لعيون امريكا

الكاتب : الظـل   المشاهدات : 485   الردود : 2    ‏2004-07-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-02
  1. الظـل

    الظـل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-07-02
    المشاركات:
    746
    الإعجاب :
    0
    فتنة نشبت في جبل مرن .. طرفين . دولة بكل إمكانياتها وبضع مئات من المواطنين .ما السبب . ومن المتسبب !!!؟
    قتلى وجرحى .. قصف وحصار .. هادف ومستهدف .من لمن !؟ سؤال تفنن الكثيرون ممن يجيدون اللعب بالكلمات وخلق المبررات وحتى المحايدين في وضع أجوبته .
    جيش بكل إمكانياته دون استثناء لبضع مئات من المواطنين وضرب حصار للتجويع وبدئت الحرب وهنا تظهر الحكمة الجليه للقائد الرمز الرئيس (الصالح) ، والحنكة العسكرية للمحنك علي محسن . لنقراء تفاصيل الحكاية بدء بأركانها .
    1- العلامة / حسين بدرالدين الحوثي _ برلماني سابق _ ماجستير قرءان وعلومه .
    كسائر الفقهاء له الكثير ممن تأثروا بشخصيته ( وليس بأفكاره لأنه لم يثبت إلى الآن انه استحدث تيار فكري جديد) ...
    متابع كسائر الخلق ذلك الإجرام الصهيوني ضد الإسلام والمسلمين .. ولاحظ ككل المواطنين الدعم اللامحدود والمقدم من أمريكا لهذا الإجرام . وكذا الإجرام الغربي والأمريكي بحد ذاته ضد المسلمين . هذا كله مضاف الى المحتوى الثقافي الإسلامي من شواهد على العداء التاريخي لليهود ضد المسلمين .
    من حقه شرعاً وعرفا وقانونا ومؤخرا ديمقراطيا أن يندد بطريقته على هذا العدوان المتأصل . في ظل ما تجيزه الدولة بحسب الإعلام الرسمي من حرية الكلمة .. والتعبير بما لا يضر بمصلحة الوطن وأمنه .
    كان الرئيس قد سبقه بضوضائه الإعلامية بالتنديد بالأجرام الصهيوني والعتب المستدرك بالصداقة على الدعم الأمريكي .
    سمع الرجل التنديد والعتب ولم يسمع الاستدراك !! فظن بالرئيس حسناً وصدقه وبادر بإطلاق شعاره ( الله اكبر ، الموت لامريكا ، الموت لإسرائيل ، اللعنة على اليهود ، النصر للإسلام ) وتلقف هذا الشعار تلاميذه وأطلقوه بألسنتهم من ورائه في ظل الحقوق المكفولة وضمن إطار القانون . ولم يثبت قطعاً ولو بحالة واحده ان قاموا باعتداء في بيوت الله للإرغام على رفع هذا الشعار بالألسن .
    إلا حالة واحده ( ظروفها مشبوهة ) . أنتشر الشعار وأطلقه الكثيرون وعندها قررت الدولة مكافحته تدريجياً في خطوات أربع. أولها التهديد وثانيها اعتقال مجموعه من التلاميذ بشكل عشوائي وثالثها محاولة اعتقال الحسين الحوثي . وآخرها إعلان الحرب .. وهذا الرجل ومجموعة الشباب وكذا بعض المواطنين يدافعون عن أنفسهم لا أقل ولا أكثر ..
    والرجل أعلن للجميع انه يمني يحب وطنه ويحيا تحت ظل رايته معترف بالرئيس المنتخب ( بحسب نتائج الانتخابات المعلنة ) لم يدع نبوة او حق مستورث في الإمامة ، لم يفرض جزية ولم يحرض على الدولة ولم يعتدي على أحد بذريعة الشعار وأخص ثلاثة أعوم مضت مذ أطلق الشعار .
    2- الدولة : متمثلة بقيادة الرئيس ( الصالح ) والمحنك العسكري قائد الحملة علي محسن وجنود غلبوا على أمرهم .
    الرئيس ( الصالح ) .. وسأذكر عنه ما يخص الحدث . أعلن مراراً وتكراراً موقف اليمن تجاه العدو الصهيوني وذكر عتبه على المستمر على القيادة الأمريكية والذي دائم ما يستدركه كتطيب للخاطر ( امريكا اصدقائنا وهم يحبون الصراحه ) ..
    قام الرئيس بزيارة لأمريكا (الزيارة قبل الاخيره ) في وقت دعا فيه كثير من الحلفاء الأساسين لأمريكا في المنطقة الى عدم الاستجابة لهذه الدعوة وكان هؤلاء الحلفاء يقودون حملة مناشدة للتوقف عن دك الأفغان خلال شهر رمضان ,, ورئيسنا يستجيب ويعود الينا بانتشاء بقوله انه جنب اليمن ضربة عسكرية محققه كما قيل له او ظن وتلي ذلك أحداث مخزية أبرزها طائرة تخترق الجو لتقصف مواطن في ارض السيادة . بعد مطاردة فاشلة ( بتنسيق مسبق حسب ما قيل او بالأصح إشعار مسبق ) ..
    مشاركته الاخيره في قمة الدول الثماني الصناعية .. استجابة قوية ليس للدعوه فقط وانما للمشروع الامريكي الذي يملي الاصلاحات من الخارج وبحجه حلاقة الشعر قبل ان تأتي خدمة الحلاقة الى المنزل . زيارة يعلن فيها ( الرئيس الشجاع ) بحسب وصف بوش _ضمناً انه ممن يقود معسكر تطبيق الإملاءات المفروضة من الخارج ضد معسكر يقوده الحلفاء الاساسين مثل السعوديه ومصر ,, ومعارضين مثل ايران وسوريا يهدف رفض هذه الاملاءات .
    أمل الرئيس ( الصالح ) من الاستجابة لهذه الدعوة ان يحصل على الترقية , وبوادر ذلك ظهرت في تصريح ادموند هول ( اليمن اصبحت تلعب دوراً قيادياً على المستوى الأقليمي والدولي ) وجاءت الاستجابة المباشرة من الرئيس_بعد أن مهد لذلك اثر حرب العراق في اعتقال عشوائي لبعض الهاتفين بالشعار وتعذبيهم رغم التعتيم الاعلامي وكل من له صلة ببعض المعتقلين سيعرف حقيقة ما كان يحدث لهم في زنازن الاعتقال _ ذهبت قوات من الشرطة لأعتقال العلامة الحوثي . بخلل قانوني فاضح وخروج على النظام اذ لم تراعي تلك القوات ابسط اجراءات القوانين فلم تستصدر الدوله ( وهي على قدره ) حكم قاضي يقضي بالاعتقال أو حتى أذن من النيابة المختصة بتهمة موجهة .. وهنا يظهر مراعاة القوانين .
    المحنك على محسن . أبرز القادة العسكريين وأقواهم لصلة الرحم الذي تربطه بالرئيس ( الصالح ) والذي يحرص الصالح عليها أشد الحرص . رجل عشيرة وقبيله له علاقته بالمشائخ وصلات يبذل في سبيلها كل ما أوتي من صلاحيات وابسط الامثلة على ذلك منحه لعشرات الارقام العسكرية لمشائخ القبائل _ وكأنه حصدها من مزرعة والده _ . هذا المحنك اثبت جدارته في قيادة منطقته وحماية الوطن وثبت ذلك جلياً في احتلال جزيرة حنيش من قبل القوة العظمي ( ارتيريا ) . قائد الحرب على جموع المواطنين في صعده في سبيل الحفاظ على امن الوطن .
    هذا المحنك قام في عام 94 م بمحاصرة وقصف منزل العلامه بدرالدين الحوثي ( وهو عالم فاضل يشهد بذلك الجميع ) لأسباب مجهولة وأجبرة على مغادرة الوطن في عملية نفي قسري . ولم يسمح له بالعوده الى بعد أن استئذن له البعض من الرئيس , و في هذه الحرب مجال لتصفية حساب …..

    التهم العشرون تلقاها الرجل ابتداء بادعاء النبوة الذي استنفد حبله القصير وإنتهاء بالعماله . ثلاثة اضعاف التهم التي وجهت لصدام والتي من اجلها شنت اولى حروب امريكا في هذا القرن .
    قائمة التهم والتي كانت وسيلة لاثارة العداء ضد الرجل من كل الفئات وبكافة المقاسات عقلانية كانت او عاطفية لعل من أبرزها ادعائه النبوة لدفع الجيش دفعة حماسية قوية للنهوض بالحرب المقدسة .
    تلتها تهمة إدعاء الامامة . وهذه التهمة طالما استخدمتها الدولة كورقة ابتزاز قذرة ضد العديد من رموز اتجاه فكري . رغم معرفة الجميع بان النظام الجمهوري ترسخ لدى الشعب بكافة اتجاهاته دون استثناء .
    تهمة العمالة . وهنا اقول اذا لم تستح فاصنع ما شئت .. كيف بقيادة تبذل ما بوسعها علناً لأرضاء امريكا وتقف معها صف واحداً ضد من يضر بمصالحها ( الإرهابيون ) وتقود مشروع الإصلاحات الدخيلة مخالفا بذلك الغالبية من القيادات ويعلم الكثير ان الرئيس يقوم بذلك ليرقى الى ان يكون عميل .. عفوا حليف اساسي وهو يعلم انه سيظل بدرجة احتياط يستخدم كضغط ضد الحلفاء الأساسين في المنطقة . ثم يلقي بهذه التهمة على مواطن شريف ,, ويبتز بها الكثير في هذا الوطن ,
    تهم أخرى مثل الترويج لأفكار مظللة وهنا لما لم تعالج الدولة بما يفاخر به الرئيس وهو الحوار ويذهب الهتار ومن معه ليحاوروه وتوضع افكاره امام الكل .
    ثم ماذا !! منع الطلاب من الذهاب الى المدارس وهنا يعلم البعض ان ما يربوا على 100 طالب تم فصلهم من مدرسة ضحيان مديرية حيدان بسبب ترديدهم للشعار وتم ايقاف وفصل الكثير من الموظفين لانهم يرددون هذا الشعار .
    واعتقل ما يربوا على 800 شخص لانهم رددوا هذا الشعار وهنا لا مجال للتشكيك فقد حصل اعتقال امام ناظري الكثير هنا في جوامع العاصمة عقب صلاة الجمع .
    وهذه الحقائق وقعت جهاراً نهاراً وهنا يتضح لذوي الفطن وحتى عديمي الفطن من الجاني ومن المجني عليه من الظالم ومن والمظلوم من الجلاد ومن هي الضحية ..
    كل هذا لاهداف واضحه.. الخوف من ان يذيع صيت هذا الشخص ,, من ان تتسع شعبيته من ان ينافس على كرسي الرئاسه ,وهنا حملة وقائية مستوحاة من الأب الامريكي , وكذا إرضاء للأب الامريكي واظهار جدية الرئيس في مكافحة الارهاب وهذا هو الاصل ,..
    ان كنا نتهم دول كثيرة بالخيانة والعمالة لأنها تدفع فواتير تهورات القيادة الامريكيه ,, او لانها تسمح لجنود اجانب بالمكوث على اراضيها ,, فالرئيس ( الصالح ) قدم ماهو اعظم كقربان لامريكا ,قدم ثمن لم يتجراء احد من قبله ولن يتجراء احد من بعده على فعله , قدم دماء ابنائه ,, اخواننا ,, ثلة من شباب الوطن ورجاله المخلصين . وياله من ثمن .لعله سيفلح ويفوز برضاء الاب الامريكي , ولكن الحسين الحوثي ومن معه ( رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ) وهذ فوزهم ,,,
    وليهنئ كلٌ بفوزه .. ومظلومية اخرى تسجل في التاريخ .
    و لعله من الطريف ان استغلال مضحك سيقوم به باجمال لهذه الحرب ليظيف معجزة تجاوز هذه الازمه والتخفيف من اضرارها على الاقتصاد الوطني اظافه الى معجزة في تسيير امور الدوله باربعة مليار دولار .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-07-02
  3. مـــتــــيــــم

    مـــتــــيــــم عضو

    التسجيل :
    ‏2004-07-02
    المشاركات:
    29
    الإعجاب :
    0
    ارجوا ان تبقى في الظل خيرآ لك من ان تخرج منة بمثل هذة المسرحيات الهزلية التي لا وجود لها الى في عوالم الظل وعالمك الخاص ...
    شفانا الله بما ابتلا بة غيرنا .....
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-07-03
  5. شيخ حضرموت

    شيخ حضرموت عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-11
    المشاركات:
    780
    الإعجاب :
    0
    الظل

    يا خي ما اروعك .. عندما تكتب وعندما تقول الحقيقة

    الرئيس سوف يحمل الحوثي كل مسئولية الاحداث

    وهو راح يطلعها منها مثل الشعرة من العجين

    الم ترى وتقراء للمطبلين فللصنم هنا عبيد كثر

    الحوثي قد يقتل او قد يهرب مع الوقت ولكن

    تظل الاحدا ث وصمة عارف جبين الرئيس

    لان الجيش والطائرات وا لدبابات
    لحماية الوطن

    وليست لقتل ابناء الوطن ...
     

مشاركة هذه الصفحة