زي رئيس الجمهوريه-ردرد فعل((ومهاترات))

الكاتب : ضبياني الامارات   المشاهدات : 565   الردود : 3    ‏2004-06-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-28
  1. ضبياني الامارات

    ضبياني الامارات عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-06-16
    المشاركات:
    379
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]صنعاء - منقول عن - قدس برس

    انصب جدل النخب اليمنية بعد مشاركة الرءيس في قمة الثمان بشكل كبير على الزي الذي بدا به الرئيس اليمني أثناء تمثيله بلاده، ضمن زعماء دول نامية تمت دعوتهم لحضور قمة الدول الثماني الصناعية الكبرى، التي عقدت مؤخرا في منتجع آيسلاند بولاية جورجيا الأمريكية عوضا عن التركيز على المشاركة المهمة بحد ذاتها، وأثار الزي التقليدي الذي ارتداه الرئيس صالح انتباه مواطنيه، دافعا نخبهم لطرح موجة من التساؤلات حول لباس رئيسهم لتتطور التساؤلات إلى اتهامات متبادلة بالانفصالية واللا وطنية.

    و تبارى كتاب الصحف الحكومية في إظهار ما اعتبروه مؤشرا على عظمة الرئيس صالح في ارتدائه الزي الشعبي، وبذلت صحيفة (26 سبتمبر) التابعة للجيش، والمقربة للقصر الرئاسي جهدا كبيرا لتسليط الضوء في عددها الأخير على دلالات حضور الرئيس اليمني في قمة دول الثماني بالزي اليمني، ونشرت عددا من الصور التي قالت إنها تعبر عن إعجاب الرئيس الأمريكي بوش بالزي اليمني، وجاء على صدر صفحتها الأخيرة تحت عنوان "تألق الحضور اليماني"، مشيرة إلى تميز الرئيس اليمني باللباس الوطني فيما قالت صحيفة البلاغ الأسبوعية الأهلية المقربة من الحكومة، تحت عنوان "ثلاث رسائل حملها زي رئيس الجمهورية في قمة الثماني" شارحة بأن الرسائل تمثلت في خصوصية البلاد العربية، وأن مشاركة اليمن في القمة لا تعني تنازله عن "خصوصيته" بالإضافة لإيمان اليمنيين بالحوار والتعايش.

    المعارضة تنتقد

    في المقابل انتقد أحد أبرز كتاب المعارضة مشاركة الرئيس بالزي الذي ظهر به، ورأى بذلك "عودة باليمن إلى ما كانت عليه قبل دولة الوحدة" معتبرا الثوب "الدشداشة"، والجنبية ليست زيا موحدا لليمنيين، وإنما زيا تقليديا لليمن الشمالي فقط، الأمر الذي استفز صحيفة الثورة الحكومية الأولى، وهاجمت الكاتب المعارض، واتهمته أنه غير وطني وقالت "إن الزي الذي ارتداه الرئيس هو الزي الوطني الشعبي لأكثر قطاعات الشعب اليمني".

    واستهجن الدكتور محمد علي السقاف أستاذ القانون الدولي في عموده الأسبوعي بصحيفة الثوري الاشتراكية ارتداء الرئيس صالح الزي الشعبي الذي حضر به قمة الدول الثماني، وتحت عنوان "رئيس لجمهورية اليمن أم للجمهورية العربية اليمنية" اعتبر الكاتب في مقاله زي الرئيس بأنه عودة باليمن إلى ما كانت عليه قبل دولة الوحدة اليمنية، ووصفه "بالزي الانفصالي" كون الرئيس حسب تعبير الكاتب، ظهر مع كوفي عنان الأمين العام للأمم المتحدة، وجورج بوش الرئيس الأمريكي بالزي التقليدي لليمن الشمالي "قبل الوحدة" الذي يتضمن الجنبية والثوب "الدشداشة" والمعطف والشال.

    اعتبر كاتب زي الرئيس بأنه عودة باليمن إلى ما كانت عليه قبل دولة الوحدة اليمنية


    ومضت صحف معارضة أخرى لأبعد من ذلك بحسبما أوردت صحيفة "الشورى" الصادرة عن حزب اتحاد القوى الشعبية اليمنية المعارض التي نشرت تقريرا انتقد تركيز الإعلام الرسمي على الخنجر أو بحسب التسمية اليمنية "الجنبية" التي تحزمها الرئيس صالح وليس على المشاركة ذاتها.

    وتحت عنوان "قمة الثمانية الكبار في الإعلام الرسمي: حضرت الجنبية وغاب الرئيس "أكد أن التعاطي المفرط مع زي الرئيس ونوعية ملابسه، والتركيز عليها يفهم منه أن حضور الجنبية -الخنجر- كان أهم من حضور الرئيس أو أن الرئيس حضر القمة للفت النظر للجنبية فقط، واعتبرت الصحيفة ذلك التصرف بأنه "أمر لا يخدم الرئيس ولا حضوره القمة"، وأشار التقرير إلى أن الزي الشعبي الذي حضر به الرئيس صالح قمة الثماني جاء كما قيل "بناء على طلب أمريكي".

    عبارة ساخرة للرئيس اليمني في 2000 بشأن الزي الافرنجي زادت من احتدام الجدل


    ومما ضاعف من سخط بعض الناقدين لارتداء الرئيس صالح لزيه الذي وصفه السقاف بالانفصالي، استدعاء ذلك التصريح الشهير للرئيس صالح لإحدى القنوات الإعلامية الغربية عقب حادث الهجوم على المدمرة الأمريكية كول في أكتوبر 2000، ومع تزايد التهديدات الأمريكية برد قاس على اليمن، فلوح الرئيس اليمني حينها بتهديد مقابل، وقال إنه قادر على استنفار مليون قبلي مسلح بكامل عتاده، وأنهم ليسوا مبنطلين "يلبسون بنطلونات" وهي عبارة جاءت في سياق ساخر، الأمر الذي اعتبره مثقفون زلة لسان لأن التأكيد على أن الرئيس صالح كان يعني ما يقول هو ازدراء بقطاع كبير من اليمنيين، وخاصة أبناء جنوب اليمن الممتد من تعز وعدن وحضرموت، وقد أثارت تلك العبارات لغطا لكنها ظلت مكبوتة.

    ويأتي الجدل العاصف الذي شهدته الساحة السياسية اليمنية بشأن زي الرئيس الذي اعتاد أبناء القبائل المتمركزين في جزء من اليمن ارتداؤه، جاء بعد مرور نحو شهر ونصف من عقد ندوة، لم يسمح لوسائل الإعلام بتغطيتها وكانت بعنوان "رداء الدولة/ تلبيس السياسة"، ونظمتها كارين الفينجر رئيسة قسم الدراسات الثقافية والنسيج والموضة في جامعة أولدينبرج في ألمانيا، والدكتورة رؤوفة حسن الشرقي رئيسة مؤسسة تخطيط برامج التنمية الثقافية في اليمن.

    وكانت أوراق عمل الندوة تركزت على مظهر الساسة اليمنيين والألمان، وجاءت في سياق مشروع كبير، بهدف الإسهام في توسيع نطاق الحوار اليمني الدائر حول التوجه نحو زي موحد رسمي وشعبي يمثل الهوية القومية اليمنية، على حد تعبير أدبيات الندوة تلك.

    وعلى الرغم من أن الرئيس صالح وجه قبل نحو أكثر من عام بمنع ارتداء الزي الشعبي في اللقاءات الرسمية والحضور في الفعاليات الحكومية والمناسبات الوطنية بالزي الإفرنجي البدلة وربطة العنق، وأقر بذلك مجلس النواب وأصبح اعتياديا في احتفالات البلاد بالأعياد الدينية والوطنية، أن يرى المشاهد الضيوف لمصافحة الرئيس صالح بالقصر الجمهوري وقد ارتدوا الزي الإفرنجي، باستثناء الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر رئيس البرلمان وقلة قليلة ممن ترفض التخلي عن زيها الشعبي الخاص...

    وفي النهايه [color=FF0000]((المصيبه العماله والخنوع لسيد البيت الابيض -واللبس لايشكل فرق )[/color])
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-28
  3. ضبياني الامارات

    ضبياني الامارات عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-06-16
    المشاركات:
    379
    الإعجاب :
    0
    [align=justify]صنعاء - منقول عن - قدس برس

    انصب جدل النخب اليمنية بعد مشاركة الرءيس في قمة الثمان بشكل كبير على الزي الذي بدا به الرئيس اليمني أثناء تمثيله بلاده، ضمن زعماء دول نامية تمت دعوتهم لحضور قمة الدول الثماني الصناعية الكبرى، التي عقدت مؤخرا في منتجع آيسلاند بولاية جورجيا الأمريكية عوضا عن التركيز على المشاركة المهمة بحد ذاتها، وأثار الزي التقليدي الذي ارتداه الرئيس صالح انتباه مواطنيه، دافعا نخبهم لطرح موجة من التساؤلات حول لباس رئيسهم لتتطور التساؤلات إلى اتهامات متبادلة بالانفصالية واللا وطنية.

    و تبارى كتاب الصحف الحكومية في إظهار ما اعتبروه مؤشرا على عظمة الرئيس صالح في ارتدائه الزي الشعبي، وبذلت صحيفة (26 سبتمبر) التابعة للجيش، والمقربة للقصر الرئاسي جهدا كبيرا لتسليط الضوء في عددها الأخير على دلالات حضور الرئيس اليمني في قمة دول الثماني بالزي اليمني، ونشرت عددا من الصور التي قالت إنها تعبر عن إعجاب الرئيس الأمريكي بوش بالزي اليمني، وجاء على صدر صفحتها الأخيرة تحت عنوان "تألق الحضور اليماني"، مشيرة إلى تميز الرئيس اليمني باللباس الوطني فيما قالت صحيفة البلاغ الأسبوعية الأهلية المقربة من الحكومة، تحت عنوان "ثلاث رسائل حملها زي رئيس الجمهورية في قمة الثماني" شارحة بأن الرسائل تمثلت في خصوصية البلاد العربية، وأن مشاركة اليمن في القمة لا تعني تنازله عن "خصوصيته" بالإضافة لإيمان اليمنيين بالحوار والتعايش.

    المعارضة تنتقد

    في المقابل انتقد أحد أبرز كتاب المعارضة مشاركة الرئيس بالزي الذي ظهر به، ورأى بذلك "عودة باليمن إلى ما كانت عليه قبل دولة الوحدة" معتبرا الثوب "الدشداشة"، والجنبية ليست زيا موحدا لليمنيين، وإنما زيا تقليديا لليمن الشمالي فقط، الأمر الذي استفز صحيفة الثورة الحكومية الأولى، وهاجمت الكاتب المعارض، واتهمته أنه غير وطني وقالت "إن الزي الذي ارتداه الرئيس هو الزي الوطني الشعبي لأكثر قطاعات الشعب اليمني".

    واستهجن الدكتور محمد علي السقاف أستاذ القانون الدولي في عموده الأسبوعي بصحيفة الثوري الاشتراكية ارتداء الرئيس صالح الزي الشعبي الذي حضر به قمة الدول الثماني، وتحت عنوان "رئيس لجمهورية اليمن أم للجمهورية العربية اليمنية" اعتبر الكاتب في مقاله زي الرئيس بأنه عودة باليمن إلى ما كانت عليه قبل دولة الوحدة اليمنية، ووصفه "بالزي الانفصالي" كون الرئيس حسب تعبير الكاتب، ظهر مع كوفي عنان الأمين العام للأمم المتحدة، وجورج بوش الرئيس الأمريكي بالزي التقليدي لليمن الشمالي "قبل الوحدة" الذي يتضمن الجنبية والثوب "الدشداشة" والمعطف والشال.

    اعتبر كاتب زي الرئيس بأنه عودة باليمن إلى ما كانت عليه قبل دولة الوحدة اليمنية


    ومضت صحف معارضة أخرى لأبعد من ذلك بحسبما أوردت صحيفة "الشورى" الصادرة عن حزب اتحاد القوى الشعبية اليمنية المعارض التي نشرت تقريرا انتقد تركيز الإعلام الرسمي على الخنجر أو بحسب التسمية اليمنية "الجنبية" التي تحزمها الرئيس صالح وليس على المشاركة ذاتها.

    وتحت عنوان "قمة الثمانية الكبار في الإعلام الرسمي: حضرت الجنبية وغاب الرئيس "أكد أن التعاطي المفرط مع زي الرئيس ونوعية ملابسه، والتركيز عليها يفهم منه أن حضور الجنبية -الخنجر- كان أهم من حضور الرئيس أو أن الرئيس حضر القمة للفت النظر للجنبية فقط، واعتبرت الصحيفة ذلك التصرف بأنه "أمر لا يخدم الرئيس ولا حضوره القمة"، وأشار التقرير إلى أن الزي الشعبي الذي حضر به الرئيس صالح قمة الثماني جاء كما قيل "بناء على طلب أمريكي".

    عبارة ساخرة للرئيس اليمني في 2000 بشأن الزي الافرنجي زادت من احتدام الجدل


    ومما ضاعف من سخط بعض الناقدين لارتداء الرئيس صالح لزيه الذي وصفه السقاف بالانفصالي، استدعاء ذلك التصريح الشهير للرئيس صالح لإحدى القنوات الإعلامية الغربية عقب حادث الهجوم على المدمرة الأمريكية كول في أكتوبر 2000، ومع تزايد التهديدات الأمريكية برد قاس على اليمن، فلوح الرئيس اليمني حينها بتهديد مقابل، وقال إنه قادر على استنفار مليون قبلي مسلح بكامل عتاده، وأنهم ليسوا مبنطلين "يلبسون بنطلونات" وهي عبارة جاءت في سياق ساخر، الأمر الذي اعتبره مثقفون زلة لسان لأن التأكيد على أن الرئيس صالح كان يعني ما يقول هو ازدراء بقطاع كبير من اليمنيين، وخاصة أبناء جنوب اليمن الممتد من تعز وعدن وحضرموت، وقد أثارت تلك العبارات لغطا لكنها ظلت مكبوتة.

    ويأتي الجدل العاصف الذي شهدته الساحة السياسية اليمنية بشأن زي الرئيس الذي اعتاد أبناء القبائل المتمركزين في جزء من اليمن ارتداؤه، جاء بعد مرور نحو شهر ونصف من عقد ندوة، لم يسمح لوسائل الإعلام بتغطيتها وكانت بعنوان "رداء الدولة/ تلبيس السياسة"، ونظمتها كارين الفينجر رئيسة قسم الدراسات الثقافية والنسيج والموضة في جامعة أولدينبرج في ألمانيا، والدكتورة رؤوفة حسن الشرقي رئيسة مؤسسة تخطيط برامج التنمية الثقافية في اليمن.

    وكانت أوراق عمل الندوة تركزت على مظهر الساسة اليمنيين والألمان، وجاءت في سياق مشروع كبير، بهدف الإسهام في توسيع نطاق الحوار اليمني الدائر حول التوجه نحو زي موحد رسمي وشعبي يمثل الهوية القومية اليمنية، على حد تعبير أدبيات الندوة تلك.

    وعلى الرغم من أن الرئيس صالح وجه قبل نحو أكثر من عام بمنع ارتداء الزي الشعبي في اللقاءات الرسمية والحضور في الفعاليات الحكومية والمناسبات الوطنية بالزي الإفرنجي البدلة وربطة العنق، وأقر بذلك مجلس النواب وأصبح اعتياديا في احتفالات البلاد بالأعياد الدينية والوطنية، أن يرى المشاهد الضيوف لمصافحة الرئيس صالح بالقصر الجمهوري وقد ارتدوا الزي الإفرنجي، باستثناء الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر رئيس البرلمان وقلة قليلة ممن ترفض التخلي عن زيها الشعبي الخاص...

    وفي النهايه [color=FF0000]((المصيبه العماله والخنوع لسيد البيت الابيض -واللبس لايشكل فرق )[/color])
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-06-28
  5. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    اخي الكريم ضبياني الامارات

    شكرا لمشاركتك معنا وننتظر منك مواضيع تخص مجلس الاسرة ...


    لو كنت ارفقت صورة الرئيس وهو يرتدي الزي اليمني الدشداشه والجنبيه كنت نقلت الموضوع لقسم الاناقة والجمال :)


    اسمحلي ان انقل الموضوع للمجلس العام مكانه المناسب ...



    تحياتي :)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-06-28
  7. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    اخي الكريم ضبياني الامارات

    شكرا لمشاركتك معنا وننتظر منك مواضيع تخص مجلس الاسرة ...


    لو كنت ارفقت صورة الرئيس وهو يرتدي الزي اليمني الدشداشه والجنبيه كنت نقلت الموضوع لقسم الاناقة والجمال :)


    اسمحلي ان انقل الموضوع للمجلس العام مكانه المناسب ...



    تحياتي :)
     

مشاركة هذه الصفحة