الخوف من العطلة الصيفية

الكاتب : الاشرف   المشاهدات : 350   الردود : 5    ‏2004-06-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-18
  1. الاشرف

    الاشرف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-02
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    [mark=FFFFFF][color=3333CC]لا اب سالي ولا مدرس مفتهن ولا مجتمع مرتاح ولا شاب راض . بالكيفية التي نستفيد منها من الاجازة الصيفية.
    فها هو العام الدراسي انتهى لتبداء الاجازة الصيفية لطلاب المدارس والجامعات واساتذتهم .
    سيتجة الاطفال لمنازلهم واللعب بالشوارع والنزول للاسواق والشوارع العامة التي تخلق مشاكل يومية نتيجة الاحتكاك واتجاة الشباب لقضاء اوقات الفراغ في ممارسة اي عمل او نشاط قد يقود للانحراف والجريمة .
    في غياب التخطيط من قبل مختلف الجهات وتعاونها في تنفيذ برامج مفيدة وهادفة لاستغلال اوقات الفراغ لابنائنا الطلاب والاستفادة من طاقاتهم . بجانب حمايتهم من الانحراف والتطرف .وان كانت الاماكن المعدة للترفية قاصرة فان وجود المؤسسات التعليمية والثقافية والترفيهية والرياضية منعدمة ايظاً .
    ويكفي ان نلاحظ اولياء الامور المشاكل اليومية التي تحدث نتيجة بقاء اولادهم في المنازل طوال ساعات النهار ومايسببونة من ظغط واعصاب ووجع راس تجعله يسأل متى تبدأ الدراسة . ومتى تفتح المدارس ابوابها .
    ان عدم استغلال الاجازة الصيفية يعكس عجز المجتمع والدولة عن تقديم الخدمات والانشطة التي تمكن الشباب من بناء انفسهم جسمياً وفكرياً وعلمياً . وتدفعهم لمعاداة المجتمع والميل للتخريب والتطرف والارهاب .
    فماذا اعدت الجهات المختصة من برامج للاستفادة من العطلة الصيفية خاصة وان الاحوال المادية للاسر لا تسمح لها بالسفر للقرى او لقضاء ايام في الترويح والترفية علي اطفالنا في الناطق السياحية داخل اليمن .
    قد لا يرى البعض ان هذة مشكلة والحقيقة ان هذة مشكلة والفراغ والممل يدفعان الشباب لاي عمل يحسون انهم من خلالة يستطيعون ان يعبروا عن انفسهم تجاة المجتمع ويحاولون ان يفرضوا احترامة لهم . ولو لسلوب الطريق الخطأ وهم في الحقيقة معذورون فماذا نطلب منهم ونحن نرى عجز المؤسسات عن تقديم اي اسهام او عمل .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبراكاتة [/color][/mark[/]
    ]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-18
  3. الهيال

    الهيال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-14
    المشاركات:
    2,260
    الإعجاب :
    0
    ان يقوم كل عضو في منطقته بانشاء مركز صيفي يستفيد منه هو وابناء منطقته شي جميل
    اليس كذلك؟

    ستقول لا اقدر
    اقول لك اقبل التحدي وكن مبادرا
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-06-18
  5. الاشرف

    الاشرف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-02
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    الاخ الهيال شكراً لمشارتك بنسبة للمركز فامنطقتي لا تحتاج الي مركز لانه يوجد فيها مركز والا ماخلافتك نهايئاً
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-06-18
  7. TOXIC

    TOXIC عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-07
    المشاركات:
    1,820
    الإعجاب :
    0
    صحيح مشكلة

    واساسها الفقر


    **** ابو الفقر
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-06-18
  9. fas

    fas قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-01-23
    المشاركات:
    3,537
    الإعجاب :
    0
    مراكز التحفيظ التى يفتحها الصالحون هى الحل

    لكن مع عدم الذهاب الى مدراس يفتحها المزايدون العرابدة
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-06-20
  11. الببغاء اليماني

    الببغاء اليماني عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    31
    الإعجاب :
    0
    الصيفية.
    فها هو العام الدراسي انتهى لتبداء الاجازة الصيفية لطلاب المدارس والجامعات واساتذتهم .
    سيتجة الاطفال لمنازلهم واللعب بالشوارع والنزول للاسواق والشوارع العامة التي تخلق مشاكل يومية نتيجة الاحتكاك واتجاة الشباب لقضاء اوقات الفراغ في ممارسة اي عمل او نشاط قد يقود للانحراف والجريمة .
    في غياب التخطيط من قبل مختلف الجهات وتعاونها في تنفيذ برامج مفيدة وهادفة لاستغلال اوقات الفراغ لابنائنا الطلاب والاستفادة من طاقاتهم . بجانب حمايتهم من الانحراف والتطرف .وان كانت الاماكن المعدة للترفية قاصرة فان وجود المؤسسات التعليمية والثقافية والترفيهية والرياضية منعدمة ايظاً .
    ويكفي ان نلاحظ اولياء الامور المشاكل اليومية التي تحدث نتيجة بقاء اولادهم في المنازل طوال ساعات النهار ومايسببونة من ظغط واعصاب ووجع راس تجعله يسأل متى تبدأ الدراسة . ومتى تفتح المدارس ابوابها .
    ان عدم استغلال الاجازة الصيفية يعكس عجز المجتمع والدولة عن تقديم الخدمات والانشطة التي تمكن الشباب من بناء انفسهم جسمياً وفكرياً وعلمياً . وتدفعهم لمعاداة المجتمع والميل للتخريب والتطرف والارهاب .
    فماذا اعدت الجهات المختصة من برامج للاستفادة من العطلة الصيفية خاصة وان الاحوال المادية للاسر لا تسمح لها بالسفر للقرى او لقضاء ايام في الترويح والترفية علي اطفالنا في الناطق السياحية داخل اليمن .
    قد لا يرى البعض ان هذة مشكلة والحقيقة ان هذة مشكلة والفراغ والممل يدفعان الشباب لاي عمل يحسون انهم من خلالة يستطيعون ان يعبروا عن انفسهم تجاة المجتمع ويحاولون ان يفرضوا احترامة لهم . ولو لسلوب الطريق الخطأ وهم في الحقيقة معذورون فماذا نطلب منهم ونحن نرى
     

مشاركة هذه الصفحة