في رثاء ثلة الشهداء بأذن الله

الكاتب : المغوار   المشاهدات : 320   الردود : 2    ‏2004-06-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-20
  1. المغوار

    المغوار عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-10
    المشاركات:
    83
    الإعجاب :
    0


    للشاعر المجاهد عبد العزيز البكري



    في رثاء ابو هاجر



    أنتَ أبا الكريمةِ (هَاجَرَا)
    للهِ أَنتَ مُجاهِدًا ومُهاجِرًا
    بطلاً إذا حضر الوغَى لم تُلفِهِ
    خلفَ الصُّفوفِ إذا تَلاقَت آخِرًا
    أسدًا ولكن ليسَ يَأْلَفُ غابةً
    أنَّى أقامَ أقامَ ليثًا خادِرًا
    عرفت (سراييفو) الفتَى بجهادهِ
    وبكتهُ (أوغادينُ) لمَّا غَادَرَا
    أمَّا (الجزائرُ) فاسأل الفرسانَ كم
    تركَ (ابنُ عيسى) الكافرينَ جزائرًا
    واسأل به الأفغانَ كم من غارةٍ
    قد صدَّها ومُقاتلين مَغاورًا
    وسلِ (الجزيرةَ) في (الحجاز) و(نجدِها) عمَّن تقحَّم في الخطوبِ مُخاطرً
    ومُقاتلاً ومُهاجرًا ومُناصِرًا ا
    عرفته ساحات الجهادِ مدرِّبًا
    ابكي (وصايفُ) إن بكيتِ مجاهدًا
    بلغ السماءَ مناقبًا ومفاخرًا
    لا خائنًا للدين فيمن خانَهُ
    أو باعَه بالبخسِ بيعًا خاسِرًا
    لا نكَّسَ الرأسَ العَزِيزَ لكافرٍ
    يومًا، ولا لقيَ المعاركَ خائرًا
    يمشي على ثَلَجٍ بصحَّةِ دربِهِ
    بالوحيِ ليسَ مداهنًا ومُداورًا
    لم يرضَ بالكفر البواحِ محكّمًا
    وأعدَّ أبناءَ الشدائدِ عُدَّةً
    من خيرِ ما كانَ المجاهدُ ذاخرًا
    من قادةٍ ومُقاتلينَ ضياغمٍ
    جيشًا لكفَّار الجزيرةِ قاهرًا
    بالله، واللهُ المُهيمِنُ حسبُهم
    وبه انتصارُهُمُ وكان النَّاصِرَا
    نبكيكَ يا (عبدَ العزيزِ) كما بكتْ


    أرضُ الجزيرةِ والسَّماءُ مآثِرًا
    ولقد فقدنا مثلَهُ من سادة
    كانوا منابرَ للهُدى ومنائرًا ٍ
    (ابنا الدُّخيِّل) و(السُّبيتَ) و(يوسفًا) و(الدندنيَّ) وما نسيتُ (الشَّاعِرَا
    أَلِمَ الرجالُ بهم، وما وهنوا لهم
    ومضى الجميعُ على الطريقةِ سائرًا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-21
  3. ملكة الأحاسيس

    ملكة الأحاسيس عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-05-09
    المشاركات:
    601
    الإعجاب :
    0
    رحمه الله ورحم اصحابه ومثل هؤلاء يكون الرجال .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-06-21
  5. المغوار

    المغوار عضو

    التسجيل :
    ‏2004-01-10
    المشاركات:
    83
    الإعجاب :
    0
    شكرا لمشاركتك اختي ملكة الأحاسيس
    ونود لو تثرى القصيدة بقصائد وقصائد

    ولك الشكر
     

مشاركة هذه الصفحة