قصّة قصيرة!

الكاتب : ابونايف   المشاهدات : 910   الردود : 3    ‏2000-12-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2000-12-19
  1. ابونايف

    ابونايف عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-12-18
    المشاركات:
    774
    الإعجاب :
    0
    هي أول قصة أكتبها:))
    نهض من فراشه مبّكرا..كان الندى يبلّل أوراق الشجر..والعصافير تطير مغرّدة على غصون الاشجار..اليوم سيرحل عن هذه الارض..شعر أن جسده يتمزّق لأول مرّة يشعر بالجوع والعطش،دمعات حارّة انزلقت من عينيه،ولايدري لماذا يبكي!أخته الصغيرة تقترب منه،وكأنّها تريد القول ..لا..لاتتركنا وترحل..نظر الى رغيف الخبز..آه ما أجمل طعم هذا الرغيف..أخته ظلّت صامته،تنظر اليه بحزن..خرج ليلقي نظرة على البستان الذي شهد فيه صباه وترعرع فيه،ضمّ شجرة السدر بقوّة الى صدره،وأخذ يشمّ رائحتها،ما أجمل تلك الرائحة،بئر الماء مازال كما هو منذ طفولته،كان هنا يلعب دوما مع بنات وصبيان القرية،في تلك اللحظات..أحسّ بيد ناعمة تلامس شعره..شعر حينئذ بالدفء والحنان الذي فقده منذ زمن بعيد...التفت اليها..كانت هي..ذهل لوجودها..فهي التي قلّما تعبّر عمّا يجول بقلبها،مثلها مثل كل الفتيات النبيلات،في لحظة تخيّل أنه يملك العالم كلّه،وهو يراها أمامه...نظرت اليه بحزن..أمازلت مصرّا على الاغتراب؟فأومأ بالاجابة..ثم انسحبت بهدوء مودعة ايّاه..وتوارت..وتوارت..وتوارت عن الانظار،عاد الى بيته لكي يلملم أغراضه قبل الرحيل...وأطرق مفكرا..وفجأة ..وبصوت عال أخذ يقول..لا..لا..لن أسافر..سأبقى بجانب الشجرة..وسأزرع أرضي..وأشرب الشاي في بستاني..لا أريد رغيفا..أريد وطنا..وطنا..وسأعمل وسأبني بيتا...وأحسّ بقوة غريبة تسري في جسده..وسمع صوتا قويّا...كان صوت الرعد...نظر الى السماء.......وهطل المطــر!
    __________________
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2000-12-19
  3. علي العيسائي

    علي العيسائي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-07-06
    المشاركات:
    1,469
    الإعجاب :
    7
    *****
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2000-12-19
  5. صالح الخلاقي

    صالح الخلاقي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2000-07-21
    المشاركات:
    1,182
    الإعجاب :
    1
    thank you

    شكرا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2000-12-21
  7. ابو محمد

    ابو محمد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2000-07-09
    المشاركات:
    458
    الإعجاب :
    0
    بداية طيبه . ونحن بانتظار المزيد .
     

مشاركة هذه الصفحة