الاحساء: الشيعة يهود وحشرات ومرتدون في نظر هؤلاء المعلمات

الكاتب : aborayed   المشاهدات : 1,196   الردود : 22    ‏2004-06-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-26
  1. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    الاحساء: الشيعة يهود وحشرات ومرتدون في نظر هؤلاء المعلمات


    الشيعة لا يستطيعون دفع الظلم عن أنفسهم حتى لو كان صادرا عن معلمة طائفية من وزن
    المعلمة «عفراء السبيعي» المعلمة في المدرسة الثانوية السادسة بالمبرز في حي النزهة
    وهذا هو حال ابناء الشيعة بنات وشباب في جميع مدارس وجامعات ووظائف المملكة ولا احد يستطيع ان ينكر ذلك لأنه واضح مثل الشمس , يقوم هؤلاء اصحاب الفكر المتطرف بالتجبر عليهم واهانتهم بالكلام والدرجات

    المعلمة «هيا العيد» معلمة تربية إسلامية
    المعلمة «عفراء السبيعي» معلمة مادة التاريخ من العيون
    المعلمة «هند الخضير» معلمة تربية إسلامية من الهفوف

    ثلاث معلمات في تلك المدرسة يشتمن الشيعة علنا، ويستخدمن الدرجات كوسيلة ضغط لخضوع الطالبات أما بالرسوب كما في مادة التاريخ، أو بالحصول على درجات ضعيفة كما في مواد التربية الإسلامية وهذا هو حال مدارس الشيعة ـ أولاد وبنات ـ في الأحساء من معلمي ومعلمات التربية الإسلامية أصحاب الفكر الوهابي المتطرف وهذا هو الحال ايضا في اغلب المدارس في جميع انحاء المملكة وخصوصا المنطقة الشرقية التي تحتوي على عدد كبير من الشيعة
    تلك المعلمات وضعن أولياء أمور الطالبات وأمهاتهن في قلق وخوف على مستقبل بناتهم، وأصبح الشغل الشاغل لهم في مجالسهم وفي يومهم، حيث لا حديث ولا كلام ولا تفكير ولا سعي إلا في حل هذه المشكلة وكيفية التخلص من هؤلاء المعلمات وإبعادهم عن المدرسة أو إنزال العقوبة بهم من قبل المسؤولين في التعليم أو في الدولة و معاقبتهن هو حلم أبليس في الجنة

    ولكن دعونا نحلم

    تمادت المعلمات الثلاث في توبيخ وتجريح الطالبات بألفاظ نابية لا يليق بمكانة معلمة ان تتلفظ بها منها

    أنتم اليهود أطهر منكم
    أنتم زنادقة وملحدين وأنتم من الفرقة الضالة
    أنتم حشرات، أنتم غنم، أنتم بلاء الدين
    أنتم مرتدون

    وتستعرض هؤلاء المعلمات واسطاتهن وعلاقاتهن بالمسؤولين لتخويف الطالبات فيقلن
    اللي بيشتكي يشتكي، تحسبون الحكومة باتوقف معاكم

    اشتكوا عليّ في الرياض اللي هنا ما اعترف بهم هنا لا يعملون لكم شيئا
    اشتكوا.. أنا عندي سند عندي ظهر

    كل هذه العبارات ولم تستطع مساعدة المدرسة « نادية العبدالقادر» أن تفعل شيئا بل تقف بجانب المعلمات وتدافع عنهن، والمدرسة مُهمَلة من قبل الرئاسة ومن دون مديرة مدرسة منذ عامين
    وتزايد التمادي والحقد والكراهية للأسف لدى المعلمات، وخاصة المعلمة عفراء السبيعي بعد غياب الطالبات عن المدرسة في يوم العاشر من المحرم، مما أجبر أولياء أمور الطالبات إلى رفع شكاوى لمدير تعليم البنات محمد الملحم في 23 محرم 1425هـ، ثم خطاب إلحاقي سلم بيده شخصيا في 6 صفر 1425هـ، ولأنه لم يحرك ساكنا كما معروف عنه ولكنه يظهر على صفحات الجرائد ويدّعي أنه يحاسب المديرات والمعلمات المقصرات، فقد توجه الأهالي لرفع الشكوى للدكتور خضر القرشي ولوزير التعليم محمد الرشيد أثناء تواجدهما في الأحساء في ندوة التعليم الأهلي، في تاريخ 7 صفر 1425هـ
    ولأنه لم يحدث تجاوب سريع والأيام تقترب من الاختبارات النهائية تقدم الأهالي بشكوى لمحافظ الأحساء الأمير بدر بن جلوي في 28 صفر 1425هـ
    في يوم الثلاثاء 22 صفر 1425هـ جاءت موجهة للمدرسة للتحقيق في القضية، وفي اليوم التالي جاءت معها موجهتان، ورتب أولياء الأمور لحضور أمهات بعض الطالبات للحديث مع الموجهات عن القضية وللدفاع عن بناتهن، فتوجهت الأمهات للمدرسة، ومنعن من الدخول ما عدا ثلاث أمهات كان لديهن الإصرار للدخول، فدخلوا المدرسة، وتركتهن المساعدة العبدالقادر لمدة ساعتين في غرفة مستودع صغيرة من دون تكييف ولم يحضر لهن كأس ماء، ولم يستطعن مقابلة الموجهات إلا بشكل خاطف قبل ذهاب الموجهات ولم يعطين المجال للحديث والكلام معهن
    في يوم السبت 26 ربيع الأول 1425هـ حضرت المعلمة عفراء السبيعي التي كانت غائبة عن المدرسة لشهر كامل، حضرت بكل ثقة لحضور التحقيق، فقامت باختيار طالبات معينات لمقابلة الموجهات، فتم اختيار طالبات من بنات السنة ووضعوهن في غرفة خاصة بعيدات عن بقية الطالبات الشيعة لتلقينهن كلاما محددا لقوله للمحققات، الشكوى من الشيعة والتحقيق مع بنات السنة أهذا هو العدل؟

    انتهى التحقيق يوم السبت 26 ربيع الأول 1425هـ وعلمت شبكة راصد الإخبارية من مصادر خاصة، إن الثلاث اللاتي قمن بالتحقيق هن من تعليم البنات بالأحساء، وأخرى من الأمارة، والثالثة من إدارة المباحث. وها نحن ننتظر ما ستسفر عنه نتائج التحقيق

    التقت شبكة راصد الإخبارية ببعض ولاة الأمور

    أحد الأباء 40 عاماً يقول: منذ خمس سنوات وبناتنا يعانين من سوء المعاملة من معلمة التاريخ ومعلمتي التربية الإسلامية، وهي شكوى عامة يتحدث أولياء الأمور عنها في مجالسهم بشكل مستمر، ولكن في الشهرين الأخيرين ازداد تمادي هؤلاء المعلمات، فكان لا بد منا أن نتقدم نحن أولياء الأمور بشكوى تجاه هذه المعاملة
    ويضيف: كانت بناتنا تشتكي للمساعدة من سوء معاملة المعلمات، ثم نقلنا معاناة بناتنا عن طريق الأمهات إلى المساعدة في المدرسة لعدم وجود مديرة منذ عامين، ولكن المساعدة لم تحرك ساكنا ووقفت بجانب المعلمات تدافع عنهن، رغم أن المساعدة بإمكانها أن تلمس نسبة الرسوب في مادة التاريخ أو تدني المستوى التعليمي في هذه المادة، مضيفا: بعد ذلك رفعنا شكوى لمدير التربية والتعليم للبنات الدكتور محمد إبراهيم الملحم، ولكن دون فائدة أيضا، ثم رفعنا الشكوى لمعالي وزير التربية والتعليم الدكتور محمد أحمد الرشيد وأيضا نسخة أخرى من الشكوى للدكتور خضر عليان القرشي أثناء تواجدهما في الأحساء في ندوة التعليم الأهلي
    ومثل هذه المشكلة في المدرسة تسبب ضغطا نفسيا للطالبة

    ويقول ولي أمر أحد الطالبات 43 عاماً: عندما تكون المعلمة بهذه الأخلاق وتتلفظ بعبارات لا تليق بمعلمة، لا شك أن الطالبة تصدم وتشعر بالارتباك والخلل في مفاهيمها لأن المعلمة هي القدوة للطالبة وهي المربية وهي بمثابة الأم، ونحن كأولياء أمور نشعر بالخجل من الوضع القائم، لأن المدرسة مكان آمن للطالبة وهي البيت الثاني لها، وتتعلم فيها أشياء لا تتعلمها في البيت، ولكن عندما تتحول المدرسة إلى مكان للخوف والقلق، وتكون المعلمة هي المصدر لهذا الخوف، فهذا يغير نظرتنا تجاه المدرسة والتعليم، خاصة وأن الوزارة المعنية بذلك تحمل اسم التربية والتعليم، فبدأت بالتربية أولا، مشيرا إلى أن المشكلة القائمة من قبل المعلمة هي تصرف شخصي لا ينتسب للتعليم، ولا أظن أن المسؤولين يقبلون بمثل هذا التصرف والتجني
    ويشير إلى أن ما يحدث من قبل معلمة التاريخ هو شيء خارج عن المنهج، ويفترض منها أن تركّز على المنهج وعلى تدريس المادة، وكما قرأنا قبل أيام حديث وزير التربية والتعليم الذي يؤكد فيه عدم خروج المعلم أو المعلمة عن نص المادة، وأن المعلمة والمعلمة مطالب كل منهما أن يكونا محببين للمادة وللمدرسة وليسا منفرين، مختتما كلامه: بأننا نطالب بحل المشكلة بشكل سريع وعاجل خاصة وأن بناتنا مقبلات على الامتحانات، ونرجو أن يؤدين الاختبارات في جو دراسي هادئ

    الإنصاف في التحقيق

    الجهات المسؤولة قامت بتشكيل لجنة للتحقيق في هذه المشكلة، ولكن كيف كان سير هذه اللجنة؟
    يجيب أحد الآباء: أن لجنة التحقيق لم تسائل الطالبات المعنيات بالمشكلة، بل تم انتقاء طالبات أخريات من أهل السنة من قبل الإدارة أو المعلمات صاحبات الشكوى، وهذا مخالف لسير التحقيق، ولا يؤدي إلى الحل، مضيفا: أن لجنة التحقيق لم تحقق مع ابنتي وأنا على رأس المشتكين في هذا الأمر، كما أننا قمنا بإرسال بعض الأمهات لتوضيح الأمر ومقابلة لجنة التحقيق ولكن منعت الأمهات من دخول المدرسة وذلك خوفا من اظهار الحق والحقيقة!!، ما عدا ثلاث منهن، أدخلوا المدرسة وتركوهن جالسات في مستودع لمدة ساعتين، ودون أن تستمع لهن المحققات

    ويشير أيضاً إلى أن بعض الطالبات اخضعن للتهديد أو الترغيب في الدرجات من قبل المعلمات، لقول عكس ما تقوم به هؤلاء المعلمات، وطالب الجريدان بأن تكون المساءلة مع الطالبات المعنيات بالشكوى، وأن لجنة التحقيق ينبغي منها الوقوف على المشكلة ومعرفة أسباب ذلك وأن تكون حيادية في تحقيقها لأننا كما نعرف بأن لجنة التحقيق ايضا جميعهم ينتمون الى مذهب أهل السنة ، فعليها يقع عاتق المسؤولية، والمسؤولون إنما أمروا بتشكيل هذه اللجنة كي يتم الحل السليم والعادل، كي لا تتكرر مثل هذه المشاكل في المستقبل

    ويقول احد رجال الدين في محافظة الاحساء: نحن نؤمن بأن التربية والتعليم وجهان لعملة واحدة، وأن المعلم لا بد أن يكون في الدرجة الأولى مربي وإلا لا فائدة فيه، وأن الله سبحانه وتعالى بعث الرسل معلمين ومربين أيضا، وجعل التزكية سابقة للتعليم حسب الآية الكريمة، والطالب أو الطالبة تكتسب من المعلمة كما تكتسب من أمها، وقد تلتقي الطالبة بالمعلمة في المدرسة أكثر من لقائها بوالديها، وعليها تقع مسؤولية تجاه هؤلاء البنات مسؤولية كبيرة، وأن المشاكل التي تحدث بين المعلمة والطالبة تنعكس سلبا على البنات، والمدرسة تقوم بدور مهم في التربية، بجانب البيت، تغرس فيها القيم الروحية والتربوية، ولذا لا بد من تدارك هذه المشكلة وحلها في أسرع وقت، من قبل إدارة المدرسة ومن قبل المسؤولين

    ويشير عالم دين أخر قائلاً: إلى أن للمدرسة دورا في إيجاد مواطن صالح وفاعل في الوقت نفسه، وإذا ما تخطى هذا المعلم أو هذه المعلمة حدود وظيفتها فإن النتائج تكون وخيمة، خصوصا على ما نسمع من إدخال شيء من خارج المنهج، وذلك يوجد حالة من التشنج أو عدم الإيمان والاطمئنان بهذه المؤسسة التعليمية التي ينبغي أن ترعى بشكل خاص لإيصال أبنائنا وبناتنا إلى أدوات صالحة وصحية لمجتمعنا ولوطننا، وأن عكس ذلك يوجد سلوك عدواني لدى الطالبة، كما ينبىء عن تدني مستوى الصلاح لدى الطالبة والطالب، وعن مطالب الأهالي. ويسترسل الشيخ قائلاً: المشكلة يجب أن تحل بشكل أساسي، لا يكفي التستر على هذا الأمر، ولا بد من المحاسبة للمتسببة في المشكلة، كي تكون المدرسة مكان مؤهل للتربية والتعليم
    هذه صورة واحدة من بعض الممارسات الطائفية من اصحاب المذهب الوهابي المتطرف التي تمارس باجحاف ضد أبناء الشيعــة في جميع انحاء السعودية, وتمارس بشكل صارخ على مرءا و مسمع من المسئولين وأصحاب القرار

    وحينما يصرح كبار المسئولين في المملكة بـإحترام الاقليات المذهبية في المملكة، نقف متسألين، هل يعقل بأن صوت ظلامة هؤلاء، لم يصلهم بعد، أم يغط الطرف عن هذه التصرفات الطائفية التي تمارس في مؤسسة حكومية، يؤمل عليها بأن تخرج أجيال يعتمد عليهم في المستقبل لبناء الوطن وحمايته، فإذا كانت الجهات المسئولة لا ترضى بهذا التعسف والظلم والجبروت، اليس من الواجب والمعقول بأن تتخذ أجراءات صارمة ورادعة بحق من يثير هذه النعرات الطائفية ويمزق اللحمة الوطنية على أساس مذهبي طائفي

    ونتسائل
    الا تعلم الحكومة والجهات المسئولة وأصحاب القرار بذلك، أم هم جميعاً شركاء بشكل خفي ويباركون ذلك؟ هذا مجرد تساؤل ولا نريد الدخول في مواضيع السياسة!! فلننتظر الإجابة؟ وليس بالضرورة أن تكون الإجابة محددة، بل نقبل لو كانت هناك خيارات لنختار أسوأها، ربما نقترب من المليون

    والنقطة المهمة التي يجب على كل شخص في السعودية معرفتها من الحكومة الى أصغر مواطن بأن الإرهاب التابع للفكر الوهابي المتطرف الذي يقوم بتفجير وقتل الأبرياء على الساحة العامة. والإرهاب التابع للفكر الوهابي المتطرف الذي يقوم به المتطرفون الوهابيون في المدارس والجامعات والمسؤولون على التوظيف
    هذان النوعان من الإرهاب هما وجهان لإرهاب واحد

    لماذا ؟؟

    المتطرفون الإرهابيون الذين يقومون بالتفجير وقتل الأبرياء يهدفون بذلك الى تفكيك وحدة صف المواطنون السعوديون من الناحية الظاهرية, وقتل ومحاربة كل من يخالفهم في الدين والرأي
    اليس كذلك ؟؟

    ومن الجهة الأخرى ايضا نرى بأن المتطرفون الإرهابيون التابعين للفكر الوهابي المتطرف يقومون بمحاربة كل من يخالفهم في الدين والمذهب والرأي من الداخل على سبيل المثال محاربتهم في المدارس والقبول في الجامعات والتوظيف لكل من خالفهم في المذهب , ومحاولة دس افكارهم المتطرفة وشحن عقول بقية اخواننا من أهل السنة لكي يقوموا ايضا هم بمحاربة كل من خالفهم في المذهب وبذلك, وهم بذلك يقومون بتفكيك وحدة المجتمع السعودي من الداخل
    من الناحية الفكرية والنفسية والإجتماعية

    لذلك نستنتج من ذلك بأن العامل المشترك بين هاذان النوعان من المتطرفون هو تفكيك وحدة المواطنون وتماسكهم والتفافهم حول قيادتهم

    لذلك نتمنى نحن الشيعة من المسؤولين وعلى رأسهم حكومتنا الرشيدة بإتخاذ اعنف وأشد انواع العقوبات بحق هؤلاء اصحاب الفكر المتطرف وذلك ردعاً لكل من تسول له نفسه تفكيك وحدة وتماسك والتفاف جميع المواطنون السعوديون حول قيادتنا

    ونحن في انتظار مركز الحوار الوطني اذا كان يستطيع ايضا حل هذه المشكلة المهمة التي طالما نهشت واستضعفت ابناء المذهب الشيعي وبقية المذاهب الأخرى التي تخالف المذهب الوهابي المتطرف

    ويجب أن يعرف قارئ هذه الرسالة بأنها ليست موجهة أو انها ضد اخواننا وأخواتنا من أهل السنة والجماعة!! بل هي ضد اصحاب الفكر
    الوهابي المتطرف الذي يحارب كل من خالفه

    واختتم هذه الرسالة بقوله تعالى

    (( لا إكراه في الديــــــــــن ))

    صدق الله العلي العظيــــــــــم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-26
  3. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    الاحساء: الشيعة يهود وحشرات ومرتدون في نظر هؤلاء المعلمات


    الشيعة لا يستطيعون دفع الظلم عن أنفسهم حتى لو كان صادرا عن معلمة طائفية من وزن
    المعلمة «عفراء السبيعي» المعلمة في المدرسة الثانوية السادسة بالمبرز في حي النزهة
    وهذا هو حال ابناء الشيعة بنات وشباب في جميع مدارس وجامعات ووظائف المملكة ولا احد يستطيع ان ينكر ذلك لأنه واضح مثل الشمس , يقوم هؤلاء اصحاب الفكر المتطرف بالتجبر عليهم واهانتهم بالكلام والدرجات

    المعلمة «هيا العيد» معلمة تربية إسلامية
    المعلمة «عفراء السبيعي» معلمة مادة التاريخ من العيون
    المعلمة «هند الخضير» معلمة تربية إسلامية من الهفوف

    ثلاث معلمات في تلك المدرسة يشتمن الشيعة علنا، ويستخدمن الدرجات كوسيلة ضغط لخضوع الطالبات أما بالرسوب كما في مادة التاريخ، أو بالحصول على درجات ضعيفة كما في مواد التربية الإسلامية وهذا هو حال مدارس الشيعة ـ أولاد وبنات ـ في الأحساء من معلمي ومعلمات التربية الإسلامية أصحاب الفكر الوهابي المتطرف وهذا هو الحال ايضا في اغلب المدارس في جميع انحاء المملكة وخصوصا المنطقة الشرقية التي تحتوي على عدد كبير من الشيعة
    تلك المعلمات وضعن أولياء أمور الطالبات وأمهاتهن في قلق وخوف على مستقبل بناتهم، وأصبح الشغل الشاغل لهم في مجالسهم وفي يومهم، حيث لا حديث ولا كلام ولا تفكير ولا سعي إلا في حل هذه المشكلة وكيفية التخلص من هؤلاء المعلمات وإبعادهم عن المدرسة أو إنزال العقوبة بهم من قبل المسؤولين في التعليم أو في الدولة و معاقبتهن هو حلم أبليس في الجنة

    ولكن دعونا نحلم

    تمادت المعلمات الثلاث في توبيخ وتجريح الطالبات بألفاظ نابية لا يليق بمكانة معلمة ان تتلفظ بها منها

    أنتم اليهود أطهر منكم
    أنتم زنادقة وملحدين وأنتم من الفرقة الضالة
    أنتم حشرات، أنتم غنم، أنتم بلاء الدين
    أنتم مرتدون

    وتستعرض هؤلاء المعلمات واسطاتهن وعلاقاتهن بالمسؤولين لتخويف الطالبات فيقلن
    اللي بيشتكي يشتكي، تحسبون الحكومة باتوقف معاكم

    اشتكوا عليّ في الرياض اللي هنا ما اعترف بهم هنا لا يعملون لكم شيئا
    اشتكوا.. أنا عندي سند عندي ظهر

    كل هذه العبارات ولم تستطع مساعدة المدرسة « نادية العبدالقادر» أن تفعل شيئا بل تقف بجانب المعلمات وتدافع عنهن، والمدرسة مُهمَلة من قبل الرئاسة ومن دون مديرة مدرسة منذ عامين
    وتزايد التمادي والحقد والكراهية للأسف لدى المعلمات، وخاصة المعلمة عفراء السبيعي بعد غياب الطالبات عن المدرسة في يوم العاشر من المحرم، مما أجبر أولياء أمور الطالبات إلى رفع شكاوى لمدير تعليم البنات محمد الملحم في 23 محرم 1425هـ، ثم خطاب إلحاقي سلم بيده شخصيا في 6 صفر 1425هـ، ولأنه لم يحرك ساكنا كما معروف عنه ولكنه يظهر على صفحات الجرائد ويدّعي أنه يحاسب المديرات والمعلمات المقصرات، فقد توجه الأهالي لرفع الشكوى للدكتور خضر القرشي ولوزير التعليم محمد الرشيد أثناء تواجدهما في الأحساء في ندوة التعليم الأهلي، في تاريخ 7 صفر 1425هـ
    ولأنه لم يحدث تجاوب سريع والأيام تقترب من الاختبارات النهائية تقدم الأهالي بشكوى لمحافظ الأحساء الأمير بدر بن جلوي في 28 صفر 1425هـ
    في يوم الثلاثاء 22 صفر 1425هـ جاءت موجهة للمدرسة للتحقيق في القضية، وفي اليوم التالي جاءت معها موجهتان، ورتب أولياء الأمور لحضور أمهات بعض الطالبات للحديث مع الموجهات عن القضية وللدفاع عن بناتهن، فتوجهت الأمهات للمدرسة، ومنعن من الدخول ما عدا ثلاث أمهات كان لديهن الإصرار للدخول، فدخلوا المدرسة، وتركتهن المساعدة العبدالقادر لمدة ساعتين في غرفة مستودع صغيرة من دون تكييف ولم يحضر لهن كأس ماء، ولم يستطعن مقابلة الموجهات إلا بشكل خاطف قبل ذهاب الموجهات ولم يعطين المجال للحديث والكلام معهن
    في يوم السبت 26 ربيع الأول 1425هـ حضرت المعلمة عفراء السبيعي التي كانت غائبة عن المدرسة لشهر كامل، حضرت بكل ثقة لحضور التحقيق، فقامت باختيار طالبات معينات لمقابلة الموجهات، فتم اختيار طالبات من بنات السنة ووضعوهن في غرفة خاصة بعيدات عن بقية الطالبات الشيعة لتلقينهن كلاما محددا لقوله للمحققات، الشكوى من الشيعة والتحقيق مع بنات السنة أهذا هو العدل؟

    انتهى التحقيق يوم السبت 26 ربيع الأول 1425هـ وعلمت شبكة راصد الإخبارية من مصادر خاصة، إن الثلاث اللاتي قمن بالتحقيق هن من تعليم البنات بالأحساء، وأخرى من الأمارة، والثالثة من إدارة المباحث. وها نحن ننتظر ما ستسفر عنه نتائج التحقيق

    التقت شبكة راصد الإخبارية ببعض ولاة الأمور

    أحد الأباء 40 عاماً يقول: منذ خمس سنوات وبناتنا يعانين من سوء المعاملة من معلمة التاريخ ومعلمتي التربية الإسلامية، وهي شكوى عامة يتحدث أولياء الأمور عنها في مجالسهم بشكل مستمر، ولكن في الشهرين الأخيرين ازداد تمادي هؤلاء المعلمات، فكان لا بد منا أن نتقدم نحن أولياء الأمور بشكوى تجاه هذه المعاملة
    ويضيف: كانت بناتنا تشتكي للمساعدة من سوء معاملة المعلمات، ثم نقلنا معاناة بناتنا عن طريق الأمهات إلى المساعدة في المدرسة لعدم وجود مديرة منذ عامين، ولكن المساعدة لم تحرك ساكنا ووقفت بجانب المعلمات تدافع عنهن، رغم أن المساعدة بإمكانها أن تلمس نسبة الرسوب في مادة التاريخ أو تدني المستوى التعليمي في هذه المادة، مضيفا: بعد ذلك رفعنا شكوى لمدير التربية والتعليم للبنات الدكتور محمد إبراهيم الملحم، ولكن دون فائدة أيضا، ثم رفعنا الشكوى لمعالي وزير التربية والتعليم الدكتور محمد أحمد الرشيد وأيضا نسخة أخرى من الشكوى للدكتور خضر عليان القرشي أثناء تواجدهما في الأحساء في ندوة التعليم الأهلي
    ومثل هذه المشكلة في المدرسة تسبب ضغطا نفسيا للطالبة

    ويقول ولي أمر أحد الطالبات 43 عاماً: عندما تكون المعلمة بهذه الأخلاق وتتلفظ بعبارات لا تليق بمعلمة، لا شك أن الطالبة تصدم وتشعر بالارتباك والخلل في مفاهيمها لأن المعلمة هي القدوة للطالبة وهي المربية وهي بمثابة الأم، ونحن كأولياء أمور نشعر بالخجل من الوضع القائم، لأن المدرسة مكان آمن للطالبة وهي البيت الثاني لها، وتتعلم فيها أشياء لا تتعلمها في البيت، ولكن عندما تتحول المدرسة إلى مكان للخوف والقلق، وتكون المعلمة هي المصدر لهذا الخوف، فهذا يغير نظرتنا تجاه المدرسة والتعليم، خاصة وأن الوزارة المعنية بذلك تحمل اسم التربية والتعليم، فبدأت بالتربية أولا، مشيرا إلى أن المشكلة القائمة من قبل المعلمة هي تصرف شخصي لا ينتسب للتعليم، ولا أظن أن المسؤولين يقبلون بمثل هذا التصرف والتجني
    ويشير إلى أن ما يحدث من قبل معلمة التاريخ هو شيء خارج عن المنهج، ويفترض منها أن تركّز على المنهج وعلى تدريس المادة، وكما قرأنا قبل أيام حديث وزير التربية والتعليم الذي يؤكد فيه عدم خروج المعلم أو المعلمة عن نص المادة، وأن المعلمة والمعلمة مطالب كل منهما أن يكونا محببين للمادة وللمدرسة وليسا منفرين، مختتما كلامه: بأننا نطالب بحل المشكلة بشكل سريع وعاجل خاصة وأن بناتنا مقبلات على الامتحانات، ونرجو أن يؤدين الاختبارات في جو دراسي هادئ

    الإنصاف في التحقيق

    الجهات المسؤولة قامت بتشكيل لجنة للتحقيق في هذه المشكلة، ولكن كيف كان سير هذه اللجنة؟
    يجيب أحد الآباء: أن لجنة التحقيق لم تسائل الطالبات المعنيات بالمشكلة، بل تم انتقاء طالبات أخريات من أهل السنة من قبل الإدارة أو المعلمات صاحبات الشكوى، وهذا مخالف لسير التحقيق، ولا يؤدي إلى الحل، مضيفا: أن لجنة التحقيق لم تحقق مع ابنتي وأنا على رأس المشتكين في هذا الأمر، كما أننا قمنا بإرسال بعض الأمهات لتوضيح الأمر ومقابلة لجنة التحقيق ولكن منعت الأمهات من دخول المدرسة وذلك خوفا من اظهار الحق والحقيقة!!، ما عدا ثلاث منهن، أدخلوا المدرسة وتركوهن جالسات في مستودع لمدة ساعتين، ودون أن تستمع لهن المحققات

    ويشير أيضاً إلى أن بعض الطالبات اخضعن للتهديد أو الترغيب في الدرجات من قبل المعلمات، لقول عكس ما تقوم به هؤلاء المعلمات، وطالب الجريدان بأن تكون المساءلة مع الطالبات المعنيات بالشكوى، وأن لجنة التحقيق ينبغي منها الوقوف على المشكلة ومعرفة أسباب ذلك وأن تكون حيادية في تحقيقها لأننا كما نعرف بأن لجنة التحقيق ايضا جميعهم ينتمون الى مذهب أهل السنة ، فعليها يقع عاتق المسؤولية، والمسؤولون إنما أمروا بتشكيل هذه اللجنة كي يتم الحل السليم والعادل، كي لا تتكرر مثل هذه المشاكل في المستقبل

    ويقول احد رجال الدين في محافظة الاحساء: نحن نؤمن بأن التربية والتعليم وجهان لعملة واحدة، وأن المعلم لا بد أن يكون في الدرجة الأولى مربي وإلا لا فائدة فيه، وأن الله سبحانه وتعالى بعث الرسل معلمين ومربين أيضا، وجعل التزكية سابقة للتعليم حسب الآية الكريمة، والطالب أو الطالبة تكتسب من المعلمة كما تكتسب من أمها، وقد تلتقي الطالبة بالمعلمة في المدرسة أكثر من لقائها بوالديها، وعليها تقع مسؤولية تجاه هؤلاء البنات مسؤولية كبيرة، وأن المشاكل التي تحدث بين المعلمة والطالبة تنعكس سلبا على البنات، والمدرسة تقوم بدور مهم في التربية، بجانب البيت، تغرس فيها القيم الروحية والتربوية، ولذا لا بد من تدارك هذه المشكلة وحلها في أسرع وقت، من قبل إدارة المدرسة ومن قبل المسؤولين

    ويشير عالم دين أخر قائلاً: إلى أن للمدرسة دورا في إيجاد مواطن صالح وفاعل في الوقت نفسه، وإذا ما تخطى هذا المعلم أو هذه المعلمة حدود وظيفتها فإن النتائج تكون وخيمة، خصوصا على ما نسمع من إدخال شيء من خارج المنهج، وذلك يوجد حالة من التشنج أو عدم الإيمان والاطمئنان بهذه المؤسسة التعليمية التي ينبغي أن ترعى بشكل خاص لإيصال أبنائنا وبناتنا إلى أدوات صالحة وصحية لمجتمعنا ولوطننا، وأن عكس ذلك يوجد سلوك عدواني لدى الطالبة، كما ينبىء عن تدني مستوى الصلاح لدى الطالبة والطالب، وعن مطالب الأهالي. ويسترسل الشيخ قائلاً: المشكلة يجب أن تحل بشكل أساسي، لا يكفي التستر على هذا الأمر، ولا بد من المحاسبة للمتسببة في المشكلة، كي تكون المدرسة مكان مؤهل للتربية والتعليم
    هذه صورة واحدة من بعض الممارسات الطائفية من اصحاب المذهب الوهابي المتطرف التي تمارس باجحاف ضد أبناء الشيعــة في جميع انحاء السعودية, وتمارس بشكل صارخ على مرءا و مسمع من المسئولين وأصحاب القرار

    وحينما يصرح كبار المسئولين في المملكة بـإحترام الاقليات المذهبية في المملكة، نقف متسألين، هل يعقل بأن صوت ظلامة هؤلاء، لم يصلهم بعد، أم يغط الطرف عن هذه التصرفات الطائفية التي تمارس في مؤسسة حكومية، يؤمل عليها بأن تخرج أجيال يعتمد عليهم في المستقبل لبناء الوطن وحمايته، فإذا كانت الجهات المسئولة لا ترضى بهذا التعسف والظلم والجبروت، اليس من الواجب والمعقول بأن تتخذ أجراءات صارمة ورادعة بحق من يثير هذه النعرات الطائفية ويمزق اللحمة الوطنية على أساس مذهبي طائفي

    ونتسائل
    الا تعلم الحكومة والجهات المسئولة وأصحاب القرار بذلك، أم هم جميعاً شركاء بشكل خفي ويباركون ذلك؟ هذا مجرد تساؤل ولا نريد الدخول في مواضيع السياسة!! فلننتظر الإجابة؟ وليس بالضرورة أن تكون الإجابة محددة، بل نقبل لو كانت هناك خيارات لنختار أسوأها، ربما نقترب من المليون

    والنقطة المهمة التي يجب على كل شخص في السعودية معرفتها من الحكومة الى أصغر مواطن بأن الإرهاب التابع للفكر الوهابي المتطرف الذي يقوم بتفجير وقتل الأبرياء على الساحة العامة. والإرهاب التابع للفكر الوهابي المتطرف الذي يقوم به المتطرفون الوهابيون في المدارس والجامعات والمسؤولون على التوظيف
    هذان النوعان من الإرهاب هما وجهان لإرهاب واحد

    لماذا ؟؟

    المتطرفون الإرهابيون الذين يقومون بالتفجير وقتل الأبرياء يهدفون بذلك الى تفكيك وحدة صف المواطنون السعوديون من الناحية الظاهرية, وقتل ومحاربة كل من يخالفهم في الدين والرأي
    اليس كذلك ؟؟

    ومن الجهة الأخرى ايضا نرى بأن المتطرفون الإرهابيون التابعين للفكر الوهابي المتطرف يقومون بمحاربة كل من يخالفهم في الدين والمذهب والرأي من الداخل على سبيل المثال محاربتهم في المدارس والقبول في الجامعات والتوظيف لكل من خالفهم في المذهب , ومحاولة دس افكارهم المتطرفة وشحن عقول بقية اخواننا من أهل السنة لكي يقوموا ايضا هم بمحاربة كل من خالفهم في المذهب وبذلك, وهم بذلك يقومون بتفكيك وحدة المجتمع السعودي من الداخل
    من الناحية الفكرية والنفسية والإجتماعية

    لذلك نستنتج من ذلك بأن العامل المشترك بين هاذان النوعان من المتطرفون هو تفكيك وحدة المواطنون وتماسكهم والتفافهم حول قيادتهم

    لذلك نتمنى نحن الشيعة من المسؤولين وعلى رأسهم حكومتنا الرشيدة بإتخاذ اعنف وأشد انواع العقوبات بحق هؤلاء اصحاب الفكر المتطرف وذلك ردعاً لكل من تسول له نفسه تفكيك وحدة وتماسك والتفاف جميع المواطنون السعوديون حول قيادتنا

    ونحن في انتظار مركز الحوار الوطني اذا كان يستطيع ايضا حل هذه المشكلة المهمة التي طالما نهشت واستضعفت ابناء المذهب الشيعي وبقية المذاهب الأخرى التي تخالف المذهب الوهابي المتطرف

    ويجب أن يعرف قارئ هذه الرسالة بأنها ليست موجهة أو انها ضد اخواننا وأخواتنا من أهل السنة والجماعة!! بل هي ضد اصحاب الفكر
    الوهابي المتطرف الذي يحارب كل من خالفه

    واختتم هذه الرسالة بقوله تعالى

    (( لا إكراه في الديــــــــــن ))

    صدق الله العلي العظيــــــــــم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-06-27
  5. سعدون العواجي

    سعدون العواجي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-14
    المشاركات:
    232
    الإعجاب :
    0
    فعلا الاضطهاد موجود هنا وهناك

    الموضوع قديم لانه قبل الاختبارات ونحن الان لنا تقريبا شهر بعد الاختبارات
    ولكن روح الموضوع هي كيف نحارب من يحارب الطالبات
    لك تحيه يابو رايد
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-06-27
  7. سعدون العواجي

    سعدون العواجي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-14
    المشاركات:
    232
    الإعجاب :
    0
    فعلا الاضطهاد موجود هنا وهناك

    الموضوع قديم لانه قبل الاختبارات ونحن الان لنا تقريبا شهر بعد الاختبارات
    ولكن روح الموضوع هي كيف نحارب من يحارب الطالبات
    لك تحيه يابو رايد
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-06-27
  9. المهند اليماني

    المهند اليماني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    3,406
    الإعجاب :
    0
    الحقيقة ان الشيعة مشركين
    وتاريخهم كله تأمر على الدين
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-06-27
  11. abo khalifa

    abo khalifa قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-03-27
    المشاركات:
    7,032
    الإعجاب :
    12
    ياحماعه مش من حق أي مسلم أن يكفر أخاه المسلم إذا كان الشيعه كذلك فلندعهم في حالهم وحسابهم على الله
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-06-27
  13. الخولاني

    الخولاني عضو

    التسجيل :
    ‏2003-06-09
    المشاركات:
    178
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    لا حول ولا قوة الا بالله
    وعلى اي اساس اصدرت حكمك اخي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-06-27
  15. سعدون العواجي

    سعدون العواجي عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-14
    المشاركات:
    232
    الإعجاب :
    0
    اهلا
    تحيه للجميع وخاصه الخولاني
    وانا اقول انا بانتظار مقالاتك عن الشيعه

    اما الاضطهاد موجود وملموس
    واسألوني
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-06-27
  17. فايع

    فايع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-10-13
    المشاركات:
    1,451
    الإعجاب :
    0
    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

    التطرف الشديد مشكلة كبيرة

    وأصحاب المذهب الوهابي معروفين بتشددهم وبمحاربة كل من يخالفهم من المذاهب الأخرى السنية أو الشيعية .
    وأسلوب المدرسات في التعامل مع الطالبات حط من مستواهن كمدرسات وامهات إلى الحضيض بسبب تطرفهن .
    لأن التطرف والمغالاة فيه يسبب الحقد والحقد يعمي القلوب ويجعل من الشخص تصدر منه أفعال غير لائقة .

    الله يهدينا ويهديهم أجمعين .
    مشكور أخي على الموضوع وإنا لله وإنا إليه راجعون :(
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-06-27
  19. المنجرح

    المنجرح عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-05-06
    المشاركات:
    1,058
    الإعجاب :
    0
    [color=000033]يَنبَغي أن تعلمِ أمةَ الإسلام، أنَّ التَّشيُعَ دينٌ لا يلتقي معَ الإسلام، إلا كمَا يلتقي اليهودُ مع النصارى تحتَ إسمِ أهلِ الكتاب، فَمِن تحريفِ القرآنِ، وسبِّ الصحابة، والطعنِ في أمهاتِ المؤمنين، الى تكفيرِ أهلِ الإسلام، واستباحةِ دِمَائِهم، مروراً بأنواعِ الشِّركِ الأكبر، وَصُوَر الكُفْرِ المستَبين، وضروبِ الخُرَافةِ والـخُزعبلاتِ والأساطيرِ المضَلِّلِة.


    وبإستحضار التَّجرُبةِ التِّاريخية وشهادةِ العصور الخَالية، ودلالاتِ الواقعِ الـمُعاصِر، والتَّجربةِ الحيةِ التي نَعيشُهَا، نُدركُ حَقاً مَعنى قَولِه تعالى ((همُ العدوُّ فأحذرهم قاتلهمُ اللهُ أنَّى يُؤْفَكُون)).

    لقدْ كَانوا عبر التَّاريخ شجاً في حُلوقِ أهلِ الإسلام، وخِنجَراً يَطعَنُهم فِي الظَهر، وفأرةُ السدِّ التِي تَهدِمُ البُنيَان، والجِسرُ الذِي يَعبُرُ عَليهِ أعداءُ الامة.


    ولقدْ صدقَ شيخُ الإسلام ابنُ تيمية، حينَ قَالَ يَصفُ حالـهُم، بعدَ أن ذَكَرَ تكفيرَهُم لأِهلَ الإسلام، فقالَ رَحِمَه الله:

    (ولهذَا السَّببِ يُعاونُونَ الكُفَّارَ على الـجَمهُور منَ المسلمين، ويُعاونُونَ التتار، وهُم كَانوا من أعظمِ الأسبابِ في خروجِ جنكيز خان، مَلكِ الكفار إلى بلاد الإسلام، وفي قدومِ هولاكو إلى بلادِ العراق، وَفِي أخذِ حَلَب، ونهبِ الصَّالحية، وغير ذلكَ بـخُبثِهم وَمكرهِم.


    وَفِي قُلُوبهم مِن الغِلِّ والغيظِ على كِبارِ المسلمينَ وصِغَارهم، وصَالحيهم وغيرِ صالحيهم، مَالَيسَ فِي قلبِ أحد ، وأعظمُ عبادتهم لَعنُ المسلمينَ مِن أولياءِ الله.....وهؤلاءِ أشدُّ النَّاسِ حِرصاً عَلَى تَفريقِ جَمَاعةِ الـمُسلمينَ، وَمِنْ أعظَمِ أصُولِهم عِندهم،

    التكفيرُ واللَّعنُ والسبُّ لخيار ولاةِ الأمور، كالـخُلَفاءِ الرَّاشدين، وَالعُلَمَاءِ المسلمين، إذْ كُلُّ مَنْ لَمْ يُؤمِن بالإِمامِ الـمَعصوم، الذِي لاَوجُودَ لَه، فَمَا آمنَ باللهِ ورسولِه عليه الصَلاةُ والسَّلام.... [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة