سامحوني على التأخير ( الحلقة السابعة من قصة الشهيدة رويده

الكاتب : العربي الصغير   المشاهدات : 541   الردود : 3    ‏2004-06-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-30
  1. العربي الصغير

    العربي الصغير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-01-14
    المشاركات:
    1,175
    الإعجاب :
    1
    لمن فاتته الحلقة السادسة وسابقاتها ........إضغط هنا

    ((المدارس الخاصة كثيرة ، فهي تعلن دائما عن حاجتها إلى مدرسين ومدرسات برواتب مغرية ,, إني مستعدة لأي عمل ، ولو عاملة في مصنع ، أو أو حتى خادمة في أسرة .. سأكون بعقيدتي وإيماني ، وثقتي في الله عز وجل أقوى منهم .))
    وطرَقَت أبواب المدارس الخاصة وكان الرد واحداً :
    ( إدارة الأمن غير موافقة )
    وحتى المؤسسات والمصانع والعمل كمربية أو خادمة ,, يستلزم موافقة إدارة الأمن ..
    ليس أمامها إلا أن تجعل من مسكنها مكانا للدروس الخصوصية للطالبات .. ولكن لم يكد يتجمع لها بضع طالبات حتى أنذرها مكتب الشرطة بالتوقف حتى تستصدر أمراً من إدارة الأمن العام .
    ومضى عام وكاد ينفد ما تبقى لها من مال أبيها وأحست بالأسى يعتصر قلبها والألم يهز كيانها. والكارثة تهدد وجودها وحاضر ابنها ومستقبله ...
    وذات مساء طرقت الباب سيدة عجوز ، تجاوز الستين من عمرها ، وفتحت الباب لها وسمحت لها بالدخول .
    دخلت وهي تلهث من التعب من صعودها على درجات المنزل.. وسألت : أين السيدة رويده ؟؟؟؟ أنت بالطبع ألست هي؟
    قالت السيدة أشجان : بعد لحظات ستكون معك ..
    وأقبلت رويدة في اضطراب فأعصابها لم تعد تتحمل المفاجآت...
    واستردت رويدة أنفاسها حينما أخبرتها السيدة العجوز بأنها تحمل لها رسالة من شوكت ، وطلبت منها أن تحكم باب الغرفة ،، وبعد أن سألتها عن الطفل النائم هل يعلق بذهنه كلام ... وأجابت رويدة بالنفي..
    وانفرجت أسارير السيدة العجوز حين طمأنتها رويدة ووعدنها بأن تحقق كل مطالبها ، لا يقرأ الرسالة غيرها، ولا يعلم فحوى الرسالة غير الله وهي ..
    وأخرجت الرسالة التي كانت تخفيها بحرص

    (([color=FF3300]عزيزتي رويدة :
    تحياتي لك وإلى مولودنا الأول الذي شاء الله ألا أراه ساعة ولادته ، وحنى هذه الساعة ..
    آسف كل الآسف إذا كنت قد سببت لك المتاعب التي لا طاقة لك بها ،، وأنت الآن وحيدة عزلاء إلا من إيمانك والثقة بالله عز وجل ..
    مضى عام وأنا بعيد عنك وكأنه مائة عام .. حاولت بكل السبل الاتصال بك لأطمئن عليك وعلى مولودنا لكن دون جدوى.. وأخيرا استطعت أن أقنع حارسا توسمت فيه الخير ممن لم تزل فيه بقية إنسانية ، بأن يوصل رسالتي إليك لقاء أن أتنازل له عن الساعة التي أهديتها لي ، والتي هي كل ما أملك هنا وكأنما تنازلت له عن جزء من روحي واعتبرتها صفقة ناجحة مقابل الاطمئنان عليك، واعتبرته صاحب فضل لن أنساه له ما حييت .
    لست واثقا من أني سأستطيع أن أكتب إليك مرة أخرى.
    أعلم أني وإياك فصلنا من عملنا ، هكذا أخبرني الجلادون كحرب نفسية .
    منذ أن اعتقلت وأنا في معزل من الحياة أواجه كل أنواع العذاب وأرى الموت كل يوم ......
    إنهم يطلبون مني محالا ..... يريدون مني أن أقرهم على إدانتي لمجرد أوهام لا تعيش إلا في مخيلتهم ، وأن أكون مرشدا لهم في اعتقال شباب مسلم بريء لمجرد تمسكه بالإسلام والاهتمام به أو حتى التفكير فيه..
    يحاولون إكراهي على الانسلاخ من عقيدتي لأنخرط في عقيدة اتاتورك الوثنية التي تقوم على عبادة الفرد والإيمان به وحده لا شريك له ، زعيما للحرية ورائدا للعدالة..
    وأخيرا يارويدة : عندما لم أستجب لهم هددوني بك أنت .. وسيعلنون الحرب النفسية عليك حتى تنهاري وأنهار أنا ..
    اثبتي لهم أنك أقوى من كل محنة ...لأنها لابد زائلة والطغاة يقفون على حافة الهاوية دائماً [/color]))
    وامتدت يد السيدة العجوز بالساعة إلى رويدة ، وقالت :
    ( يا ابنتي إن هذا الحارس الذي حمل الرسالة ابني ، وهو شاب مسلم يكتم إيمانه ... لقد أوصاني بأن أبلغك بأننا مستعدون لمساعدتك جهد استطاعتنا وأنا منتظرة حتى تفرغي من كتابة رسالتك .. كان الله معك )
    (([color=990000]عزيزي شوكت :
    وصلتني رسالتك ... إن كياني كله يهتز لأجلك .. لم تغب عني لحظة طيلة العام .. حتى وأنا أعاني من المتاعب ما يعجز القلم عن وصفها .
    لن يستطيعوا أن يزلزلوا عقيدتك ولا أن يفتوا من إصراري على الثبات معك.
    وليدنا شوكت الصغير بخير ،، إنه صورة ناطقة منك إنه ينتظرك بأحاسيسه لترفعه بيديك ، وتمده بطاقة من إيمانك .. لا أطال الله انتظاره .

    عزيزي شوكت :
    إهتم بنفسك..... وأنا ووليدك في رعاية الله .. وسأظل على العهد حتى ألقاك.. وألقى الله ..
    أنت يا شوكت بسمة الأمل التي تشرق عليها حياتي كل صباح ..
    ونسمة المستقبل التي تنعش فؤادي كل مساء .
    سأنتظرك يا شوكت ولو طال الانتظار.
    سأحتمل من أجلك ما لا يدور بخلد الطغاة .. إني مطمئنة أن إيمانك قوي بل أقوى من كل محنة ،، لأن الإيمان بالله يذيب الشدائد ، والثقة به تصهرها .
    لقد ردت إلي ساعتك ، سأحتفظ بها حتى تعود ... وأملنا في الله لم .. ولن ينقطع [/color]))

    ولم يبق مع رويدة من المال إلا القليل :
    لابد أن تتصرف .. ليس أمامها إلا البيت الذي تركه لها أبوها ، لقد باعت أثاثه الفاخر منذ شهور ..
    وبينما هي تفكر حمل البريد إليها رسالة من قريبة لها تخبرها أن وزارة التعليم قد استولت على البيت لتحوله إلى مدرسة .. وحفيت قدماها وهي تتردد على الإدارة المالية لتحصل على الثمن البخس الذي تدخلت إدارة الأمن في تقديره ..
    واقترحت عليها السيدة أشجان أن تخلي مسكنها لتقيم معها في مسكنها المكون من غرفتين،، فلا تدري متى ينقشع هذا الضباب الذي خيم على حياتها مبكرا ..!!
    المفاجأة الجديدة :
    في أحد الأيام زارتها فتاة في مقتبل العمر ، وكانت السيدة أشجان خارج المنزل لقضاء بعض الحاجات:
    أنت لا تعرفينني – بالطبع – ياسيدة رويده!

    [color=336600]ترى من هي هذه وماذا تريد؟؟؟؟؟؟
    هذا ما سنعرفه في الحلقة الثامنة
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-07-01
  3. القلب المسافر

    القلب المسافر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-10-21
    المشاركات:
    3,284
    الإعجاب :
    0
    [line]

    [color=FF3366]بارك الله لك وبارك الله فيك ,
    وحفضك الله ورعاك وابقاك قلما
    رائعا يكتب ذهب من ذهب ويفوح عطر
    من عطر ...

    جزاك الله خيرا وبارك فيك وجعل
    عملك هذا في ميزان حسناتك..

    اخي العربي الصغير ربما لا تعلم
    انني ومنذ اسابيع ادخل القسم
    الادبي اول ما افتح الانترنت,
    واحاول ان ارى الحلقه السابعه
    وقد عودتنا علي هذه القصه التي
    فاقت الخيال من جمال ما احتوت به
    من معاني عضيمه, فلا تتاخر بالمقبله
    بارك الله فيك وسدد خطاك ووقفك
    واثابك الاجر كله...

    في انتضار التالي ولك خالص الود والمحبه
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته[/color]


    [line]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-07-01
  5. العربي الصغير

    العربي الصغير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-01-14
    المشاركات:
    1,175
    الإعجاب :
    1
    [color=FF0000]أخي القلب المسافر
    صدقني أنك يوما عن يوم تزداد في نظري إحتراما ، ليس لأنك مدحتني حاشا وكلا
    ولكن لأني أحس منك الصدق والصفاء
    حاولت أن أرسل لك رسالة خاصة ففوجئت بأنك ألغيت الخاصية.
    على العموم أرجو أن تراسلني على هذا الإيميل.
    [/color]abdu2002@islamway.net
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-07-02
  7. القلب المسافر

    القلب المسافر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-10-21
    المشاركات:
    3,284
    الإعجاب :
    0
    اخي العربي الصغير


    افتح ايميلك




    واراك هناك


    والسلام عليكم
     

مشاركة هذه الصفحة