مفتي مصر: تسليم بن لادن أخف الضررين ومجلس علماء أفغانستان طلاب لم يكملوا دراستهم

الكاتب : سامي   المشاهدات : 611   الردود : 1    ‏2001-10-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-10-09
  1. سامي

    سامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-10
    المشاركات:
    2,853
    الإعجاب :
    0
    القاهرة: محمد خليل
    دعا مفتى مصر الدكتور نصر فريد واصل حركة طالبان الافغانية الى تسليم اسامة بن لادن حتى لا يتعرض الشعب الافغاني لحروب مدمرة، موضحا ان ذلك يعد أخف الضررين. وطالب واصل في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط» الولايات المتحدة بعدم اتباع سياسة الكيل بمكيالين في تعاملها مع الارهاب، مشيرا الى أنها تترك اسرائيل تمارس أبشع أنواع الارهاب ضد الشعب الفلسطيني. ودعا واصل المجتمع الدولي الى بحث واقرار دعوة الرئيس حسني مبارك لعقد مؤتمر دولي للارهاب حتى يتم وضع تعريف محدد له ودراسة كيفية مواجهته وعدم الخلط بينه وبين العمليات الجهادية المشروعة التي يقوم بها الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الاسرائيلي. وحول دور المسلمين ازاء الشعب الافغاني في هذه الظروف، دعا الدكتور نصر فريد واصل الى تقديم جميع المعونات اللازمة لاغاثة المدنيين الذين لا ذنب لهم خاصة المرضى والنساء والاطفال والفارين من الحرب. وتعليقا على انضمام بعض الدول الاسلامية الى التحالف الذي دعت اليه اميركا، قال: أؤيد موقف الرئيس مبارك الذي رفض هذا الاسلوب الذي سيؤدي الى تقسيم العالم. ودعا الى مؤتمر دولي لمواجهة الارهاب تحت مظلة الأمم المتحدة. وعن رأيه في الفتوى التي أصدرها مجلس علماء أفغانستان بعدم جواز تسليم بن لادن، قال «لقد التقيت منذ أشهر قليلة أثناء أزمة تحطيم حركة طالبان لتماثيل بوذا اعضاء هؤلاء المجلس ووجدتهم جماعة من الطلاب الذين لم يكملوا دراستهم الفقهية ولم يعرفوا شيئا عن فقه الواقع أو فقه النص، لذا فهم يتعصبون للنص فقط، وانني أرى ان فتوى علماء طالبان في غير محلها ووفقا للقاعدة الشرعية ارتكاب أخف الضررين واجب فان تسليم بن لادن الى العدالة لمحاكمته التي تظهر اما براءته أو ادانته يعد واجبا شرعيا وهو أخف الضررين لأنه بسبب شخص واحد سيتم تدمير دولة بأكملها كما يحدث الآن». وأوضح انه يمكن ان يتم تسليم بن لادن عن طريق وساطة اسلامية او منظمة المؤتمر الاسلامي وبضمان محاكمة عادلة تستند الى أدلة حقيقة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-10-11
  3. human

    human هذا العضو تم ايقافه

    التسجيل :
    ‏2001-10-06
    المشاركات:
    64
    الإعجاب :
    0
    هؤلاء علماء من نفس النظام الاسلامي وعلى قدر عالي ومع ذلك يختلفون تماما مع طالبان , ويقفون ضد ابن لادن ...

    ولكن يبدوا انهم لايعجبون الشارع العربي المتعطش للدماء , ولو كان الامر بيدي لفتحت الحدود بعد ان جمعت الاصوليون من جهتنا وتغامزت مع الدول التي تسمى بالعدوة لتجمع متطرفيها وزنانيرها ونجمع الصفين في مكان لايوجد به زرع او شجر مع تذكرة ذهاب بدون عودة وليخرج كل طرف مكبوتاته وعدوانيته ضد البشر ولينتف هؤلاء زنانير اؤلئك ولينتع اؤلئك لحى هؤلاء وليتذابحوا كلا الفريقين في سبيل الله , والله الحكم بينهم يوم القيامة , ولتحيا الانسانية متعاونة متسامحة متقبلة للاخر ..
     

مشاركة هذه الصفحة