المركز التخصصي الانجابي في اليمن يفد اليه من السعودية وسوريا واوربا!!

الكاتب : ibnalyemen   المشاهدات : 2,585   الردود : 0    ‏2004-06-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-21
  1. ibnalyemen

    ibnalyemen علي احمد بانافع مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-15
    المشاركات:
    20,906
    الإعجاب :
    702
    350 عملية تلقيح مجهري لأطفال أنابيب في اليمن خلال ثلاثة أعوام
    المركز التخصصي الإنجابي ينفذ عمليات علاج العقم وتجميد الحيوانات المنوية والأجنة لإعادة استعمالها

    صنعاء: عادل محمود
    حقق المركز التخصصي الانجابي، أول مركز من نوعة في اليمن، الكثير من الانجازات والنتائج الايجابية القياسية مقارنة بعمره الذي لايتجاوز ثلاثة اعوام. وينفذ المركز عمليات معالجة مختلف مشكلات العقم، ويجري عمليات التلقيح المجهري او ما يعرف باطفال الانابيب، بحيث تم ادراجه ضمن المراكز ذات النتائج المتقدمة حسب التصنيفات الدولية للمراكز الانجابية، فضلا عن مشاركة كوادره بالعديد من الابحاث والدراسات في مجالات العقم والتلقيح المجهري في عدد من المؤتمرات العلمية الدولية.
    الدكتور حميد زياد رئيس مجلس ادراة المركز اوضح لـ«الشرق الاوسط» ان المركز حقق نتائج وانجازات كبيرة برغم قصر فترة عمله، ويحظى حاليا باقبال ملحوظ من الاسر من داخل اليمن وخارجه بعد ان نجح خلال هذه الفترة القصيرة في تحقيق حلم مئات الاسر في الانجاب بعد انتظار امتد لعشرات السنين جعل بعض هذه الاسر تفقد الأمل في الانجاب، وذلك برغم كون تقنية التلقيح المجهري علما جديدا ولايعرف الناس عنه الكثير خاصة داخل اليمن. ويعمل المركز حاليا وفي اطار خطة اعلامية، على التعريف بهذا النوع من العمليات واقناع الناس انها امر طبيعي لا يخالف الدين والشرع.
    واشار الدكتور حميد زياد الى ان المركز اجرى حتى الان اكثر من 350 عملية تلقيح مجهري (اطفال انابيب) وبنسبة نجاح تزيد على 32 في المائة، وهي نسبة النجاح المتعارف عليها عالميا. اما الحالات الاخرى التي عالجها المركز خلال هذه الفترة والمتعلقة بمشكلات العقم ومقومات الانجاب الاخرى فتصل الى الفي حالة سنويا، اذ ان المركز يهدف بصورة اساسية الى تقديم الخدمات المتخصصة في علاج العقم والمساعدة على الانجاب وفقا لاحدث الاساليب والتقنيات، وذلك من خلال تقديم خدمات العلاج الهرموني للعقم عند المرأة والرجل واستخدام تقنية التلقيح المجهري، اضافة الى امكانية تجميد الحيوانات المنوية والاجنة لاعادة استعمالها مستقبلا ووفقا للضوابط الشرعية.
    واضاف ان المركز تمكن ايضا خلال هذه الفترة من تدريب اعداد كبيرة من كوادره في كل من بلجيكا والمانيا وفرنسا والاردن ومصر ولبنان في مجالات تقنية الانجاب ومشكلات العقم، بحيث صار للمركز كوادره الوطنية بالكامل ما عدا بعض الخبراء والاستشاريين في هذا المجال.
    وفيما يتعلق بالمحاذير التي تحول من دون اقبال الناس بصورة اكبر على هذا النوع من العمليات، اوضح رئيس مجلس الادارة ان هناك محاذير دينية واخرى مادية تتعلق بارتفاع كلفة هذا النوع من العمليات، وذلك رغم وجود فتاوى من علماء معروفين في العالم العربي والاسلامي بجواز هذا النوع من العمليات، كما ان الجهل ومحدودية الوعي يلعبان دورا لايقل اهمية في هذا الصدد.
    اما بالنسبة لارتفاع كلفة العمليات فهي مشكلة اساسية في مجتمع فقير كالمجتمع اليمني معظمه من الشرائح محدودة الدخل، لذا يضطر المركز في احيان كثيرة الى تقديم تخفيضات كبيرة في التكلفة لبعض الحالات رغم ان تكلفة عملياتة عموما تقل عن نصف تكلفة اجراء هذا النوع من العمليات في الخارج، ناهيك عن تكاليف السفر والاقامة. ومايؤكد ذلك هو اقبال اعداد كبيرة من المغتربين اليمنيين في اوروبا وأميركا ودول الخليج على خدمات المركز.
    ويستقبل المركز ايضا حالات مماثلة من السعودية ودول الخليج وسورية ودول القرن الافريقى ويتوقع ان يزداد الاقبال مستقبلا بالنظر للنتائج الايجابية التي يحققها المركز يوما بعد آخر.
    وتوقع الدكتور زياد ان يصل عدد عمليات التلقيح المجهري الى الفي حالة سنويا خلال الفترة المقبلة. ففي اليمن الذي يصل تعداد سكانه الى 20 مليون نسمة هناك نحو ثلاثة ملايين شخص يعانون من مشكلات العقم بدرجات متفاوتة، وذلك وفقا للاحصائيات العالمية التي تشير الى ان 15في المائة من سكان العالم يعانون من مشكلات العقم.
    ونوه الى ان المركز التخصصي الانجابي لا يلجأ الى عمليات التلقيح المجهري الا بعد استنفاد كافة الوسائل في تحقيق الانجاب بصورة طبيعية، موضحا ان ادارة المركز تدرس حاليا خطة لفتح ثلاثة مراكز اخرى في صنعاء وعدن والحديدة لاستيعاب المزيد من الحالات مستقبلا، بالاضافة الى ايجاد نواة للبحث العلمي في مجالات الامراض الوراثية وامراض الجينات بشكل اختصاصي.

    ==================
    صرح طبي عظيم نتمنى له المزيد من التوفيق والنجاح.
     

مشاركة هذه الصفحة