طارق عزيز الشاهد الرئيسي ضدصدام حسين

الكاتب : ahmad   المشاهدات : 314   الردود : 0    ‏2004-07-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-07-01
  1. ahmad

    ahmad عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-06-08
    المشاركات:
    783
    الإعجاب :
    1
    [​IMG]







    طارق عزيز سيكون الشاهد الرئيسي في محاكمة صدام حسين

    لندن ـ القدس العربي :

    قالت صحيفة ديلي ميرور البريطانية ان نائب الرئيس العراقي السابق، طارق عزيز سيكون الشاهد الرئيسي في محاكمة صدام حسين.

    ونقلت الصحيفة عن المحامي الايطالي الذي يتولي الدفاع عن صدام حسين ان هناك احتمالا ان يكون طارق عزيز نائب رئيس الوزراء في النظام السابق شاهد اتهام رئيسيا ضد الرئيس العراقي المخلوع حين تبدأ محاكمته.

    ووعدت السلطات الامريكية، عزيز معاملة جيدة وربما حصانة من تقديمه امام محكمة جرائم الحرب. وقال جيوفاني دي سيتفانو المقيم في بريطانيا ان عزيز هو واحد من بين مسؤولين كبار في الحكومة السابقة يريد الادعاء العام العراقي الحصول علي مساعدتهم لتقديم الأدلة المطلوبة لمحاكمة صدام حسين .

    وستتولي المحكمة العراقية لجرائم الحرب محاكمة صدام حسين الذي توقعت الصحيفة ان يمثل أمامها خلال أسابيع للاستماع الي مذكرة اعتقال خاصة تصدرها بحقه والتهم التي ستنسبها اليه خلال فترة حكمه. وجمعت المحكمة شهادات وأدلة لاستخدامها لاتهام صدام.

    وقالت الصحيفة البريطانية ان مسؤولين في الحكومة العراقية المؤقتة طلبوا من عزيز ان يكون شاهد الاتهام الرئيسي مقابل بعض المنافع من بينها المعاملة اللائقة واحتمال اعفائه من تهم ارتكاب جرائم حرب . ولا يعرف ان كان عزيز قد وافق علي العرض ام لا الا ان الصحيفة قالت ان عزيز (68 عاما يدرس حاليا العرض . وكانت سلطة الاحتلال السابقة قد اعلنت في نيسان (ابريل) الماضي عن تأسيس المحكمة العراقية التي ستتولي محاكمة صدام وكبار مسؤوليه وخصها بميزانية مقدارها 75 مليون دولار.

    ولم تتمكن المحكمة التي يرأسها سالم الجلبي، احد اقارب زعيم المؤتمر الوطني، احمد الجلبي، حتي فترة قريبة من العثور علي شاهد اتهام رئيسي وعلي اي دليل دامغ يربط صدام حسين وبشكل مباشر بالفظائع التي ارتكبها ، مما اثار المخاوف من احتمال ان يؤدي ذلك الي عرقلة المساعي الرامية الي محاكمته. ولم تستطع قوات الاحتلال التوصل لاتفاق مع 40 مسؤولا من اقطاب النظام السابق الذين اعتقلتهم (40) ليشهدوا ضد صدام حسين. وقالت مصادر صحافية ان هذا يعود الي عامل الخوف والانتقام.

    وكان الجلبي قد قال ان الخوف من الانتقام يعرقل ايضا انشاء المحكمة، وان معظم المرشحين رفضوا العمل كقضاة ومدعين بسبب خشيتهم من التعرض الي هجوم انتقامي، وتم اضفاء طابع السرية علي اسماء الذين وافقوا علي العمل في المحكمة .

    ..............................


    القدس العربي




    --------------------------------------------------------------------------------
     

مشاركة هذه الصفحة