نبذه عن عن تأسيس "الشباب المؤمن" و دعوة حسين الحوثي

الكاتب : دار الزهور   المشاهدات : 1,081   الردود : 6    ‏2004-07-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-14
  1. دار الزهور

    دار الزهور عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    342
    الإعجاب :
    0
    بقلم اسحاق البصير صحيفة 17 يوليو عدد (276) تاريخ 11\7\2004

    خلال الأسابيع الثلاثة الماضية قيل الكثير عن حسين بدر الحوثي..الأقوال تفاوتت بين مؤيد ومعارض ..هناك من تعاطف مع الحوثي بدافع الانتماء المذهبي وهناك من تعاطف بدافع الانتماء الأسري وهناك من تعاطف بدافع التوافق السياسي , وهناك من تعاطف مع الرجل نكاية بالنظام وآخر تعاطف معه نكاية به وبمذهبه وبسلالته!!!

    بالمقابل هناك من أدان الرجل وخونه وكفره والصق به كل تهم الخيانة العمالة والارتزاق والردة عن العقيدة والتمرد على الدولة وإقلاق السكينة العامة وتعريض الوطن للأخطار.


    كثيرة هي الأخبار المتداولة عن الرجل ,وكثيرة هي الأقوال التي تناولته ,ولكننا وبعيداَ عن كل هذا الإسفاف لإعلامي الذي يدين أصحابه قبل أن يدين النظام ولا ينصف الرجل أو يبرئه من تهمة يصعب تبريرها أو التقليل من تداعياتها ومخاطرها الاجتماعية فان اللافت أن (قضية الحوثي) وفي أول نتائجها قد أسفرت عن إحداث الشقاق داخل المذهب الذي ينتمي إليه وداخل الطائفة الني ينتسب إليها ,كذلك أحدث بحركته إقلاقا للسكينة العامة وبذر فتنة أعادت فتح كل الجراحات المندملة ..

    تلكم قناعات يصعب تجاوزها مهما كانت المبررات والذرائع عند أطرافها الذين اتخذوا من الرجل وحركته بمثابة (كاسحة ألغام)مهمتها المرور في حقل من الألغام لتفجيرها بما يتسنى لمن يمشي خلفها المرور الآمن دون خشية من أن تؤدي بحياتهم الألغام المزروعة إن هي بقيت على حالها .

    منتدى الشباب المؤمن ...بداية الشرر

    في عام 1990 تم تأسيس منتدى (الشباب المؤمن) ويدار من قبل محمد بن بدر الدين الحوثي,وفي عام 92 بدأ نشاط المنتدى يبرز من خلال الدورات الصيفية التي أقيمت ,وأول مركز صيفي تم إقامته كان في مدينة ضحيان حيث استمر المركز يؤدي نشاطه الفقهي والديني خلال الأعوام 92-93-94 .في عام 95 تم نقل المركز إلى(الحمزات)و96 انتقل إلى (بني معاذ) التابعة لمديرية (سحار).


    في عام 97 انتقل نشاط المركز إلى ( المعهد العلمي) بمدينة صعدة خلال العام 95 وأثناء ما كان المركز الصيفي يؤدي نشاطه في ( الحمزات) لاحظ فضيلة العلامة السيد مجد الدين المؤيدي خللا في المناهج التي كان يتلقاها الطلاب خلال الدورات التي تقام والمتعلقة بمادة أصول الدين وأصول الفقه ,فما كان من العلامة مجد الدين إلا أن شكل لجنة لمراجعة المناهج ولكن مؤلفي هذه المواد أعضاء (منتدى الشباب المؤمن) رفضوا اللجنة فأصدر على أثر ذلك العلامة المؤيدي ومعه أعضاء اللجنة بياناَ حذروا فيه (أتباع المذهب الزيدي) من مؤلفات وأفكار بعض أعضاء منتدى الشباب والذين لا يزيد عددهم عن أربعة من الشباب الذين اتجهوا بكتبهم إلى السيد بدرالدين الحوثي كمشرف مرجعي لنشاطهم معلنين انشقاقهم عن السيد العلامة مجد الدين استمر هؤلاء الشباب تحت إشراف السيد بدرالدين الحوثي لمدة عامين خلال ذلك بدأ السيد بدرالدين يلاحظ بعض الشطحات والملاحظات لعدد من هؤلاء الشباب , وهي نفس الملاحظات التي سبق وأن لاحظها السيد مجد الدين المؤيدي ,وعندما كان السيد بدرالدين يلفت نظرهم لتلك الملاحظات كانوا يعدونه بإصلاحها , وبما أنه لم يجد منهم مصداقية فقد جعله هذا الأمر يصدر بياناَ يحذر فيه من هؤلاء الشباب .

    هنا زالت الفرقة بين كبار العلماء وهم السيد بدرالدين الحوثي والسيد مجد الدين المؤيدي بسبب احتضان بدرالدين لهؤلاء الشباب .. في العامين اللذين كان يتواجد فيهما هؤلاء الشباب مع السيد بدرالدين الحوثي كانوا في خلاف مع ولده حسين وان كان هذا الخلاف لم يظهر جلياَ إلا في عام 2002 عندما بدأ يحذر من هؤلاء الشباب ويطلق عليهم ( الشوكانية)على أنهم من أتباع الإمام الشوكاني وعلى منهجه .وقد ظهر التحذير فيما بين الشباب صراحة على أن بعضهم كان على المذهب (الاثنى عشري) خرج هؤلاء الشباب من المنتدى عام 99 فلم يدرسوا ولم تدرس مناهجهم.


    الانشقاق والدعم الرئاسي

    في العام الذي انشقوا فيه على مجد الدين احتضنت الدولة هؤلاء الشباب وكان يصرف لهم دعم شهري من فخامة الأخ الرئيس منذ عام 97 وكان يتسلم هذا الدعم من العاصمة صنعاء بواسطة واحد من الشباب ليتفجر بعد ذلك خلاف فيما بينهم ليشاع أن هذا الخلاف أصبح عقائدياَ ومالياَ مع أن المراكز الصيفية استمرت تقوم بنشاطها تحت قيادة محمد بدر الدين الحوثي.

    حسين الحوثي ومنهجه الجديد

    استقل حسين بدر الدين الحوثي عن المنتدى في عام2000 شاقاَ له منهجاَ خاصاَ به وهو الارتباط بالقرآن وصحيح السنة مبتعداَ عن المناهج التي يعتبرها من وجهة نظره سبباَ في تخلف المسلمين وتأخرهم واختلافهم كبعض قواعد المعتزلة في أصول الدين وبعض قواعد الفقهاء في أصول الفقه. وقد ظهر ظهوراَ واضحاَ بمنهجه وطريقته في منتصف عام 2002 . وكما يروي البعض فقد دخل في خلافات في وجهات النظر مع أشقائه يحي ومحمد الذي يدير المراكز الصيفية فانتقل إلى جبل مران موطنه الأصلي وبدأ يدرس منهجه ويجمع له اتباعاَ وأنصارا من خلال تدريس منهج الارتباط بالقرآن وتثقيف المجتمع من خلال القرآن.
    وكان يقوم بدعوته ببساطة ودون تكلف إذ أن أكثر ملازمه بالمفردات العامية لأنها أساساَ منسوخة من أشرطة كاست يقوم بذلك بعض طلابه وقد بلغت ما يزيد عن 100 ملزمة تتحدث عن معرفة الله ومسؤولية طالب العلم ومسؤولية أهل البيت ومسؤولية المسلمين والتحذير من أمريكا وإسرائيل وإيضاح بعض جوانب الخلل لمواجهة خطر أمريكا وإسرائيل ,فلما انتشرت ملازمه عند الحوزات العلمية وخاصة ملزمة معرفة الله ومسؤولية طلاب العلم وذلك في 2003 بدأ الهجوم عليه من بعض طلبة العلم الذين ذهبوا للنقاش معه فأثر عليهم فعادوا وهم مقتنعون بما يدعوا له .وأما بعض العلماء الذين كانوا يسألون من قبل بعض أفراد المجتمع أو طلاب العلم حول بعض أفكار حسين بدر الدين الحوثي فكانوا يجيبون بأن فيها الصالح والطالح وفيها ما هو مقبول وما هو مردود, إلا أن بعض العلماء اعتبروها حالة صحية تدخل في إطار التجديد والاجتهاد في المذهب الزيدي وعلى رأس هؤلاء العلماء والده العلامة بدر الدين الحوثي وكذلك العلامة أحمد صلاح الهادي والعلامة عبد الرحمن مشحم والعلامة محسن صالح الحمزي.

    الله اكبر....الموت لأمريكا

    ومن خلال أفكاره الداعية لمعاداة أمريكا وإسرائيل والاستعداد لمواجهتهما عمل على غرس الحماس في المجتمع من خلال ترديد الشعار القائل ( الله أكبر..الموت لأمريكا..الموت لإسرائيل..اللعنة على اليهود..النصر للإسلام) الذي بدأ به في لقاءاته وجلساته ثم في مسجد قريته بعد الصلاة ,ثم في بعض مساجد صعدة حيث تبناه أعوانه وبعض المصلين الذين اقتنعوا به ,وتذمر منها البعض مكتفين بالدعاء وظهر ترديد الشعار بصورة كبيرة في جامع الهادي بمدينة صعدة لتبدأ الأجهزة الأمنية إلقاء القبض على من يقومون بترديد هذا الشعار فإذا بهذا الإجراء يزيد من مرددي هذا الشعار .وكلما بدأت الأجهزة الأمنية بتضييق الخناق على أصحاب الشعار ازداد العدد وغيروا استراتيجياتهم في القيام بهذا الشعار ,فكان يردد بعد كل صلاة الجمعة ثم وسط الخطبة حتى لا يحدث اصطدام مع الأجهزة الأمنية ,ليصبح الشعار يردد في معظم مساجد صعدة حتى وصل الأمر إلى الجامع الكبير بصنعاء ليتحول الشعار إلى عمل منظم يؤدى كرسالة أسبوعية من المسلمين إلى أمريكا وإسرائيل باعتبار هذا أقل ما يقوم به المسلمون تجاه غطرسة أمريكا وإسرائيل وهذا ما زاد الناس حماساَ وارتباطاَ بهذا الدور والارتباط بهذا الدور والارتباط بهذا الرجل الذي أوجد لهم وسيلة ليسقطوا من خلال أداء هذه الرسالة الحجة عليهم في مؤازرة إخوانهم الذين يتعرضون للانتهاكات والقتل والذبح والطرد من قبل أمريكا وإسرائيل .
    فأخذ من هذا الشعار كعلامة لتقييم مصداقية المسلم تجاه أمريكا وإسرائيل حتى أنه أصبح ترديد هذا الشعار عملاَ جهادياَ يتحمل المقتنع به السجن في أجهزة الأمن لأشهر ولسنوات باعتبار ذلك جهاداَ في سبيل الله لأنه عوقب على عمل جهادي.
    هذه القناعة دفعت بالكثيرين للقيام بهذا الدور حتى أصبح السجن يحتضن المئات من مرددي الشعار من أكثر من محافظة وان كان أكثرهم من محافظة صعدة.ولأن الشعار أصبح عملاَ منظماَ فقد أصبحت هناك وسائل عديدة لنشر هذا الشعار كملصقات تلصق على السيارات أو المحلات وكليشات مفرغة تستخدم لطباعة الشعار على جدران المباني والأسواق والمحلات والمدارس والمساجد وكل الأماكن التي بالإمكان أن تطبع فيه.
    حتى أن عنادهم ومن كثرة المضايقات التي واجهوها دفعتهم الى طبعها على الإسفلت عما رفعت لافتات على بعض المنازل ليدخل الشعار في استخدامات الدعاية مثل الأقلام والولاعات والأكياس والفنايل والدفاتر وعلى الجنابي والأسلحة النارية ولم يسلم حتى النعش الذي ينقل عليه الموتى من كتابة الشعار عليه .فهناك من يتبرع لنشر الشعار وكأنه أصبح هو الجهاد الفعلي.
    ما يظهر في دعوة العقلاء من أنصار الحوثي أنهم يدعون الى السلم حتى أن من تم القاء القبض عليه من مرددي الشعار لا يواجهون الدولة باعتبار عقابهم_كما سبق أن ذكرنا_ على هذا الفعل امتحاناَ لقوة إيمانهم فيستقبلون هذا الإجراء بكل رضى حتى انه يطلب منهم التعهد فيضلون البقاء في السجن عن عمل تعهد باعتبار التعهد بمثابة َ تنازل عن دينهم وعن قضيتهم التي قد قدموا أنفسهم لخدمتها.
    لقد استطاع حسين بدر الدين الحوثي الذي اتخذ من جبل مران مكاناَ لنشر دعوته وفكره... استطاع باطروحاته الفكرية وتفسيره للقرآن أن يدفع كثيراَ من طلاب العلم للإقبال عليه من أكثر من محافظة .فقد اكتسب تفسيره للقرآن أهمية خاصة كونه يربطه بالوقائع المعاشة للمسلم في حياته اليومية فيقوم بتحليل كل الأحداث العالمية وربطها بثقافة القرآن الكريم وهذا ما مكنه من استقطاب مجاميع كبيرة من مختلف الأعمار والمستويات العلمية كما يروى أن الحوثي أخذ من أداء الشعار والقيام به من قبل أتباعه وتحملهم أية عقوبات كتقييم لمدى تأثيره عليهم واتباعهم له .

    فجيرانه والمقتنعون به من أبناء المنطقة أصبحوا يتكفلون بتقديم الوجبات لزوار الشيخ حسين بدر الحوثي ومريديه في الفترات الأخيرة. ومع تزايد الإقبال عليه وأيضاَ مع تزايد مضايقة أتباعه في مدينة صعدة وصنعاء عمل لنفسه مناخاَ أمنياَ دقيقاَ خوفاَ من تعرضه لأي مكروه .حتى أتباعه أصبحوا يحرصون عليه حرصاَ شديداَ فيتابعونه كظله ليصبح المكان الذي يسكن فيه أو يتردد عليه محوطاَ بإجراءات أمنية مشددة فليس من السهل أن تصل إليه بسهولة. والسبب الذي اقتنع به كل مريديه خوفاَ عليه من أمريكا وإسرائيل أن كل لقاءاته واجتماعاته وأطروحاته تتم بكل شفافية مسجلة ومفرغة في ملازم .فيطرح أنه سئل في ذات يوم من بعض مريديه : هل أنت تعتقد بأنك إمام؟ فقال :لا بل طلب الرئاسة أهون من طلب الإمامة إذ أنه لا يشترط في الرئاسة إلا شرطين أو ثلاثة بينما الإمامة لها 14 شرطا .وعندما يسأل في المسائل الفقهية لا يفتي ويقول اذهبوا الى الشيخ أو العلامة فلان فأنا لست فقيهاَ.

    هذا ما استطعنا جمعه للتعرف عن حسين بدر الدين الحوثي من أصدقاء له كانوا قريبين منه ثم اختلفوا معه.
    حسين بدر الدين الحوثي من مواليد ما بعد الثورة أكمل دراسته الثانوية ودرس العلوم الشرعية على يد والده وعلماء آخرين وكان أكثر تعلقاَ بعلوم القرآن ..حضر الماجستير في السودان في علوم القرآن ثم سعى لتحضير الدكتوراه في نفس المجال ..وتوقف فجأة خلال فترة التحضير ومزق شهادة الماجستير عندما وجد نفسه في حياة أخرى مع القرآن معتبراَ الدراسة تجميداَ للعقول..والله أعلم .والدرك على الرواة...
    على خلفية كل ما أسلفنا عن الرجل يظل السؤال : ماذا حدث ؟؟ولماذا حدث؟؟وكيف حدث؟؟

    قد تكون الإجابة على هذه التساؤلات حافلة بالصعوبات غير أن ماهو متاح يكفي للتدليل عن مكنونات الحدث ومكوناته..وهذا فعل تتداخل فيه الكثير من العوامل السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ..فيه العقيدة والانتماء وفيه الظروف القاهرة .وفيه مكنونات ثقافية واعتقادية لمجاميع من الشباب يهربون من أزمات الواقع وقهره ومعاناته نحو الاحتماء (بكنف الله) والتطوع لعبادته وفق فلسفة ثقافية جهادية وفي ظل تراكمات إذا ما تم استغلالها في السياق العقائدي فإنها كفيلة بتحويل ( الحمل الوديع )الى ( أسد كاسر).

    ثمة ترابط أيضا بين ما يحدث في صعدة وما حدث ويحدث في فلسطين والعراق وجنوب لبنان .وثمة ديموقراطية أتاحت للجميع التعبير كلاَ بطريقته .وإذا جمعنا كل هذه العوامل مع أداء السلطة والمعارضة وما يعنيه المشهد السياسي الوطني فـان كل هذا يصبح معملاَ لإنتاج (حالة صعدة) خاصة إذا رافق ذلك تصرفات غير وطنية من قبل أطراف المعادلة سواء كانوا سياق السلطة المحلية أو خارجها .. بمعنى أنه من السهل انفجار الأحداث وتفجرها .ولكن يظل الأمر الصعب هو إخماد مثل هذه الأحداث وحسب....
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-07-14
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0000CC]مازالت الحقائق تتوالى
    وليت أن من اصموا آذاننا عن دور الأخ علي عبدالله صالح في اخماد الفتنة المذهبية وطالبوه بأن يضرب بـ"يد من حديد" يُفسرون لنا دوره في إشعالها!!!
    شكرا لك أخي دار الزهور على هذا النقل الهام
    ولكن عندي سؤال يتعلق بالصحيفة التي تقول أنك نقلت منها
    فهل هي الصحيفة المؤتمرية التي تصدر في ذكرى مايُسمى بيوم الديموقراطية
    السابع عشر من يوليو وهو اليوم الذي يُقال بأنه تم فيه انتخاب الأخ الرئيس من قبل الشعب ...الخ الخ
    فإذا كانت الصحيفة هي هي فهل هذا المقال الذي نقلته من منقولها ام من منشورها ام ماذا؟!
    نوّرنا الله ينوّر قلبك!!!
    ولك التحيات المعطرة بعبق البُن
    [/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-07-14
  5. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    رائع جدا من دارالزهو أضم صوتي لتايم نريد المزيد من الحقائق.... وهل إنشقاق العلماء كان بفعل فاعل أو تدخل خارجي ... مما أدى أن يختفي من الخارطة السياسية تنظيم سياسي كان يسمى حزب الحق وتم إسيتعاب كوادره وصهرهم .... وإذا كان هناك تنظيم سياسي بهذا الإسم فلماذا يرتهن لرائ شخص واحد وهل لذالك التنظيم نظام داخلي لتنظيم عمله أم أنه يتم إرتجاليا بالعودة لمراجع دينية . .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-07-15
  7. ابن الا مير

    ابن الا مير عضو

    التسجيل :
    ‏2002-12-18
    المشاركات:
    226
    الإعجاب :
    0
    مشكوردارالزهورعلى نقل هذه المعلومات القيمة...

    لكن هناك وقائع يتردد وقوعهاووقائع شاهدناها تحتاج الى توضيح ممن يملك المعلومات الصحيحة حيالها....كالتالي...

    الهجرة الطوعية لوالدة بدر الدين الحوثي الى ايران ومكوثه بهافترة من الزمن بعد تفاقم الخلاف في بعض المسائل الاصولية بينه وبين مجدالدين وبعض علماء المذهب.؟.

    ذهاب احسين بدر الدين الى ايران لتلقي دورات في العلوم الشرعية وربما امنية.؟.

    ابتعاث عدد من الشباب المؤمن من صعدة ومن خارج صعدة الى ايران ولبنان لتلقي دورات شرعية وامنية.؟.

    فتح العديد من مراكز العلوم الشرعية بناءا وتاثيثاوتفريغ عدد من المدرسين والخطباء في اكثرمن مديرية بمحافظة صعدة حجة عمران صنعاء الجوف..مما يدل على توفر امكانات مالية كبيرة فمن اين الحصول على تلك الامكانات من الرئيس ام من ايران وحزب الله.؟.

    الحذرالامني المفرط لحسين الحوثي والترتيبات الامنيةفائقة الدقة اثناء تنقلاته اوحتى عند مقابلة زواره منذ عام تقريباوالتحصينات الدفاعية التى احاط بهاجبال مران والتى اعاقة تقدم القوات المسلحة وكبدتها خسائرفي العتاد والجنود بصورة لم تكن في حسبان الرئيس وقياداته العسكرية والامنية..الايدل ذلك على التاهيل والتدريب والتخطيط المسبق للقيام بشئ ما..؟..

    امتناع العلامة مجد الدين المؤيدي عن الاجابة عن الفتاوي المتعلقة بالشئون السياسية وقضايا الشعوب الاسلامية واحالة المستفتي الى حسين بدر الدين الحوثي.؟.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-07-16
  9. دار الزهور

    دار الزهور عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    342
    الإعجاب :
    0
    الاخ TIME
    لا أعلم بالمصدر سوى انه وصلني عبر البريد ولك كل الحق في التساؤل

    الاخ الهاشمي
    ان اختلاف الحوثي مع مراجع الزيديه منذ زمن وليس وليدة السنه الحاليه بسبب رفض علماء الزيديه لافكاره

    الاخ ابن الامير
    لا شك بميوله الاثنا عشري ولكن قبل ذلك كان الوضع يختلف من ناحية علاقته بالعلامه مجدالدين المؤيدي فنشق بحركته عن الحركه الزيديه وانضم للفكر الثوري الجعفري

    ما حدث ويحدث مع الحوثي وعلاقته بالحكومه سابقا وحاليا يذكرني بعلاقة بن لادن بالاميركان في أفغانستان بينما الان هو العدو الاول
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-07-16
  11. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0


    http://ye1.org/vb/showthread.php?s=&threadid=84366&perpage=10&pagenumber=1
    والموضوع مكرر
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-07-16
  13. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    Time

    مشرف_المجلس السياسي




    التسجيل : Jul 2003
    عدد المشاركات : 3794
    مواضيع : 209
    تعقيبات : 3585
    قراء مواضيعه : 94573


    معلومات قيّمة
    نأمل إطلاع الجميع عليها
    والشكر موصول للدكتور الحاج على حسن الاختيار والنقل
    مع خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
    وهذا ايضا راى المشرف فى المقال المشار الية فى الرابط
    http://ye1.org/vb/showthread.p...mp;pagenumber=1
     

مشاركة هذه الصفحة