خلافات حول تسلم الإصلاح لمقرات الاشتراكي

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 580   الردود : 4    ‏2004-06-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-18
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    يواجه الائتلاف الغريب وغير المتوقع بين قطبي المعارضة اليمنية المتنافرين ، بسبب بعض المواقف السياسية السابقة والأيدلوجيات الفكرية ، التجمع اليمني للإصلاح والحزب الاشتراكي اليمني ، أزمة حادة بعد سنوات من اللقاء المشترك المعارض الأمر الذي اسقط عددا من المراهنات السياسية على انهياره سريعا خصوصا وانه قائم على المصلحة الآنية بالاضافة الى الحذر المتبادل بين الحزبين بسبب ما يفصلهما من مسافات شاسعة في الأفكار والرؤى والأيدلوجيات التنظيمية ..
    لكن مع صمود هذا الائتلاف لهذه الفترة ومع سقوط المراهنات المستمرة حتى اليوم على "فركشته" بسبب "هشاشته" ، كما تصفه بعض الأطراف السياسية في اليمن ، برز مؤخرا على صفحات الصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية تبادل اتهامات واسعة بين شخصيتين قياديتين من كلا الحزبين حول تسليم مقرات الحزب الاشتراكي اليمني التي استولى عليها حزب الاصلاح الاسلامي بعد حرب صيف عام 1994م.و يتوقع ان تكون هذه الاتهامات القشة التي ستقصم ظهر " اللقاء المشترك ",اذ اثار القيادي الاشتراكي محمد غالب احمد رئيس الدائرة الحزبية والتنظيمية في الحزب قضية مقراته التي يسيطر عليها حليفه التجمع اليمني للإصلاح منذ انتهاء الحرب الانفصالية عام 1994م وقال في تصريحات للصحافة المحلية ان عددا من المقرات في محافظة شبوة تم استعادته بصعوبة بالغة في عام 2003م وهي في حالة يرثى لها من دون ترميم وخالية من كل محتوياتها كما أن عددا من مقرات الحزب في مختلف المحافظات الجنوبية والشرقية التي كانت في حوزة الأخوة في التجمع اليمني للإصلاح سلمت من قبلهم الى الأجهزة الحكومية بعد دمج المؤسسات التعليمية وهم يعلمون أنها مملوكة قانونياً للحزب الاشتراكي اليمني قبل وأثناء استيلائهم عليها في يوليو(تموز) 1994م.
    وأشار الى أن المراسلات بهذا الشأن بدأت بين الجانبين على أعلى المستويات منذ فترة طويلة وتحديداً منذ قيام اللقاء المشترك وتحت إشراف الأمين العام المساعد للحزب الاشتراكي اليمني جار الله عمر رحمه الله ..
    واضاف القيادي الاشتراكي : لمسنا مؤخراً تجاوباً ملحوظاً عندما أبلغنا رسمياً بأن هناك توجيهات سابقة صدرت عن الأمانة العامة للإصلاح بإعادة ما تبقى في حوزتهم من مقرات في محافظة حضرموت وباقي المحافظات إلا أنه برغم الرسائل واللقاءات والاتفاقيات العديدة وآخرها في إبريل(نبسان) الماضي لم يتم الالتزام بما تم الاتفاق عليه من جانبهم على الإطلاق مع إدراكهم أن هذا الموقف سبب إحراجاً كبيراً لقيادة حزبنا في أوساط المنظمات الحزبية في المحافظات .
    وبعد هذه التصريحات للقيادي الاشتراكي محمد غالب احمد اكد القيادي الإصلاحي المهندس محسن علي باصرة رئيس فرع المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح في محافظة حضرموت، وعضو مجلس النواب , أن التجمع اليمني للإصلاح سلم جميع مقرات الحزب الاشتراكي اليمني التي كانت بحوزته منذ انتهاء حرب 1994م.
    وقال ردا على التصريحات السابقة " مع ما نكنه لأستاذنا " محمد غالب احمد " من تقدير واحترام ما كنا لنرد ولم نكلف بالرد ولا نرغب في فتح باب للمناكفات الإعلامية يستفيد منها من لا يريد معارضة حية وفاعلة تعيد للشعب والأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني حقوقها الدستورية والقانونية المسلوبة" .
    وأضاف:" لكن لتوضيح الحقائق فالإصلاح سلم كل ما بحوزته من مقرات يدعي بها الحزب الاشتراكي ولم يبق إلا واحداً هو ليس مملوكاً له أصلاً بل حقيقة بني أيام السلطنة القعيطية بمدينة المكلا حيث شيد السلطان آنذاك دكاكين أوقفها على أحد مساجد المدينة وبنى طابقاً أعلاها للأندية الرياضية وأخذ الاشتراكي أبان حكمه للجنوب بعض غرف هذا المبنى وسلمها لأشيد (إتحاد الشباب) وبعد حرب صيف 1994م بقيت هذه الغرف فارغة, فطلب الإصلاح من محافظة حضرموت ومن إدارة الأوقاف أن يستخدمها وبإيجار كان رد الأوقاف حينها أنها تملك الدكاكين فقط وبقي الإصلاح يستخدمها، ومعه في المبنى نفسه إتحاد عمال نقابات الجمهورية ونادي المكلا الرياضي, فهي ليست مملوكه للاشتراكي أصلا ولم تكن مقراً له".
    وعن بقية المواقع التي كانت تتبع الاشتراكي خاصة في جزيرة سقطرى والصدارة بحجر, قال باصرة أن الإصلاح "لم يستخدمها كمقرات بل استخدمت من قبل المعاهد العلمية وعند الدمج حافظ الإصلاح عليها وسلم موقع سقطرى للاشتراكي, ولا زلنا نطالبه باستلام موقعة في حجر الصدارة وبأثاثه ولم يستلمه حتى كتابة هذه الأحرف."
    وأشار إلى أن الموقع الأخير بمدينة المكلا هو بيد نقابة المعلمين بالمكلا وللنقابة قيادة يمكن أن توضح أمرها ولكن حسب علمي من قيادة النقابة أن الاشتراكي في حضرموت لم يكلف نفسه حتى بعث مذكرة لقيادة النقابة, وهي مستعدة لإخلاء الموقع بل هي تدافع بدلاً عن الاشتراكي في المحاكم حيث تقدمت إدارة الكهرباء بحضرموت بقضية للمحكمة ولم يتقدم الاشتراكي بأي وثيقة ليساند حقه في هذا المبنى بالمحكمة".
    الا ان القيادي الاشتراكي محمد غالب أحمد عضو المكتب السياسي رئيس الدائرة الحزبية والتنظيمية في الحزب الاشتراكي اليمني عاد وكذب ماجاء في تصريحات الدكتور باصرة مؤكدا أن كل المعلومات الواردة في تصريحات الدكتور باصرة بشأن المقرات في حضرموت غير صحيحة تماما ..
    وأضاف: لم نكن نتوقع أن يكون حديث رئيس مكتب الإصلاح بالشكل المنشور لأنه يتنافي مع محاضر اللقاءات المتعددة التي عقدتها معه سكرتارية منظمة الاشتراكي في حضرموت واظهر التزامه بتسليم المقرات بعد الانتخابات البرلمانية.
    ويوضح غالب ان ما نشر في صحيفة الوسط لا يتفق مع اللقاء الذي عقد معه في مجلس النواب يوم 13/4/2004م بحضوره و د. عيدروس نصر ناصر عضو الأمانة العامة رئيس الكتلة البرلمانية للحزب و صلاح قائد صالح عضو اللجنة المركزية عضو الكتلة البرلمانية للحزب ،ومن نتائج اللقاء مع الأستاذ محمد اليدومي الأمين العام للتجمع اليمني للإصلاح في مكتبة يوم 11/4/2004م.
    ويشير القيادي الاشتراكي إلى أن آخر موعد طلبه الإصلاح لتسليم المقرات التي بأيديهم هو قبل 22 مايو(ايار) 2004م ثم طلب من رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي اليمني مؤخرا تأجيل موعد التسليم حتى نهاية مايو(ايار) 2004م .
    وعبر القيادي الاشتراكي عن أسفه البالغ لما ورد في تصريح الدكتور محسن باصرة للصحافة .
    وقال في تصريحات لصحيفة الوسط المحلية التي احتفت بتصريحاتهما : نؤكد أن حزبنا تعود العمل خلال السنوات العشر الماضية خارج مقراته التي تمت السيطرة عليها منذ حرب 94م وربنا يهنأ الأخوة في التجمع اليمني للإصلاح بما لديهم منها ولا حول ولا قوة إلا بالله.
    الجدير بالذكر أن التجمع اليمني للإصلاح والمؤتمر الشعبي العام " الحزب الحاكم " كانا قد استوليا على عدد كبير من مقرات الحزب الاشتراكي اليمني عقب حرب الانفصال عام 1994م في عدد من محافظات الجمهورية وخصوصا في المحافظات الجنوبية ولم يعيدوها حتى الآن رغم التحالف القائم بين الحزب الاشتراكي اليمني والتجمع اليمني للإصلاح في إطار ما يسمى باللقاء المشترك للمعارضة اليمنية .
    هذا وكانت بعض التحليلات السياسية قد توقعت سقوط الائتلاف المعارض والذي يعرف باسم " اللقاء المشترك " الذي يضم بالإضافة إلى الحزب الاشتراكي اليمني والتجمع اليمني للإصلاح , التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري واتحاد القوى الشعبية وبعض الأحزاب الصغيرة خصوصا وانه قائم على مصالح سياسية آنية وليس على أهداف وبرامج مستقبلية وأيدلوجيات فكرية قائمة ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-19
  3. الشعاع

    الشعاع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    728
    الإعجاب :
    0
    شكرا أخي سرحان على اثارة هذا الموضوع الهام واسمح لي أن أضيف اليه الآتي:
    - الاخ محمد غالب الامين العام المساعد للحزب اقر ان هناك توجيهات صريحة من قيادة الاصلاح العليا بتسليم جميع مقرات الحزب التي بحوزة الاصلاح.
    - المهندس محسن باصرة رئيس مكتب الاصلاح في حضرموت وضح أن الاصلاح سلم للحزب كل المقرات التي كانت معه، ووضح بوجود بعض الاشكاليات الموجودة حول مقر لنقابة المعلمين مشترك مع ادارات أخرى الاصل ان الحزب يتابع الامر معها.
    - وضع الحزب القانوني عندما كان يحكم المحافظات الجنوبية والشرقية أختلط مع وضع الدولة، ولذلك فهناك مبان للاوقاف او لأشخاص وليست للحزب، والمفروض أن يتجه الحزب للقضاء وليس للصحف، خاصة وانه لم يكلف نفسه احيانا بتقديم مذكرة من عدة أسطر لطلب بعض مقراته.
    - المقرات او قل المباني الحكومية التي استخدمتها هيئة المعاهد العلمية سابقا وبموافقة الحكومة، قد سلمت حاليا بعد قرار الدمج الى وزارة التربية، وليس للاصلاح سلطة عليها، فالامر هنا بيد الوزارة والقضاء.
    - بعض قيادات الاشتراكي يريدون أن تبقى المقرات بهذا الشكل كقميص عثمان! لتكون وسيلة للمزايدات والزعيق بالظلم الواقع عليهم، رغم أن هناك مقرات كثيرة بيدهم قد اصبحت سكنا للاشباح!، ولا يرغب أعضاء الحزب فتحها.
    - كان يقال سابقا ان الاصلاح ينفق على مقراته ونشاطه من ميزانية المعاهد فهذه المعاهد قد اممت وفيها أكثر من ألف معهد ملك لاشخاص خيرين من الاصلاح ولم تملك الدولة حجرة واحدة منها!!، ولم يقل الاصلاح اين مقراتي أخرجوا الطلاب للشوارع، واغنى الله الاصلاح من الحاجة الى مبان من ايام الانجليز والسلاطين!.
    - أعتقد ان المشكلة سهلة وبالحوار ووعي القيادتين سيتم تجاوز هذا الاشكال.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-06-19
  5. يحي أحمد

    يحي أحمد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-02-05
    المشاركات:
    273
    الإعجاب :
    0
    بــــــا رك الله فــيـك يا شــعــاع عــلى هـذا الـتوضـيح

    والإ صــــلا ح دائـمــاً الـضحـيه
    فــقـد تحــالـف مع الحـزب الحـاكم ووجـد نـفسه بين عـشيه وضـحـاها خـارج الحـلبه
    خـصـوصاً وأن الحـزب الحـاكم مـزيج غـالبهم عـلمـانيين سواء من الحـزب الإشـتراكي
    أو غــيره
    وهـاهو يكـرر نـفس التجـربه مع الحـزب المـعـروف بـعـدائه للإسـلا م والمـسلمين
    والآن التجـمع سـيجـني وبال هـذا الـتحـالف
    نحـن لا نـعـارض هـذا التحـالف ولكـن يجـب أن يكـون عـلى أسـس واضحـه يـفهمـهـا
    الـقاصي والـداني من أبـناء الـشعـب ..
    تحـيات : يحي أحـمد
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-06-19
  7. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    [color=0000CC]اخي سرحان ..

    الحزب الإشتراكي . بما كان يسيطر عليه من مقدرات الجنوب اليمني وماكان تحت يده صار يدعي بأن تلك المقرات ملكه .. بينما هي ملك للشعب فالحزب الإشتراكي كان هو الدولة والدولة هي الحزب .. كما هو الحال لدى المؤتمر اليوم .. فلا يحق لهما الإدعاء بإن تلك المقرات لهما .. بغض النظر عن تسليم المقرات من عدمها ..

    أما بخصوص اللقاء المشترك , فظني بأنه لن يستمر صحيحة لأن الهدف هو موسم الإنتخابات التي تنهض بها الأحزاب اليمنية وتتفاعل وتبقى طيلة الأربع أو الخمس في سبات عميق .. وطالما أن الرؤى والأفكار مختلفة فلن يستمر اللقاء خصوصا مع حزب لها إيدولوجية ثابتة هو حزب الإصلاح وحزب له إيدولجية مندثرة وتبنيه لإيدلوجية التغير وعدم الثبات حاليا هو الحزب الإشتراكي ..

    تحياتي
    [/color]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-06-19
  9. يافعي قديم

    يافعي قديم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-20
    المشاركات:
    1,095
    الإعجاب :
    0
    عجب


    واللة يااخ يحي شكلها معفوسة عفس اشتراكي مع اسلامي وين تصير هذة الافي اليمن

    عميى تخضب مجنونة والصنجى تتسمع عجب بعدين اختلفو قبل ما يتفقو على

    الامور الكبيرة الي تخص الوطن
     

مشاركة هذه الصفحة