لم نقتل المسيح ولم نصلبه

الكاتب : الجديد   المشاهدات : 498   الردود : 2    ‏2004-06-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-20
  1. الجديد

    الجديد عضو

    التسجيل :
    ‏2003-11-01
    المشاركات:
    77
    الإعجاب :
    0
    لم تقتل المسيح ولم نصلبه

    إننا ..لم نقتل المسيح ولم نصلبه...(حسب زعمهم انه قتل وصلب)

    الجمع المهتم والمتابع لمجريات الأحداث المدمرة العسكرية و الاحتلالية التي يمارسها الأمريكان في بلاد العرب والمسلمين.. كان يسمع ويقرأ أن العدو الجديد لأمريكا .. بعد انتهاء الحرب الباردة بنهاية إمبراطورية الإتحاد السوفيتي..هو الإسلام.. وتم التصريح بذلك على أكثر من صعيد إعلامي أوروبي وأمريكي وغيرهم.. فلم تقع أحداث 11 سبتمر إلا بعد ذلك..وبالتالي فما يجري اليوم من عدوان على المسلمين.. ومن استهداف للإسلام..ليس مجرد رد فعل لما حصل بأمريكا من جراء تلك التفجيرات في 11 سبتمبر.. التي لم يقبض فيها حتى اليوم على متهم أو مشتبه أمريكي غير مسلم او يهودي واحد.. إنها أجندة معدة سلفا بعناية بالغة..وتم الأعداد لها أيضا بعناية بالغة..ومن ثم فتدمير واحتلال العراق وقتل شعبه كشفت الأيام سريعا.. أنها ارتكزت على أكاذيب كبيرة أصبحت مفضوحة للعالم..بأسره..فالسيطرة على بلاد العرب والمسلمين وكسر شوكة الإسلام وتدمير بناه التحتية في الأرض وفي النفوس والصدور..والمصادرة الكاملة لثروات العرب والمسلمين.. ستكون هي الخطوة الإستراتيجة الكبرى والحيوية الحاسمة للسيطرة الكاملة على العالم كله بأسرع وقت ممكن وبأقل التكاليف لتتحقق الهيمنة الأحادية المطلقة للصهيونية(اليهود) من خلال المسمى.. أمريكا..فأمريكا بكل ما تمثله من قوة عظمى..ستجد نفسها في الأخير أنها ليست سوى مجرد أجير للمنظمة الصهيونية(اليهود) وسينتهي دورها على نحو ما حين تنتهي الحاجة الصهونية( اليهودية) اليها..ومثل هذا الأمر لم يعد مجهولا لدى كثير من المفكرين الأمريكان..وكثير منهم يشير في كتاباته وتصريحاته على نحو ما ..ما مفاده . أن البيت الأبيض يستلم تعليماته وأوامره.. من
    تل أبيب.. وأيادي.. تل أبيب.. في واشنطن ..ولم يعد خافيا حتى على الأطفال أن الطريق إلى مقعد البيت البيض او البقاء فيه لدورتين.. و الى مقاعد الكونجرس ومجلس الشيوخ والوظائف الكبرى في الحكومة الأمريكية و حتى قرارتها ..هونيل الرضا من الأقلية اليهودية الأمريكية..فألأقلية اليهودية في أمريكا هي صاحبة القوة الحقيقية والقرار والمصائر في أمريكا..ومن ثم فأي مسؤول أمريكي مهما كان موقعه..وأي مواطن أمريكي مهما كان نشاطه .. فهو تحت رحمة هذه الأقلية اليهودية على نحو ما.. فيما تمثله تلك الاقلية من وجود سرطاني.. ودهاء وخبرة تآمرية و ما تملكه من قوة ومال وعلم وإعلام ومنظمات وتنظيمات صهيونية وانتشار عالمي وغيرها.

    ومن هنا فإن على الأمريكان أن يعرفوا أننا كمسلمين لسنا أعداء لهم ..وان الإسلام لا يشكل خطرا عليهم..كنصارى ..وان الإسلام أتى بعد المسيحية ولم يكن هناك مسلم محمدي قبل رسالة محمد صلى الله عليه وسلم.. وإن كان في ديننا أن الرسل والأنبياء كلهم مسلمون..وبالتالي فإننا لم نكن قتلة المسيح عيسى عليه السلام.. ولسنا من صلبه .. واساؤوا اليه ..ولم نكن أؤلئك الذين سا موا المسيحيين سوء العذاب فقتلوهم وسفكوا دما ءهم ودمروا وجودهم بشكل مباشر وغير مباشر في التاريخ في عهود مختلفة.. قبل رسالة محمد صلى الله عليه وسلم أو حتى بعدها..فأنتم تعرفون ان من فعل كل ذلك هم من يقودونكم اليوم إلى الهلاك لتحقيق مصالحهم الخاصة على حسابكم وعلى حساب أمنكم ومصالحكم..إن من قتل رسولكم ونبيكم بالأمس هم الذين يريدون بكم اليوم السوء والشر والهلاك.. فلا يغرنكم ما انتم فيه من قوة ظاهره ولا يصح أن يتحكم بكم الضلال والتضليل الصهيوني..انه مهم جدا أن يعود الإنسان المسيحي الى تاريخه القريب جدا.. ومن كان وراء الفتن والدمار في أوروبا كلها شرقها وغربها ومن اسقط تلك الإمبراطوريات الأوروبية التي كانت تحكم أوروبا ستجدون أنهم لم يكونوا العرب والمسلمين..
    إنهم قتلة المسيح عليه السلام ..إنهم من صلبوا المسيح إنهم من اتهموا أمه الطاهرة العذراء بتلك التهم القبيحة والخبيثة..إنهم من يعيش كل أمريكي تحت رحمتهم..داخل امريكا..وخارجها.. إنهم من يكذبون عليكم إنهم سوف يؤمنون بالمسيح ويتبعونه.. ولكن بعد أن تمكنوهم من السيطرة على العالم..وبعد ان تقاتلوا العالم
    نيابة عنهم.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-22
  3. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0000CC]أخي الجديد
    عبر تاريخ الأمة الإسلامية لن تجد أنها قد اساءت بالفكر او الممارسة لأي أمة او ملة
    وليس في هذا التقرير أي دعوى عصبية فأمتنا ليست قومية بذاتها او جنسا بعينه
    بل هي أمة ممتدة عبر الزمان والمكان والقبائل والشعوب والقوميات
    كما ليس في ذلك التقرير إدعاء للعصمة
    ولكن أي منصف يستقريء التاريخ سيجد مصداق مانقول
    ولقد كتب أحد كبار المستشرقين "سير توماس أرنولد"
    كتابا ضخما عن تاريخ الدعوة الإسلامية
    منذ البعثة وحتى العصر العصر الحديث
    فاستخلص من دراسته الطويله أنه عبر الإستقصاء التاريخي لكتب المسلمين وغير المسلمين في الشرق والغرب أن المسلمين رغم نشاطهم الدعوي الواسع والذي يفوق ماتبذله وماتفعله الأديان الأخرى إلا أنه لم يحدث أن ارغم المسلمون احدا من غير المسلمين على اعتناق الإسلام او قتلوه لمجرد رفضه اعتناق الإسلام!
    ومع ماتذكره من إكرام للمسيح عليه السلام واتباعه فأن امتنا كذلك قد اكرمت موسى واتباعه وكل الانبياء عليهم السلام بل وكل الديانات حتى المجوسية
    ولم تتعرض للوثنيين في بلادهم التي دخلها الإسلام بما يرغمهم على ترك شعائرهم وطقوسهم
    ومع ذلك فهاهي الأمم من اتباع الملل والديانات المختلفة تتداعى على امتنا كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها مصداقا لحديث النبي صلى الله عليه وسلم
    والسبب هو مارحمنا الله تعالى ونبيه بذكره لنا حتى لانظل او نشقى ونحن نبحث عن تعليل وتفسير
    فقد قال تعالى "قل هو من عند أنفسكم"
    وقال رسوله صلى الله عليه وسلم في حديث القصعة
    " قد اصابكم الوهن. قالوا: وما الوهن يارسول الله؟
    قال: حب الدنيا وكراهية الموت"
    وإذا فهمنا أن علاجنا بايدينا
    فلنا بعد ذلك أن نتأمل في احوال وتحالفات الأمم التي تتداعى على أمتنا
    ولعل نبأ الصهيونية المسيحية هو من اعجب انباء العلاقة الشاذة والغريبة بين المسيحية واليهودية والتي انقلبت فيها الموازين رأسا على عقب لافيما يخص الهجمة المشتركة لكلي الطرفين على امتنا وإنما في التبعية المهينة التي صار واضحا أن الطرف المسيحي صار مُلزما وملتزما بها إزاء الإستعلاء اليهودي
    وفي هذا جانب من الإعجاز القرآني في الحديث عن العلو اليهودي
    ولله الأمر من قبل ومن بعد
    ولك أخي الجديد المتجدد
    ومازلنا بانتظار جديدك وما وعدتنا به
    خالص التحيات المعطرة بعبق البُن
    [/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-06-23
  5. الجديد

    الجديد عضو

    التسجيل :
    ‏2003-11-01
    المشاركات:
    77
    الإعجاب :
    0
    حفظك الله

    رعاك الله اخي الكريم لقد كانت مداخلة رائعه مكملة للموضوع فجزاك الله خيرا
     

مشاركة هذه الصفحة