التقرير الإخباري الثالث لمركز شفق للإعلام - أخبار المجاهدين في أفغانستان

الكاتب : أبو بنان   المشاهدات : 517   الردود : 0    ‏2004-07-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-04
  1. أبو بنان

    أبو بنان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-23
    المشاركات:
    65
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم


    منبر الفاروق الإخباري
    و
    مركز الإعلام الإسلامي العالمي


    يقدمان



    التقرير الإخباري الصادر عن
    مركز شفق للإعلام

    3


    أفغانستان

    الصادر في يوم الأحد 17/5/1425هـ الموافق 4/7/2004م

    * بشائر طيبة من المجاهدين

    * إسقاط مروحية ثالثة خلال اسبوع واحد

    * تحرير مراكز ومديريات جديدة

    * قتل العملاء والمنافقين المتعاونين مع العدو الصليبي

    * قتل ضابط شبكة سي آي أي

    * وبشائر أخرى.






    أسقاط مروحية أمريكية ثالثة خلال أسبوع وأحد

    تمكن المجاهدون بفضل من الله التعالى ونصرته الكاملة عن أسقاط طائرة ثالثة أمريكية فضلا عن مقتل ثلاثة عشر جندي صليبي على متنها .

    وحسب التفاصيل الورادة من جبهات القتال فأن المجاهدون التابعون لأمارة أفغانستان الاسلامية قاموا بأطلاق صاروخ أرض- جو من نوع سام-ستنغر المتطور بيدمجاهدي القاعدة بتجاه مروحية صليبية من طراز بلاك هوك الموظفة بنقل الجنود من كابل الى زابل. ونفذ المجاهدون هذا الهجوم يوم الأربعاء بتاريخ 30 من شهر حزيران الحالي. وسقطت الطائرة فور أصابتها حيث تحطمت وقتل جميع أفراد طاقمها المتتشكل من 13 جندي صليبي.

    ونقلت اذاعة البريطانية بي بي سي قسم الاردو نقلا عن مصادرالجهادية ومصادر جيش الأمريكان ان الطائرة أسقطت في قرية هرنايي التابعة لمديرية خاك افغان التابعة لولاية زابل والمحاذية لمديرية دايتشوفان المعقل القوي لمجاهدي الامارة والعائدين عن مختلف انحاء العالم.

    وحسب رحيم الله يوسف زئي المراسل لاذاعة البريطانية ان جيش الامريكي لم يصدر بيانا بعد بهذالشأن ولم يرد عن أي السوال بهذالشأن.

    والجدير بالذكر ان هذه ثالث مروحية أمريكية تم أسقاطها في فترة أقل من الأسبوع حيث أسقط المجاهدون الطائرة الأولى بتاريخ 27 من شهر يونيو حزيران الماضي في منطقة دايتشوفان كما أن الطائرة الثانية تم أسقاطها في ضواحي مدينة قلات عاصمة اقليم زابل. وحسب الأنباء الواردة تطورالمجاهدون نظاما جديدا ضد طائرات العدوحيث بدء أستخدامه بالنجاح والحمد لله على ذلك.



    انفجاران في جلال آباد يقتل أربعة عميلا

    قتل أربعة عميلا وأصيب ما لا يقل عن 27 شخصا بينهم ثلاثة من كبار ضباط قوات الصليب في انفجارين استهدفا قاعدتين أمريكيتين الواقعتين في مدينة جلال آباد شرقي أفغانستان صباح يوم الأربعاء بتاريخ 30 من شهر يونيو حزيران الماضي. وقالت مصادر طبية في تصريحاتهم امام مراسلين الاجانب إن ثمانية من الجرحى حالتهم خطيرة.

    وقال متحدث عسكري عميل إن الانفجارين نجما عن قنبلتين انفجرت أحداهما بجانب محطة حافلات والأخرى على طريق رئيسي ولكن الحقيقة أن القنابل قد تم نصبهم في كارتونات من الفواكه المتجهة الى قواعد العدو.

    وانفجرت القنابل قبل وصولها الى هدف معين من قبل ولكن مع هذا تسبب خسائرا فادحا في أرواح العدو والعتادها العسكري حيث لقي أربعة ضباط امريكين وافغان مصرعهم فضلا عن اصابة سبعة وعشرين منهم بجراحات البالغة. وتقبل المجاهدون مسئولية هذه الحملة وأكد ان العدو قد تكبد الخسائر الفادحة اكثرمما يتوقع.وقال المتحدث العسكري بأسم جبهة الشرقية عن أمارة أفغانستان الاسلامية أن المجاهدون في ولاياة الشرقية في أقصى أستعدادهم لأستهداف عدوالجبون ولم يبق للعدو أي الطريق سوى الموت اوالفرار.

    وجاء الانفجاران بعد أيام من انفجار قنبلة في نفس المدينة السبت الماضي في حافلة كانت تقل موظفات يعملن في الأمم المتحدة لتسجيل الناخبين استعدادا للانتخابات الرئاسية المقررة في سبتمبر/أيلول المقبل، مما أسفر عن مقتل امرأتين وجرح 11 شخصا.



    تم اعدام أحد المرتدين في مديرية "آب بند"

    تم اعدام أحد أبرز المرتدين في مديرية " آب بند" التابع لمحافظة غزني ، وحسب ما أفاده مراسلنا من غزني ان المولوي أسد الله کان يشتغل في أحدي المؤسسات التنصيرية وعلی رغم انه کان يعد من رجال الدين ولکن حب الدنيا الدنية وزينتها اعماه واصمه من الحق وضل الطريق، طريق الجنة، وسلک طريق الکفر والجحيم وباع دينه بثمن بخس، فاصبح يسعی ان يرتد أبناء جلده من الإسلام ويبلغ في الناس لصالح الدين المنحرف، وکان المجاهدين في الکمين لتصفيته منذ زمان ولکن الآجال مکتوبة لا يقدم ساعة ولا يؤخر ساعة حتی حان اليوم 1 يوليو يوم الإثنين وتمکن المجاهدون باعدامه بعدما قضي المحکمة الشرعية للمجاهدين بذالک، وجدير بالذکر انه کان يأخذ 1200 دولار راتبا شهريا من أحدي المؤسسات التنصيرية، وحسب المعلومات ان المؤسسات التبشيرية والتنصيرية وجدوا مجالا واسعا لتنفيذ خططهم والي الأن تمکنوا بالتنصيرعدة عائلات ضعيفة الاعتقاد بعرض المساعدات ومواعيد اسکانهم في أحدي الدول المسيحية وخصوصا ان ظاهرة التنصير شاعت في الفرق الرافضة خصوصا الإسماعلية منهم وکذا في المناطق التي يقل فيه العلم والعلماء، کما ان النصاري وجدوا مجالا واسعا في مناطق الشمالية والمرکزية وابنوا مدارس البنين والبنات وقاموا بتعليق شبيهة السيد المسيح وامه الصديقة عليهما السلام فضلا من عرض الافلام المسيحية ونشر وتوزيع الأناجيل المترجمة الي لغتي البارسي والأزبوکي بل والي جميع اللغات المروجة في أفغانستان، ومن ناحية اخري ان الهيئات والمؤسسات الإسلامية أما غلَقت أبوابها بتهمة التورط اوالتمويل ما يسمونه بالإرهاب ووقفت اعمالها بعدما اعتقل مؤظفيها من جانب التحالف الصليبي وسجنوا في معتقل النازي في غوانتاناموبدون مواجهة اي التهمة ضدهم، واما الدول الإسلامية وحکامها فليس لهم الفرسة وليست عندهم الأهمية لهذه الموضوع بل الإيمان والإرتداد سواء في قاموسهم واصبحت قضية الإرتداد في العالم الإسلامي قضيةلا أبا بکر لها.



    احراق الشاحنتين في غزني

    تمکن المجاهدون باحراق شاحنتين وما فيهما من العتادات التي تنقل الي مرکز أمريکي الواقع في المنطقة، وحسب التفاصيل ان المجاهدون قطعوا الشارع الرئسي بين محافظتي بکتيا وغزني يوم الجمعة الماضية28 حزيران ، بعد ما وجدوا لإطلاع بان الأمرکيين يريدون ايصال العتادات العسکرية ووسائل التعميرية الي مرکزهم الواقع في حدود الجارديز وغزني، وذالک في شاحنات غير عسکرية خوفا من المجاهدين، لأن الشاحنات العسکرية لا تکاد تمر من الطريق الا وان المجاهدون يستدهفونها،وأما امرارها بسلامة فتحتاج الي تحمل تکلفة ضخمة عسکرية فاجبرت العدو الي اتخاذ استريتيجي الخداع ونقل العتادات العسکرية في شاحنات عامة ولکن بحمد الله ان عيون المجاهدين اکتشفوا من الأمر وخططوا لقطع الشوارع الرئسية واکثار الضغط علي العدو وايجاد المشاکل في الطرق الرئسية، وبناء علي ذالک کمنوا في الطريق بين الجارديز وغزني وعندما وصلت الشاحنتين الي موضع الکمين اوقفواهما وبعد ما اطمئنوا باعتراف السائقين بانهما تنقلان العتادات الأمريکية بدئوا باحتراقهما ، والحمد لله، وجدير بالذکر ان الصليبيون شرعوا هناک تعمير مطار عسکري لحساسية المنطقة حيث ان أربعة من المحافظات المهمة کالغزني وبکتيا وبکتيکا وزابل تقع قريبا منها ، وتستطيع العدوارسال قواتها بسرعة ممکنة الي ميادن القتال، ومن ناحية اخرى اکتشف المحللون العسکريون عن نوايا أمريکا بازدياد التواجد العسکري قرب حدود باکستانية حتي يراقب المناطق القبيلية عن قريب التي يزعمه الأمريکان معقل جديدا للمجاهدين، وقال الجنرال المتقاعد حميد کل مدير الأستخبارات الباکستانية (آي اس آي) سابقا مع الصحف الباکستانية ان قدوم الحالي لجنرال الأمريکي جون ابي زيد ولقائه مع قادة الجيش الباکستاني رنين انذار الي باکستان وان جون سوف يخضع الجيش ويقنّعه الي "تواجد الهادئ" لجيش الأمريکي عبر ثغور الغربية الباکستانية، وعند انخضاع الباکستان الي مطالب الأمريکية ( کما لايبعد من شانهم) سوف يکون اذن للإقتحام الأمريکية الي حدود باکستانية وخوض المعارک في داخل الباکستان ضد من يسمونهم الإرهابيين من أفراد القبائلية وأحزاب الإسلامية، کما فعلوا هذا فعلا لما استهدفوا القائد القبيلوي نق محمد .



    قاعدة أمريکية بصواريخ أمريکي

    احراق 12 شاحنات عسکرية ومقتل 10 من جنود الإحتلال و 13 من جنود المنافقين في مديرية "شاه ولي کوت"

    افاد مراسلنا من قندهار ان المجاهدين تمکنوا باحتراق 12 شاحنات تنقل العتادات الي مرکز أمريکي في محافظة "اروزکان" ، وحسب التفاصيل الواردة ان قافلة شاحنات تحرکت من مطار القندهار يوم الثلاثاء 29 حزيران صوب محافظة "اروزکان" الواقع بعد 395 کيلومتر غرب کابول، ويوم الأربعاء 30 حزيران لما وصلت القافلة الي منطقة " دره نور" الواقع بين قندهار واروزکان هجم المجاهدون علي القافلة برشاشات وصواريخ آر بي جي مضاد الدروع حيث تمکنوا احتراق 12 من الشاحنات وما فيهن من العتادات العسکرية، ولقي 10من المحتلين و13 من جنودالمنافقِين حتفهم ، واختطفوا 12 من سائقي السيارات ونقلوهم الي مرکزهم لعرضهم امام محکمة شرعية، وجدير بالذکر ان المجاهدون وعظوا وانذروا اصحاب السيارات وسائقيهم الي ترک موالاة الکفار والتعاون معهم بنقل العتادات والبنزيم الي مراکزهم وذالک بنشر وتوزيع فتاوا العلماء حيث عدوا الموالات مع الکفار من نواقض الإيمان وان المتعاون معهم منهم في الحکم، يجوز قلته ويهدر ماله.





    مقتل ضابط شبکة"سي آي ايه" في خوست

    لقي مارک توني أحد من کبار ضباط "سي آي ايه" حتفه وأصيب أربعة من حراسه عندما أطلق المجاهدون النار عليهم، وحسب ما أفاده مراسلنا من خوست ان مارک توني کان ذاهبا الي مقر والي خوست "حکيم تني وال" لاشتراک في جلسة التشاور لأجل اتخاذ التصاميم لإنسداد نشاطات المجاهدين في المنطقة ، وان المجاهدين کانوا علي علم بذاک حيث ان أبطال مخابرات المجاهدون أخبروهم بذالک ونصب المجاهدون کمينا قرب مقر الولاية ولما ان وصلت موکب المجرم توني الي موضع الکمين أطلق المجاهدون عليهم النار برشاشات مکتوم الصوت حيث لقي العلج حتفه فور الهجوم واصيب أربعة من حراسه، وتوني المجرم کان قبل ذالک يشتغل في مخابرات جيش الأمريکي برتبة العقيد، ويعد أحد من ابرز الخبراء في جيش أمريکي، وفي 1984 ابان الجهاد ضد الروس سافر الي المنطقة لأجل تنسيق امور التعاون مع المجاهدين وسافر الي داخل أفغانستان عدة مرات بطريقة خفية اوبتغير هويته الي العامل في الإغاثات الخيرية ، وکان له الدور الکبير في اقناع الأمريکا بإعطاء صواريخ "ستنکر" مضاد الطائرات للمجاهدين، وتقاعد المجرم من الجيش سنة 1988 وبعدئذ اُستخدم في شبکة المخابرات المرکزية (سي آي ايه) ، وفي سنة1998 سافر مرة اخري الي شمال أفغانستان لأقناع القائد الهالک احمد شاه وعبد الرشيد دوستم للعمل مع سي آي ايه ضد نظام الطالبان والقاعدة، وکان الآن علي مهمة أرضاء زعماء العشائرواقناعهم للتعاون مع الصليبين في وقف نشاطات الطالبان في المنطقة، الا ان اجله حال دونه ومقاصده وسبق به الي الجهنم وبئس المصير.



    مقتل أربعة من الشباب وشابة جراء کثرة ادمان الخمر

    ماتت أربعة من الشبان وشابة واحدة حديث السن من کثرة ادمان الخمر وحسبما أفاده المراسلون ان أربعة من الشباب حديث السن وشابة البالغ من عمرها 16 سنة کانوا يدرسون في أحدي مدارس التي تدعمها أحدي من المؤسسات الغربية ، وان النظام التدريسي المنحرف وعرض أفلام الخليعة ولا الأخلاقية اثّروا فيهم واعتادوا بشرب الخمر وتعاطي المخدرات ، حتي وجدت جثثهم يوم الخميس 29 حزيران في أحدي مراکز الشرطة المتروکة ، وحسب التفاصيل ان الفتات" فريبا " کانت بنت أحد ضباط المخابرات الأفغانية، وجدير بالذکر ان الفحشاء وتعاطي المخدرات وجميع جرائم يزداد يوميا بعد حكم الإمارة الإسلامية أعادها الله علينا، وان شرطة حکومة کرزاي وأفراد وضباط الجيَ متورطين في هذه الأعمال والجرائم.



    قتل ثمانية جندي صليبي وتدمير دبابة ابرامز في ارزغان

    قام المجاهدون بسد ومحاصرة قافلة من المدرعات الأمريكية في معبر جبلي بأسم شوغك الواقع في مديرية تشارتشينو بأقليم اروزغان الوسطي صباح يوم الجمعة بتاريخ 2 من شهر يوليو الحالي حيث أسفر الهجوم عن مقتل ثمانية جندي صليبي والقاء ستة اّخرين منهم بجراحات البالغة فضلا عن تدمير دبابة من طراز ابرامز وشاحنة عسكرية.

    وحسب التفاصيل الواردة من جبهات قتال الساخنة قامت قافلة عسكرية أمريكية المركبة من عشرات الشاحنات والدبابات بالبحث عن المجاهدين في المنطقة ولكن كانوا المجاهدين في أستعداد للاستهداف العدو حيث افرز المجاهدون مواضيعا محكما في معبرالجبلي باسم شوغك الواقع في مديريرية تشارتشينو وسد فم المعبر بزرع العشرات من الالغام. وفجرت شاحنة عسكرية أمريكية فور وقوفها على لغم المزروع بعد وصولها الى مكان الهجوم.وأطلق المجاهدون ناراكثيفا بتجاه الصليبيين من كل الجوانب حيث قتل ثمانية من علج الصليبيين فضلا عن القاء ستة منهم بجراحات البالغة.وتم تدمير دبابة أمريكية من طراز ابرام.وأعترف المتحدث العسكري بأسم العدو وقوع الهجوم ضدهم في نفس المنطقة ولكن قال ان جندي افغاني اصيب في الهجوم وأن الامريكان لم يصيب بأي ضرر حسب ادعائه الكاذبة.وقال عقيد بيت المتحدث باسم قواة الصليب في تصريحاته امام مراسلين الاجانب ان قواته تمكن من قتل خمسة من عناصر العدو ولكن الحقيقة ان المجاهدين لم يصيبوا بأي ضررسوى جرح اثنين منهم.



    مقتل رجل مسن بيد الأمريكان

    قام جنود الصليب الجبان بقتل رجل مسن بالغ من عمره سبعين سنة بعد ان خرج من بيته وبدء بأطلاق النار بتجاه الصليبيين صباح يوم الجمعة بتاريخ 2 من شهر يوليوالحالي.وتمكن المسن عن قتل جندي صليبي فضلا عن جراحة اثنين منهم ولكن الصليبيون أطلقوا عليه نارا كثيفا حيث أدى الى مقتله على الفور.وقال رسول خان أحد من المتحدثين العملاء في تصريحاته مع مراسل وكالة ايسوسي اشيد بريس الأمريكية أن المسن قام بقتل الامريكان في مديرية تشارتشينو الواقعة في اروزغان حيث قتله الامريكان ثأرا لمقتل زميلهم.

    هذا واعترف المتحدث باسم قواة الصليبية ريك بيت في تصريحاته مع مراسلين الاجانب في كابل عن وجود مقاومة شبه منظمة في منطقة اروزغان وهلمند وزابل وقندهار ولكن الحقيقة أن هناك مقاومة منظمة وقائده الأخ المجاهد ملادادالله حفظه الله ورعاه ونصره .


    فتح مديرية دهراود بيد المجاهدين

    قام المجاهدون التابعون لأمارة أفغانستان الاسلامية بشن هجوم واسع النطاق على مركز مديرية دهراود التابعة لولاية اروزغان صباح يوم الجمعة الماضية بتاريخ 2 من شهر يوليو الحالي حيث تمكن المجاهدون عن فتح مركز المديرية بالكامل وطرد الأمريكان والعملاء منها. وقام العشرات من مجاهدي كتيبة ملاداد الله أخند بشن الهجوم واسع النطاق بأستخدام صواريخ اربي جي و 82 ملم و75 ملم و AGZ وبقية الانواع من الاسلحة على مركزمديرية دهراود التابعة لولاية اروزغان.وأسفر الهجوم عن مقتل خمسة من عناصر مليشياة الموالية للصليبيين فضلا عن القاء الاخرين منهم بجراحات البالغة.وتم تدمير جزء من المديرية فضلا عن احراق خمسة سياراة عسكرية متوقفة في مركز المديرية. وتمكن المجاهدون عن تصفية المركز عن لوث الامريكان وعملائهم بالكامل ولكن أخلاه المجاهدون حسب تكتيكتهم المعروف.وأعترف أميرشاه جان رئيس البلدية في مديرية دهراود عن سقوط المديرية بيد المجاهدين.وأضاف في تصريحاته امام وكالة اسوشي ايتد الأمريكية أن المجاهدون هم قابضون على المديرية بعد ولم يتمكن الامريكان ولا عناصر جيش الافغان عن دخول المديرية.

    ومديرية دهراود هي من أهم المديريات بأقليم اروزغان.لأن هناك قاعدة أمريكية كبيرة جدا وأن سقوط مركزها بيد المجاهدين سوف يوثر على معنويات الصليبيين.ومن جانب الاخر فهي منطقة أبوية لأمير المومنين ملامحمد عمر مجاهد حفظه الله مع جميع المجاهدين ونصره فضلا عن قادة الكبار لأمارة أفغانستان الاسلامية.وهي رمز معنوي للمجاهدين وفتحها بالكامل يوثر على معنويات المجاهدين ايضا ولكن كما تعلمون أن المجاهدين لايرغبون بحفظ المناطق لمدى الطويل حسب تكتيكتهم الجهادي ولكن يريد وقوع العدو في المستنقع عن طريق اجراء مانور كر وفر.



    قتل عميلين كبيرين في قندهار

    قام المجاهدون بنحر اثنين من عملاء المعروفين لدى الصليبيين صباح يوم الجمعة الماضية بتاريخ 2 من شهر يوليو الحالي.

    وحسب التفاصيل الواردة فأن مامور شكور وسنكين خان كانا من اهم العملاء لدى الامريكان من حيث وفور خدماتهم لهم.وكانا العميلان في فترة سابقة قائدى لجماعتي المسلحة المجرمة.وطردا عن المنطقة بعد تشكيل أمارة أفغانستان الاسلامية عام 1994.ولكن نشطا مجددا بعد سقوط أمارة أفغانستان الاسلامية وقاما بتجسس المجاهدين لصالح الصليبيين.وكانا متورطان في تأسيس مراكز الفحشاء في مدينة قندهار فضلا عن توهين شعائر الدينية علىالاعلان.ولكن المجاهدون كانوا في كمينهم منذ فترة طويلة حيث تم نحرهم صباح يوم الجمعة بعد ان تم اخراجهما عن بيوتهما الواقعان في منطقة لويه واله بمدينة قندهار ونقلهما الى مركز المجاهدين الواقع في حي ماله جات بقندهار.

    وأعلن يوسف بشتون والي قندهار حداد يوم بعد مقتل هولاء العملاء.



    إعتراف والي قندهار بفساد أداري مكثف

    أعترف يوسف بشتون والي قندهار العميل في تصريحاته أمام مراسلين الأجانب يوم الجمعة بتاريخ 2 من شهر يونيو الحالي بوجود فساد أداري ومالي ضخم في أدراة المحلية بقندهار.

    وعجز عن مقابلة هذه الحالة.وأضاف قائلا ان اكثر من ثمانين في المئاة من عمال الحكومة يأخذون الرشاواى وليس لديهم أي حل لهذه الازمة.وقال انه لايستطيع حبس أحد من العمال لأنهم يتعلقون بشخصياة اقوى مني.

    وأضاف بشتون انه شكى الى كرزيي رئيس الدولة العميل لكي يعمل لحل هذه الازمة ولكن رفض كرزي أي تعليق بهذالشأن بل قال ان من واجب أدارة المحلية المحاربة مع فساد الأداري والمالي.

    والجدير بالذكر أن يوسف بشتون بنفسه من كبار المرتشين ولايقبل أي عريضة الا بعد تقديم رشاواى ضخمة.



    الدعاء يا اهل الاسلام!

    هذا هو وقت الدعاء! يا أهل الأسلام ! لا تنسوا أخوانكم المجاهدين في الدعاء وجزاكم الله خيرا..........




    مركز شفق للإعلام

    الأحد 17/5/1425هـ الموافق 4/7/2004م


    مركز الإعلام الإسلامي العالمي

    Global Islamic Media Centre



    التقرير من موقع الفاروق الإخباري

    http://shafak2004.tripod.com/shafak3.htm




    انشروا أخبار أهل الثغور حتى تنالوا مشاركتهم في الأجر باذن الله تعالى
     

مشاركة هذه الصفحة