أمير جيش أنصار السنة في العراق يتحدث اليكم ....

الكاتب : أبو بنان   المشاهدات : 523   الردود : 1    ‏2004-06-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-27
  1. أبو بنان

    أبو بنان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-23
    المشاركات:
    65
    الإعجاب :
    0
    بيان جديد لأمير جيش أنصار السنة


    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله وحده .. نصر عبده .. وأعز جنده .. وهزم الأحزاب وحده، الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه، والصلاة والسلام على المبعوث بالسف بين يدي الساعة رحمة للعالمين وعلى أله وصحبه أجمعين وبعد:

    أيها الموحدون أينما كنتم يا شباب الأسلام ....

    يمر المسلمون اليوم بنعم كبيرة منَ الله بها عليهم، ومن أعظمها نعمة القتال والجهاد في سبيل الله، فهاهم أحفاد القردة والخنازير ومن أمامهم حثالة من المرتدين جيّشوا جيوشهم وأقبلوا من أجل أستئصال الإسلام وأهله ولكن هيهات فهذه سنة الله في الناس، قال تعالى (ولولا دفع الناس بعضم لبعض لهدّمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها أسم الله كثيراً ولينصرن الله من ينصره أنّ الله لقوي عزيز) الحج 40

    أيها المجاهدون ...

    أعلموا أنه لا عزة ولا حياة حقيقية إلا بالجهاد، فبلجهاد يحيي الله الأمة ويعز المسلمين وهذا طريق عباد الله الصادقين، وأي حياة تلك التي لاعزة فيها ... ولاعزة إلا بالجهاد.
    أنّ أرض العراق اليوم أصبحت بفضل الله سبحانه تلك المحرقة التي أحرقت جيوش الصليبين وأذنابهم من العملاء المرتدين، فهم حسبوها سهلةً لينة، ولكن جنود الله كانوا لهم بالمرصاد ولقنوا أعداء الله صنوف العذاب والهوان ورفعوا رؤس المسلمين وأعزوا الأسلام وأهله.

    أيها المسلمون...

    كل يوم يمر ونحن نمر بمسرحية جديدة حيكت فصولها من عند الصليبيين، فتارة نادوا بأسم مجلس الحكم (مجلس الكفر والعمالة والرذيلة) واليوم ينادون بنقل السلطة وتعيين الرؤساء، واللعبة معروفة إلا من أعمى الله بصره وبصيرته، وما هؤلاء إلا أذناب وأذيال للصليبين جاءوا بهم وقدموهم كي يقوموا بما قام به الصليبيون ويكملوا دورهم ...
    وأنّا لنعاهد الله سبحانه أن نكون لهم بالمرصاد ونذيقهم بإذن الله صنوف العذاب والهوان حتى يكون الدين كله لله وهذا ما نبغيه.

    أيها المجاهدون...

    لقد كثر الكلام في هذه الأيام ونهقت أبواق المرتدين كثيراً بما يسمى (نقل السلطة للعراقيين) وما هي إلا فصل آخر من فصول تلك المسرحية، فلا سلطان إلا لله، ونعاهد الله سبحانه أن نبقى نقاتلكم حتى يكون السلطان لله وحده، وقد أنعم الله علينا بالتنكيل في أعداء الله وتلقينهم دروساً لن ينسوها، فقد قام أسود التوحيد بتفجير مركز شرطة المسيب، وكذلك مركز شرطة اليوسفية، ثم بعد ذلك تفجير مركز شرطة الرمادي بتاريخ 24/6/2004، وتفجير السيارة المفخخة في جنوب بغداد بتاريخ 24/6/2004، وهذا بأذن الله غيض من فيض وسنبقى سائرين ما دام فينا قلب ينبض.

    وفي الختام..

    نقول لكم يا أذناب أمريكا .. يامن بعتم دينكم ودنايكم لأحفاد القردة والخنازير توبوا الى بارئكم وأقلعوا عما أنتم عليه فوالله لن يغني عنكم من الله شيئا، فقد كفرتم بالله وحاربتم دينه والأيام بيننا وقد أعذر من أنذر وأن غداً لناظره لقريب


    إلا هل بلغنا .. اللهم فاشهد

    والله أكبر والعزة لله ورسوله وللمؤمنين

    وصلى الله على نبينا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين


    أبو عبد الله الحسن بن محمود
    أمير جيش أنصار السنة

    8 – جمادي الأول – 1425هـ
    25 – 6 – 2004 م


    موقع جيش أنصار السنة \ العراق
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-27
  3. أبو بنان

    أبو بنان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-23
    المشاركات:
    65
    الإعجاب :
    0
    بيان جديد لأمير جيش أنصار السنة


    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله وحده .. نصر عبده .. وأعز جنده .. وهزم الأحزاب وحده، الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه، والصلاة والسلام على المبعوث بالسف بين يدي الساعة رحمة للعالمين وعلى أله وصحبه أجمعين وبعد:

    أيها الموحدون أينما كنتم يا شباب الأسلام ....

    يمر المسلمون اليوم بنعم كبيرة منَ الله بها عليهم، ومن أعظمها نعمة القتال والجهاد في سبيل الله، فهاهم أحفاد القردة والخنازير ومن أمامهم حثالة من المرتدين جيّشوا جيوشهم وأقبلوا من أجل أستئصال الإسلام وأهله ولكن هيهات فهذه سنة الله في الناس، قال تعالى (ولولا دفع الناس بعضم لبعض لهدّمت صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها أسم الله كثيراً ولينصرن الله من ينصره أنّ الله لقوي عزيز) الحج 40

    أيها المجاهدون ...

    أعلموا أنه لا عزة ولا حياة حقيقية إلا بالجهاد، فبلجهاد يحيي الله الأمة ويعز المسلمين وهذا طريق عباد الله الصادقين، وأي حياة تلك التي لاعزة فيها ... ولاعزة إلا بالجهاد.
    أنّ أرض العراق اليوم أصبحت بفضل الله سبحانه تلك المحرقة التي أحرقت جيوش الصليبين وأذنابهم من العملاء المرتدين، فهم حسبوها سهلةً لينة، ولكن جنود الله كانوا لهم بالمرصاد ولقنوا أعداء الله صنوف العذاب والهوان ورفعوا رؤس المسلمين وأعزوا الأسلام وأهله.

    أيها المسلمون...

    كل يوم يمر ونحن نمر بمسرحية جديدة حيكت فصولها من عند الصليبيين، فتارة نادوا بأسم مجلس الحكم (مجلس الكفر والعمالة والرذيلة) واليوم ينادون بنقل السلطة وتعيين الرؤساء، واللعبة معروفة إلا من أعمى الله بصره وبصيرته، وما هؤلاء إلا أذناب وأذيال للصليبين جاءوا بهم وقدموهم كي يقوموا بما قام به الصليبيون ويكملوا دورهم ...
    وأنّا لنعاهد الله سبحانه أن نكون لهم بالمرصاد ونذيقهم بإذن الله صنوف العذاب والهوان حتى يكون الدين كله لله وهذا ما نبغيه.

    أيها المجاهدون...

    لقد كثر الكلام في هذه الأيام ونهقت أبواق المرتدين كثيراً بما يسمى (نقل السلطة للعراقيين) وما هي إلا فصل آخر من فصول تلك المسرحية، فلا سلطان إلا لله، ونعاهد الله سبحانه أن نبقى نقاتلكم حتى يكون السلطان لله وحده، وقد أنعم الله علينا بالتنكيل في أعداء الله وتلقينهم دروساً لن ينسوها، فقد قام أسود التوحيد بتفجير مركز شرطة المسيب، وكذلك مركز شرطة اليوسفية، ثم بعد ذلك تفجير مركز شرطة الرمادي بتاريخ 24/6/2004، وتفجير السيارة المفخخة في جنوب بغداد بتاريخ 24/6/2004، وهذا بأذن الله غيض من فيض وسنبقى سائرين ما دام فينا قلب ينبض.

    وفي الختام..

    نقول لكم يا أذناب أمريكا .. يامن بعتم دينكم ودنايكم لأحفاد القردة والخنازير توبوا الى بارئكم وأقلعوا عما أنتم عليه فوالله لن يغني عنكم من الله شيئا، فقد كفرتم بالله وحاربتم دينه والأيام بيننا وقد أعذر من أنذر وأن غداً لناظره لقريب


    إلا هل بلغنا .. اللهم فاشهد

    والله أكبر والعزة لله ورسوله وللمؤمنين

    وصلى الله على نبينا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين


    أبو عبد الله الحسن بن محمود
    أمير جيش أنصار السنة

    8 – جمادي الأول – 1425هـ
    25 – 6 – 2004 م


    موقع جيش أنصار السنة \ العراق
     

مشاركة هذه الصفحة