رجل دين مسيحي عراقي يحذر من خطر وجود كنسي صهيوني وافد إلى العراق

الكاتب : محمدعلي يافعي   المشاهدات : 352   الردود : 1    ‏2004-06-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-23
  1. محمدعلي يافعي

    محمدعلي يافعي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-13
    المشاركات:
    800
    الإعجاب :
    0
    [align=right][color=0000FF]فوجئ مسيحيو العراق بافتتاح كنائس مشبوهة تحمل مسميات غريبة ومركبة من مسميات كنسية شرقية وبروتستانتية ، والتي باشرت نشاطها بعد الإحتلال بنشر كتب تتهجم على معتقدات الكنائس العراقية الأصيلة. جاء ذلك على لسان مطران السريان العراقيين في لقاء أجرته معه (الشقيقة راية العرب) هذا الأسبوع ، والذي اتهم فيه بعض الكنائس الأمريكية المرتبطة بالحركة الصهيونية العالمية ،تحت مسميات مختلفة، مثل: شهود يهوه والسبتيين ، والكنائس المسيحية الأصولية الصهيونية وأضاف الأسقف (متي متوكة)بأن هذا الأمر ليس غريبا على السلوك اليهودي الذي حذر منه السيد المسيح الذين قال فيهم :"احذروا الأنبياء الكذبة الذين يأتونكم بلباس الحملان وهم من داخلهم ذئاب خاطفة ، فمن ثمارهم تعرفونهم"وأكد بأن هذه الإرساليات التي عادة ما يجلبها الاستعمار معه تحاول أن تصطاد في الماء العكر واجتذاب الناس إليها بشتى الطرق والمغريات ، وكونها تدعي أن تعاليمها مستقاة من الكتاب المقدس فقد ينطلي زيفها على البسطاء ، بينما الحقيقة مخالفة للإيمان الذي يتمسك به مسيحيوالعراق. وإزاء هذا التحدي يشير المطران متوكة إلى أن الكنيسة الرسولية في العراق تسهر من أجل حماية أبنائها وتعميق الوعي لديهم وتحذيرهم من مخاطر وخداع ومغريات القادمين من الخارج ، واعدا بأن الكنيسة ستوجه رسالة إلى أبناء الكنائس العراقية لتحذرهم وتشرح لهم أبعاد تصرف الوافدين ، واتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة ومحاصرة هذه الأنشطة المشبوهة. كما أبدى المطران أسفه من "أن يربط أخواننا العرب والمسلمين بين سياسات الغرب عامة وأمريكا على وجه الخصوص وبين الوجود المسيحي في الشرق " فالمسيحيون الشرقيون -على حد تعبير المطران- عاشوا قرونا إلى جانب أخوانهم المسلمين بتعاون وتسامح واحترام متبادل ، وهم ضد الإحتلال , وضد كل ما تقوم به أمريكا أو غيرها من أعمال عسكرية ومواقف سياسية. وأضاف بأن لا يجب أن لا ينطلي على على المسلمين ما تقوم به بعض الجهات من محاولة لعزل وتحييد المسيحيين العراقيين من ممارسة دورهم الوطني أو التشكيك في انتمائهم إلى الوطن والعروبة فالتأريخ يشهد بعمق إخلاصهم ومحبتم لوطنهم ، ويكفي التذكير بما قام به مسيحييو المنطقة من دور في عهود الإسلام الأولى على صعيد العلم والمعرفة وما كان لهم من قيمة وتقدير لدى الخلفاء المسلمين ، ولقد اختلطت دماء المسيحيين بدماء اخوانهم المسلمين في سبيل الدفاع عن الوطن على مدى التأريخ [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-23
  3. محمدعلي يافعي

    محمدعلي يافعي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-13
    المشاركات:
    800
    الإعجاب :
    0
    [color=0000FF]شي طبيعي مايحدث في العراق وهذ ا يعتبر شي بسيط جدا من الذي ناوية علية امريكا وبريطانيا في العراق والمنطقة كلها .
    والاخوة العراقيين باعو العراق للامريكان وكانو يعتقدون ان امريكا سوف تعوضهم خير عن صدام لكنها عوضتهم خير عوض ويستاهل البرد من ضيع دفا ة
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة