عنزة ولو طارت ... نبيل الصوفي

الكاتب : شيخ حضرموت   المشاهدات : 941   الردود : 10    ‏2004-07-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-13
  1. شيخ حضرموت

    شيخ حضرموت عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-11
    المشاركات:
    780
    الإعجاب :
    0
    عنزة ولو طارت



    رأي شخصي عن أحداث صعدة:

    من الإمام يحي إلى حسين الحوثي .. ثقافة

    العنف حين يصنعه الإعلام لصالح السلطات



    نبيل الصوفي

    نقلا عن صحيفة الوسط :

    * بالتزامن مع القصف الإعلامي الذي ساند قتل المواطنين في صعدة، خوفا على الوطن ووحدته وجمهوريته –ربما كما قيل عن تحرير العراق من أبنائه- نشرت كافة وسائل الإعلام الحكومية خبرا مرفقا بصورة الإمام جورج بوش يتحدث عن شهادة منه لديمقراطية اليمن أمام الاتحاد الأوروبي وأنها نموذج يحتذى به.

    ولم يستطع جورج بوش وشهادته لفت انتباه القرار الرسمي ومن ثم الإعلام إلى العنصر الوحيد الذي يمكن لنا أن نقدمه نموذجا: الديمقراطية وليس الدبابات والطائرات، وخطاب العنف والتحريض على القتل وتقديم كافة مبرراته النظرية.

    * أتذكر أن صحيفة التوجيه الحزبي لإخواننا في القوات المسلحة الزميلة "26سبتمبر" كانت نشرت حلقتين للأستاذ حسن زيد يناقش فيها حادثة اغتيال الإمام يحي رحمه الله –ناقشها هذا الأسبوع الأستاذ محمد الفسيل- وفي الحقيقة فقد رأيتها خطوة متقدمة.

    * ليس المعنى إدانة أحرار 1948 ولا شهادة ليحي أنه كان على صواب في انغلاقه، وسوء إدارته لليمن.

    ولكننا بحاجة للحظة ندين فيها العنف من حيث المبدأ، أيا كان مصدره وهدفه.

    ولنقل أننا تعلمنا من أحداث التاريخ أن العنف لايولد إلا العنف.

    وأننا أمام واجب التنظير المفرط للنضال السلمي.

    لنشحذ همم المجتمع للنضال السلمي.

    للعصيان المدني.

    لمواجهة الرصاص بالزهور.

    والتهديدات بالصدور العارية.

    فقد أرهقنا العنف ولم يحقق لنا أي هدف.



    أعود لسبتمبر والإمام يحي.

    فطالما أن من بدأ بذلك هو صحيفة لها مكانة مهمة في منظومة التعبئة الإعلامية فسيكون الأمر أكثر أهمية.

    غير أنه ولم يكد يمضي أسبوعان على محاولة الاعتذار للإمام يحي، حتى كانت الدبابات في الميدان والمقالات في الصحف تقصفان حسين بدر الدين الحوثي، بتهمة أنه أدعى الإمامة، التي يصح أن يكتفى بالقول له أمامها "لا ما انتاش إمام"، -لو كانت المسألة بمجرد ادعاء لأصبحنا جميعا أئمة.

    وكان حماة القلم الأكثر حماسة للدفاع عن قتل الإمام الجديد.

    ومن حيث لايدري كتابنا الأجلاء نسفوا كل دعاويهم الصاخبة ضد العنف والإرهاب، منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر هناك في بلاد القوة "أميركا".



    يحاول مثقفونا التفريق بين الإرهاب الصادر من مواطن وذلك الصادر من السلطة، فهل ذلك صحيح؟

    وهل بمجر أن تتحرك طائرة أو طقم شرطة يصبح الأمر قانوني؟

    وهل تختلف هذه الرؤية عن ماكان يفعله الأئمة، وماخوفتنا السلطة به من حسين الحوثي إن هو انتصر!

    لقد اعتقلت الإدارة الأميركية مواطنا لها في أفغانستان: جون ووكر، الذي قاتل في صفوف طالبان، ولكن الفارق بين مافعلته معه، وما تفعله سلطتنا مع حسين الحوثي، هو الفارق بين النظام الجمهوري ونظام الفوضى ولا أقول الملكي.



    أختلف جذريا مع أطروحات الحوثي، ولكن السلطة التي تباهت باستتابة معتقلي الأمن السياسي في السجون، عادت من صعدة للعبة العربية المفضلة: أختلف معك، إذا أحز رأسك.

    فمافعلته الدبابات والطائرات ليس الحوار لا بالتي هي أحسن ولا بالتي هي أسوء، بل القتل العمد، وإهدار دم –مواطنين- رغم أنف الدستور والقانون، الذي يشدد على أن الحق في ذلك محصور بالقضاء.

    وهذا ماكان يجب على مثقفينا داخل أبنية السلطة التنبه له قبل أن يرغموا القلم على مهمة تغطية فعل آلة تحركت قبل حتى أن تفكر.



    هل يمكن أن يقول أولئك الأعزاء: متى سمعوا بالحوثي وبكل تلك التهم؟ ومتى تحققوا من التهم، ثم حكموا –هم فقط حتى بدون اللجوء الى القضاء-؟

    هل سمع أحد منهم عن قرار من النيابة العامة؟، أو حتى قرار من وزارة الدفاع؟ هذا إن علمت قيادة وزارة الدفاع بشيئ!

    فضلا عن اجتماعات للمؤسسات التي يقال أنها إنجاز للثورة والجمهورية: البرلمان، مجلس الدفاع، الحكومة، أو حتى قيادة محافظة صعدة التي تمتلك مجلسا محليا كله من المؤتمر الشعبي العام.

    لايجوز لمجرد أن يكون صاحب الخطأ رئيس الجمهورية حتى نستعيد عقلية الأعرابي "عنزة ولو طارت"، لخاطر عيون القوة.

    لقد تورطت قيادة البلاد للأسف الشديد في أسلوب جديد لم تعتد عليه حتى هي في مواجهة الأخطاء.

    غير أن الأسوأ أن أحدا لم ينصح لها –من أربابها-، حيث ذهب كل طرف يبحث عن مايوطد به علاقته بها متقربا بالحوثي وأرائه المنغلقة؟

    مستعدا للحظة يستثمر هذا الخطأ مستقبلا.

    وهذا دليل ترهل أتمنى أن تقف أمامه الرئاسة مطولا.



    لقد اشتكى الكثيرون من الحوثي ومنهجه وكثيرون أمثاله وان اختلفت مسمياتهم ولكنتهم والمربع الذي يمثلونه، وكان الجديد أن شخصيات من ذات المربع الذي يمكن للحوثي ان يتستر فيه كالعلامة محمد المنصور والقاضي احمد الشامي بدأوا مواجهة معرفية لخطابه-ببيانهم المشهور الذي اغتالته الآلة العسكرية ضمن من اغتالت، ولو كان للسلطة فعلا مشروع وطني في مواجهة مثل هذه النتوءات لما كان أمامها الا أن تدعم تلك الجهود المعرفية، لكنها فضلت العكس تماما.



    ولم يقل لها شركاؤها أن تحرك الطائرات لايواجه العنف، ولا التطرف، إنما يذكيه ويمنحه قدرة على الاستتار تحت الرماد.

    القانون وحده كفيل بصنع السلام الاجتماعي.

    وكم تمنى المرء أن تمنح السلطة نفسها قدرا من المصداقية، وتبحث عن مبرر للحوثي وصحبه، لكي تنقل المعركة معهم إلى سلطة القانون.

    فتمنحهم جزء من سعة الصدر التي اعتذرت بها من اليمنيين الذين يدينون بدين اليهودية، بعد إن حاولت إضافتهم قربانا جديدا لقرابين الانتصار المؤزر على مواطنيها: "قالت أنهم قاتلوا تحت راية حزب الله التي رفعها الحوثي قبل أن تعلن دون أن يرمش لها جفن أنهم أجبروا، ثم اختفت القضية كلها".



    لربما يتحقق ذلك –والفكرة خاصة للزميل جمال عامر الذي تحدث عن نماذج بدأت شهرتهم خارجين على القانون وانتهت قادة في الحزب الحاكم ومؤسسات الدولة التي يسيطر عليها- ولكن لن يكون حينها إلا دليل إضافي على أننا نفتقد عقلا حاكما لمسارات الفعل في حياتنا العامة.



    طلب الرئيس من الحوثي المجيء إليه، فأراد الأخير تحسين قدرته التفاوضية.

    فاختفت كل المؤسسات الوسيطة بين مواطنين الأول في القصر الجمهوري والآخر في شعاب صعدة، وعاد كل ماظننا أنه انتهى، وان اليمن تجاوزته من أجل أن "يوصل حسين بالصميل والا بالرضا".



    وفي ارثنا من الأحاجي الفكرية ومحطات الصراع مايمكن أن يبرر مثل هذه الصراعات وبوفرة.

    ولذا امتشق الإعلام الحكومي قلمه، لا ليدين الطرفين بل للتأكيد على حالة عجزه عن أن يكون شريك في التحول الديمقراطي.

    ويغري السلطة في مزيد من الأخطاء طالما هناك من يستطيعون الدفاع عنها.

    سيقال عن أسرار لن تعلن؟ وولاءات، وعلاقات و ... و ...

    وسنرفض أن نصبح في خندق واحد مع أفكار المواطن اليمني حسين بدر الدين الحوثي، وأن يكون الخيار أمامنا : مع أو ضد.

    فنحن أمام معادلة ليست صعبة إلا من حيث صعوبة إقناع السلطة أن دم المواطن مقدس.

    وأن "من قتل نفسا فكأنما قتل الناس جميعا".

    وأن هذا حكم عام تجاه من نختلف معهم ومن نتفق.

    تجاه من نحب ومن نبغض.

    المسالة ليست تألها بل حقوق يجب أن نفي بإنجازها للثورة وروحها الراغبة في يمن لافرق بين أبنائه.

    وأن ذلك وسيلة أسهل للدفاع عن هيبة الدولة، وتطوير الوعي السياسي والقانوني، والحفاظ من ثم على الجمهورية وعلى مافي مخازن الدولة من سلاح أيضا.

    وذلك يعني النجاح في فرض هيبة القانون، وسيادة الدستور.

    وللحوثي حقوق حتى وهو مخطئ، كما عليه واجبات حتى ولو لم يرفض المجيئ الى صنعاء.

    والقانون يحفظ الحقوق والواجبات، ويحفظ هيبة الدولة، والاعتداء عليه هو المحظور.

    والحوثي نعم له خطاب منغلق لكنه لم يخرق الدستور ولا القانون، وماقاله الإعلام الرسمي عن شن هجوم على مؤسسات الدولة كذب، وقد ظل يقول حتى بعد يومين من شن الهجوم عليه "لتستدعيني النيابة وسأحضر".

    والمنطقة "صعدة وحجة" ممتلئة بأوكار ربما لا تعرفها الدولة: يسكنها تجار مخدرات ومهربي أسلحة، وبعضهم قياديون في إحدى المحافظتين!

    كانوا أحق بالتهديد لا بالقصف: فكم مرة رأينا فيها القضاء المصري "مثلا" يطلق سراح مجرمين كبار لمجرد أن القبض عليهم تم دون أمر من النيابة.

    وقد كان يمكن لمثل هذه التعقيدات أن تنتج منعطفا قذرا في تاريخ الدولة اليمنية لولا إدراك عقلاء المنطقة الأمر والبقاء على الحياد.

    نعم سيتحمل الحوثي جزء من وزره، لكن الأكبر ستتحمله السلطة بتعاملها غير الاستراتيجي مع مثل تلك الحادثة، وبخطاب أقل مايقال عنه أنه صبياني.

    غير أن الوقت لم ينتهي ويمكننا أن نسكت أزيز الطائرات، ونعمل من أجل أن تكون "مران" آخر خطايانا التي تقوم فيها الدبابات بمهمة الفكر والإعلام.

    آخر مرة يجد المواطن اليمني قواته المسلحة في مواجهته، بعد أيام من خطاب الرئيس علي عبدالله صالح الذي قال فيه للعالم أننا أنجزنا دولة القانون والديمقراطية بقيام الوحدة.

    لقد وصلنا إلى مرحلة نطالب فيها بترشيد أداء كل تلك الأجهزة التي رغم شكوانا منها فإنها قانونا الأقرب لمثل هذه المهام: الأمن السياسي والوطني والقومي و .. و ..

    فكيف عدنا إلى القوات المسلحة درعنا الحصين الذي لامصلحة في أن يعاد "تشنيج" وعيه تجاه الداخل، على الأقل مساواة مع الخارج.

    نريد أن نثق أن هذه هي آخر مرة تقبل فيها –المؤسسة العسكرية-أن تكون عونا ضد المشروعية الدستورية وفاء للثورة التي قامت ضد رافضي هذه المشروعية.



    * المؤتمر الشعبي:

    ويبقى المؤتمر الشعبي العام الحزب الذي أصدر أول بيان الدفاع عن الإجراء العسكري، أسوء حلقات الحادث السيئ.

    لقد تحدث هذا الحزب عن الحوثي ومحيطه وكأنه –أي المؤتمر- قادم من سفر طويل.

    ومايؤسف له أنه كان يتحدث عن "قلة قليلة جدا مع الحوثي"، دون أن يتساءل معنا إذا فلم كل هذا الحشد العسكري أمام هذه القلة؟.

    المؤتمر حزب الأغلبية –من عدن إلى صعدة- الذي يعتبر شقيق الحوثي عضوا في كتلته البرلمانية.، والتي كان الحوثي –الإمام اليوم- عضوا فيها من قبل، أو لنقل مقربا.

    لا أبحث عن إدانة المؤتمر غمزا بعلاقته بالحوثي، بل أريد أن اعتبر المؤتمر قناة تضليل للقوات المسلحة.

    ومن يقرأ بيانه الأول يتأكد من ذلك.

    فقد بدى كمن يريد تغطية فضيحة، بخطاب أهوج كفيل باستعادة صراع التاريخ الإسلامي كله.

    وبدت اليمن على شفير حرب طائفية، وثمة من انجر لذلك من أصحاب الخيار المعارض.

    وثمة من تمنى للحوثي الشهادة!، وآخر قال يستاهلوا!!

    وفيما بدأت الأمانة العامة للمؤتمر تتحدث عن المهدي المنتظر، ودفع الزكاة، قابلها آخرون بالبكاء على المذهب، والطائفة.

    وكاد نضال الحركة الوطنية يذبح بين عشية وضحاها، الذي يقترب -ولانقول قد نجح تماما- في إنجاز ثقافة وطنية، تحترم الجميع، وتعتبر الخطأ مسئولية شخصية.

    لولا لطف المولى سبحانه، وكثير من ضعف كل هذه الأطراف، بما فيها السلطة.

    إن حادث صعدة كما كان قبلها مظاهرتي النساء أمام مجلس النواب الشهر الماضي يؤكد لنا أن مجتمعنا لايزال مستعد لمواصلة ركوب قطار الصراع الذي بدأ في ظروف تختلف جذريا عن تحدياتنا الآن.

    وعلينا فك الارتباط به، ليس انتصار لهذا أو ضد ذاك.

    ولكن أمامنا من التحديات الحاضرة- مايغني عن البحث عن معارك في جيوب التاريخ القديم.

    لقد وزع المؤتمر التهم بلاحساب على حسين بدرالدين، بل حكم عليه دون أي اعتبار للخطاب الذي نبذل جميعنا الجهد في إقناع العالم أن بلادنا وصلت إليه من احترام للقانون والدستور والمؤسسات الشرعية.

    ويمكن على الأقل سؤال المؤتمر: إن كان جزء مما قاله صحيحا، فهل اكتشفه هكذا فجأة وقد أصبح العالم المتآمر على وشك الانقضاض على جمهوريتنا وانجازاتها الرشيدة.

    أم أنه مثلنا لايثق في مؤسسات اسمها النيابة والقضاء.



    * أما الحديث عن الملكية فهو دليل دامغ ضد خطاب السلطة.

    فالجمهورية لم تختطف خطفا من بين نعيم الملكية.

    ويفترض أن جمهوريتنا من القوة –بحكم النجاحات- أنه حتى لو عاد الإمام يحي لما وسعه إلا أن يصبح جمهوريا.

    أما إن كان شعور السلطة أنها لم تخدم الجمهورية كما ينبغي فهو تقدير منها بالتقصير يجب علينا احترامها عليه.

    ولكن نقول لها هوني عليك فليس لك صحيحا، ولم يعد بالإمكان إعادة التاريخ للوراء لا من الحوثي ولا من غيره.

    وكل مرة وبعد كل حدث نصبح أكثر جمهورية.

    نخطو خطوة نحو جمهورية تستطيع مساواتنا في الحساب والعقاب سواء كنا في المعارضة أو في السلطة، لافرق بيم حسين الحوثي وعلي عبدالله صالح.

    وموازين القوى صارت تحترم خيار الشعوب بشكل أفضل على الأقل بما يتعب الراغبين في تحويل الشعوب إلى مزارع وثكنات.

    والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين .
    (وردنا هذا النص من موقع "الصحوة نت")

    نقاط مهم وفكر جديد يدق معاقل الاذيال وكل من شعاره مع الخيل ياشقرة يجب ان يتوقف عند هذه النقاط ليعرف اين اليمن الان والى اين ذاهب .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-07-13
  3. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0
    نبيل الصوفي
    الشيخ الحضرمي
    اتلم المتعوس على خائب الرجاء
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-07-13
  5. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    شيخ حضرموت : لابد من وقفة تأمل وتمحيص للفترة التي يحكى أن الإمام يحى كان منغلقا بها وما هي الأسباب والمسببات .... ثم مقارنة اليمن في حينها مع بقية الدول العربية أودول المنطقة ... الدعوة لتناول التاريخ من أجل التاريخ والإفادة والعبرة شئ إيجابي ..
    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-07-13
  7. محمدابوعمر

    محمدابوعمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-03-19
    المشاركات:
    751
    الإعجاب :
    0
    الصحفي القدير والعقل الناضج والشاب الخلوق نبيل الصوفي وضع النقاط على الحروف ولم يجانب عين الحقيقه قيد انمله :

    ان مشكلتنا في اليمن هي غياب العقل فالحاكم لا يملك من العقل ما يؤهله لان يعلم ان الظروف تغيرت والاوضاع لم تعد كما كانت فلكل زمان وسائله فما كان يصلح قبل سنوات لا يصلح اليوم

    - الامام احمد امر الشعب اليمني بالقطرنه فتقطرن ... فأخذ من يحكمنا هذه النتيجه وظن ولا يزال الى اليوم يحسب ان الشعب لا زال شعب القطرنه فيصب القطران عبر وسائل الاعلام الرسميه والشبه رسميه والتي هي اداة القطرنه ويخلد الى النوم وهو منتش ٍ على ثقةٍ كاملةٍ بان الشعب أخذجرعته من القطرنه والذي يراجع تصرفات السلطه في كل الا حداث سيجد ان ما أقوله حقيقةٌ واضحه وللتذكير علينا ان نسترجع حادثة اغتيال جار الله عمر وتعامل الاعلام معها حيث انه اورد السيره الكامله للقاتل بعد اقل من ربع ساعه من الحادثه وفي الوقت الذي كان القاتل لم يصل الى ايدي الأمن ولا الى ايدي النيابه مما جعلنا نثق ان البيان الذي صدر كان معد قبل ان تحدث الجريمه ولولا الحكمه والعقل التي تحلت بها قيادة وقواعد الحزبين الاشتراكي والاصلاح لكانت تلك الجريمه النكراء اتت على الأخضر واليابس وهي النتيجه التي كان يريدها من خطط لهذه الجريمه في اروقة السلطه ودهاليزها ...
    ولنستذكر كذلك حادثة الحارثي وتطورها الاعلامي الذي كان شبيها بالتكوين الخلقي للجنين في بطن امه فبدأت الحادثه بالانكار الكلي ثم بانفجار السياره ثم بقصفها بطائره يمنيه ثم باختراك للسياده اليمنيه من قبل الولايات المتحده ثم كان الميلاد باعتراف الرئيس على قناة الجزيره بقوله انا الذي طلبت من الامريكيين يقصفوه وبذلك سمي الجنيين ( قطرنه ) ......
    وعلى هذا قس وما احداث صعده الا استمرار لحلقة انعدام العقل او جموده

    الجزء الثانيه من حلقة انعدام العقل هي عند من يسبحون بحمد الحاكم والذين يمسون على *** السابق تمجيداًللاحق فاذا صار اللاحق سابق لعنوه كأن لم يكن له عليهم فضل ومجدو ا لاحق اللاحق وهكذا دواليك وهولاء هم شر البليه وبلاء البشريه بهم يطغى الطاغي وهم من يزينون للظالم ظلمه فهم الظلمه الحقيقيون وهم ايها الحر ( نبيل الصوفي ) عديمي العقول لانهم لو كان لهم عقل لعلموا ان الرزق بيد الله ولأحترموا اقلامهم

    اما الجزء الثالث من سلسلة انعدام العقل فهي عند سواد عظيم من هذا الشعب يسب الظالم ليل نهار ويتلوى هو وبنوه من شدة الجوع فاذا رأى موكب الظالم اصطف له مصفقاً تحت لفح حرارة الشمس وشد بيد ابنه معه ليتعود التصفيق وليردد عاش الزعيم عاش العظيم واذا جاء يوم الاقتراع قال حكمة العبيد ( من تزوج امنا كان عمنا ) وقال ما يردده المقطرنون ( هذا شابع افضل من الذي بيجي وعاده جاوع ) ونسي عديم العقل ان القربه المخروقه لا تمتلئ مها صببت لها من الماء وان السارق الخبير اجدر بالسرقه واعرف وهذا الصنف من عديمي العقول هو أسوأ الأصناف لانه كما يقول المثل ( مثل فقير اليهود لا خمر في الدنيا ولا جنه في الآخره)

    اسئله بين يدي المقال
    1- من الذي دعم السلفيين ولماذا وما نتائج ذلك الدعم
    2- من الذي دعم واعان على انشاء جماعة الحوثي ( الشباب المؤمن ) علماً ان الفاعل اعترف على الملأ وأمام علماء المذهب الزيدي الأفاضل
    3- من الذي يدعم الصوفيه وبشكل لافت للنظر ولماذا وما هي النتيجه المتوقعه
    4- من يثير النعرات والثارات بين القبائل ويدعم كلا المتحاربين من القبائل بالمال والسلاح ولماذا وللمساعده على الاجابه على هذا السؤال عليك ان تأخذ مثلاُ على ذلك مدينة رداع التي يربض على ضواحيها معسكر كبير والقتل لا يتوقف في هذه المدينه وبشكل شبه يومي بل تتحارب القبائل حول المعسكر ويمر الرصاص من حرم المعسكر ولا يحرك معسكر الدوله ساكناً وقس على ذلك كل محافظات اليمن السعيد

    سلم الله لنا عقولنا وحفظ لنا يمننا وصوره مع التحيه للمسافر اليمني
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-07-13
  9. عربي كان حراً

    عربي كان حراً عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-09
    المشاركات:
    318
    الإعجاب :
    0
    لا حياة لمن تكتب لهم

    نحن نعام ذلك كلنا .. واقول كلنا " نيابة عن الشعي اليمني " الذي انا جزء منه ...................... نعلم كل شئ لكننا لا نفعل شئ! وربما معظم القراء اول مطبل في أقرب انتخابات .... ودمتم جمهوريون.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-07-13
  11. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0

    يامهندس الرساله وصلت وسوف ارد لان هناك كثير من الثغرات في مداخلتك
    لكن اسمح لي بالتأجيل لبعض الوقت
    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-07-14
  13. محمدابوعمر

    محمدابوعمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-03-19
    المشاركات:
    751
    الإعجاب :
    0
    بانتظار ردك أخي المسافر اليمني و خذ الوقت الذي يناسبك لاني اعلم مشاغلك لأنك مثلي مواطن يمني مظلوم يكد ويتعب ويجهد نفسه لتوفير لقمة عيش له و لابنه... وليته يستطيع توفيرها وكذلك مهموم لتوفير حق ابن هادي عند اي معامله وامام اي موظف لانه باختصار حتى الموظف مرتبه لا يسد رمق عيشه فيضطر ان يستنجد بابن هادي كذلك أخي المسافر الذي اتمنى لك الاستقرار والعيش بسلام لان السفر مضني ونحن كلنا مسافرون وغرباء حتى ونحن في بلدنا الذي نحبه ونعشقه حد الهيام ولكن سامح الله من جعلنا نعيش في بلدنا غرباء وأيتام كذلك أخي المسافر انا وأنت مشغولون كثيراً بتوفير متطلبات المدرسه لأبناءنا لان الدوله لاتكفل تعليمهم و لا تطبق مجانية التعليم فندفع في المدارس الحكوميه مثل ما يدفع الذي يدرس ابنه في مدرسه خاصه حتى ورقة الامتحان عزيزي المسافر يجبر الطالب على دفع قيمتها أرأيت مجانية التعليم طبعاً لن اثير شجنك على انه من حقي وحقك كمواطنين يمنيين وانه من حق ابني وابنك نصيب من دخل البترول ومن دخل الثروه السمكيه ومن الجمارك ومن .... ومن .... ومن .... لانه سيقال اني متطاول واحسد من أنعم الله عليهم الذين نتمنى لهم الراحه ورغد العيش
    عزيزي المسافر أرأيت كم تمن علي وعليك الدوله بأنها رصفت لنا طريق بعرض ثلاثه متر وكأنه لا توجد دوله في العالم ترصف الطرقات لأبنائها الا اليمن مع العلم انها لاتعوض احد مرت الطريق من أرضه الا ان يكون من أبناء الأكرمين
    لك مي خالص الاحترام والتقدير ودمت طيباً
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-07-14
  15. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0
    [color=0000FF] اخي ابو عمر انت لست غريب على هذا المجلس وان بمعرف جديد وهنا ليست المشكلة فالكل يمتلك اكثر من معرف ويستخدمه حسب الاحداث والضرورة

    والان نقول بسم الله نبداء تقول [/color]======================================================
    [color=FF0033]ان مشكلتنا في اليمن هي غياب العقل فالحاكم لا يملك من العقل ما يؤهله لان يعلم ان الظروف تغيرت والاوضاع لم تعد كما كانت فلكل زمان وسائله فما كان يصلح قبل سنوات لا يصلح اليوم [/color]
    ====================================================================
    [color=0000FF]واقول ان كنت تدري فتلك مصيبة وان كنت لا تدري فالمصيبه اعظم اي حاكم اليوم في العالم لا يمكن ان يحكم بعيداً عن المؤثرات العالمية ومسايرتها حتى تلك البلدان العريقه في الديمقراطية مستحيل ان تدير شؤنها بمعزل عن الحاله العالمية واليمن بالاخص له ضروف خاصة اقليمية وعالمية ولا يستطيع ان يتجاهلها ويرسم سياسته بمعزل عنها حتى وان تغيرت الضروف .. سيد ابو عمر هناك مثل يقول اللي يديه في النار غير اللي يديه في الماء واي شخص يحكم اليمن في الضروف الحالية سوى علي صالح او علي سالم البيض او محمد ابو عمر
    لن يخرج عن الخط الحالي [/color]=================================================================
    [color=FF0033]- الامام احمد امر الشعب اليمني بالقطرنه فتقطرن ... فأخذ من يحكمنا هذه النتيجه وظن ولا يزال الى اليوم يحسب ان الشعب لا زال شعب القطرنه فيصب القطران عبر وسائل الاعلام الرسميه والشبه رسميه والتي هي اداة القطرنه ويخلد الى النوم وهو منتش ٍ على ثقةٍ كاملةٍ بان الشعب أخذجرعته من القطرنه والذي يراجع تصرفات السلطه في كل الا حداث سيجد ان ما أقوله حقيقةٌ واضحه وللتذكير علينا ان نسترجع حادثة اغتيال جار الله عمر وتعامل الاعلام معها حيث[/color]
    ==================================================================
    [color=0000FF]ولماذا تذهب بعيد هناك حادثة مشابهه للقطرنه حصلت قريب جدا عند ما نزل زعماء الاشتراكي يقودون المظاهرات بتخفيض الراتب فكان الشعب يردد خلفهم تخفيض الراتب واجب علينا واجب وقد يكون العذر لمن تقطرن بالجهل المتفشي في ذلك الزمان لكن في حالة الرفاق لاعذر لهم ...اغتيال جار الله عمروالذي تحاولون لصقه بالسلطه وهذا تجني وتزوير للحقيقه اي سلطه في العالم ان ارادت التخلص من خصومها من الممكن ان تتخلص منه بطريقه غير الطريقه التي تم بها اغتيال الشهيد جار الله عمر والحقيقه يا يامهندس قتل جار الله عمر واضحه وضوح الشمس ولا فيها اي غموض لكن هكذا انتم دائما كل شي لكم يحاط بغموض وبتحليلات بعيد عن الواقع[/color]================================================================
    [color=FF0033]والذي يراجع تصرفات السلطه في كل الا حداث سيجد ان ما أقوله حقيقةٌ واضحه وللتذكير علينا ان نسترجع حادثة اغتيال جار الله عمر وتعامل الاعلام معها حيث انه اورد السيره الكامله للقاتل بعد اقل من ربع ساعه من الحادثه وفي الوقت الذي كان القاتل لم يصل الى ايدي الأمن ولا الى ايدي النيابه مما جعلنا نثق ان البيان الذي صدر كان معد قبل ان تحدث الجريمه ولولا الحكمه والعقل التي تحلت بها قيادة وقواعد الحزبين الاشتراكي والاصلاح لكانت تلك الجريمه النكراء اتت على الأخضر واليابس وهي النتيجه التي كان يريدها من خطط لهذه الجريمه في اروقة السلطه ودهاليزها ...[/color]
    =================================================================
    [color=0000FF]اسمح لي في هذه ان اخالفك الرائي سيرة القاتل لم اسمع بها بعد الحادث مباشرة الحادث حصل الساعة 11 والخبر اذيع الساعه 5
    ونشكر الحزبيين على تحكيم العقل لوءد الفتنه واعيد واقول لو ان السلطه لم خطط للجريمه فلن يخطط حتى جاهل ذلك التخطيط لقتل جار الله عمر[/color]
    ============================================================

    [color=FF0000] ولنستذكر كذلك حادثة الحارثي وتطورها الاعلامي الذي كان شبيها بالتكوين الخلقي للجنين في بطن امه فبدأت الحادثه بالانكار الكلي ثم بانفجار السياره ثم بقصفها بطائره يمنيه ثم باختراك للسياده اليمنيه من قبل الولايات المتحده ثم كان الميلاد باعتراف الرئيس على قناة الجزيره بقوله انا الذي طلبت من الامريكيين يقصفوه وبذلك سمي الجنيين ( قطرنه ) ......
    وعلى هذا قس وما احداث صعده الا استمرار لحلقة انعدام العقل او جموده [/ r]===============================================================
    [[color=0000FF]color=0000FF] حادثة الحارثي لم تكن الوحيده التي يتم بهاقتل يمنيين بايدي خارجية ففي عام 1972 استعان الرفاق في الجبهه القومية بالمخابرات السوفيتية لقتل اكثر من 50 ضابطاً من ضباط جيش الليوي او السيركال ((وهذه التسميات كنت تطلق على الجيش الجنوبي بعد الاستقلال)) وبالفعل تم استدعاهم لموسكوبحجة دورة عسكرية وهناك عادو جثث وكذلك استعان الرفاق بالمخابرات الروسية لاسقاط طائرة وزير الخارجية في ذلك الحين واعتقد انه محمد صالح عولقي وتم اسقاطها بصاروخ قبل هبوطها في مطار عتق اذن البدايه من هناك ولن اخوض في ما ارتكبه الحارثي ضد اهله ووطنه وفي ما سببه من كوارث لليمن عتقد ان الكل يعرفها [/color] [/color]===================================================================
    [color=FF0033]الجزء الثانيه من حلقة انعدام العقل هي عند من يسبحون بحمد الحاكم والذين يمسون على *** السابق تمجيداًللاحق فاذا صار اللاحق سابق لعنوه كأن لم يكن له عليهم فضل ومجدو ا لاحق اللاحق وهكذا دواليك وهولاء هم شر البليه وبلاء البشريه بهم يطغى الطاغي وهم من يزينون للظالم ظلمه فهم الظلمه الحقيقيون وهم ايها الحر ( نبيل الصوفي ) عديمي العقول لانهم لو كان لهم عقل لعلموا ان الرزق بيد الله ولأحترموا اقلامهم [/color]================================================================
    [color=0000FF]هذه حاله عربية عامة وليس اليمن يختص بهاوالميزه التي يختص بها الشعب اليمني هوا حبه وتقديره الرجل الشجاع والكريم وعلي صالح بصراحه رجل شجاع وفي نفس الوقت كريم وغير معقد ومن هذه الصفات اكتسب حب واحترام اليمنيين ولن ازيد[/color]================================================================
    [color=FF0000]اما الجزء الثالث من سلسلة انعدام العقل فهي عند سواد عظيم من هذا الشعب يسب الظالم ليل نهار ويتلوى هو وبنوه من شدة الجوع فاذا رأى موكب الظالم اصطف له مصفقاً تحت لفح حرارة الشمس وشد بيد ابنه معه ليتعود التصفيق وليردد عاش الزعيم عاش العظيم واذا جاء يوم الاقتراع قال حكمة العبيد ( من تزوج امنا كان عمنا ) وقال ما يردده المقطرنون ( هذا شابع افضل من الذي بيجي وعاده جاوع ) ونسي عديم العقل ان القربه المخروقه لا تمتلئ مها صببت لها من الماء وان السارق الخبير اجدر بالسرقه واعرف وهذا الصنف من عديمي العقول هو أسوأ الأصناف لانه كما يقول المثل ( مثل فقير اليهود لا خمر في الدنيا ولا جنه في الآخره) [/color]
    =================================================================
    [color=0000FF]وتقول مهندس ويهوى كرة القدم .. الاخ نبيل الصوفي شو بقرب لك؟؟
    يا اخي انت تتهم الشعب بالجنون وبكل صراحة .. ومطلوب منك الاعتذار[/color]================================================================
    [color=FF0033]اسئله بين يدي المقال
    1- من الذي دعم السلفيين ولماذا وما نتائج ذلك الدعم
    2- من الذي دعم واعان على انشاء جماعة الحوثي ( الشباب المؤمن ) علماً ان الفاعل اعترف على الملأ وأمام علماء المذهب الزيدي الأفاضل
    3- من الذي يدعم الصوفيه وبشكل لافت للنظر ولماذا وما هي النتيجه المتوقعه
    4- من يثير النعرات والثارات بين القبائل ويدعم كلا المتحاربين من القبائل بالمال والسلاح ولماذا وللمساعده على الاجابه على هذا السؤال عليك ان تأخذ مثلاُ على ذلك مدينة رداع التي يربض على ضواحيها معسكر كبير والقتل لا يتوقف في هذه المدينه وبشكل شبه يومي بل تتحارب القبائل حول المعسكر ويمر الرصاص من حرم المعسكر ولا يحرك معسكر الدوله ساكناً وقس على ذلك كل محافظات اليمن السعيد [/color]==================================================================
    [color=0000FF]هذا يضل اتهام بلا دليل هل لديك دليل ومين اعترف لمين وبأيه وأي اعتراف تقصد ؟؟
    في حرب القبائل اعترف انها متزايده وللاسف السلطه لا تدخل لوقف مثل هذه الاعمال اما الدعم لها فايضا يضل اتهام لا يستند الى دليل[/color]============================================================
    [color=0000FF]تحياتي ياباش مهندس[/color]
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-07-14
  17. شيخ حضرموت

    شيخ حضرموت عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-11
    المشاركات:
    780
    الإعجاب :
    0
    البداية

    من مقتل الامام يحي .. اسكنه الله جنان الخلد ..

    واسكن الصنم نار جهنم واذياله ...
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-07-14
  19. محمدابوعمر

    محمدابوعمر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-03-19
    المشاركات:
    751
    الإعجاب :
    0
    [color=000000]اشكرك على الرد كما اشكرك كثيراً على اعترافك ان من يحكمنا يسير على نفس النهج الذي سار عليه الامام بقطرنة الشعب وكذلك على نفس النهج الذي سار عليه الرفاق في سياسة القطرنه وأنت تقول كما انا اقول انها كلها قطرنه سواء كانت باخراج الناس للمطالبه بقطع ارزاقهم او كانت بطلب الناس ان يشكروا من يأكل أرزاقهم وكذلك اشكرك على تكرمك بالتأكيد ان علي عبد الله صالح قتل يمني بالاستعانه بالامريكان مثلما استعان الرفاق بموسكوا لقتل يمنيين وكل الضحايا يمنيين وكل القتله يمنيين بايدٍ اجنبيه وحتى لو كان الضحيه مجرم يضل يمني أليس كذلك ؟
    كما اشكرك على طلب الادله فيما تفضلت بالقول انها اتهامات بلا ادله واقول لك كما قلت انت (ان كنت لا تعلم فتلك مصيبةٌ وان كنت تعلم فالمصيبة اعظم ) واقول لك اخي الكريم ...اثبات المثبت عسير ... وانت اخي الكريم انسان مثقف ومتابع وسياسي حصيف ارجو ان تراجع كلمة الأخ الرئيس التي القاها امام العلماء يوم الاحد قبل الماضي التي قال فيها بالنص : ( صحيح لقد جاءنا مجموعة من الإخوان وقالوا هؤلاء شباب مؤمن معتدلون، لا يريدون أن يكون لهم ارتباط خارجي مع قيادة خارجية، فهم يريدون دعم الدولة، حتى يبتعدوا عن الارتباط والتبعية الخارجية، وفعلاً نالوا الدعم، على أساس أنهم شباب مؤمن".)

    ولك مني خالص التحيه والتقدير [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة