التغذية الضرورية في فترة المراهقة

الكاتب : مريومة   المشاهدات : 4,961   الردود : 2    ‏2004-06-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-17
  1. مريومة

    مريومة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-05-29
    المشاركات:
    284
    الإعجاب :
    0
    أخيتي الغالية :
    انطلاقا ًمن الحرص على صحتك ورشاقتك في هذه المرحلة ، وفي بقية عمرك أود ان افتح الحديث في هذاالموضوع،
    ويسرني أن أبدأه بنصائح الدكتورة/ إجلال الجلالي ، أخصائية التغذية


    تقول الدكتورة إجلال:


    إن فترة المراهقة هي فترة النمو السريع حيث تتميز هذه الفترة بالبلوغ الجنسي وتحدث فيها تغيرات فيزيائية، وبيولوجية، وفيزيولوجية. وجميع هذه التغيرات تؤثر على التطور الجسدي والنفسي والاجتماعي من بدء المراهقة إلى البلوغ، وبذلك تزداد الاحتياجات الغذائية للمراهقين من طاقة وعناصر غذائية. وتختلف هذه الاحتياجات بين أفراد المرحلة الواحدة، وكذلك بين الأفراد الذين يعيشون في أدوار مختلفة ولهم المرحلة العمرية نفسها، لذا يجب الحرص على عدم تطبيق العموميات لشخصين لهما العمر نفسه؛ لأنها مرحلة انتقالية وتربط بين مرحلة الطفولة والشباب. وقد يصعب التعامل مع المراهقين لتولد بعض العادات الغذائية السيئة والتي يكون للمنزل والمدرسة دور كبير في تكوينها.


    الاحتياجات الغذائية للمراهقين

    يجب الانتباه إلى بعض الاعتبارات الغذائية التي لها رابط وثيق بمراحل النمو في فترة المراهقة لكلا الجنسين.

    1ـ زيادة الحاجة إلى كمية أكبر من المواد الغذائية لدعم النمو خلال هذه الفترة.

    2ـ زيادة الاحتياجات الغذائية لدى الإناث من هذه الفئة في وقت مبكر عن الذكر بسبب البلوغ المبكر لديهن، واحتياجهن إلى عنصر الحديد وخصوصًا في أيام الدورة الشهرية.

    3ـ الاحتياجات الغذائية عند الذكور تزداد بشكل ملحوظ عند بدء النمو وتكوين هيكل الجسم العضلي وتستمر هذه الزيادة من الاحتياجات الغذائية للمحافظة على عضلاتهم مع تزايد نشاطهم الحركي.

    أثر التغذية الصحية على مقومات شخصية المراهقين:

    يقول العالم ماكمفولاند: إذا عرفت بوضوح معنى الغذاء المتوازن وما يحويه وكيف تحصل على الصحة الكاملة مما تأكل، فأنت شخص عظيم، فلا يمكن أن نقفل آذاننا عن الحقيقة القائلة «أنت ما تأكل وما تأكل هو أنت».

    فنجد العلاقة الوطيدة بين الغذاء وتكوين شخصية الفرد ونلاحظ أن إهمال وجبة من الوجبات الغذائية الرئيسة لها أثر سلبي على صحة الفرد في هذه المرحلة المهمة من مراحل العمر. وقد أثبتت البحوث أن للغذاء تأثيرًا واضحًا على عقلية المراهق وميوله، فإهمال تناول وجبة الإفطار قبل الذهاب إلى المدرسة يؤدى إلى نقص مستوى السكر في الدم، وبذلك يؤدي إلى الإصابة بالصداع والاضطرابات المعدية والهزال الواضح، وعدم القدرة على التركيز والاستيعاب وهذا له رد فعل على يوم المراهق الدراسي والتعامل مع من يتعايش معهم في بيئته المدرسية.

    كما أن الدراسات والبحوث التي درست دور فيتامين «ب المركب» على صحة الأعصاب والقدرة على التركيز والتحصيل العلمي فقد وجد أن له دورًا كبيرًا في المحافظة على أعصاب هادئة وعدم الإحساس بالتعب. وعند حدوث أي نقص في هذا النوع من الفيتامينات تظهر آثار هذا النقص، فنجد تغيرات ملموسة في تصرفات الفرد مثل الإصابة بالكآبة والتوتر والهبوط العصبي والخوف والضعف، وآلام الظهر والعضلات، وعدم احتمال الضوضاء.

    ومن أسباب نقص فيتامين «ب» تناول معوقات امتصاصه أي التي تؤدي إلى نقص في امتصاصه مثل المشروبات الغازية، والحلويات، والشوكولاته أو عدم تناول الخبز المصنوع من القمح والحبوب الكاملة والبقول.

    كما أن الإكثار من تناول اللحوم الدسمة والقشدة والزبدة والأغذية الدسمة تزيد من تركيز نسبة الكوليسترول في الدم. وقد تؤدي إلى الإصابة بالتوتر وارتفاع ضغط الدم.

    ولكي تكون شخصية المراهق قوية ومرحة ونشيطة ويتمتع بصحة جيدة يجب أن يتعلم كيف يوازن غذاءه،
    بحيث يحتوي على جميع العناصر الغذائية الضرورية، والإكثار من تناول الخضراوات والفواكه بالنسب التي وضحها الجدول السابق، وكذلك الاتزان في تناول اللحوم والبقول ومنتجات الألبان.

    الاضطرابات الغذائية التي يتعرض لها الفرد في مرحلة المراهقة

    ـ السمنة (Obesity)

    ما هو تعريف السمنة؟

    السمنة هي زيادة وزن الجسم عن الحد الطبيعي نتيجة تراكم الدهون فيه. وهذا التراكم من الدهون ناتج عن عدم التوازن بين الطاقة المتناولة من الغذاء والطاقة المستهلكة.
    ومن أسباب ظهور السمنة في هذه الفترة بين المراهقين هي :
    قلة نشاطهم والإكثار من تناول الوجبات السريعة والمشروبات الغازية والحلويات، والابتعاد عن الخضراوات والفواكه، وهذا يكون عائدًا من التنشئة الغذائية الخاطئة منذ الصغر.

    وعند إصابة المراهق بالسمنة فإنها تؤثر على حالته النفسية والاجتماعية، ولكونه في فترة تغير كامل وانتقاله من مرحلة الطفولة إلى الشباب فيكون ذا إحساس مرهف بالنسبة لمظهره الخارجي فيشعر بالإحباط، وعدم الثقة بالنفس وهذا من الناحية النفسية، أما من الناحية الصحية فإن السمنة تؤدي إلى الإصابة بأمراض قد يكون هذا الشخص المقبل على الحياة وكله أمل وحيوية في غنى عنها مثل:

    ـ الإصابة بمرض السكري.

    ـ ارتفاع ضغط الدم.

    ـ ارتفاع الكوليسترول.

    ـ النَّهَم العصابي (anorexia nervosa)

    وهي حالة ناتجة عن قلة الشهية للطعام بسبب الخوف من زيادة الوزن فيلجأ الكثير من المراهقين في هذه المرحلة إلى التقيؤ المتعمد بعد تناول الوجبات الغذائية، وعادة يصيب الفتيات فيؤدي إلى اضطرابات في الطمث وفقدان الوزن، والنقص الشديد في العناصر الغذائية.

    إرشادات عامة لتحسين السلوك الغذائي لدى المراهقين

    ـ الحرص على تناول الوجبات الغذائية الرئيسة بانتظام.

    ـ الابتعاد عن تناول الحلويات والسكريات والمشروبات الغازية والاستعاضة عنها بالفواكه والخضراوات والعصائر الطبيعية.

    ـ التقليل من تناول الوجبات السريعة الغنية بالدهون والمواد الكربوهيدراتية التي تؤدي إلى السمنة المفرطة.

    ـ الإكثار من شرب الماء بحيث لا يقل عن 8 أكواب في اليوم.

    ـ ممارسة رياضة المشي والسير على الإقدام بسرعة معتدلة لمدة نصف ساعة يوميًا.

    ـ معرفة السعرات الحرارية اللازمة لسن المراهق ونشاطه، ومحاولة التوازن بين الطاقة المتناولة والطاقة المستهلكة قدر الإمكان

    -----------------

    منقول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-17
  3. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    شكرا لك اختي الكريمة مريومة

    موضوع قيم وغني بالفائدة

    يشمل نقطتين هامتين وهما رشاقة الجسم مع الحفاظ على صحته

    جزاك الله عنا الف خير

    اسمحي لي بنقله إلى قسم الجمال والاناقة


    تحياتي :)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-06-23
  5. مريومة

    مريومة عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-05-29
    المشاركات:
    284
    الإعجاب :
    0
    تسلمي عزيزتي على مرورك
    وانا اسفه اني احط المواضيع بالأقسام الغلط :(

    تعبتك معاي بنقل المواضيع
     

مشاركة هذه الصفحة