لازالت المؤمرات علة قدم وساق

الكاتب : جعشان   المشاهدات : 296   الردود : 0    ‏2004-07-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-10
  1. جعشان

    جعشان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-09
    المشاركات:
    6
    الإعجاب :
    0
    [frame="1 80"]بسم الله الرحمن الرحيم
    ان من اطلع على التاريخ السياسي اليمني لا بد ان يجد بصمة للتدخلات الخارجية منذ عهد الائمة وحتى يومنا هذا ففي عهد الائمة كانت تتسم العلاقة السعودية اليمنية بالحذر الشديد والغموض واثنا حرب التحرير عام 62 م كانت للملكة العربية السعودية دور فعال في محاولة اعادة النظام الملكي لليمن حيث اعتبرت ان التغيير في اليمن ياتي في اطارمشروع قومي يهدد النظام القائم في دول الجوار وانتهجت السعودية نهج اخر في مواجهة المد القومي بزعامة جمال عبد الناصر الذي دعم حركة التحررفي اليمن اتخذو الاسلام ايديولوجية في مقاومة القومية العربية واتخذو المذهب الوهابي في مواجهة التيارات الاسلامية الاخرى ودعمو الحركات الاسلامية والمجاهدين في جميع انحاء العالم منهم المجاهدين الافغان(الارهبيون اليوم) وقد كان للملكة العربية السعودية ودول اخرى في تاخير الوحدة اليمنية لعدة عقود بحجة ان الوحدة خطر مع الشيوعيون واتخذت لها اجندة معارضة في ما كان يسمى باليمن الشمالي
    ولكن الضروف السياسية الداخلية والخارجية والاقليمية سرعت من عملية التوحيد فكان لحرب الخليج الثانية في انشغال دول الجوار الادلى بدلوهم في الوحدة اليمنية هذا ما اخر حرب الانفصال حتى 94 م حيث فرغ الجيران من قضية تحرير الكويت ليعودوا الى التدخل في الشؤن الداخلية اليمنية وكانت النتيجة بتوريط ودفع الحزب الاشتراكي الى الانتحار السياسي من اوسع الابواب بااعلانة الرجوع الى ما قبل 22مايو ولكن ظل العراق ياتي في اولويات الدول العربية الشقيقة ويجب الخلاص من هذا الخطر واليوم نسمع من يطبل هنا وهناك بوجود معارضة في الخارج تدعو الى انفصال اليمن وتتخيل سيناريو العراق في اليمن ويجدون مصداقيةعند بعض السذج الذين لا يعون الفرق بين اليمن والعراق فالعراق غزي لاسباب استراتيجية في حسابات الولايات المتحدة الاميركية كما ان هناك فروق في التركيبة السكانية والجيوسياسية بين اليمن والعراق اضافةالى تمتع اليمن بعلاقا ت قوية مع الادارة الاميركية وتعتبرها دولةصديقة ان محاولة اي دولة لدعم اي اعمال تخريبة في اليمن سيبؤ بالفشل وسيكون مصير المتورطين فية الى مزبلة التاريخ فعلى الشباب اليمني في الداخل والخارج توخي الحذر من المؤمرات التي في اعتقادي لا زالت تسير على قدم وساق [/frame]
     

مشاركة هذه الصفحة