كلام ‎فئران

الكاتب : الزعيم   المشاهدات : 383   الردود : 4    ‏2004-06-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-18
  1. الزعيم

    الزعيم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-10-04
    المشاركات:
    3,053
    الإعجاب :
    0
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]كان ‎الفأر فرحانا ، ‎وهو ‎يتجسس ‎على ‎صاحب ‎المزرعة ‎وزوجته، ‎وهما ‎يفتحان ‎صندوقا ‎أنيقا، ‎ويمنِّي ‎نفسه ‎بأكله ‎شهية، ..‎لأنه ‎حسب ‎أن ‎الصندوق ‎يحوي ‎طعاما، ‎ولكن ‎فكه ‎سقط ‎حتى ‎لامس ‎بطنه ‎بعد ‎أن ‎رآهما ‎يخرجان ‎مصيدة ‎للفئران ‎من ‎الصندوق

    واندفع ‎الفأر ‎كالمجنون ‎في ‎أرجاء ‎المزرعة ‎وهو ‎يصيح : ‎لقد ‎جاءوا ‎بمصيدة ‎فئران... ‎يا ‎ويلنا!

    ‎هنا ‎صاحت ‎الدجاجة ‎محتجة : ‎اسمع ‎يا ‎فرفور، ‎المصيدة ‎هذه ‎مشكلتك ‎أنت' ‎فلا ‎تزعجنا ‎بصياحك ‎وعويلك

    ‎فتوجه ‎الفأر ‎إلى ‎الخروف: ‎الحذر، ‎الحذر ‎ففي ‎البيت ‎مصيدة !!

    ‎فابتسم ‎الخروف ‎وقال : ‎يا ‎جبان ‎يا ‎رعديد، ‎لماذا ‎تمارس ‎السرقة ‎والتخريب ‎طالما ‎أنك ‎تخشى ‎العواقب ! ‎ثم ‎إنك ‎المقصود ‎بالمصيدة ‎فلا ‎توجع ‎رؤوسنا ‎بصراخك، ‎وأنصحك ‎بالكف ‎عن ‎سرقة ‎الطعام ‎وقرض ‎الحبال ‎والأخشاب

    ‎هنا ‎لم ‎يجد ‎الفأر ‎مناصا ‎من ‎الاستنجاد ‎بالبقرة ‎التي ‎قالت ‎له ‎باستخفاف : ‎يا ‎للهول !! ... ‎في ‎بيتنا ‎مصيدة ؟؟ النجدة.....! ! ‎يبدو ‎أنهم ‎يريدون ‎اصطياد ‎الأبقار ‎بها...!!!! هل ‎أطلب ‎اللجوء ‎السياسي ‎في ‎حديقة ‎الحيوان؟

    ‎عندئذ ‎أدرك ‎الفأر ‎أن ‎سعد ‎زغلول ‎كان ‎على ‎حق ‎عندما ‎قال ‎قولته ‎الشهيرة "‎مفيش ‎فايدة"

    ‎وقرر ‎أن ‎يتدبر ‎أمر ‎نفسه، ‎وواصل ‎التجسس ‎على ‎المزارع ‎حتى ‎عرف ‎موضع ‎المصيدة، ‎ونام ‎بعدها ‎قرير ‎العين، ‎بعد ‎أن ‎قرر ‎الابتعاد ‎من ‎مكمن ‎الخطر.

    ‎وفجأة ‎شق ‎سكون ‎الليل ‎صوت ‎المصيدة ‎وهي ‎تنطبق ‎على ‎فريسة، ‎وهرع ‎الفأر ‎إلى ‎حيث ‎المصيدة ‎ليرى ‎ثعبانا ‎يتلوى ‎بعد ‎أن ‎أمسكت ‎المصيدة ‎بذيله.

    ‎ثم ‎جاءت ‎زوجة ‎المزارع ‎وبسبب ‎الظلام ‎حسبت ‎أن ‎الفأر قد وقع فيها، ‎وأمسكت ‎بالمصيدة ‎فعضها ‎الثعبان

    ‎فذهب ‎بها ‎زوجها ‎على ‎الفور ‎إلى ‎المستشفى ‎حيث ‎تلقت ‎إسعافات ‎أولية، ‎وعادت ‎إلى ‎البيت ‎وهي ‎تعاني ‎من ‎ارتفاع ‎في ‎درجة ‎الحرارة و نصحه الطبيب الاهتمام بغذائها والإكثار من السوائل، ‎ويستحسن ‎أن تتناول ‎شوربة

    وهكذا ‎قام ‎المزارع ‎بذبح ‎الدجاجة، ‎وصنع ‎منها ‎حساء ‎لزوجته ‎المحمومة،

    . ‎وتدفق ‎الأهل ‎والجيران كعادة أهل القرية لزيارتها، ‎فكان ‎لابد ‎من ‎ذبح ‎الخروف ‎لإطعامهم

    ‎ولكن ‎الزوجة ‎المسكينة ‎توفيت ‎بعد ‎صراع ‎مع ‎السموم ‎دام ‎عدة ‎أيام، ‎وجاء ‎المعزون و الأقارب الذين أقاموا بالبيت لمدة ثلاثة ايام ‎واضطر ‎المزارع ‎إلى ‎ذبح ‎بقرته ‎لتوفير ‎الطعام ‎لهم.

    وهكذا ذهب كل الذين ظنوا ‎انهم ‎بعيدون ‎عن ‎المصيدة ‎و لم ‎يستشعروا ‎الخطر ‎بل أخذوا ‎يستخفون ‎بمخاوف ‎الفأر

    أما ‎الحيوان ‎الوحيد ‎الذي ‎بقي ‎على ‎قيد ‎الحياة ‎هو ‎الفأر، ‎الذي ‎كان ‎مستهدفا ‎بالمصيدة، ‎وكان ‎الوحيد ‎الذي ‎استشعر ‎الخطر!!!




    اللهم إنا نعوذ بك من أن نشرك بك شيئا نعلمه ونستغفرك لما لا نعلمه

    اللهم أرزقنا الجنة بدون سابقة عذاب ولا مراجعة حساب

    منقول

    [/grade]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-18
  3. YamanY

    YamanY عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-29
    المشاركات:
    2,301
    الإعجاب :
    0
    [color=000066]الله، قصه رهيبه و بها موعظه جميله جدا .. تسلم أخي pajel[/color]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-06-18
  5. TOXIC

    TOXIC عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-07
    المشاركات:
    1,820
    الإعجاب :
    0
    بالفعل قصة مفيدة


    مشكور يا باجل
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-06-18
  7. الزعيم

    الزعيم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-10-04
    المشاركات:
    3,053
    الإعجاب :
    0
    الله يسلمك اخي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-06-19
  9. الفتى الذهبى

    الفتى الذهبى عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-24
    المشاركات:
    1,409
    الإعجاب :
    0
    IIههههههههههههههههههههههههه
     

مشاركة هذه الصفحة