ماحكم هذه الحالة ؟! .. جزاكم الله خيرا ..

الكاتب : سمير محمد   المشاهدات : 625   الردود : 6    ‏2004-07-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-14
  1. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    [color=330000][align=justify]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    إخوتي الكرام ..

    أعمل في شركة تجارية في بلاد غير مسلمة , ويتطلب عملنا أن نستقبل أموالا عبر البنوك , وبالطبع البنوك تقوم بإحتساب فوائد صغيرة على هذه الأموال وبعض الضرائب الصغيرة أيضا .. في آخر مرة قام البنك بإحتساب فائدة على إحدى الإيداعات المسحوبة فقام أحد موظفينا بسحب المبغ كاملا مع الفائدة تلك ..

    وبالطبع نعلم أن التصدق بمبلغ تلك الفائدة لايجوز .. فمَ العمل ؟!


    أرجو إفادتي أو غيصال استفساري لأحد الشيوخ ..
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-07-14
  3. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    مرحباً بك أخي الكريم في المجلس الإسلامي و نزداد شرفنا بتواجدك و تفاعلك الدائم معنا في المجلس ...

    أخي الكريم أرسلت السؤال على موقع الشبكة الإسلامية قسم الفتاوي و سيصل الرد خلال أسبوع من الأن

    http://www.islamweb.net/php/php_arabic/FatwaNewQuestion.php
    و في حالة لديك أي فتاوي يمكن أن تضع الفتوي في هذاالموقع و سيأتك الجواب خلال اسبوع من طرح السؤال ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-07-15
  5. محراك الشـر

    محراك الشـر عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-15
    المشاركات:
    20
    الإعجاب :
    0
    انا من رايئ والله اعلم ان يتم فصل الفائدة والتصدق بها


    لعدم وجود فروع بنوك اسلامية في الصين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-07-15
  7. abady002

    abady002 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    46
    الإعجاب :
    0
    الاخ سمير محمد
    جزاك الله خيرا على هذا السؤال ... حيث انني اواجه نفس المشكلة
    واود اسالك بأني سمعت انك تقيم في الصين .
    ان كان ما سمعت صحيحا ففي اي مدينة؟
    مع خالص التحايا
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-07-16
  9. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    [color=0000CC]الحسام اليماني ..

    حمدا لله على سلامتك ..

    أشكرك على سرعة تجاوبك و إرشادي إلى الموقع الجميل ..

    جزاك الله كل خير أخي العزيز ..

    [line]

    [color=990066]أخي محراك الخير ..

    التصدق لايكون إلا من حلال .. على ما أعتقد ..

    شكرا لتجاوبك وجزاك الله كل خير [/color]


    [line]

    أخي الكريم : abady002

    نعم في الصين وأنا مقيم في جوانغتشو ..

    إن كنت مقيما في الصين نأمل التواصل ..

    تحيايت لك

    [/color]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-07-16
  11. الحُسام اليماني

    الحُسام اليماني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-06-07
    المشاركات:
    3,541
    الإعجاب :
    0
    العزيز الغالي سمير محمد حياك الله و أبقاك و لقد وصلني الرد اليوم على السؤال على الإيميل و هذا هو السؤال و الإجابة و إليك رابط الرد أيضا و نسال الله أن يوفقك و يجعلك من الفائزين دائما و المتحرين عن الحلال و الحرام ...

    أخي الكريم / الحُسام اليماني ، لقد تم الإجابة على سؤالكم بمركز الفتوى في الشبكة الإسلامية

    لمشاهدة الإجابة على سؤالكم:

    http://www.islamweb.net/php/php_arabic/ShowFatwa.php?Id=135808&Option=QuestionId&lang=A




    السؤال

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    إخوتي الكرام ..

    أعمل في شركة تجارية في بلاد غير مسلمة , ويتطلب عملنا أن نستقبل أموالا عبر البنوك , وبالطبع البنوك تقوم بإحتساب فوائد صغيرة على هذه الأموال وبعض الضرائب الصغيرة أيضا .. في آخر مرة قام البنك بإحتساب فائدة على إحدى الإيداعات المسحوبة فقام أحد موظفينا بسحب المبغ كاملا مع الفائدة تلك ..

    وبالطبع نعلم أن التصدق بمبلغ تلك الفائدة لايجوز .. فمَ العمل ؟!


    أرجو إفادتي
    أخي الكريم / أختي الكريمة:
    نحيلك على (سؤال/أسئلة) سابقة يتضمن الجواب عليها ما استفسرت عنه في سؤالك
    الفتوى

    الفهرس » فقه المعاملات » قضايا مالية معاصرة » التخلص من المال الحرام (138)


    رقم الفتوى : 1220
    عنوان الفتوى : حكم فوائد الوديعة وشهادة الاستثمار
    تاريخ الفتوى : 03 ذو الحجة 1424
    السؤال
    هل يجوز أخذ فوائد البنوك على الودائع وشهادات الاستثمار؟

    الفتوى
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
    فقد حرم الله الربا، وجعل آكله محاربا لله ملعونا مطرودا من رحمة الله، قال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون ) [البقرة: 278، 279]. وقال صلى الله عليه وسلم: "*** الله آكل الربا وموكله وشاهديه وقال: هم سواء"روه مسلم. وعنه صلى الله عليه وسلم: "الربا سبعون بابا أيسرها نكاح الرجل أمه" قال في كنز العمال: سنده صحيح.
    واستناداً لما تقدم فإنه لا يجوز لمسلم أن يضع أمواله في بنوك ربوية إلا أن يكون مضطرا لذلك، كأن لا يوجد في بلده مصارف إسلامية ويخشى على أمواله الضياع والهلكة أو أن يكون له مرتب أو مستحقات لا يمكنه استلامها إلا من خلال البنك، فيضطر إلى فتح حساب في البنك الربوي، ففي هذه الحالة يجوز له ذلك لكن يجب عليه أن يفتح حساباً جارياً بغير فوائد، فإن كان نظام البنك لا يسمح إلا بصرف فائدة على كل حساب، فحينئذ له أن يأخذ هذه الفوائد، لكن يأخذها ولا يتمولها، بمعنى لا ينفقها على نفسه ولا على عياله، بل ينفقها على الفقراء والمحتاجين، أو المصالح العامة، لا على سبيل الصدقة، ولكن على سبيل التخلص من المال الحرام.
    وأما شهادات الاستثمار، فحكمها حكم الودائع لا يجوز شراؤها من البنوك الربوية، ولا فرق بين أنواعها: أ، ب، ج، ..الخ مادام رأس المال مضموناً من قبل البنك، وموضوع الاستثمار هو ما جرت عادة البنك الربوي بالاستثمار فيه وهو: الإقراض والاقتراض بالفائدة. وعلى هذا فالواجب على المسلم التخلص من هذه الشهادات فلايأخذ إلا رأس ماله فقط، أما ما زاد على ذلك فلا ينتفع به، بل يصرفه في مصالح المسلمين مثلما تقدم بشأن الفائدة. قال تعالى: (وإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون) [البقرة: 279]. والله أعلم.


    المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه

    اطبع الفتوى



    الفهرس » فقه المعاملات » قضايا مالية معاصرة » التخلص من المال الحرام (138)


    رقم الفتوى : 3098
    عنوان الفتوى : تصرف الفوائد الربوية على الفقراء والمساكين وفي المصالح العامة تخلصاً منها
    تاريخ الفتوى : 02 محرم 1422
    السؤال
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سؤالي هو ماذا يمكن أن يفعل الإنسان بمال الربا هل يتصدق به أم ماذا ؟ وشكراًًً.

    الفتوى
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
    فالمال المستفاد من الربا ينفقه صاحبه على الفقراء والمساكين وفي المصالح العامة للمسلمين بنية التخلص منه، ولا يتموله الشخص لنفسه ولا لأقربائه الذين تلزمه نفقتهم، لأنه مال حرام، وسبيل المال الحرام التخلص منه بما سبق ذكره. ولا يجوز للمسلم أن يتعامل بالربا أو يودع أمواله في حسابات البنوك الربوية إلا عند الاضطرار لذلك، كأن يخاف على ماله الضياع ولا يجد بنكا إسلاميا يودعه فيه، ومن اضطر إلى ذلك فعليه أن يودع أمواله في الحساب الجاري، فإن لم يوجد أودعه حساب التوفير وتخلص من الفائدة الربوية على ما ذكرنا. هذا والله نسأل أن يوفقك لما يحب ويرضى وأن يزيدك حرصاً على الخير وعلى الطيب من الكسب وأن يجنبك الحرام . والله أعلم.

    المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه

    اطبع الفتوى



    الفهرس » فقه المعاملات » قضايا مالية معاصرة » التعامل مع البنوك (490)


    رقم الفتوى : 7500
    عنوان الفتوى : فوائد البنوك المستفادة من طريق ربوية حرام
    تاريخ الفتوى : 03 ذو الحجة 1424
    السؤال
    هل فوائد البنوك حلال أم حرام ؟


    الفتوى
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

    فإن فوائد البنوك المستفادة من طريق ربوية حرام، لأنها هي عين الربا، وذلك مثل ما يستفاد منها عن طريق الإيداع، أو عن طريق القرض، فلا يجوز للمودعين فيها أخذ فوائد على رؤوس أموالهم المودعة.
    كما لا يجوز أيضا الاقتراض من البنك مقابل دفع مال للبنك المقرض، لأن هذا كله من القرض بمنفعة، والقاعدة الفقهية أن كل قرض جر نفعاً فهو ربا. والله تعالى أعلم.


    المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه

    اطبع الفتوى
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-07-20
  13. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    بارك الله فيك أخي الحسام ...

    أشكر لك صنيعك هذا .. جزيت خير الجزاء ..
     

مشاركة هذه الصفحة