تقرير عن دور مكتب التحقيقات الامريكي في تدمير السياحة باليمن

الكاتب : المــهــاجــــر   المشاهدات : 406   الردود : 0    ‏2004-06-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-21
  1. المــهــاجــــر

    المــهــاجــــر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-03-21
    المشاركات:
    308
    الإعجاب :
    0
    [color=000066]كشفت تقارير عسكرية غربية عن دور فرع مكتب التحقيقات الفيدرالي افي بي أي التابع للسفارة الاميركية في صنعاء في عملية تدمير قطاع السياحة والاستثمار في اليمن.
    وقالت نشرة (اذبريتش ميليتري نيوز بولتين) الصادرة عن القوات المسلحة البريطانية في احد تقاريرها عن اليمن ان التحذيرات التي يصدرها مكتب اف ابي أي للدبلوماسين الغربيين والسياح الاجانب الذين يزورن اليمن قد تدمر صناعة السياحة والاستثمار فيهما.
    وذكرت النشرة العسكرية البريطانية انه فور وصول دبلوماسيين غربيين او سياح اجانب تقوم السفارة الامريكية عبر مكتب افي بي أي بتسليم تحذير اليهم حول خطورة تواجدهم في اليمن الذي تصفه بأنه بلد المتطرفين الاسلاميين المتوحش مما يخلق شعور بالقلق والخوف العميقين لدى الزوار الاجانب على حياتهم وعلى مصالحهم في اليمن.
    وقال براين بارون محلل سياسي لدى شبكة بي بي سي البريطانية واحد الذين زاورا اليمن في رحلة سياحية : ما أن نصل الى صنعاء وتختار الفندق الذي سوف تقيم فيه في احد احياء المدينة الاثرية التي تدعى صنعاء القديمة إلا وتصلك رسالة تحذيرية من مكتب افي بي أي في السفارة الامريكية تحذرك من خطورة تواجدك في اليمن وتسلم اليك بواسطة موظف الاستقبال في ذلك الفندق.
    واضاف بارون بالقول أن السياحة في اليمن قد نتهار بسبب تلك التحذيرات التي يصطنعها عملاء افي بي أي والتي يصفون فيها اليمن بأنه متوحش ومكان غير امن بالنسبة للأجانب.
    وأردف بارون قائلاً : أنهم يدمرون أنظمة الهجرة والسياحة.
    من جانب اخر قال موقع ميريب دوت اورج الاميريكي للدارسات الشرق أوسطية ان هناك قلق من أظهار تعاون الحكومة اليمنية مع عملاء افي ابي أي الذين دخلوا البلاد عقب احداث يو اس اس كول ونجحوا في وضع انظمة اتصالات ورصد ومراقبة في المنافذ البحرية والمطارات بحجة مطاردة بقايا عناصر تنظيم القاعدة في الوقت الذي قامت فيه الحكومة باعتقال المئات من المشتبهين كما قامت بتشيد الحواجر الأمنية على السفارات الأجنبية ووضع نقاط تفتيش امنية في تقاطعات الطرق بين المدن والمحافظات اليمنية.
    من جهة ثانية قال كن كليزي احد الاطباء الذي كان يتواجد مع الثلاثة الاطباء المبشرين في مستشفى جبلة عبر موقع مجلس الصحافة الاسترالي أن الحكومة اليمنية خائفة من عمليات اختطاف الاجانب او تعرضهم لأي هجوم ارهابي على اراضيها.
    واضاف كليزي قائلاً: يعتبر اليمن اكثر امناً من بعض الاماكن الاخرى في العالم الأن وفي بعض الاحيان ستسمع عظات من المسجد ويمكن ان تختزل كلمات قليلة عن الامريكيين وسترسل لك شظية الى ظهرك.
    التقارير عن التشديدات الامنية تلك حسب ما ذكره موقع ميريب دوت اورج ربما تمئن الامريكيين والبربطانيين على أمن وسلامة رعاياها في اليمن والتي تعتبر اخبار سئية بالنسبة للرأي العام المحلي.

    صحيفة الشموع
    [/color]
     

مشاركة هذه الصفحة