رد على نقاط ابو لقمان ...

الكاتب : human   المشاهدات : 602   الردود : 2    ‏2001-10-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-10-09
  1. human

    human هذا العضو تم ايقافه

    التسجيل :
    ‏2001-10-06
    المشاركات:
    64
    الإعجاب :
    0
    ابو لقمان شكرا لاسلوبك المهذب في الحوار وردي على نقاطك كالتالي :

    - شعب الكويت بالفعل حرر , وهذا هو الواقع .. شعب العراق يتحمل مصيبته صدام حسين وحزب البعث وجزء يتحمله شعب العراق , لان بامكانه ان يتصرف كما تتصرف الشعوب الحرة مثل شعب صربيا خلعوا ميلوسوفيتش .. وشعب رومانيا قضوا على تشاوشيسكو .. وشعب اندونيسيا خلعوا سوهارتوا .. وشعب تيمور الشرقية ناضلوا من اجل الخلاص من حكم اندونيسيا .. الشعب العراقي ياعزيزي لازال يرقص فرحا وطربا بصدام العرب ويعتبره القائد الملهم .. (وكيف تكونوا يولى عليكم) ولو لم يغزو صدام الكويت لما قدم الامريكان لدحره .. فعليه ان يتحمل تبعات الغزو وان طال .

    - شعب البوسنة والهرسك في الاخير تخلص من القمع الصربي , وهذا ايضا واقع .. ولو انه طال بعض الوقت . فالولايات المتحدة ايضا عملت سريعا في كوسوفو وتجنبت خطأ البوسنة والهرسك من حيث الوقت , وكانوا فعلا -الامريكين- في ورطة معنا ومع الاعلام العربي , فقد قرع الاعلام العربي عدم تحرك الامريكان ضد ميلوسوفيتش وزعق خطباء الجمعة في المساجد عن هذا التخاذل من قبل امريكا وبدأت نظريات المؤامرة تلاك وتحاك , طلبا بضربة امريكية ضد الصرب , وعندما قامت الحرب وضرب الامريكان الصرب في مدة استمرت 73 يوما وحرروا كوسوفو , لم يصدق العرب والمسلمين هذا بسهولة وعادوا الى نظرية المؤامرة ليقولوا ان لامريكا اطماع ومصالح في البلقان , ولولاها لما تحررت كوسوفو , فالامريكان في حيرة معنا وصعوبة في ارضائنا .

    - افغانستان , اية حكومة قادمة ائتلافية غير طالبان ستكون تحررا لشعب افغانستان لان افغانستان بها تعدديات اثنية وعرقية وقبلية , ولابد للجميع ان يحكم مؤقتا في حكومة انتقالية ائتلافية تمهيدية وبعد ذلك بعد ان تحكم الامور يخضع الجميع لصناديق الانتخاب .. فهل في هذا شر ام خير ,وكما نرى ان الولايات المتحدة تقصف فقط القواعد العسكرية ومراكز طالبان وتنظيم القاعدة واليوم هو الثالث في القصف فقط ذهب ضحيته 33 قتيلا اغلبهم من العسكريين واثنين من القادة .. فاين تجد مثل هذه الحروب رحمة ومتزامن معها ارسال المعونات على اللاجئين الافغان بغزارة .

    - لايوجد هناك تناقض و عندما دعمت الحكومة الامريكية افغانستان اي طالبان وبن لادن عن طريق المخابرات الباكستانية التي اوجدت طالبان كان القاسم والهدف مشترك هو دحر الروس والشيوعية , ولكن انتى الهدف المشترك وانقلب السحر على الساحر , وماحصل في 11 سبتمبر الاسود في نيويورك وواشنطن , يعطي الحق لامريكا بالرد في اي وقت وفي اي ظرف وعلى اي ارض .

    - الولايات المتحدة , يجب ان لانحملها اكثر مما تحتمل ففي الاخير لابد وان تلتفت الى مصالحها وارتباطاتها الدولية وعلاقاتها ففي السياسة عدو الامس يمكن ان يصبح صديق او حليف فروسيا الان اكبر دليل على ذلك كانت بالامس عدوة واصبحت شبه حليفة وقد تدخل قريبا في الاطلسي بينما افغانستان صديقة الامس اصبحت في يوم وليلة عدوة , بسبب تبنياتها الارهاب وعدم امتثالها للمجتمع الدولي وقد تعالت صرخات الشعب هناك تحت وحشية الشريعة وحدودها وقمعها للمراة والغائها كل مظاهر الحضارة والتكنولوجيا مرورا بتدمير تماثيل بوذا برغم التوسط الدولي وبعض علماء المسلمين , واعتقالها لاجانب الاغاثة الدولية بتهمة غير مهضومة للغرب وهي نشر المسيحية في حين الاسلام في الغرب معزز ومكرم وله دعواته ومراكزه ومساجده , كذلك المخدرات التي هي العامل او السند الرئيسي لخزينة حكومات افغانستان بسبب الحظر ومقاطعة المجتمع الدولي لطالبان عدا ثلاث دول .. وخر الاعمال الاجرامية هي الارهاب التي تتعرض له الولايات المتحدة في تفجير سفاراتها في نيروبي ودار السلام وكول في عدن ونيويورك وواشنطن .. كل هذه التداعيات اعطت الحق للمجتمع الدولي لتدمير طالبان وبن لادن , وليس معنى هذا تدمير الاسلام فهو اكبر من عصابات طالبان والارهابي ابن لادن .

    - ضربت ليبيا لان القذافي كان يساند الارهاب في العالم فالارهاب له عدة معاني ويحتمل عدة اوجه .. ولولا ضربة القذافي لما هدأ طيلة الفترة الطويلة .. وقد اعترف القذافي انه الان سيدعو للسلام لانه لم يعد مبرر لدعم الحركات التحريرية في العالم لانه لم يعد هناك استعمار , اما ضربة دار الشفى للادوية فقد اعترفت امريكا بخطائها , وتسرعها وكذلك الطائرة الايرانية المدنية , فللجميع اخطائهم , فماذا ستستفيد الولايات المتحدة من اسقاط طائرة مدنية , مالم يحدث هناك خطأ تكنلوجي فعلي ..
    بالنسبة لاكراد العراق , لولا الخط العرض الذي وضعته امريكا ومنعت فيه انطلاق الطائرات العراقية لتمت تصفية الاكراد بالكيماوي كما حصل في حلبشة , فالفضل يعود للحماية الامريكية .. اكراد تركيا , تركيا دولة مستقرة وحليف في الاطلسي , فأي هزات او جبهات قتال يؤثر على الاستقرار هناك بينما العراق الوضع يختلف , وهنا السياسة والصداقة في التحالف له دور .. واي حاكم او حكومة لابد وان تتصرف بحكمة وعقل وموازنة للامور , فلا يوجد خير مطلق او شر مطلق ..

    - اسرائيل دولة تقع بين 22 دولة عربية ومن وراها 56 دولة اسلامية بعد اننقص الدول العربية من المجموع , والجميع يكرهون اسرائيل ويتمنون لها الدمار او القائها في البحر , ولان القضية معقدة للغاية فالمطلوب هو الاعتراف باسرئيل وبامنها , وانا شخصيا اؤيد ماساقه اغلب العرب وهو انسحاب اسرائيل الى ماقبل الرابع من يونيو 67 لتنتهي الازمة , وقد كانت ادراة بوش هيئت بالتعاون مع بعض العرب مثل السعودية خطة للتفاوض واقامة الدولة الفلسطينية قبل الاحداث 11 سبتمبر وقد صرح بذلك الرئيس علي عبد الله صالح الى قناة الجزيرة في مقابلة معه قبل اسبوع من الاحداث حين قال هناك مشروع سيرى النور سيعلن عنه ولديه ثقة كاملة بجديته .. كما لدي شخصيا ثقة ان الامر اختلف الان وستقوم الدولة الفلسطينية قريبا وستحل قضية الجولان ومزارع شبعا .. ولن نستبق الاحداث ..

    - لا اعتقد ان معظم المسلمين يكرهون امريكا , ممكن يكرهوا سياسة الادارة الامريكية الخارجية فقط .. ولايجوز التعميم بالكره فهذا مخالف للواقع فلولا امريكا لما كان هناك استقرار في دول الخليج وحماية لعروش ملوكها وامرائها , اسطوانة الكراهية هذه تولدت بسبب جمال عبد الناصر , والتوجيه المعنوي ضد الامبريالية والامريكان , اسطوانة قديمة ملاكة تتناقلها الاجيال ... ولكن ليست واقعية وليست عملية فالمسلمين هناك الامريكان لهم حريتهم كاملة لايتمتعون بها في اوطانهم ..

    - الاسلام كدين روحي لايزال صالحا , ولكن كشريعة وحدود واسلام سياسي لم يعد صالحا في عصرنا وعلى ارض الواقع , وارى شخصيا بداية الطريق في التقدم والرقي السياسي هو فصل الدين عن الدولة , ونعني بفصله اي استقلاليته كمؤسسة منفردة وللدولة مؤسستها المستقلة , وكلاهما يعملا للصالح الانساني في خطين متوازيين لايتعارضا .. وليس كما يفهم الاغلبية ان فصل الدين عن الدولة يعني الغائه فهذا خطأ يقع فيه كثير من المسلمين , ويثيروا مشاعرهم من خلال التأويل الخاطئ للامور .


    - لا اخفي بأني فرحت وسعدت لمشاهدة الضرب في افغانستان , لان القوة هي السبيل الوحيد لضرب الارهاب والاضرار باهداف الجماعات الاصولية ومعسكرات بن لادن وشلة طالبان , فالارهاب يدار من افغانستان , ويوزع على الارض والدول , ولكن الى جانب الضربة العسكرية لابد وان تحل جذور الارهاب بحل المشاكل العالقة في الشرق الاوسط ومحاولة دعم الديمقراطيات الوليدة في الوطن العربي والتشدد في ارساء الديمقراطية وتطبيقها في الدول العربية الغير ديمقراطية .. عندما كان الله يعاقب اقوام بحالها مثل عاد وثمود ومدين ولوط وغيرهم كان يقلب الارض عليهم عاليها سافلها بنسائها وبمحسنيها وبشيوخها واطفالها ومسيئيها , لانه الله , ولكن الولايات المتحدة تختار اهداف منتقاة وتتجنب المدنين قدر الامكان بل وتساعد المدنيين واللاجئين , فهل رايت حرب على قدر عال من المسؤلية والاخلاق في المسيرة الانسانية التاريخية كهذه التي تديرها الولايات المتحدة والاطلسي بفضل القدرة العالية التكنلوجية .. والرقي الانساني المتطور وفهمه لحقوق الانسان .


    - الاسلام الحقيقي هو مسؤلية العلماء لتوضيح للناس الجانب السمح والسلمي الذي فيه , وتأويل افضل مما اولوه في قضايا الجهاد والقتال , والتركيز على الجوانب الانسانية والصلح مع الذات ومع الله .. فالعلماء وقفوا عند الائمة الاربعة ولم ياتوا بشئ جديد , وعطلوا مفهوم التجديد في الاسلام , فلابد اولا من حركة تجديدية وتحديد لمفاهيم خطيرة تدعوا للعداء والكراهية وتحجيمها ... لانها اصبحت المنطق السائد في الخطاب الاسلامي , مما يوقعنا في خلاف وقتال وكراهية للاخر ..


    وتحياتي ...







    :D
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-10-09
  3. أبو لقمان

    أبو لقمان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-06-11
    المشاركات:
    5,204
    الإعجاب :
    3
    الأخ Human .. أسعد الله أوقاتك ..
    أشكر لك تفضلك الرد على أسئلتي .. وبعد أن وضعت النقاط على الحروف .. لي وجهة نظر مخالفة لبعض ما ذكرت .. خاصة الفقرات (9) ، (10) ، (11) .. وسأبين وجهة نظري عليها لاحقا .. لك تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-10-10
  5. human

    human هذا العضو تم ايقافه

    التسجيل :
    ‏2001-10-06
    المشاركات:
    64
    الإعجاب :
    0
    نقاط ابو لقمان :


    في الواقع أنا بخلاف رد الأخوة .. أحترم رأي كل عضو حتى لو كان رأيه مخالفا لمبادئي أو إتجاهي السياسي .. و في رأيي ليس من حق أي عضو أن يطلب طرد أي عضو لأنه خالفه في الرأي ..

    ولكي أفهم مرام الأستاذ hUMAN أكثر هناك عدت أسئلة أرجو أن يتقبلها صدره الرحب ومن ثم يجيب عليها

    الأول: هل تعتقد حقا أن أمريكا حررت الكويت من أجل شعب الكويت وانتصارا للحق ؟ فإن كان كذلك .. مابال شعب العراق إلى الآن محاصرا وأطفاله يموتون جوعا أو مرضا ؟ مع إن الكويت قد حررت

    الثاني : هل تعتقد حقا أن أمريكا حررت شعب البوسنة والهرسك انتصارا للحق والعداله ؟ فإن كان كذلك لم تركتهم أمريكا يقتلون ويذبحون بالآلاف وتستباح أعراضهم ويشرد أطفالهم ويمنع عنهم السلاح والمؤونة لمدة تزيد على ثلاث سنوات ؟ حتى وصل نتن جثثهم إلى ألاسكا

    الثالث: نفس السئوال الثاني مع فارق الزمن

    الرابع : هل تعتقد حقا أن أمريكا تريد الخير لأفغانستان ؟ فإن كان كذلك لم تأخرت ؟

    الخامس : ألا تعتقد أن هناك تناقض فيما يجري في افغانستان .. حكومة أمريكية تساهم إلى حد كبير في إنشاء هذه الدولة .. وحكومة أمريكية أخرى تهدم .. ما السبب ؟

    السادس: هل ترى شخصيا أن أمريكا قوة خيرة ؟ .. فإن كانت كذلك .. لم ضربت مصنع الدواء في السودان ؟ .. ولم ضربت ليبيا ؟.. ولم اسقطت الطائرة المدنية الإيرانية ؟ .. ولم تضرب العراق ؟ .. ولم تقف مع أكراد العراق ؟ .. ولم تقف ضد أكراد تركيا؟ .. وأخيرا لم تقف هذه القوة الخيرة مع إسرائيل ضد كل العرب والمسلمين .. أنحن العرب اشرار إلى هذا الحد ؟

    السابع : لم يكره معظم إن لم يكن كل المسلمين أمريكا ؟

    الثامن : هل تعتقد أن الإسلام كعقيدة وفكر وتشريع غير صالح للنهوض والرقي والتقدم في عصر العولمة وعلى من ينتمون إليه إيجاد البديل ؟

    التاسع : الا ياروح ارقصي واسعدي فرحا .. قولك هذا يشعر أن هناك خيرا عاجلا سيعود على أمتك نتيجة تدمير أفغانستان وطالبان وبن لادن .. حبذا لو أنك شرحته لنا

    العاشر : ماهو الإسلام الحقيقي النقي في نظرك ؟ والذي يجب على من يدينون به التمسك به ؟

    سأكتفي بما ذكرت .. وأرجو العذر من الإطالة .. لكنني أتوقع الرد السريع .. فلا تخيب أملي .. والله من وراء القصد

    __________________
    يوم من الدهر لم تصنع أشعته *** شمس الضحى بل صنعناه بأيدينا
     

مشاركة هذه الصفحة