سامراء تحولت إلى فلوجة اخرى ودخلتها عناصر أنصار الإسلام والتوحيد والجهاد

الكاتب : حفيد الصحابة   المشاهدات : 335   الردود : 1    ‏2004-07-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-09
  1. حفيد الصحابة

    حفيد الصحابة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-20
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    "إيلاف": اكدت مصادر عراقية ان مئات المسلحين الاصوليين في مدينة سامراء التي يسكنها 120 الف نسمة والتي دخلوها خلال الايام القليلة الماضية من مناطق اخرى يتبادلون قصفا بالهاونات مع الشرطة والحرس الوطني وجنود اميركان منذ صباح اليوم بعد تفجير سيارة مفخخة في مقر للقوات الاميركية بضواحي المدينة التي يسيطر عليها المسلحون تماما منذ الاول من الشهر الحالي.

    وابلغت المصادر " ايلاف " في اتصال هاتفي ان تبادل القصف ادى الى سقوط مواطنين بلغ عددهم حوالي 40 قتيلا وجريحا ونفت ما ذكرته فضائيات عربية من ان قوات اميركية ومن الشرطة العراقية تحاول اقتحام المدينة من ثلاث جهات واكدت ان المدينة تخضع لسيطرة المسلحين الكاملة حيث اغلقت الادارات والمحال التجارية ابوابها واختبأ السكان في منازلهم موضحا ان المواطنين يتعرضون للاذى بسبب وجود المسلحين بين السكان الذين يقومون بقصف القوات الاميريكة والعراقية التي ترد عليهم بالمثل .

    واضافت ان القتال اندلع بعد تفجير سيارة مفخخة قرب مقر للقوات الاميريكة لحماية سد سامراء على بعد كيلومترين من المدينة اسفرعن مقتل اربعة جنود اميركيين وعنصرين من الحرس الوطني العراقي وجرح 18 جنديا اميركيا اعقبه اطلاق قذائف سقطت على مبنى يستخدمه الحرس الوطني وجنود فرقة المشاة الاولى مما ادى الى انهياره.

    وحذرت المصادر من خطورة الموقف في المدينة واكدت ان مسلحين من عناصر جماعة التوحيد والجهاد بزعامة ابومصعب الزرقاوي ومنظمة انصار الاسلام الاصولية قد انتقلوا الى المدينة خلال الايام القليلة الماضية في محاولة لجعلها بؤرة لضرب القوات الاميركية والقوات العراقية بعد حل مشكلة الفلوجة وموقف سكانها الذي اخذ ياخذ منحى معاديا لهم.

    واوضحت المصادران قواعد القوات الاميركية بعيدة عن سامراء فهناك واحدة على بعد 30 كيلومترا شمالا واخرى 65 كيلومترا جنوبا و7 كيلومترات شرقا ثم كيلومترين غربا هي التي ضربت اليوم.

    واكدت ان العشرات من عناصرالمنظمتين الاصوليتين قد انضموا الى حوالي مائتي مسلح من ابناء المدينة يفرضون سيطرة كاملة عليها بغياب تام لاي وجود للسلطة العراقية حيث انهار الموقف الامني في سامراء منذ الاول من الشهر الحالي اثر انسحاب القوات الاميريكة الى خارجها فاستغل المقاومون المسلحون ذلك وهاجم المدينة حوالي 100 عنصرا منهم ومما زاد الامر سوءا هو استغلال عصابات الجريمة المنظمة والسراق هذا الوضع فنزل العشرات من افرادها الى المدينة بدورهم مما احدث فوضى ورعب في جميع ارجائها.

    واكدت المصادر ان المسلحين قاموا خلال هذه الايام بنسف مقرات حزب الحركة الوطنية العراقية بزعامة فلاح النقيب وزير الداخلية وقائمقامية المدينة وقوات البيشمركة الكردية اضافة الى تدمير مقراميركي يقال ان عناصر من المخابرات الاميركية تتواجد فيه وبناية يملكها وفيق السامرائي رئيس جهاز الاستخبارات السابق الامين العام لحركة الانقاذ الوطني ونسف منزل عدنان ثابت رئيس المجلس المحلي وهو خال وزير الداخلية وقتل اربعة من حراسه.

    واوضحت المصادر ان المدينة التابعة لمحافظة صلاح الدين التي كان محافظها هو فلاح النقيب وزير الداخلية الحالي قد عاشت منذ السابع من نيسان (ابريل) من العام الماضي وقبل يومين من سقوط نظام صدام حسين فوضى وغياب امن وبرغم وصول قوات اميركية اليها وانتشار قوات من الشرطة العراقية والدفاع المدني فيها الا ان الوضع فيها ظل مضطربا وزاد الامر سوءا ترك حوالي 80 في المائة من هذه العناصر للخدمة ولم يتبق من مجموع الف منهم سوى 200 عجزوا طبعا عن تحقيق الامن .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-07-09
  3. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    اللهم انصرهم وايدهم بجند من عندك ...........
     

مشاركة هذه الصفحة