سرطان الكبد

الكاتب : حفيد الفاتحين   المشاهدات : 557   الردود : 0    ‏2004-07-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-09
  1. حفيد الفاتحين

    حفيد الفاتحين عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-06-24
    المشاركات:
    1,004
    الإعجاب :
    0
    د. محمد الطوالة الشمري
    على نطاق واسع في العالم يعتبر سرطان الكبد من العشرة أمراض الأكثر شيوعاً، وفي منطقتنا يعود شيوعه إلى زيادة في عدد حالات التهاب الكبد الوبائي وخاصة في المناطق الجنوبية ويواجه الأطباء مشكلة في التعامل مع هذا المرض الخبيث، حيث إنه وإن كان استئصال الورم المحدود علاجاً ناجحاً إلا أن انتشار الالتهاب في أجزاء أخرى من الكبد غالباً ما يحدث مما يصعب معه السيطرة على المرض، هذا التحري أدى إلى اكتشاف العديد من الأجهزة المساعدة في العلاج ولعل أحدها تردد الراديو حول هذا الموضوع تحدث د. محمد الطوالة الشمري استشاري الأشعة التداخلية حيث أوضح أن الأشعة التداخلية تعني استخدام الأشعة بأنواعها كمرشد للعلاج عن طريق إبر وأسلاك رفيعة وأنابيب القسطرة عبر الجلد من غير شق جراحي، ومن يعملون في هذا الاختصاص يطلق عليهم جراحو الأشعة في أمريكا، وعن كيفية استخدام الأشعة التداخلية في علاج سرطان الكبد أوضح د. الشمري أن أطباء الأشعة التداخلية ونظراً للتحدي المتمثل في صعوبة علاج السرطان حاولوا قتل السرطان بحقنه بمواد سامة كالكحول أو بمحاولة حرقه حرارياً بالليزر، السونار المركز، المايكروف وأخيرًا بتردد الراديو Radionfrequency والتي تعتبر من أنجح الطرق وحققت نتائج على مستوى عالٍ في الولايات المتحدة وبريطانيا وأوروبا واليابان وعن طريق تردد الراديو يقول د. الشمري: إن الطريقة تبدأ بوضع إبرة خاصة تحت تخدير موضعي وسط الورم باستخدام الأشعة المقطعية أو الأشعة التلفزيونية وهذه الإبرة موصلة بجهاز تردد الراديو ومعزولة حرارياً ما عدا رأسها حيث يتم انبعاث طاقة ناتجة من الجهاز تعمل على تأجيج الخلايا واحتكاكها ببعض مما يؤدي إلى إنتاج حرارة قاتلة للخلايا.

    أما مميزات هذه التقنية فيقول د. الشمري: إنها تستغرق وقتاً قصيراً ومضاعفاتها ضئيلة حيث يمكن للمريض أن يذهب لبيته من الغد، والجلسات التي تحتاجها أقل من الطرق الأخرى كما أنه يمكن إعادتها إذا ظهر الورم مرة أخرى كذلك تستخدم بنجاح لعلاج انتشار السرطانات الأخرى وخصوصاً سرطان القولون والكبد .

    وفي الختام أوضح د. الشمري بأن تقنية الراديو صالحة للأورام قليلة العدد والحجم وإضافة إلى عدم انتشار السرطان خارج الكبد، مبشراً بأن مستقبل هذه التقنية كبير لعلاج الأورام عن طريق الأشعة التداخلية كما تنبأ بذلك البروفيسور آدم أستاذ الأشعة التداخلية الشهير في مستشفى إيز بلندن
     

مشاركة هذه الصفحة