي ومن الدول الأعضاء بشكل فردي مساعدة ملموسة .. لا تقتصر على التصريحات الشفوية.
    غير أن الأوروبيين ألقوا ظلاً على هذا اللقاء الأول العراقي الأوروبي بتوجيههم رسالة واضحة إلى العراق أكدوا فيها معارضتهم معاودة العمل بعقوبة الإعدام في العراق ، فيما أكد زيباري على ضرورة إعادة إقرار هذه العقوبة بسبب التحدي الأمني والإرهاب الذي تواجهه بلاده.
    وتطرق الوزراء الأوروبيون أمس أيضاً إلى الوضع في الشرق الأوسط بعد أن أصدرت محكمة العدل الدولية رأياً نص على عدم قانونية الجدار الأمني الذي تبنيه إسرائيل في الضفة الغربية.
    وقال برناردبوت : إن سياسة الاتحاد الأوروبي لطالما قضت بوقف بناء هذا الحاجز الأمني.
    وأوضح بارنييه : إن الضرورة الملحة بنظرنا تستدعي تطبيق خارطة الطريق التي وضعتها اللجنة الرباعية الولايات المتحدة ، والاتحاد الأوروبي ، والأمم المتحدة ، وروسيا ووقف كل أعمال العنف واستئناف المفاوضات.
     

مشاركة هذه الصفحة