مصرع قائد الحملة العسكرية .. إشتراك الطائرات في القصف على المنطقة المحاصرة , وارتفاع عدد القتلى

الكاتب : عطان   المشاهدات : 621   الردود : 2    ‏2004-06-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-22
  1. عطان

    عطان عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-04
    المشاركات:
    30
    الإعجاب :
    0
    نقل مراسل (الصحوة نت) المتواجد حاليا في منطقة المران شمال صعدة التي تشهد اشتباكات مسلحة بين قوات عسكرية حكومية وأنصار الشخصية الإجتماعية حسين بدر الدين الحوثي أن طائرات عسكرية بدأت ظهر اليوم الإشتراك في عمليات القصف على المنطقة المحاصرة منذ يومين.
    وأشار إلى تأكيدات مصادر مطلعة عن مقتل مسئول عمليات الحملة العسكرية ظهر اليوم مع اثنين آخرين في كمين نصبه مجهولون أثناء توجههم إلى مكان تمركز القوات العسكرية.
    من جهة أخرى أشارت مصادر أمنية في محافظة صعده أن (16) جريحا على الأقل وقتيل واحد في صفوف القوات الأمنية منذ صباح اليوم في مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية وأنصار بدر الدين , وقالت المصادر لـ(الصحوة نت)أنها تمكنت من القبض على أربعة مواطنين تشتبه فيهم بالتخطيط لعمليات قتل في صفوف قواتها.
    وعلمت (الصحوة نت) أن اشتباكات مسلحة بين مواطنين من آل الصيف في مديرية سحار أسفرت عن مقتل جندي وجرح 6 آخرين.

    ويرتفع عدد القتلى في صفوف القوات العسكرية إلى 10 قتلى على الأقل فيما يرتفع عدد الجرحى إلى أكثر من 20 جريحا على الأقل فيما لم تعرف إحصائيات الضحايا في صفوف المواطنين نتيجة القصف المكثف, والتكتم الشديد حول الإجراءات والتدابير التي تتخذها القوات العسكرية في تعاملها مع الحدث.
    وكان مدير أمن محافظة صعدة أكد لـ(الصحوة نت) أن الإجراءات التي تتخذها السلطات في منطقة مران من مديرية حيدان "يصب في مصلحة الوطن".
    ووصف محمد صالح طريق المعارك الدائرة هناك بين القوات الحكومية وأنصار الشخصية الاجتماعية حسين بدر الدين بأنه "تصد لمحاولات التخريب", ومواجهة مع أفكار اعتبرها "دخيلة وضالة"، دعيا الصحفيين إلى التثبت من أي معلومات قبل نشرها.
    ونقل مراسل (الصحوة نت) في المنطقة أن لجنة من مشائخ القبائل في محافظات مختلفة يدرسون وضع هدنة بين السلطات وأنصار بدر الدين, لكن مصدرا قبليا هناك قال أن "أمر اللجنة ليس مؤكدا حتى الآن".
    وأكد أن مقاومة عنيفة يبديها أنصار بدر الدين ضد الحملة العسكرية, وأن قصفا مكثفا من القوات على المركز المتحصن فيه بدر الدين من جهات الملاحيط ورازح وحيدان.
    ونقل مراسل (الصحوة نت) عن مصادر محلية داخل المنطقة المحاصرة تأكيدها حصول عدد من القتلى والجرحى في صفوف المواطنين نتيجة الضرب المكثف المتبادل بمختلف الأسلحة الثقيلة لكن تلك المصادر لم تتمكن من الحصول على إحصائيات دقيقة حول القتلى والجرحى نتيجة التوتر الشديد.
    وحسب مصادر رسمية وغير رسمية متطابقة فإن 6عسكريين, وضابط على الأقل قتلوا حتى فجر اليوم وجرح أكثر من عشرة آخرين في هجوم متفرق على بعض الوحدات العسكرية في المحافظة فيما لا تعرف إحصائيات القتلى في صفوف العساكر والمواطنين في المنطقة المحاصرة.
    وأكد مسئول أمني في مستشفى السلام بصعدة أن ثلاثة عسكريين قتلوا أمس في هجوم على أحد الأطقم العسكرية بسلاح مضاد للدبابات فيما جرح خمسة آخرين، وان شقيقين أصيبا بنيران العساكر قتل أحدهما فيما جرح الآخر، وصلا المستشفى في ساعة متأخرة من مساء أمس.
    وعلمت (الصحوة نت) أن هجوماً آخر نفذه أنصار بدر الدين على أحد الأطقم العسكرية في منطقة آل مزروع بمديرية سحار المجاورة للمديرية المحاصرة نتج عنه قتل عسكري وجرح ثلاثة آخرين فيما قتل مواطن وأصيب آخر في قدمه.
    وقالت المصادر أن هجوماً نفذه آخرين على نقطة نسرين العسكرية القريبة من منطقة همدان أسفرت عن قتل ثلاثة عساكر وإصابة ثلاثة آخرين.
    وفي منطقة رازح شنت القوات الأمنية هناك حملة اعتقالات ومطاردات على مواطنين تشتبه في مساعدتهم لبدر الدين وأكدت المصادر أن حملات تفتيش أمنية مفاجئة يتعرض لها المواطنون ويقبض على كل شخص لا يحمل بطاقته الشخصية وأشارت إلى إصابة شخص واحد أثناء الحملة.
    ونقل مراسل (الصحوة نت) عن مصادر محلية أن الحملة العسكرية اعتقلت ثلاثة أشخاص من أنصار بدر الدين أثناء نزولهم للتفاوض أحدهما من قبائل همدان صعدة والآخرين من خولان بني عامر.
    وكانت مصادر عسكرية كشفت أن قيادي في القوات المسلحة توجه فجر أمس مع تعزيزات عسكرية من معسكر عبس إلى صعدة لإدارة المواجهات المسلحة بين قوات حكومية وأنصار أحد الشخصيات الاجتماعية هناك.
    وكان هجوما أمس الأول على أحد الأطقم العسكرية أسفر عن مقتل عسكريين اثنين وجرح 3 آخرين.
    وكانت اشتباكات مسلحة بين أنصار الشخصية الإجتماعية حسين بدر الدين الحوثي والأجهزة الأمنية تدور اليومين الماضيين في منطقتين متفرقتين, وأشارت المصادر إلى أن قوات عسكرية لا زالت تحاصر مديرية مران التي يتمترس فيها بدر الدين مع المئات من أصحابه تطالبهم بتسليم أنفسهم.
    يذكر أن حملة عسكرية مكونة من مئات الجنود تحاصر المنطقة التي يتحصن فيها بدر الدين طالت مديريات رازح والملاحيط على الحدود اليمنية السعودية .
    ويتهم بدر الدين من قبل السلطات بإثارة الفتنة عندما يقوم بإخراج مسيرات عقب صلاة الجمعة تهتف (الموت لأمريكا, الموت لإسرائيل).
    وكان أنصار الحوثي قد خاطبوا مساء أمس رئيس الجمهورية، ووزيرة حقوق الانسان، والأحزاب السياسية، كما وجهوا رسالة خاصة بمؤتمر الإرشاد الذي يعقد في صنعاء.
    واعتبر المواطنون في رسالتهم التي نشرت نصوصها الصحوة نت أن الحملة تعبير عن الخروج على الشرعية الدستورية التي تكفل حرية الرأي، في إشارة إلى تمسكهم بحقهم في الدعاء على أميركا وإسرائيل في المساجد، واتهموا في رسالتهم محافظ المحافظة بالعنصرية.
    وكان عدد من الشخصيات العلمية وزعوا قبل الحملة بيانا موقعا من حمود المؤيد واحمد الشامي وآخرين من "علماء الزيدية" –نشرة الصحوة نت نصه- اعتبروا دعوات الحوثي "ضلالات"، مطالبين بعدم "الاغترار بأقواله وأفعاله التي لاتمت إلى أهل البيت والى المذهب الزيدي بصلة".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-22
  3. مجنون اونلاين

    مجنون اونلاين عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-11-29
    المشاركات:
    850
    الإعجاب :
    0


    [color=0033FF]
    أخي الكريم إن بيان علمائنا الأجلاء إنما كان ردا علميا على منشورات للسيد حسين بدر الدين الحوثي وهو مكتوب بالنص والسطر والصفحه كرد علمي على تلك البيانات التي وزعها وليست فتوى من علمائنا الأجلاء لتبرير ما حدث كما يفهمه غير المتأملين للنص الصريح والذين أعماهم التعصب وحب الفتنة ...فبالله عليكم هل
    فعل الحوثي منكرا يستوجب القتل وهل من قال بالموت لأمريكا وإسرائيل يستحق الموت ...أعدلوا يرحمكم الله
    واعلموا أن شهاداتكم وتأييدكم أنتم عليه موقوفون يوم القيامة محاسبون قال تعالى( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد) صدق الله العظيم

    الله نسأل أن يسمعنا خيرا ويجنبا الفتن ما ظهر منها وما بطن [/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-06-23
  5. ahmad

    ahmad عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-06-08
    المشاركات:
    783
    الإعجاب :
    1
    مصرع قائد الحمله العسكريه في صعده

    22/6/2004

    مصرع قائد الحملة العسكرية المحاصرة للشخصية الإجتماعية بدر الدين في كمين نصبه مجهولون بمران شمال صعدة .. إشتراك الطائرات في القصف على المنطقة المحاصرة , وارتفاع عدد القتلى في صفوف القوات العسكرية

    الصحوة نت - صعدة - خاص:

    نقل مراسل (الصحوة نت) المتواجد حاليا في منطقة المران شمال صعدة التي تشهد اشتباكات مسلحة بين قوات عسكرية حكومية وأنصار الشخصية الإجتماعية حسين بدر الدين الحوثي أن طائرات عسكرية بدأت ظهر اليوم الإشتراك في عمليات القصف على المنطقة المحاصرة منذ يومين.
    وأشار إلى تأكيدات مصادر مطلعة عن مقتل مسئول عمليات الحملة العسكرية ظهر اليوم مع اثنين آخرين في كمين نصبه مجهولون أثناء توجههم إلى مكان تمركز القوات العسكرية.
    من جهة أخرى أشارت مصادر أمنية في محافظة صعده أن (16) جريحا على الأقل وقتيل واحد في صفوف القوات الأمنية منذ صباح اليوم في مواجهات عنيفة بين القوات الحكومية وأنصار بدر الدين , وقالت المصادر لـ(الصحوة نت)أنها تمكنت من القبض على أربعة مواطنين تشتبه فيهم بالتخطيط لعمليات قتل في صفوف قواتها.
    وعلمت (الصحوة نت) أن اشتباكات مسلحة بين مواطنين من آل الصيف في مديرية سحار أسفرت عن مقتل جندي وجرح 6 آخرين.

    ويرتفع عدد القتلى في صفوف القوات العسكرية إلى 10 قتلى على الأقل فيما يرتفع عدد الجرحى إلى أكثر من 20 جريحا على الأقل فيما لم تعرف إحصائيات الضحايا في صفوف المواطنين نتيجة القصف المكثف, والتكتم الشديد حول الإجراءات والتدابير التي تتخذها القوات العسكرية في تعاملها مع الحدث.
    وكان مدير أمن محافظة صعدة أكد لـ(الصحوة نت) أن الإجراءات التي تتخذها السلطات في منطقة مران من مديرية حيدان "يصب في مصلحة الوطن".
    ووصف محمد صالح طريق المعارك الدائرة هناك بين القوات الحكومية وأنصار الشخصية الاجتماعية حسين بدر الدين بأنه "تصد لمحاولات التخريب", ومواجهة مع أفكار اعتبرها "دخيلة وضالة"، دعيا الصحفيين إلى التثبت من أي معلومات قبل نشرها.
    ونقل مراسل (الصحوة نت) في المنطقة أن لجنة من مشائخ القبائل في محافظات مختلفة يدرسون وضع هدنة بين السلطات وأنصار بدر الدين, لكن مصدرا قبليا هناك قال أن "أمر اللجنة ليس مؤكدا حتى الآن".
    وأكد أن مقاومة عنيفة يبديها أنصار بدر الدين ضد الحملة العسكرية, وأن قصفا مكثفا من القوات على المركز المتحصن فيه بدر الدين من جهات الملاحيط ورازح وحيدان.
    ونقل مراسل (الصحوة نت) عن مصادر محلية داخل المنطقة المحاصرة تأكيدها حصول عدد من القتلى والجرحى في صفوف المواطنين نتيجة الضرب المكثف المتبادل بمختلف الأسلحة الثقيلة لكن تلك المصادر لم تتمكن من الحصول على إحصائيات دقيقة حول القتلى والجرحى نتيجة التوتر الشديد.
    وحسب مصادر رسمية وغير رسمية متطابقة فإن 6عسكريين, وضابط على الأقل قتلوا حتى فجر اليوم وجرح أكثر من عشرة آخرين في هجوم متفرق على بعض الوحدات العسكرية في المحافظة فيما لا تعرف إحصائيات القتلى في صفوف العساكر والمواطنين في المنطقة المحاصرة.
    وأكد مسئول أمني في مستشفى السلام بصعدة أن ثلاثة عسكريين قتلوا أمس في هجوم على أحد الأطقم العسكرية بسلاح مضاد للدبابات فيما جرح خمسة آخرين، وان شقيقين أصيبا بنيران العساكر قتل أحدهما فيما جرح الآخر، وصلا المستشفى في ساعة متأخرة من مساء أمس.
    وعلمت (الصحوة نت) أن هجوماً آخر نفذه أنصار بدر الدين على أحد الأطقم العسكرية في منطقة آل مزروع بمديرية سحار المجاورة للمديرية المحاصرة نتج عنه قتل عسكري وجرح ثلاثة آخرين فيما قتل مواطن وأصيب آخر في قدمه.
    وقالت المصادر أن هجوماً نفذه آخرين على نقطة نسرين العسكرية القريبة من منطقة همدان أسفرت عن قتل ثلاثة عساكر وإصابة ثلاثة آخرين.
    وفي منطقة رازح شنت القوات الأمنية هناك حملة اعتقالات ومطاردات على مواطنين تشتبه في مساعدتهم لبدر الدين وأكدت المصادر أن حملات تفتيش أمنية مفاجئة يتعرض لها المواطنون ويقبض على كل شخص لا يحمل بطاقته الشخصية وأشارت إلى إصابة شخص واحد أثناء الحملة.
    ونقل مراسل (الصحوة نت) عن مصادر محلية أن الحملة العسكرية اعتقلت ثلاثة أشخاص من أنصار بدر الدين أثناء نزولهم للتفاوض أحدهما من قبائل همدان صعدة والآخرين من خولان بني عامر.
    وكانت مصادر عسكرية كشفت أن قيادي في القوات المسلحة توجه فجر أمس مع تعزيزات عسكرية من معسكر عبس إلى صعدة لإدارة المواجهات المسلحة بين قوات حكومية وأنصار أحد الشخصيات الاجتماعية هناك.
    وكان هجوما أمس الأول على أحد الأطقم العسكرية أسفر عن مقتل عسكريين اثنين وجرح 3 آخرين.
    وكانت اشتباكات مسلحة بين أنصار الشخصية الإجتماعية حسين بدر الدين الحوثي والأجهزة الأمنية تدور اليومين الماضيين في منطقتين متفرقتين, وأشارت المصادر إلى أن قوات عسكرية لا زالت تحاصر مديرية مران التي يتمترس فيها بدر الدين مع المئات من أصحابه تطالبهم بتسليم أنفسهم.
    يذكر أن حملة عسكرية مكونة من مئات الجنود تحاصر المنطقة التي يتحصن فيها بدر الدين طالت مديريات رازح والملاحيط على الحدود اليمنية السعودية .
    ويتهم بدر الدين من قبل السلطات بإثارة الفتنة عندما يقوم بإخراج مسيرات عقب صلاة الجمعة تهتف (الموت لأمريكا, الموت لإسرائيل).
    وكان أنصار الحوثي قد خاطبوا مساء أمس رئيس الجمهورية، ووزيرة حقوق الانسان، والأحزاب السياسية، كما وجهوا رسالة خاصة بمؤتمر الإرشاد الذي يعقد في صنعاء.
    واعتبر المواطنون في رسالتهم التي نشرت نصوصها الصحوة نت أن الحملة تعبير عن الخروج على الشرعية الدستورية التي تكفل حرية الرأي، في إشارة إلى تمسكهم بحقهم في الدعاء على أميركا وإسرائيل في المساجد، واتهموا في رسالتهم محافظ المحافظة بالعنصرية.
    وكان عدد من الشخصيات العلمية وزعوا قبل الحملة بيانا موقعا من حمود المؤيد واحمد الشامي وآخرين من "علماء الزيدية" –نشرة الصحوة نت نصه- اعتبروا دعوات الحوثي "ضلالات"، مطالبين بعدم "الاغترار بأقواله وأفعاله التي لاتمت إلى أهل البيت والى المذهب الزيدي بصلة".
     

مشاركة هذه الصفحة