شاهد ((- بالصــور -)) عملية قتل أسير عراقي من قبل القوات الأمريكية (حسبنا الله )

الكاتب : حفيد الصحابة   المشاهدات : 539   الردود : 1    ‏2004-06-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-24
  1. حفيد الصحابة

    حفيد الصحابة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-20
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]


    أين علماء السوء عن هذا الأسير ..

    اين الإنكار على قتل الأسرى .. أو أن معصوم الدم هم الأمريكان فقط .. لا حول ولا قوة إلا بالله ..

    اللهم أعز الإسلام والمسلمين ، وأذل الشرك والمشركين ، اللهم انصر من نصر الدين ، واخذل من خذل الإسلام والمسلمين اللهم عليك باليهود ومن هاودهم ، والنصارى ومن ناصرهم ، والمشركين ومن أشرك معهم . والشيوعيين ومن شايعهم ، والمنافقين ومن نافق معهم . والرافضة ومن لم يرفضهم ، يا ذا الجلال والإكرام ، اللهم فرقهم شذر مذر ، ولا تبق لهم أثر واجعلهم عبرة لمن اعتبر
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-24
  3. حفيد الصحابة

    حفيد الصحابة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-08-20
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    سعود الفيصل :السعودية لن تسمح بإصدار فتوى بالتوجه للجهاد في العراق

    سعود الفيصل :السعودية لن تسمح بإصدار فتوى بالتوجه للجهاد في العراق

    وأكد وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل عدم شرعية الجهاد في العراق، وأشار في رد على سؤال لـ"الوطن" خلال مؤتمره الصحفي الدوري الذي عقده في جدة أمس إلى أن السعودية لا تسمح لأي كان بالدعوة أو التوجه لأي جهة بدعوى الجهاد، مؤكدا في ذات السياق على أن "المفهوم الحقيقي للجهاد الذي يجب أن يعيه ويعمل عليه كل مسلم هو مساعدة العراق الشقيق للخروج من المحنة التي يعيشها هذه الأيام، ومن يرى أن محاربة الأمريكيين في العراق جهاد لا يحمل نوايا حسنة تجاه العراق الشقيق، والمملكة قامت من جهتها بضبط الحدود مع العراق".

    وأضاف أن "السعودية لن تسمح لأي كان بإصدار فتوى بالتوجه للعراق للجهاد، وكما أعلن خادم الحرمين الشريفين وكافة المسؤولين السعوديين وكافة مؤسسات الدولة ستتعامل بحزم مع كل من يدعو أو يشجع على ذلك.وأن عمليات الذبح التي مارسها بعض الإرهابيين ضد مدنيين آمنين أخيراً أكبر دليل على أن الإرهاب عمل غير إنساني ولا يمت لأي من الأديان والشرائع السماوية".

    ونفى الأمير سعود وجود تيارين في السعودية أحدهما يتعاطف مع الغرب والآخر يعاديه, مؤكدا على أن العلاقات مع الغربيين المقيمين في هذه البلاد منذ 75 عاما وعلاقاتهم جيدة مع كافة الجهات ولم يشب هذه العلاقة أي عداء. ورأى أن "ما يحدث تعبير عن الغضب من سياسة الولايات المتحدة الأمريكية تجاه قضية الشرق الأوسط وليس عداء أو كراهية، وهم يشاهدون اعتداءات القوات الإسرائيلية يوميا على الفلسطينيين وأعمالها الإرهابية التي تتعارض مع المبادئ والأعراف الدولية، وهو موقف يتعلق بالمبادئ والأخلاق".

    ونفى وزير الخارجية وجود أي ضغط على السعودية من جهات في الكونجرس الأمريكي للسماح بدخول المنتجات الإسرائيلية إلى السعودية، مشيرا إلى أن ذلك مرتبط باتفاقات المقاطعة وهي مرتبطة بعملية السلام والتطبيع النهائي مع إسرائيل. واعتبر أن اتهام بعض كبار المسؤولين لجهات صهيونية بدعم الجماعات الإرهابية في السعودية لا تقصد بها جهات بعينها، محذرا في نفس الوقت الجهات الغربية التي تؤوي الإرهابيين أو المحرضين على الإرهاب من النتائج.
    وعن المحاولة الليبية التي استهدفت ولي العهد قال الأمير سعود الفيصل إن وزارة الداخلية ستعلن كافة التفاصيل بعد اكتمال التحقيقات الخاصة بذلك. وعن موقف رئيس الوزراء العراقي برفضه دخول قوات عربية من دول الجوار قال "إن ذلك يأتي ضمن حقوق السيادة التي كفلتها الأنظمة الدولية ونحن لا نأخذه كموقف ضد المملكة ونقدر الدوافع التي دعت لذلك".

    واعتبر أن مقتل عبدالعزيز المقرن لن يحسم مشكلة الإرهاب وتوقع أن تحاول بعض الخلايا النيل من أمن الوطن والمواطنين، وقال: "عندما ينتهي الخطر سوف نوضح ذلك". وأشاد بتضافر جهود الحكومة والمواطن في محاربة هذه الظاهرة.

    ونفى مغادرة الكثير من الأجانب للسعودية بسبب الحوادث الإرهابية، مشيرا إلى موسم العطل الرسمية. وذكر الجهات التي تطلب من رعاياها مغادرة الأراضي السعودية بأنها تساعد الإرهابيين، مشيدا في نفس الوقت بتصريح وزير الخارجية الأمريكية كولن باول بأن خروج الأجانب من السعودية يعتبر مكسبا للإرهاب والإرهابيين. وكذب ما يشاع عن وجود معسكرات لتدريب الإرهابيين في السودان وأشاد بالتعاون القائم بين السعودية والسودان في هذا الصدد.
    وكان الأمير سعود الفيصل قد استهل المؤتمر الصحفي ببيان ألمح فيه إلى كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز في افتتاح أعمال السنة الرابعة من الدورة الثالثة لأعمال مجلس الشورى عن سياسة السعودية الداخلية والخارجية واستمرار مسيرة الإصلاح وتطوير مؤسسات المجتمع المدني وتوسيع صلاحيات مجلس الشورى وقضايا التعليم وتواصل الحوار الوطني. وندد بالأعمال الإرهابية التي شهدتها المملكة واتسمت بالهمجية والوحشية، وأشاد بنجاحات رجال الأمن السعوديين في تعقب الإرهابيين وتفكيك خلاياهم، وأشار سموه إلى تطلع المملكة إلى سرعة انتقال السلطة في العراق.

    وحول ما يتعلق بالقضية الفلسطينية وعملية السلام عبر عن الأمل في أن يسفر الاجتماع المرتقب للجنة الرباعية الدولية عن قيامها بالدور الكفيل بإحياء عملية السلام وفق مبادرة خارطة الطريق ومبادرة السلام العربية وتأمين الحماية الدولية للفلسطينيين.

    http://www.alwatan.com.sa/daily/200...irst_page03.htm
     

مشاركة هذه الصفحة