هل بن لادن كان اذكى الجميع بتصوير شرائط الفيديو

الكاتب : سامي   المشاهدات : 505   الردود : 0    ‏2001-10-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-10-12
  1. سامي

    سامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-10
    المشاركات:
    2,853
    الإعجاب :
    0
    واشنطن: إيرل لاين *
    بينما يستولي القلق على ادارة الرئيس الاميركي جورج بوش من ان يكون اسامة بن لادن ومساعدوه قد استخدموا اشرطة الفيديو التي بثتها التلفزيونات لارسال رسائل سرية لمساعديهم خارج افغانستان، اعرب العديد من الخبراء الاربعاء الماضي عن ان ارسال مثل هذه الرسائل قد يتطلب اكثر من مجرد الترتيب البصري او السمعي المسبق للكلمات. وعلق جورد دافيدا المتخصص في التشفير بجامعة وسكنسين في ملواكي قائلا «من الممكن اللجوء الى ارسال رسائل قصيرة مثل التي استخدمها اسرى الحرب في كوريا الشمالية الذين استخدموا اشارات باليد لإيصال رسائل تحد». وبعد استيلاء كوريا الشمالية على «بيبلو» سفينة الرقابة الاميركية عام 1968 لجأ طاقم السفينة الاسير الى استخدام كلمات عامية واخرى قديمة جدا خلال المؤتمرات الصحافية، كما استخدموا اشارات بذيئة في الصور الفوتوغرافية وافلام الفيديو المصورة. وقال دافيدا «انا متأكد من ان بن لادن يمكنه ارسال رسائل بتنفيذ عمليات من خلال افلام الفيديو وباستخدام اشارات بصرية لا ندري معناها». وقد تكون تلك الاشارات ببساطة مجرد وضع اشياء محددة في خلفية المشهد، كما يمكن اعطاء الامر بالتنفيذ من خلال استخدام كلمة او عبارة متفق عليها مسبقا، حسب ما افاد الخبراء. بيد ان دافيدا استسخف فكرة ان تكون مجموعة بن لادن ارسلت رسالة رقمية طويلة او صوراً مخفية داخل افلام الفيديو التي ارسلت مؤخرا الى مكتب قناة «الجزيرة» القطرية في كابل وقال «لو كانوا يفعلون ذلك من خلال اشارات الفيديو فانهم سيحتاجون الى معدات لتعديل تكنولوجيا التسجيل للفيديو». ولا تتوفر تكنولوجيا تشفير البيانات ضمن اشارات الفيديو في الاسواق بشكل جاهز، حسب دافيدا. كما انه تساءل عما إذا كانت مجموعة بن لادن تمتلك المهارات الفنية التي تمكنها من تشفير الرسائل ضمن اشارات الفيديو. وقال مسؤول اميركي طلب عدم ذكر اسمه ان محللي الحكومة يدققون في اشرطة الفيديو. وكان احدها جرى بثه الاحد الماضي بعد بدء الهجوم الجوي الحالي على افغانستان. كما يعكف المحللون على دراسة شريط جرى بثه الثلاثاء الماضي، امتدح فيه متحدث باسم القاعدة الاعمال الارهابية في الولايات المتحدة وحذر من ان «عاصفة الطائرات الجوي» ستتواصل. كما حذر وزير الخارجية الاميركي كولن باول، خلال حديث الى شبكة «سي ان ان» التلفزيونية الاميركية الاربعاء الماضي، من ان الحديث المسجل على اشرطة الفيديو من جانب منظمة بن لادن قد يحتوي على «شكل ما من الرسائل». اما المتحدث باسم البيت الابيض آري فلايشر فقال انه ليس من «مؤشر واضح» على ان هناك اي رسائل مشفرة داخل تلك الاشرطة. في حين اشار بروس شنيير الخبير في اجراءات الامن على الانترنت الى «انه من الممكن بالتأكيد ان تكون هناك رسالة مخبأة في فيديو بن لادن، ولكن هناك كثيرا من طرق الاتصال الاسهل بالنسبة له مع انصاره وهذا ما يحملني على استبعاد ذلك». واوضح شنيير ان بامكان الارهابيين البقاء على اتصال فيما بينهم من خلال استخدام عناوين بريد الكتروني مجانية لا تحتاج الى تسجيل اسم الشخص ويمكن استخدامها لبعض الوقت ثم التخلص منها فيما بعد. كما كان بن لادن ناجحا في استخدام الرسل الذين يحملون المعلومات الى مواقع يمكن توزيعها منها على نطاق واسع، اضافة الى انه ربما يكون قد استخدم وسائل تقنية رفيعة لاجراء اتصالات سرية مثل تشفير رسائل عبر صور على الانترنت. كما اعرب مسؤول سابق في الاستخبارات الاميركية «سي آي ايه» عن شكه في ان يكون بن لادن قد بث رسائل سرية في افلام الفيديو الاخيرة، وقال «لا شك في انه يحاول بث رسائل، وهي ليست سرية، بل انه يقول بوضوح هبوا واقتلوا الآخرين».
     

مشاركة هذه الصفحة