ماهي الأسباب التي أدت الى تطرف الشباب؟..دعوة للمشاركة

الكاتب : ياسر المعلمي   المشاهدات : 1,873   الردود : 41    ‏2004-07-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-11
  1. ياسر المعلمي

    ياسر المعلمي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    47
    الإعجاب :
    0
    دعوة للمشاركة .. ماهي الأسباب التي أدت الى تطرف الشباب ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أرجو ان يكون النقاش علميا .. ولا بأس من نقل بعض المواضيع الخارجة عن المنتدى لمناقشة بعض افكار الشباب في هذا الصدد ... سواء كانت ( مع ) أو ( ضد ) .



    البعض يقول : الظلم




    وآخر يقول : قلة الرواتب




    ومنهم يقول : البطالة




    وآخرهم يقول : لأجل الديــن


    سبحان الله لو فندت سيرة بعض الخارجين من الشباب تجد منهم المدرس والدكتور والضابط والعسكري ..... الخ ،، أي ان أغلبهم أمورهم طيبة ، ومن خلال عمله وترأسه يُمكن أن يكون في وضع ( ظالم ) لا ( مظلوم ) ... فكيف أصبح الظلم إحدى الامور التي ينادون بها ؟؟؟؟

    وان قالوا السبب ( قلة الرواتب ) فلست أنت الوحيد الذي تعاني ؟؟؟ وأين صبرك بالله ؟؟؟
    وان كنت ممن هم ( عاطلي عن العمل ) فعليك بالدعاء وبذل السبب ، فهل تضرعت الى الله بالدعاء ورفعت يديك باكيا قبل أن ترفع السلاح .؟؟؟؟ وهل ما قمت به قد حل المشكلة التي تعاني منها اصلا ؟؟
    أما قولهم الدين ... هذا ورب الكعبة ماهو اغرب وأغرب ؟؟ فأين انعدامه حتى تأتي انت لتحييه ؟؟
    كيف تفجر وتروع الآمنين في بلد مسلم باسم الدين والمساجد لا تكاد تختفي مناراتها !!! والقرأن ما من محل تدخله إلا وهو يُرتل ؟؟؟ وخدمة الحجيج فوق ما يتصوره عقل ، والعلماء كثر في هذا البلد ، فأتني ببلد فيه علماء كالمملكة من حيث المتانة في العلم والكثرة في العدد !!!!!!!!! سل نفسك لماااااااذا الف مرة لتعرف الجواب !!!!




    فما هي حجة هؤلاء الشباب .. برأيكم ؟؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-07-12
  3. شمس الحور

    شمس الحور عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-10
    المشاركات:
    124
    الإعجاب :
    0
    قبل أن يكون النقاش علميا، وقبل أن أبدأ بأي رد أود أن أسألك عن أمور:
    1ـ هل تعرف شيئا عن أحكام الجهاد؟ ومتى يكون فرض عين أو فرض كفاية؟
    2ـ هل تعرف متى يكون الخروج على الحاكم محرما ومتى يكون واجبا؟
    3ـ هل تعرف معنى حديث سيد الأولين والاخرين محمد بن عبدالله ــ عليه الصلاة والسلام ـ :(( أخرجوا المشركين من جزيرة العرب))؟
    4 ـ هل تعرف معنى الولاء والبراء وكيف يتم تحقيقه؟
    5ـ هل تعرف شيئا عن أحوال الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ وصحابته ـ رضي الله عنهم ـ في جهادهم وقتالهم؟

    إن كنت لا تعرف الكثير فلا ألومك إن قلت بدلت كلمة الجهاد بكلمة التطرف
    أخي في الله ياسر، إن كان عندك شبهة حول مسألة معينة فهاتها لتكون محور للنقاش، هذا والله أعلم.

    ...............................................................................................
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-07-12
  5. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    [color=666666]تساؤل جدير بالإهتمام أخي ياسر وآمل أن نجد له معاً وسوياً إجابات شافية ووافية.. وأرى أن التساؤل لا يخص التفجيرات فحسب وإنما وجوه التطرف الأخرى .
    وكنت أتمنى ألا نجد أسماءً جديدة في قائمة الأعضاء وفي مثل هذه المواضيع بالذات لكن تحري الحق وإتباعه هو ما نتمناه أكثر من أي شئ آخر ..
    وأتمنى أن لا يقابل سؤال الأخ ياسر بسؤالات مضادة ومراوغة في النقاش ..

    تحيــــــــــــــــــــــاتي [/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-07-12
  7. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    فعلا يحق لنا ان نناقش أمور ديننا ومشاكل لكن الذي يجب ان نفهمه هو ان هذه المشكلة ليست حصرا على المملكة وانما مشكلة امة برمتها . فيجب ان يكون النقاش اوسع ثم ان تساؤلات الأخت لابأس بها وعلى الأخ ياسر ان يجيب عليها سيما اذا علمنا انها من اصول المسألة فيجب ان يكون عندنا مرجعية فيما نناقشه حتى نصل الى حقائق بإذن الله والله الهادي والموفق للخير والرشد
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-07-12
  9. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    [color=0000CC]أخي العزيز ..

    إنتشار البطالة وعدم وجود مايشغل وقت الفراغ وانتشار الفقر والتهميش وإحساس الشباب بالضياع وعدم وجود ما يفجر طاقاتهم ويبرز حيوية الشباب في ذواتهم .. كل هذه العوامل أدت إلى إحساس الشباب بأن التطرف والجهاد هو مطلبعم خاصة مع وجود شخصية محورية يجرون ورائها ويحتذون بها ..

    كل التقدير لك
    [/color]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-07-12
  11. الشريف العلوي

    الشريف العلوي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-05
    المشاركات:
    1,964
    الإعجاب :
    0
    جزاكِ الله خيراً أختي الكريمة شمس الحور , تسأولاتك مهمة لم يفقه الكثير من أبناء المسلمين إجابتها .


    لكني أرى أن تطرف الحكومات العربية في العمالة للصليبيين وأباحة البلاد والعباد لهم , إضافة إلى ارتكابهم عدد من نواقض الإسلام من جهة .

    وعزيمة المجاهدين وفيهم العلماء وطلبة العلم إلى تطهير البلاد وتطبيق الدين والغيرة على دماء المسلمين التي تراق كل يوم بالمئات في كل الديار من جهة أخرى . هو سبب ما يسميه البعض تطرفاً أو إرهاباً .. أو غيرها من الألفاظ المستوردة .

    اعتقد أن هذا سبب رئيس في المسألة , يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار ..


    تحياتي للجميع .,
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-07-12
  13. شمس الحور

    شمس الحور عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-10
    المشاركات:
    124
    الإعجاب :
    0
    وكنت أتمنى ألا نجد أسماءً جديدة في قائمة الأعضاء وفي مثل هذه المواضيع بالذات لكن تحري الحق وإتباعه هو ما نتمناه أكثر من أي شئ آخر ..

    أظن أنني المقصودة بهذا الكلام.......


    نحب أن نذكر الإخوة في الله بالجوانب التالية :
    1ـ ضرورة الوعي والفهم لطبيعة الصراع بين الإسلام والصليبية ، وأنها معركة قد بدأها الصليب قبل المجاهدين ، فلا يلبس عليهم أحد فيصور لهم أن المجاهدين هم الذين جروا الأمة إلى معركة غير متكافئة ، فهذا وهم كبير لا يرفعه إلا الوعي وفقه الواقع الذي نعيشه ، فإن الصليبيين ما توقفوا عن حرب المسلمين منذ عشرات السنين ولديهم من الخطط الكثير الذي لم ينفذ فإذا باغت المجاهدون العدو في معركة أو معارك فليس ذلك استباقا للأحداث وجرّاً للأمة في معارك خاسرة بل هو انتهاز للفرص وتشتيت لأوراق العدو وزعزعة لخططه وبعثرة لأوراقه .
    2ـ أهمية الاقتناع بأن العدوان العسكري لا يمكن رده بالحوار والحل السلمي ؛ فالعدو لا يعرف إلا لغة القوة ، ورد بأس الكفار يكون بالقتال في سبيل الله . قال الله تعالى (فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَسَى اللّهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَاللّهُ أَشَدُّ بَأْسًا وَأَشَدُّ تَنكِيلاً ). والقعود عن الجهاد المستحب غير الواجب نقص عظيم على المسلم وتفريط شديد في أجر عظيم ودرجات عالية ، قال الله تعالى : (لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر والمجاهدون في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم فضل الله المجاهدين بأموالهم وأنفسهم على القاعدين درجة وكلا وعد الله الحسنى وفضل الله المجاهدين على القاعدين أجرا عظيما).
    3ـ ضرورة التحرر من تقليد الرجال في دين الله والحذر من الاغترار بقعود الكبار عن حمل راية الجهاد في سبيل الله والصدع بالحق حتى ولو كان هؤلاء القاعدون من أهل العلم والفضل قيل لخالد بن الوليد رضي الله عنه : أين كان عقلك يا خالد ونور النبوة فيكم منذ عشرين سنة قال : كان أمامنا رجال كنا نرى أحلامهم كالجبال ..!! قال الشيخ أبو عمر السيف نصره الله :" وإذا كتم صاحب العلم الحق فلا يكون من أهل العلم الذين جاءت نصوص الكتاب والسنة بمدحهم بالخشية وغيرها، ولو حفظ المتون، وتبحر في العلوم، بل هو ممن قال الله تعالى عنهمٍ ((إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون )).


    ...............................

    لي عودة بإذن الله.........
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-07-12
  15. شمس الحور

    شمس الحور عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-10
    المشاركات:
    124
    الإعجاب :
    0
    الأخ سمير محمد، قلت :

    إنتشار البطالة وعدم وجود مايشغل وقت الفراغ وانتشار الفقر والتهميش وإحساس الشباب بالضياع وعدم وجود ما يفجر طاقاتهم ويبرز حيوية الشباب في ذواتهم .. كل هذه العوامل أدت إلى إحساس الشباب بأن التطرف والجهاد هو مطلبعم خاصة مع وجود شخصية محورية يجرون ورائها ويحتذون بها ..


    الإمام المجاهد أسامة بن لادن ـ دافع الله عنه ـ يملك المليارات والقصور والخدم والحشم والعز والجاه ومتزوج ولديه أولاد ومع ذلك ضحى بماله ونفسه وصحته في سبيل إعلاء كلمة لا إله إلا الله ، وقال للظالم : ياظالم.............

    ووالله لا يحس بالفراغ والضياع والتهميش إلا من كان ليس له هم إلا الدنيا، فابتلاه الله بالفقر والهم وأحزنه الشيطان واعترض على قضاء الله وقدره، وهذا حال شبابنا الآن، لم يحقق شيئا لنفسه ولا لدينه ولا لوطنه........

    أقرأ سير الصحابة والتابعين والمجاهدين لتعرف معنى الكرامة الحقيقية والسعادة والنعيم الذي كانوا فيه، وكيف كان جهادهم سببا لرفعة المسلمين وعزهم ومجدهم........


    وأما من كان همه نصرة الدين، فيهون عليه كل شيء في سبيل الوصول إلى الراحة الأبدية وإبراء الذمة أمام الله ـ عز وجل ـ.

    بماذا سَنُـتَّهَم في جهادنا؟

    لقد درج أعداء الله صوناً لعقائدهم ورياستهم أن يتهموا المؤمنين بشتى التهم: كاذبين على الله جل وعلا وعلى أنفسهم وعلى الناس، وهي إحدى الطرق في الصد عن سبيل الله تعالى، وقد فضح الله هذه الدعاوى وكشف أمرها للمؤمنين ليكونوا على بصيرة ونور من ربهم، فلا تخبو جذوة الإيمان في قلوبهم، ولاينصرفوا عن شرعه خجلاً منه، واستحياءاً من أن يظهروه أو يعلنوه ومن هذه التهم:


    1- سَنُتَّهَم أنّنا نسعى إلى المناصب والحكم. قال تعالى: {قالوا أجئتنا لتلفتنا عما وجدنا عليه آباءنا وتكون لكما الكبرياء في الأرض} {يونس: 78}.


    2- سَنُتَّهَم بالإفساد في الأرض والإتيان بدين جديد {قال فرعون ذروني أقتل موسى وليدع ربه إني أخاف أن يبدل دينكم أو أن يُظهر في الأرض الفساد} {غافر:26}.


    3- سَنُتَّهَم أننا باتباعنا يحصل الفقر وتعطل موارد الإقتصاد (كقطع السياحة وتعطيل دور الخنا والفنادق): {وقالوا إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا} {وقال الملأ الذين كفروا من قومه لئن اتبعتم شعيباً إنكم إذاً لخاسرون} {القصص:57}.


    4- إتهامهم لنا بفرض الرأي بالقوة والغلبة وليس عن طريق الأغلبية. قال تعالى: {فأرسل فرعون في المدائن حاشرين إن هؤلاء لشرذمةٌ قليلون} {الشعراء:54}.


    وجماع ذلك كله أن يردّوا الناس عن دين الله والهدى. قال تعالى: {ودوا لو تكفرون كما كفروا فتكونون سواء} {النساء:89}. {ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم} {البقرة:12}. {وقال الذين كفروا لرسلهم لنخرجنكم من أرضنا أو لتعودن في ملتنا} {إبراهيم:13}. {إنهم إن يظهروا عليكم يرجموكم أو يعيدوكم في ملتهم ولن تفلحوا إذاً أبداً} {الكهف:20}.
    فكن أخي المسلم على حذر من أن يفتنوك، واعتصم بحبل الله الذي لا يضل من تمسك به، تكن من الناجين، واستعن بالله ولا تعجز، فإنما وراءك جنان الخلد {في مقعد صدق عند مليك مقتدر} إن قاربت وسدَّدت أو نصر من الله وتمكين.


    {وأخرى تحبونها نصر من الله وفتح قريب وبشر المؤمنين}. واطلب الموت توهب لك الحياة.
    والحــــمــد لله رب الـعـــالـمــيــن

    ................................................
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-07-12
  17. من اليمن أتيت

    من اليمن أتيت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-22
    المشاركات:
    1,263
    الإعجاب :
    0
    موضوع مفيد ، أرجو أن نستفيد

    باسمه تعالى
    أشكر الأخ ياسر على إثارة هذا الموضوع المفيد ـ إن شاء الله تعالى ـ وأسأله تعالى أن يرينا الحق الحق فنتبعه، ويرينا الباطل باطلاً فنجتنبه...
    وعندي في هذا الموضوع نقاط أرجو أن أكون فيها موفقًا، وفي استعراضها موفيًا:
    أولاً: ينبغي لنا أن نتساءل : هل هناك تطرف بالمعنى الدقيق لهذه الكلمة، أم أن هذه الكلمة لافتة إعلامية يُراد منها تشويه الرحكات الإسلامية التي لا تروق أهل الباطل من المسلمين وغيرهم؟
    هل تساءلنا : بأي اعتبار يسمى السني والشيعي ـ عندما يرفع راية الحرب ـ بالمتطرف؟ علينا أن نتذكر أن المشروع الغربي الكافر يريد أن يتعامل مع شعوب منطقتنا بتقسيمهم إلى :
    أ ـ متطرفين ، ويقصدون بهم السلفية والشيعة الإمامية على وجه الخصوص.
    ب ـ تقليديين ، ويقصدون بهم العلماء وأتباعهم من المسلمين الذين يتشبَّثون بدينهم تشبثًا حسنًا ، إلاَّ أن تمسكهم بدينهم لا يعدوا حدود المسجد وطقوس العبادة ! فهم قد لا يرون تنافيًا بين التدين والتسامح في التنازل عن بعض القيم الدينية ، وأبرزها الجهاد وذلك بحسب الظروف الملابسات والضغوط التي تحيط بهم ، وهم في ترخُّصهم هذا لا يصدرون عن الدين ، بل كل ما في الأمر أن جديتهم في أمر الدين لا تتجاوز الالتزام بالفروض الخمسة في المسجد المجاور لبيوتهم والسلام!
    ج ـ حداثيين ، وهؤلاء لا يربطهم بالدين الإسلامي إلاّ خيط رفيع جدًّا يتمثَّل بكونهم ينتسبون إلى الإسلام بالوراثة ، فهم مسلمون لمجرد أنهم ولدوا في بيئة إسلامية ، وهذا هو معنى الإسلام الذي لا ينفعونه ولا ينفعهم إلا عندما يتطلب منه الأمر بعض الأحايين فيكتب في تعريف ديانته في ورقة ما : (مسلم) !!! وفي ما عدا ذلك هم كفار بمعنى الكلمة ، ومتحررون بمعنى الكلمة ، وليبراليون بمعنى الكلمة ، وكلما هنالك من المفاهيم المتسافلة ينطبق عليهم أحسن انطباق ، والشيء الوحيد الذي تستحي أن تطلقه عليهم هم اسم (مسلم) !!!
    د ـ علمانيين ، وهم أعداء الدين الإسلامي والكفار الذين لا يستحيون حتى عن إعلان مجابهتهم للمفاهيم الإسلامية بكل وقاحة وجرأة ، إلا أن الذي يربطهم بالمسلمين أنهم يعيشون في أوساطهم ليس إلا...
    ويعتقد المشروع الكافر والذي تترأسه أمريكا في مشروع شرق أوسطها الكبير أن التعامل مع كل واحدة من هذه الفئات يتم:
    أ ـ بتركيع الفئة الأولى وتصفيتها واستضعافها، لعدم امكانية شراء ضمائرها!!!
    ب ـ بمحاولة تحويل الفئة الثانية إلى صف الثالثة، والاستفادة من جو الخنوع الذي يحكمها، والحيلولة دون انضمامها إلى الفئة الأولى.
    ج ـ بالاستفادة من الثالثة والرابعة في ضرب الأوليين ، وإقناع الثانية ، وتنفيذ المخططات الكفرية الهدامة للاستكبار العالمي الذي يترأسه الشيطان الأكبر (أمريكا)...
    ولو تأملنا هذا التقسيم الغربي للاحظنا بأنه يقوم بتقسيم الشعوب الشرق أوسطية على اساس البعد والقرب من قيم الإسلام، وبعبارة أوضح: كلما كان المسلم أكثر ذوبانًا في مبادئ الإسلام اعتبروه متطرفًا، وكلما كان أبعد ـ وصولا إلى الكفر الصريح ـ اعتبروه متجهًا نحو الاعتدال.... إذن فهناك خط مرسوم : بدايته هي نقطة الاعتدال والاتزان ، وهي التي تمسك بها الشعوب الكافرة وفي مقدمتها أمريكا، ونهايته هي نقطة التطرف والإرهاب، وهي التي يمسك بها المجاهدون السلفية والمجاهدون الشيعة!!!
    هكذا يكون قد اتضح لنا أن التسمية إلى ما ذا تهدف... ومن هنا نفهم أن من يطلق هذه الكلمة على الإسلاميين فإنه يعبر عن غفلته وعدم وعيه لهذه الأطروحة الكفرية...
    إلا أن هنا تساؤلا : هل هذا يعني أن نؤيد الفوضى التي يحدثها شبان يدعون الإسلام ويحدثون البلبلة هنا وهناك، ونسمي كل تتصرفاتهم جهادًا، أو أننا نستطيع أن نحاكم أفعالهم تحت عنوان آخر لا نستورده من المشاريع الكفرية الهدانة؟؟؟
    هذا ما أريد أن أواصل الحديث عنه لا حقًا... وأيضًا لي ملاحظة جوهرية على مقال شمس الحور، تأتي إن شاء الله تعالى، على أن مقالها في غاية المتانة وقد أفادت وأجادت إلا ما سأذكره في المقالة القادمة...
    والسلام على من اتبع الهدى
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-07-12
  19. عاشق النور

    عاشق النور عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-03-24
    المشاركات:
    349
    الإعجاب :
    0
    طرح جيد

    اشكر الجميع على هذا الموضوع النافع، وارجو ان يكمل الاخ من اليمن أتيت ما تفضل به فنحن بحاجة الى تعميق هذه البحوث باسلوب علمي بعيد عن السطحية وبعيدا عن التعصب
    واعتقد انه لا ربط للبطالة او ما شابهها بما يعبر عنه بالتطرف بل القضية تتعلق بالخطا في التطبيق بغض النظر عن النظرية وما اذا كانت صائبة او لا
    ولكم مني جميعا خالص التقدير
     

مشاركة هذه الصفحة