الاوضاع في العراق

الكاتب : mohmmed_1279   المشاهدات : 289   الردود : 1    ‏2004-07-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-05
  1. mohmmed_1279

    mohmmed_1279 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-02-23
    المشاركات:
    3
    الإعجاب :
    0
    الوضع في العراق
    ويتصدرالوضع في العراق جدول اعمال القمة وبالتزامن مع نقل السلطة للعراق في 30 يونيو الجاري وأدى الطلب الذي تقدم به رئيس الحكومة العراقية اياد علاوي ، الى حلف شمال الأطلسي بالمساعدة في تدريب قوات الامن العراقية وتقديم مساعدات فنية الى خلافات بين دول الحلف تتعلق بطريقة الرد ومكان التدريب مما استدعى سفراء الدول الاعضاء لعقد اجتماع وغير متوقع في بروكسل قبل ثلاثة أيام من عقد القمة لحل هذه الخلافات ودراسة الطلب .وأعلن أمين عام حلف الأطلسي /ياب دي هوب شيفر/ أن الحلف لايمكن أن يوصد الابواب أمام رسالة علاوي وأن رؤساء الدول والحكومات الاعضاء في الحلف قد يوافقون على تدريب قوات الامن العراقية لكنها منقسمة بشأن المكان الذي يمكن أن تجري فيه هذه التدريبات حيث يتوقع من المانيا وفرنسا استعدادهما لتدريب ضباط عراقيين في الدول المجاوره لكنها لن ترسل قواتها الى العراق وتأتي هذه الخلافات وسط تحركات امريكية للحصول على دعم اوروبي في العراق حيث عقدت في جنوب ايرلندا قمة امريكية ً أوروبية لمناقشة عدد من القضايا الدولية منها العراق والشرق الاوسط ومكافحة الارهاب واسلحة الدمار الشامل وشارك في هذه القمة الرئيس الامريكي جورج بوش الذي سيحضر أيضاً في قمة اسطنبول لاستمالة دول الحلف والاستعانة بهم للخروج من مأزق العراق وسط شكوك متزايدة من معارضة (الناتو) لارسال قوات الى العراق ويأمل الرئيس بوش مساهمة حلف الأطلسي في تدريب الجيش العراقي ومستبعداً الحصول على الموافقة نشر جنود اضافيين في العراق من الدول لاعضاء .
    وكانت فرنسا والمانيا أعلنتا معارضتهما للحرب واحتلال العراق واصرارهما في مناسبات عدة آخرها قمة الثماني حينما أكدتا أنهما لن ترسلا قوات الى العراق تحت اي ظرف كان ورفض الرئيس الفرنسي جاك شيراك في قمة الثماني اي دور للناتو في العراق واعتبر أن الحلف ليس لدية مهمه في هذا البلد .
    وفيما تضغط واشنطن بشدة لإشراك الناتو في العراق يرى المحللون السياسيون ان فرنسا والمانيا اصبح عليهما الآن الالتزام بدعم اضطلاع الحلف بدور في العراق بعد أن أوفت واشنطن بمطالبهما فيما يتعلق بصياغة قرار مجلس الامن الذي ينص على عودة السيادة للعراق وانه اذا كان الحلف لا يستطيع أن يأخذ على عاتقه مهمة مثل العراق في الوقت الذي توفرفيه الولايات المتحدة 90% من قوات الاحتلال في هذا البلد فلا ينبغي على الامريكيين الاستمرار في تثمين دور الحلف.
    ويرى المراقبون أن التحركات الامريكية لكسب التأييد الاوروبي هو لتحسين صورة امريكا وتبديل مسمى الاحتلال بمسمى قوات متعددة الجنسيات في العراق .

    افغانستان
    > أما فيما يتعلق بدور الناتو في افغانستان فيتوقع أن يوافق الحلف على تشكيل قوة للرد السريع في افغانستان وزيادة فرق إعادة الاعمار وحفظ الامن وتعزيزه وخصوصاًً قبيل الانتخابات وهو ما اكد عليه أمين عام الحلف الأطلسي بقوله أن الحلف سيعزز عملياته في افغانستان وسيتمكن من الوفاء بتعهداته في افغانستان محذراً من أنه بدون القدرات العسكرية في افغانستان ستصبح مرة أخرى ملاذاً للإرهاب ودعا الزعماء انه لا بد من توفير قوات وطائرات والتركيز على المشاكل التي تواجهها البلاد عبر تمويل مشترك للامكانيات الاساسية وتندرج القضية الافغانية في صلب المحادثات حيث تتواجد القوات الدولية ايساف / التي تضم ( 6500) رجل ينتمون لثلاثين بلدآً بقيادة الحلف الإطلسي وبتفويض من الامم المتحدة لضمان الامن في كابول وصادقت الامم المتحدة في اكتوبر الماضي على مبدأ توسيع نطاق نشاطات ايساف الى خارج كابول لتوفير الامن خلال الانتخابات الافغانية المقبلة لكن المجتمع الدولي تأخر في ارسال هذه القوات وتاخرت مساعدة إعادة الإعمار وهو ماطالب به المندوب السياسي التركي في حلف شمال الأطلسي حكمت تشيتين / بأن الحلف يحتاج لاكثر من ثلاثة آلاف جندي اضافي لتشكيل وحداته المتنقلة وأن على الحلف وضع مصداقيته على المحك في افغانستان كون المرحلة المقبلة حساسة وهامة ويبقى السؤال الذي يطرح نفسه هل عقد هذه القمم والتحركات الامريكية حملة علاقات عامة لتحسين صورة امريكا بعد حربها على افغانستان واحتلالها للعراق ام مناورة سياسية لبوش قبل الانتخابات الامريكية .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-07-05
  3. mohmmed_1279

    mohmmed_1279 عضو

    التسجيل :
    ‏2004-02-23
    المشاركات:
    3
    الإعجاب :
    0
    شكرا لكم

    نشكركم
     

مشاركة هذه الصفحة