انتقادات لوضع حقوق الانسان في الخليج.. بإسم الحرب على الارهاب

الكاتب : طربزوني   المشاهدات : 1,032   الردود : 2    ‏2004-06-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-23
  1. طربزوني

    طربزوني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-02-22
    المشاركات:
    733
    الإعجاب :
    0
    [color=000000]انتقادات لوضع حقوق الانسان في الخليج [/color]



    [color=FF0000]العفو الدولية تشير الى انتهاكات واسعة لحقوق الانسان
    في الخليج باسم الحرب على الارهاب.
    [/color]




    [​IMG]





    ميدل ايست اونلاين



    [color=0000FF]دبي - قالت منظمة العفو الدولية الثلاثاء انه لا بد من اعادة الاعتبار للقانون وحقوق الانسان في الخليج وشبه الجزيرة العربية ونددت بما نجم عن "الحرب على الارهاب" من "استهتار مقلق بسيادة حقوق الانسان والمعايير الدولية لحقوق الانسان" ومن معاناة انسانية.


    وقالت المنظمة التي تتخذ من لندن مقرا لها في تقرير لها بعنوان "الخليج وشبه الجزيرة العربية: حقوق الانسان ضحية الحرب على الارهاب" ان الحرب على الارهاب ادت الى وقوع "عمليات توقيف جماعية تعسفية واعتقال بمعزل عن العالم الخارجي".


    كما سهل ذلك "الاعتقال المطول بدون تهمة أو محاكمة وممارسة التعذيب وسوء المعاملة والإعادة القسرية لأشخاص إلى دول يتعرضون فيها بشدة لخطر الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والسرية الصارمة التي تكتنف مصير العديد من الأشخاص ومكان وجودهم وعمليات الإعدام الواضحة خارج نطاق القضاء".


    وعانت اسر واقارب من عمليات اعتقال لاجبار مشتبه بهم على تسليم انفسهم.


    واضافت المنظمة "يجد أفراد العائلات أنفسهم في حالة اضطراب عاطفي ومشقة مالية ووضع قانوني ليس له تعريف أو إطار. ووُصمت العديد من العائلات، بسبب صلة القربى، بارتكاب الجرائم التي لم توجه تهم رسمية إلى أقربائها بارتكابها، ناهيك عن إدانتهم".


    واضاف تقرير منظمة العفو الدولية "تواصل حكومة الولايات المتحدة وحكومات الخليج وشبه الجزيرة العربية التصرف كما لو انها تعتبر هذه المعاناة «ضررا جانبيا» محتما في الاجراءات التي تتخذها في حربها على الارهاب".


    واشارت المنظمة الى انه "في السنوات الاخيرة بدأت حكومات المنطقة الاستجابة بشكل ايجابي للمطالبات بتحسين اوضاع حقوق الانسان والابتعاد، وان يكن ببطء، عن العقود التي ابتليت بارتكاب انتهاكات واسعة النطاق ومنهجية وصارخة لحقوق الانسان. وقد احيت الحرب على الارهاب الممارسات القديمة. وتستخدم حكومات المنطقة هذه الحرب ذريعة لتقييد حرية التعبير والمعارضة السياسية وتبث الرعب في صدور الصحافيين ومنتقدي الحكومة".


    وتستند النتائج التي توصل إليها هذا التقرير إلى الأبحاث التي أجرتها منظمة العفو الدولية خلال شهري كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير 2004 في اليمن ودول الخليج. وقد التقى الباحث المكلف بالمشروع بعائلات المعتقلين والمعتقلين السابقين ونشطاء حقوق الإنسان والمحامين والمسؤولين الحكوميين. وتهدف منظمة العفو الدولية من وراء هذا التقرير إلى زيادة الضغط على السلطات الأميركية وحكومات الخليج وشبه الجزيرة العربية لاتخاذ خطوات عاجلة لتصحيح الوضع ووضع حد للانتهاكات التي سُلِّط الضوء عليها.


    وبعد ان عدد التقرير عشرات الامثلة عن انتهاكات حقوق الانسان في معتقل غوانتانامو وفي دول المنطقة حثت منظمة العفو الدولية حكومات المنطقة وحكومة الولايات المتحدة على :
    [/color]


    [color=FF0000]- الإفراج عن أي شخص معتقل لمجرد تعبيره السلمي عن معتقداته وممارسة هذا المعتقد أو بسبب أصله العرقي.


    - وضع حد للنسيان القانوني لجميع المعتقلين، بمن فيهم أولئك المحتجزين في أماكن غير معلنة ومنحهم الحق الكامل في مقابلة المحامين والأطباء والعائلات والمقابلة الفورية للجنة الدولية للصليب الأحمر.


    - ضمان توجيه تهم إلى جميع المعتقلين وتقديمهم لمحاكمات عادلة أو الإفراج عنهم.


    - ضمان معاملة المعتقلين بإنسانية وعدم تعريضهم للتعذيب.


    - التحقيق في جميع مزاعم التعذيب وتقديم أي شخص يعتقد بأنه مسؤول بصورة معقولة إلى العدالة.


    - وضع حد للاعادة القسرية للرعايا الأجانب إلى دول يمكن أن يواجهوا فيها انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.


    - ضمان التقيد الصارم بمعايير حقوق الإنسان في أي تعاون أمني بين الدول وفي جميع برامج التدريب الأمني.


    - تقديم دعم ومساعدة كافيين لعائلات المعتقلين، بما في ذلك منحهم مساعدة قانونية.


    - منح منظمة العفو الدولية وغيرها من منظمات حقوق الإنسان حق مقابلة المعتقلين والمسؤولين في خليج غوانتنامو وفي الخليج وشبه الجزيرة العربية.
    [/color]


    [color=0000FF]كما دعت المنظمة جامعة الدول العربية الى العمل على تعديل الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب للعام 1998 بحيث تتضمن نصوصاً تتعلق بضمانات حقوق الإنسان، بما في ذلك بالنسبة لعمليات تسليم المطلوبين .


    وجاء نشر التقرير في اليوم ذاته الذي شهد اعلان البحرين اعتقال ستة اشخاص يشتبه بعلاقتهم بتنظيم القاعدة بزعم انهم كانوا يحضرون لارتكاب "اعمال خطيرة (..) بمواد خطرة".
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-23
  3. ابن حجاج رداع

    ابن حجاج رداع عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-21
    المشاركات:
    212
    الإعجاب :
    0
    كلمة حق يراد بها باطل
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-06-24
  5. طربزوني

    طربزوني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-02-22
    المشاركات:
    733
    الإعجاب :
    0
    لو قاموا اقارب المعتقل في اي دوله عربيه بإرسال رساله او الاتصال

    بهذه المنظمه وشرح الاعتقال العشوائي لابنهم مثلا ..

    هل ستقوم هذه المنظمه بالدفاع عنه والمطالبه بالافراج عنه؟
    وهل سترضخ لها بعض الدول التي ستعتبره تدخل في شؤونها الداخليه ؟
     

مشاركة هذه الصفحة