تعصب أعمى

الكاتب : الهاشمي   المشاهدات : 477   الردود : 1    ‏2001-10-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-10-16
  1. الهاشمي

    الهاشمي عضو

    التسجيل :
    ‏2001-05-10
    المشاركات:
    181
    الإعجاب :
    0
    احمد الربعي:
    هناك طرح جاهلي يُغلف برداء القومية العربية، او الدين الاسلامي، وهو ذلك الذي يعترض على ضرب افغانستان لانها كما يقولون «بلد اسلامي»، وهم الذين رفضوا تحرير الكويت واستخدام القوة لاخراج الجيش العراقي بحجة ان العراق «بلد عربي».
    لو ان احدا يقول انه ليس هناك ادلة كافية ضد افغانستان، او آخر يقول انه لا يجوز معاقبة شعب بسبب وجود عصابة من المتطرفين بين صفوفه، او آخر يقول انه يجب اعطاء فرصة لحركة طالبان قبل القيام بعملية عسكرية، لقلنا ان هذه الحجج رغم ضعفها قابلة للنقاش والاخذ والرد، اما ذلك المنطق الذي يقول انه يجب عدم ضرب افغانستان مهما كانت الملابسات لمجرد كونها دولة اسلامية، فهو طرح اخرق وينتمي الى العصبية الاولى.
    اذا سرنا على هذه القاعدة فان علينا ان نقبل قتل وايذاء اي شعب آخر لمجرد انه ليس عربيا ولا مسلما، ولو سرنا على هذا النهج الاعوج لسمحنا لأي دولة بحجة انها عربية او اسلامية فعل ما تريده من جريمة بحق الآخرين ثم نقوم بالاختفاء وراء شعار الاتحاد للعروبة والاسلام، بل لماذا لا نطلق سراح كل القتلة واللصوص من السجون بحجة ان هؤلاء عرب او مسلمون. هناك عرب ومسلمون متوحشون وقتلة مثلهم مثل أقرانهم في كل الاديان والمذاهب، وهم اقلية متطرفة لا تمثل الدين او العروبة في شيء، وعلينا منع هؤلاء من الاستهتار بدم الناس وأرواحهم ثم الاختفاء وراء متراس الانتماء القومي او الديني.
    العروبة والاسلام ليسا انتماء لعصبية «انصر اخاك ظالما او مظلوما» بالمعنى الجاهلي، وحيث تكون رابطة الدم والانتماء مبررا لارتكاب اية جريمة والالتجاء الى حمى العصبية.
    ان يقوم دكتاتور مثل حاكم بغداد باحتلال بلد عربي ومسلم ثم يضع العراق والشعب العراقي كمتراس يتخندق وراءه، فهو مثل ان يختطف احد طائرة ويستخدم ركابها كرهائن ويأتي اصحاب نظرية القضية الاولى ويدافعون عن المختطف والقاتل بحجج واهية لا علاقة لها بالعقل والمنطق، والحال كذلك حين تحتضن حركة طالبان اشخاصا يمارسون القتل والارهاب ويكون ضحية ذلك الشعب الافغاني المسالم، ثم يأتي من يعترض على معاقبتهم، بينما يموت الابرياء ويتشرد الملايين، ويستخدم الاسلام زورا لتبرير القتل وللخروج على القانون. وهذا امر لا يقبله دين او عقل او منطق.

    اقولها لك بملئ فمي ايها العلماني البغيض ستظل افغانستان بلد اسلامي رغما عن انفك وانوف اسيادك الامريكان .ومن قال لك ان البلدان العربية رفضت تحرير الكويت بل كان الرفض لدخول قوات اسيادك الامريكان الى جزيرة العرب حيث وضح جليا انهم دخلوا ولن يخرجوا منها قبل ان يمتصوا خيرات بلدانكم ايها الاحمق القذر الم يكفيك محاربة الاسلاميين في بلدك وجيئت الان وتنبح وتدافع عن سيدتك وحامية حماك امريكا.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-10-16
  3. جرهم

    جرهم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-07-01
    المشاركات:
    1,331
    الإعجاب :
    1
    أسعد الله مساك أخي الهاشمي ... وبصراحه الربعي أقل من أن يكون علماني هذا عميل رخيص ... ولا شيء غير ذلك

    تحياتي إلك.
     

مشاركة هذه الصفحة