بغداد تنتحب (أدخلوا أقرأوا حال بغداد)

الكاتب : abo khalifa   المشاهدات : 756   الردود : 12    ‏2004-06-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-27
  1. abo khalifa

    abo khalifa قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-03-27
    المشاركات:
    7,032
    الإعجاب :
    12
    [​IMG]

    هو السكوتُ رضاً يا أمة العـربِ
    مهما نحاولْ من التلفيقِ و الكذِبِ

    يا ويحنا ، عميت فينا بصائرُنا
    واستفحل الخطبُ بين ( الجد و اللعبِ )

    إنّا الجناةُ ، وإن لم يعترفْ أحدٌ
    و نحن ـ لا غيرنا ـ حمّالةُ الحطـبِ

    تبّت يدا كلُّ رعديدٍ ، وإمّعـةٍ
    يـرى الـدنـيَّة منجاةً من العطبِ

    يا ألف ألف "سجاحٍ" أو "مسيلمةٍ"
    قـد أوردونا المخازي يا "أبا لهب"

    هل كان في وسع "هولاكو" المهوّس أن
    يجتاح بغدادَ لولا خائنٌ و غبي

    لا ، لا يُمارِ ممارٍ في خيانتنـا
    و في انحطاطاتنا المفضوحة الرهَبِ

    هذا السقوط الذي تحياهُ أمتنا
    أسبابه نحن ، مهما قيل من سببِ

    لم يبق في الكون من قومٍ حياتهمو
    هي المسوخُ بلاهاتٍ سوى العربِ

    هيهات ، هيهات أن ينسى الزمانُ لنا
    تلك "الكبيرة" مهما جدَّ من نُوَبِ

    هيهات ، هيهات أن ينسى الزمان لنا
    جُرماً هو العارُ نصلاهُ مدى الحِقَبِ

    هيهات هيهات ، إن الخرقَ متسعٌ
    وكلُّ ما ندَّعي ضــربٌ من الهــربِ

    و يا ربوع الهوى ، إني لذو وَلَهٍ
    بكـلِّ ظـبيٍ أغــنٍّ طـاهــــــرٍ وأبي

    باللهِ حدثنني رُغم الفجيعة عن
    " مها الرصافةِ" في دلٍّ وفي طربِ

    هل لم يزلن كأمسٍ روعةً وسناً ؟
    أم قد غدونَ بقايا من ( ضحىً شَحِبِ )

    و "كربلاءُ " أما زالت يفيئُ لها
    ـ من كلِّ صوْبٍ ـ قلوبٌ ثرَّة الحَدَبِ

    و "البصرة" ، الغادة الحسناء كيف غدا
    نخيــلهــا الأخضرُ الأذكار والعَذَبِ

    و "القادسية" وهي المجدُ يعرفُهُ
    عصرُ البطـولاتِ في تاريخها الذهبي

    و "الناصرية" أهلوها ، منازلها ؟
    و كيف "بابلُ" ذات السحرِ والعَجَبِ

    و كيف" أورُ" و"سامرّا" ، وأوديةٌ
    "بنينوى" النورِ والأرارِ والقُرَبِ

    وكيف أحياء "بغداد الرشيدِ" بدت
    بعد الدمارِ و هول الحربِ والحَرَبِ

    "الأعظمية" ، حي الوجد مؤتلقاً
    و "الكاظمية" مهد السادة الشُّهُبِ

    و "مكتبات المثنّى" و "ابن ساعدةٍ"
    و دور أعرقِ آي الفنِّ والكُتُبِ

    و كيف أبنيةٌ كانت مقاصرها
    هي العرائس في أثوابها القُشُبِ

    وكيف كيف ، و يمضي العمر أسئلةً
    جمرية الغيظِ و الأوجاعِ والغضبِ

    لا كنتِ يا ساعة النحسِ التي جَلَبَت
    لنا ( جديد مغول ) النهبِ والسَلَبِ

    و يا " محاريبُ" كم فاضت جوانحها
    بالذكر والفكر والتسبيح والخُطَبِ

    و قد سما النورُ بضّاً من مآذنها
    برقاً لهُ ينطوي ما ران من حُجُبِ

    لا سامح الله ـ يوماً ـ شرقنا العربي
    ولا حبانا الشفا من عقلنا الخَرِبِ

    ولا وقانا ـ وإن طال البلاءُ بنا ـ
    شرَّ البلاهةِ و الأهواءِ و الّرِيَبِ

    أخلقْ بقومٍ تمادوْا في عمايتِهِم
    أن تحسبوا العارَ مجداً شامخَ الرُّتَبِ


    ( عيناكِ غابتا نخيـلٍ ساعةَ السَّحَرْ
    أو شرفتانِ راح ينأى عنهما القمرْ )

    عيناكِ ، عيناكِ ـ مهما قد جرى ـ قمرُ
    من شرفةِ "الكرخِ" يبدو وجهُهُ النضِرُ

    منمنماً برواءِ صاغهُ القـدرُ
    بغدادُ ، بغدادُ إن القلبَ منشطرُ

    منذ اعترى رافديكِ الهمُّ و الكدَرُ
    واستهدفت غـِِيلكِ الأرزاءُ والغِـيَرُ

    بغدادُ ، بغـدادُ ، يا ليت الفتى حجرُ
    لم يُضنِهِ الوجدُ و التحنانُ والذِّكَرُ

    و لم ينل قلبَهُ ـ إذ نالكِ ـ الخطرُ
    بغدادُ ، بغدادُ يا جُرحاً ، تُحدِّثنا

    عنه تهاويلُ لا تُبقي ولا تَذَرُ
    هم الوحوش مساعيراً ، همُ التترُ

    همُ الأفاعي بها كم يُخدع البصرُ
    همُ اللصوصُ ، همُ الفوضى ، همُ النَّوَرُ

    من أوردوكِ بحارَ الموتِ ذي اللهبِ
    وعاقبوكِ قصاصاً في دمٍ كَذِبِ

    ما أفدح الخطب لو لم تَعْرُ أعينَنا
    غشاوةٌ أحكمتها كفُّ مُستلِبِ

    بغدادُ ، بغدادُ إني من مصابِكِ قد
    ( شرِقتُ بالدمعِ حتى كاد يشرقُ بي )

    بغدادُ ، بغدادُ إني صرتُ عاصمةً
    للحزنِ و السهدِ و الأسقامِ و الوَصَبِ

    و شاهدي جسدٌ لم يبقَ منهُ سوى
    لا شيئ تُبصـــرهُ عينٌ لمـرتقــــبِ

    بغدادُ ، بغدادُ يا عشقي ويا وَلَهِي
    و يا فراديسُ من حُسنٍ و من حَسَبِ

    بغدادُ ، بغدادُ إن تُدعَيْ من العربِ
    ( فإن في الخمرِ معنً ليس في العنبِ )

    بغدادُ بغدادُ ، كم جنكيزُ كم تترِ
    و كم بُوَيْهٍ و كم عادٍ و مغتصبِ

    وكم وكم ـ يا عراق الرافدينِ ـ وكم
    و شمسُ مجـدِكِ لم تهـتزَّ أو تَغـبِ

    أعظم بشعبٍ هو " الفينيق " معجزةً
    مهما يصادفْ من الأهوالِ و الكُرَبِ
    قلم / محمد محمد الشهاوي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-27
  3. أبو عبدالغني

    أبو عبدالغني عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-22
    المشاركات:
    91
    الإعجاب :
    0
    رائع ياردفان الصيادي هذا هو الحال
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-06-27
  5. أبو عبدالغني

    أبو عبدالغني عضو

    التسجيل :
    ‏2004-05-22
    المشاركات:
    91
    الإعجاب :
    0
    رائع ياردفان الصيادي هذا هو الحال
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-06-27
  7. abo khalifa

    abo khalifa قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-03-27
    المشاركات:
    7,032
    الإعجاب :
    12
    شكرا لك أخ أبو عبدالغني
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-06-27
  9. abo khalifa

    abo khalifa قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-03-27
    المشاركات:
    7,032
    الإعجاب :
    12
    شكرا لك أخ أبو عبدالغني
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-06-28
  11. صدام الغزالي

    صدام الغزالي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-20
    المشاركات:
    1,799
    الإعجاب :
    0
    صح لسانك اخي




    تحياتي الخاصه................
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-06-28
  13. صدام الغزالي

    صدام الغزالي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-20
    المشاركات:
    1,799
    الإعجاب :
    0
    صح لسانك اخي




    تحياتي الخاصه................
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-06-29
  15. القاصف

    القاصف عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-24
    المشاركات:
    27
    الإعجاب :
    0
    اه اه اه
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-06-29
  17. القاصف

    القاصف عضو

    التسجيل :
    ‏2003-08-24
    المشاركات:
    27
    الإعجاب :
    0
    اه اه اه
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-06-29
  19. عبدالحميد المريسي

    عبدالحميد المريسي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-07
    المشاركات:
    2,296
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخي العزيز على هذه الكلمات الرائعه
    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة