طعام القرن ال21

الكاتب : اليــافعيـــه   المشاهدات : 598   الردود : 8    ‏2001-10-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-10-09
  1. اليــافعيـــه

    اليــافعيـــه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    343
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    العقل السليم في الجسم السليم ولا يتحقق ذلك آلا بالغذاء الصحي والمفيد للحفاظ على صحة العقل وسلامة مخ الإنسان .. حيث يؤكد خبراء التغذية في العالم آن مائدة القرن الجديد ستضم العناصر المهمة لصحة الإنسان وتنمية قدراته الذهنية والجسدية .. وإذا اتبعنا القواعد العلمية في اختيار نوعية الطعام فسوف تقضى على الكثير من الأمراض آلتي فشلت مائدة القرن العشرين في القضاء عليها ....

    وقد توصل مجموعة من الخبراء اليابانيين آلي آن الأسماك هي افضل أطعمة القرن ال21 حيث يحتوى السمك على مادة DHAa آلتي تجعل الإنسان اكثر ذكاء كما تعمل على تنشيط نقاط الاتصال العصبي آلتي تعمل على تنقل نبضات الذاكرة داخل مخ الإنسان وتحمى البصر وتمنع الجلطات الدموية و DHAa هو حمض " الدكو ساهيكسنويك " ويوجد بصورة مركزة في شبكة عين السمك وخاصة اسماك التونة والسردين وقد لفت أنظار اليابانيين آلي هذه المادة البريطاني " مايكل كراوفورد " أخصائي الكيمياء الحيوية عندما أعلن عام 1989 آن الأطفال اليابانيين أحرزوا نتائج طيبة في الذكاء لانهم غالبا ما يأكلون الأسماك وقد قامت وكالة المصايد اليابانية بتأسيس مجموعة بحوث بالتعاون مع 15 شركة من اجل استخلاص مادة "DHAa " في صورة نقية جدا يتراوح نقاؤها من95 % آلي 99% وأضافتها آلي الأغذية .

    تقول أحد الأبحاث العلمية في موقع الصحة على شبكة الانترنت : مخ الإنسان هو اكثر الآلات تعقيدا في العالم وأيضا هو ذلك الشيء الذي يجعلنا نفكر ونبدع وندرك ونتعجب والدليل الوحيد على وجودنا في الحياة وللمحافظة على عقل كل منا من تهديدات الزمن والأمراض العقلية المختلفة كالزهيمر - الجنون - الشلل الرعاش وغيرها علينا آن نتبع نظاما غذائيا صحيا فية المعادن الضرورية للعقل والذاكرة مثل ( الحديد- النحاس- المغناسيوم- الزنك ) هذا بالإضافة آلي زيت السمك الذي تساعد مكوناته على تقليل التوتر والإحباط مع زيادة الإدراك البصري والسمعي وسرعة الفهم والتعلم .

    كما ينصح البحث بممارسة التدريبات العقلية البسيطة مثل الاعتماد على الذاكرة بدلا من دفتر المواعيد والتليفونات آو لعب الكلمات المتقاطعة آو الشطرنج مع الأبناء آو الأحفاد آو مساعدة الأطفال في المذاكرة كتجديد للمعلومات لانه إذا ترك العقل للكسل سيقضى على خلايا المخ كلها رويدا رويدا ...

    كما أكدت دراسة علمية آجراها الباحثون في جامعة " مينسوتا " الأمريكية آن عادات الطفل الغذائية تؤثر بصورة كبيرة على معدلات ذكائه ..

    وقد قام الباحثون بقياس معدل الذكاء عند الطفل بقياس مدى وجود بعض الصفات الشخصية لديه وصنفت هذه الصفات آلي اكثر من 100 صفة أهمها الخيال والقدرة على الابتكار والتعامل مع غيره من الأطفال .

    ويقول أساتذة المخ والأعصاب آن هناك فرق بين الذكاء والنشاط الذهني .. فالذكاء فطرة الله لخلقه ويمكن تنميته بالممارسة والتدريب وكسب المهارات ولا يوجد داخل مخ الإنسان مركز مسئول عن الذكاء .. إنما هو القدرة الفعلية آلتي تختلف من إنسان آلي آخر كأن يتفوق شخص ما في مجال الأعمال الكتابية والفكرية ويتخذ ذكاء الإنسان شكل يتصاعد منذ مولده حتى يصل للقمة في العشرينات والثلاثينات من العمر .. ثم يبدأ في التنازل مع التقدم في العمر .

    آن الغذاء ضروري لجسم وعقل الإنسان ولكن لابد من الاهتمام بالنظام الغذائي منذ بداية حمل آلام لطفلها .. فقد ثبت علميا آن قلب ومخ الطفل وقدراته الذهنية تتأثر بكل ما تتناوله آلام من أغذية آو أدوية أثناء فترة الحمل .. بل آن بعض ما يحصل عليه الجنين من مواد غذائية مثل الحديد- الكالسيوم- البر وتينات- يكون على حساب صحة آلام نفسها آلتي تختزن هذه المواد لتقدمها لطفلها وإذا قل رصيد آلام منها فان صحة الجنين تتأثر بذلك .

    آن الأدوية والأعشاب الطبية آلتي تنمى الذكاء ما هي آلا وهم حيث آن لكل منا قدرة محدودة من الذكاء لا يمكن زيادتها إنما يمكن المحافظة عليها ليس بالدواء وألا أصبحنا أمام عالم كله عباقرة . آما الأدوية الحالية فهي تعالج حالات ضعف الذاكرة وليست لتنشيط الذكاء !!!!

    آن الذكاء إحدى القدرات العقلية آلتي تؤهل الإنسان لاكتساب الخبرات والمهارات من المحيطين به في الآسرة والمجتمع وهذا ما يساعده على اتخاذ القرارات خلال مشوار حياته . كذلك الذكاء له معمل لقياسه تختلف درجاته في القدرات الحسية والحركية والحسابية . ويتم قياس ذكاء الطفل منذ مولده وحتى عمر سنتين آي خلال فترة الطفولة المبكرة لأنها الفترة آلتي تحدث فيها التغيرات الادراكية وآلتي تمكننا من تحديد درجة النمو الطبيعي .. وبذلك يمكن تدارك آي قصور في مخ الطفل ثم معالجته إذا لزم الآمر .

    هل يمكن للمخ آن يصبح اكثر ذكاء إذا تناول الإنسان أطعمة تحتوى على مركبات معينة آن ارتباط الذكاء بالكفاءة العصبية لنقل الإشارات الكهروكيميائية من خلال شبكة الأعصاب الممتدة من المخ لكل أجزاء الجسم تجعل المكونات الغذائية آلتي تؤثر على انتقال النبضات العصبية مثل الكالسيوم والبوتاسيوم من الأغذية الضرورية لتحقيق الذكاء .

    آما عن ارتباط تناول الأسماك بالذكاء فأنها تساعد المخ على التعامل بكفاءة أعلى لأنها تحتوى على أحماض دهنيه ضرورية لنمو المخ وتحسين أدائه وتعرف بدهون اوميجا-3 .. وتعتبر الأسماك ( السالمون- الماكر يل -التونة- السردين ) من الأغذية الغنية بهذا نأكد آن الأسماك هي غذاء العقل . ..

    وليس السمك هو المصدر الوحيد لمخ الإنسان ولكن توجد نفس الأحماض بنسب في كل من الزيت الحار - زيت جذور الكتان- وبعض المكسرات مثل عين الجمل . ولا بد آن نعرف آن مغذيات الذكاء لا تتوافر مجتمعة في مادة غذائية واحدة وان اكبر عدد من المغذيات تتوافر في البقول والكبدة و(الملوخية - السبانخ- الرجلة- الخبيزة ) وفى الحبوب الكاملة والبيض واللبن والمكسرات والموالح .

    من القوائم الغذائية المتكاملة لضمان قوة الذكاء يمكننا الاختيار منها على مدار اليوم :

    البقول - الزيت الحار - البرتقال - اللوز - الشاي - اللبن .

    الخضروات الورقية - البطاطس - سمك التونة- الماكريل .

    حبوب كاملة باللبن مثل البليلة - الكبدة - الثوم - السردين .

    عند تناول هذه الأغذية تتحول مكونتها المهمة آلي دهون اوميجا -3 آلي مركب يعرف ب DHAa وترجع أهمية هذا المكون للجسم في جميع مراحل دورة الحياة لانه المكون الرئيسي لنسيج المخ وضروري في جميع مراحل نمو وتطور المخ بطريقة سليمة . كما تزداد أهميته للجسم في إمكانية مساعدته لتفادى بعض المشاكل الصحية مثل ضعف الذاكرة والاكتئاب وغيرها .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-10-10
  3. صقر يافع

    صقر يافع عضو

    التسجيل :
    ‏2001-01-30
    المشاركات:
    217
    الإعجاب :
    0
    شكراً ياليافعيه على جهودك
    وهذه اظافة في نفس الموضوع



    "دور الخضروات والفواكه في الوقاية من امراض السرطان"


    عرف استخدام بعض اصناف الخضروات والفواكه في معالجة الأمراض عبر التاريخ، حيث كان يعتقد أن لها دورا في معالجة هذه الأمراض والوقاية منها، ابتداء بالصداع وانتهاء بأمراض القلب والشرايين. وفي الطب الحديث استخدمت هذه الأصناف في العديد من الوصفات الطبية. ومع تطور العلم، وتطور البحوث المتعلقة بأمراض السرطان، فقد وجد ان 70% من حالات الاصابة بأنواع السرطان المختلفة تعزى بشكل رئيسي الى الغذاء الذي يتناوله الانسان في حياته اليومية، وقد وضعت العديد من الفرضيات العلمية التي تهدف الى ايجاد العلاقة ما بين تناول بعض الأغذية وظهور أنواع من السرطان، ومن الامثلة على العلاقة مابين تناول كميات كبيرة من الأغذية الغنية بالدهون وسرطان الثدي والقولون، والعلاقة ما بين الافراط في تناول الكحول والسرطان الذي يصيب كلا من الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي والثدي والكبد، وأخيرا مابين الاستهلاك الضئيل للألياف الغذائية وسرطان القولون. ولعل من أقوى الفرضيات التي وضعت لايجاد العلاقة ما بين الغذاء والسرطان هي الفرضية المتعلقة بالاستهلاك اليومي للخضروات والفواكه الطازجة، وهي الفرضية التي حازت على اكبر قدر من البحث والتأييد العلمي، وقد أظهرت الدراسات التي أجريت عليها نتائج واضحة وملموسة أكثر من أي فرضية أخرى. ومن خلال هذا المقال سأحاول أن ألقي الضوء على بعض الجوانب المتعلقة بهذه العلاقة مبرزا أهمية هذه الأغذية في الوقاية من الاصابة بأمراض السرطان.

    قام الباحثون في مجال السرطان باجراء العديد من الدراسات العلمية والتي تصل في مجموعها الى مائتين وستة دراسة وبائية استقصائية على البشر واثنتين وعشرين دراسة علمية على الحيوانات، وأظهرت معظم هذه الدراسات وجود العلاقة العكسية المباشرة ما بين استهلاك الخضروات والفواكه والاصابة بأمراض السرطان في مواقع الجسم المختلفة، حتى غدت هذه العلاقة حقيقة علمية مقررة، خاصة في أنواع السرطان التي تصيب كلا من المعدة والمريء والرئة وتجويف الفم والبلعوم وبطانة الرحم والبنكرياس والقولون.

    وفيما يلي استعراض لأهم أنواع السرطان التي يرتبط منعها بزيادة الاستهلاك من الخضروات والفواكه:

    1- سرطان المعدة: أظهرت جميع الدراسات المقارنة أن استهلاك الخضروات الطازجة والورقية بشكل متكرر يرتبط ارتباطا مباشرا بمنع الاصابة بسرطان المعدة (وهو النوع الأكثر انتشارا في العالم)، وبدرجة أقل، فقد وجد أن تناول الحمضيات ثم الزنبقيات (الثوم والبصل والكراث) يساعد على التقليل من الاصابة بالسرطان.

    2- سرطان القولون: أظهرت معظم الدراسات أن الخضروات بشكل عام (الطازجة وغير الطازجة والورقية) تساعد على التقليل من اصابة الانسان بسرطان القولون، ذلك أنها تزيد من سرعة مرور فضلات الأغذية المهضومة من خلال الأمعاء وتقلل من الضغط الذي تولده هذه الفضلات على جدر الأمعاء الغليظة، وهذا بدوره يقلل من فرصة تكون جيوب الأمعاء (وهو ما يعرف بداء الأمعاء الردبي) ويقلل كذلك من فرصة الاصابة بسرطان القولون.

    3- سرطان المريء: بينت جميع الدراسات العلمية التي استخدمت الخضروات بشكل عام، والورقية منها والبندورة بشكل خاص، بالاضافة الى الحمضيات، ان الاستهلاك المنتظم لهذه الأطعمة يساعد على منع حصول السرطان في تلك المنطقة من الجسم، وأظهرت أن خضروات الفصيلة الزنبقية ليس لها اي دور في منع هذا النوع منن السرطان.

    4- سرطان الرئة: يعد سرطان الرئة أحد أكثر أنواع السرطان التي تسبب حالات الوفاة في الولايات المتحدة في كل من الرجال والنساء، وقد بينت نتائج الدراسات التي اجريت هناك أن تناول الخضروات الورقية والبندورة بشكل خاص يحد بشكل واضح من فرص التعرض لهذا النوع من السرطان، كما بينت ان الجزر يساعد-ولكن بدرجة أقل- على الحد من الاصابة به.

    ولعل أحد أهم الأسباب التي توضح هذه العلاقة أن المدخنين في الغالب (وهم يشكلون غالبية المصابين بسرطان الرئة) هم أقل استهلاكا لهذه الأصناف من الأغذية من سواهم، وذلك بسبب ضعف شهيتهم وقلة اقبالهم على تناول الطعام، وقد يعزى السبب كذلك الى دور التدخين في تثبيط أو ابطاء مفعول العوامل المانعة للسرطان والتي تتوافر في مثل هذه الأغذية.

    5- سرطان المريء وتجويف الفم والبلعوم: تعد الخضروات الورقية والحمضيات من أهم الأغذية النباتية التي تقي من الاصابة بهذه الأنواع من السرطان، كما بينت الدراسات أن الجزر يلعب دورا لا يقل أهمية عن الأغذية سالفة الذكر، بل ان دوره يفوق دور أي نوع آخر من الخضروات والفواكه في الوقاية من هذا السرطان.

    6- سرطان القولون: تعد نباتات الفصيلة الصليبية مثل الزهرة والملفوف واللفت والفجل والخردل من أهم الخضروات التي تقي من الاصابة بهذا النوع من السرطان، كما تساهم الفواكه الحمضية والجزر في التقليل من فرص الاصابة به، وهي تأتي في المرتبة الثانية بعد نباتات الفصيلة الصليبية في الحد والوقاية منه.

    7- سرطان الثدي: يعد سرطان الثدي أكثر أنواع السرطان شيوعا عند النساء في الولايات المتحدة وثاني أكبر مسبب لحالات الوفاة من بين أنواع السرطان المختلفة. وتشير الدراسات الى أن هناك علاقة عكسية واضحة ما بين استهلاك الخضروات الورقية والجزر والفواكه، والاصابة بهذا النوع من السرطان.

    8- سرطان البنكرياس: أوضحت غالبية الدراسات التي أجريت على المرضى المصابين بسرطان البنكرياس أن الخضروات والفواكه تسهم وبدرجة كبيرة في الحد من الاصابة بهذا النوع من السرطان.

    9- سرطان غدة البروتستات: يعد هذا النوع من السرطان استثناء من بين انواع السرطان التي لها علاقة بتناول الخضروات والفواكه، حيث أظهرت جميع الدراسات العلمية المتعلقة بهذا الشأن أن استهلاك الخضروات والفواكه لم يكن له أي دور في الحد من تطور هذا المرض.

    وباستعراض هذه النتائج يتبين لنا أن الخضروات الطازجة والورقية منها بشكل خاص تعد من أكثر أنواع الأغذية النباتية ذات التأثير الواقي من الاصابة بأنواع السرطان المختلفة، فقد أظهرت 85% من الدراسات التي أجريت في هذا المجال (وعددها 194 دراسة) أن لها تأثيرا مباشرا في الوقاية من الاصابة بالسرطان في مواقع الجسم المختلفة. وتأتي نباتات الفصيلة الزنبقية في المرتبة الثانية والجزر في المرتبة الثالثة فنباتات الفصيلة الصليبية رابعا وأخيرا الفواكه وخاصة الحمضيات في المرتبة الخامسة.

    ولكن الى اي مدى يمكن للخضروات والفواكه أن تحد من الاصابة بأمراض السرطان؟ وهل يعني التناول اليومي والمنتظم للخضروات والفواكه الطازجة منع تطور وحدوث أمراض السرطان بشكل مطلق؟؟ والجواب هو أن الخضروات والفواكه لا تمنع تماما من ظهور وتطور هذه الأمراض، لكنها في الحقيقة تقلل من فرصة الاصابة بالمرض بمقدار النصف أو أكثر قليلا، وهذا الدور يبقى دورا هاما وحيويا حتى ولو توقف عند هذا الحد. وقد يتبادر الى الذهن سؤال آخر وهو: كيف تقوم الخضروات والفواكه بمنع الاصابة بالسرطان؟ وما هي المكونات التي تساعد على القيام بهذا الدور؟.

    والجواب أن التأثير الوقائي للخضروات والفواكه يعزى اساسا الى احتوائها على مجموعة من المركبات الكيميائية التي تتوافر فيها بكميات تكفي للحد من تطور ونمو الخلايا السرطانية، حيث تمتاز كل مجموعة من أصناف الخضروات والفواكه باحتوائها على مركبات معينة تعطيها القدرة على منع السرطان، ومن الامثلة على ذلك:

    نباتات الفصيلة الصليبية: وتمتاز باحتوائها على كميات كبيرة من مركبات تدعى الدايثيول ثيونات والأيثوثيوسيانات، وهي مركبات عضوية كبريتية تعمل على زيادة فعالية الأنزيمات المحطمة للمواد المسرطنة والمركبات الغريبة الوافدة الى الجسم، كما تشتمل على مركبات اندول -3- كاربونيل، والتي تؤثر على استقلاب وأيض الاستروجين لدى الانسان، بحيث ينتج عن ذلك انتاج مركبات تحمي من الاصابة بأنواع السرطان المرتبطة بالاستروجين مثل سرطان الثدي وبطانة الرحم لدى النساء.

    نباتات الفصيلة الزنبقية: تمتاز باحتوائها على مركبات كبريتية مثل الدايأليل سلفايد والأليل ميثيل ترايسلفايد، وهي مركبات تعمل على زيادة فعالية وتنشيط الأنزيمات المحطمة للسموم والمواد المسرطنة، ولها تأثير مضاد لأنواع البكتيريا التي تساعد على انتاج المواد المسرطنة، وذلك من خلال منع التحويل البكتيري للنيترات الى نيتريت في المعدة ومن ثم التقليل من كمية النيتريت اللازمة للتفاعل مع المركبات الأمينية الثانوية الضرورية لانتاج مركبات النيتروزو أمينات، اذ يعتقد أن لها تأثيرا مسرطنا بالأخص على المعدة.

    الحمضيات: تتميز الحمضيات باحتوائها على كميات كبيرة من حامض الاسكوربيك (فيتامين ج) والذي يحمي جدر الخلايا والمادة الوراثية فيها من عمليات التأكسد الضارة، نظرا لطبيعة الحامض التي تؤهله للعمل كمانع للتأكسد. كما يعتقد أن لفيتامين "ج" دورا في منع الاصابة بالسرطان من خلال قدرته على ربط وتقليل النيتريت ومن ثم التقليل من فرصة تكون النيتروز أمينات المسرطنة كذلك فان الحمضيات تحتوي على مركبات الكومارين والليمونين، والتي تعمل على تنشيط أنزيمات الجلوتاثيون ترانسفيريز المحطمة للمركبات المسرطنة.

    الخضروات الورقية: تحتوي على مركبات الليوتين، وهي مركبات كاروتينية تعمل كمانعة للتأكسد ولها القدرة على ربط الجذور الحرة التي تتسبب في النموات السرطانية، وتعد الخضروات الورقية مصادر غنية بحامض الفوليك، وهو فيتامين ضروري لتصنيع الأحماض النووية والمادة الوراثية في الخلية، حيث يؤدي نقص هذا الحامض الى تحطيم الكروموسومات في المواقع التي يعتقد أنها محل للنموات السرطانية.

    الخضروات والفواكه الصفراء: مثل الجزر والبطاطا الحلوة والقرع واليقطين والمانجا والبابايا والشمام، وهي تحتوي على كميات وافرة من مادة البيتا- كاروتين التي تعمل كمضادات للتأكسد وعلى حماية الخلايا من التأثير الضار الذي تحدثه الجذور الحرة، كم أن قابلية البيتا- كاروتين للتحول الى فيتامين "أ" أكسبها قدرة اضافية على الحد من النمو السرطاني، لما يقوم به فيتامين "أ" من دور في عمليات الانقسام والتمايز للخلايا الطلائية (الابثيلية)، ذلك ان الخلايا السرطانية تتميز باضطراب في هذه الانقسامات واختلالها. وبالاضافة الى ذلك فان الخضروات الصفراء تحتوي على كميات من ألفا-كاروتين والتي تقوم بدور مماثل للبيتا-كاروتين ولكن بكفاءة أقل.

    ولا يقتصر تأثير الخضروات والفواكه المضاد للسرطان على احتوائها للمركبات السالفة الذكر، بل ان هنالك مجموعة من المركبات والعناصر الكيميائية التي تقوم بهذا التأثير المضاد، وهي تتوزع على أنواع شتى من الخضروات والفواكه دون أن تنحصر في نوع واحد منها، ومثال ذلك:

    السيلينيوم: وهو عنصر معدني أساسي للجسم يحتاجه بكميات قليلة جدا (100 ميكروغرام/ يوم)، ويتواجد في الخضروات والفواكه بكميات قليلة (أقل من 0,1 ميكروغرام / غرام)، ويتباين محتوى الأغذية النباتية عموما من هذا العنصر تبعا لمحتوى التربة منه. وتبرز أهمية السيلينيوم في الوقاية من أمراض السرطان خلال الدور الذي يقوم به كمرافق للانزيم " جلوتاثيون بيروكسيداز" والذي يعد أحد وسائل الدفاع لدى الجسم اذ يحمي جدار الخلايا الحية من تأثير الجذور الحرة المؤكسدة وهي من أهم مسببات النمو السرطاني، ويعزى التأثير المضاد للسرطان الى قدرة هذا العنصر على التأثير في أيض المواد المسرطنة ومن ثم منع تفاقم خطرها. ولعل طبيعة العلاقة التعاونية بين عنصر السيلينيوم وفيتامين "ه" (التوكوفيرول) تسهم في ايضاح وتفسير التأثير الحيوي للسيلينيوم، اذ يعمل فيتامين "ه" على حماية الأحماض الدهنية عديدة اللااشباع الموجودة في جدر الخلايا الحية من عمليات الأكسدة، كما يعتقد أن للتوكوفيرولات دور في التقليل من تكون مركبات النيتروزوأمينات التي تسبب سرطان المعدة.

    الفلافونويدات: وهي مركبات عديدة الفينولات وتعمل على منع تأكسد الخلايا الحية، وهي تتوافر بكميات جيدة في الخضروات والفواكه، وبخاصة أوراق الشاي وتعمل هذه المركبات على طرد المواد المسرطنة من داخل الخلايا وتحطيمها ومن ثم حماية هذه الخلايا من خطر السرطان.

    الألياف الغذائية: تعد الخضروات والفواكه والبقوليات من أهم مصادر الألياف الغذائية، والتي يعتقد أن لها دورا هاما في الوقاية من سرطان القولون، اذ تعمل الألياف الغذائية على زيادة حجم البراز وتسريع مرور الفضلات الغذائية من الأمعاء وتقليل فترة مكوثها فيها ومن ثم التقليل من فرصة التفاعل مابين المواد المسرطنة والخلايا الطلائية المبطنة لجدر الأمعاء. ويعتقد كذلك أن هذه الألياف ترتبط بالمواد المسرطنة وأحماض الصفراء وتسهل طرحها خارج الجسم فضلا عن ذلك فان لبعض الألياف الغذائية قابلية التخمر في القولون بفعل بعض أنواع البكتيريا منتجة بذلك احماضا دهنية قصيرة السلسلة مثل حامض البيوتريك، والذي يعتقد أن له تأثيرا مضادا للسرطان من خلال زيادة حموضة القولون ومن ثم تقليل فرص تكون بعض المواد المسرطنة.

    ان أهمية الخضروات والفواكه لا تنبع من مجرد كونها عوامل مساعدة على الوقاية من الاصابة بأمراض السرطان، بل ان هناك مجموعة من الفوائد الصحية المثبتة علميا والتي يجنيها الانسان من تناول هذه الأغذية. فالألياف الغذائية الموجودة في الخضروات والفواكه تساعد على تنظيم سكر الدم لدى المرضى المصابين بالسكري، كما تساعد على خفض كوليسترول الدم المرتفع وتمنع حدوث داء الأمعاء الردبي، كما أن المواد المانعة للتأكسد التي تحتويها الخضروات والفواكه، مثل فيتامين ج وفيتامين ه والكاروتينات وغيرها، تساعد على تنظيم ومنع ارتفاع ضغط الدم وتنظيم عمل عضلة القلب، ومن ثم الحد من خطر الاصابة بأمراض القلب والشرايين.

    وأخيرا فان المحتوى المنخفض من الدهون والطاقة في الخضروات والفواكه يساعد على التقليل من خطر السمنة كما يساعد المصابين بها على التخفيف من حدتها.

    وعلى الرغم من كل الفوائد الصحية التي يجنيها الانسان من تناول الخضروات والفواكه الا أن الافراط في تناولها يعد مصدرا للكثير من المشاكل التغذوية مثل نقص البروتين والطاقة ونقص بعض العناصر المعدنية كالحديد، اذ أنه لا بد من الحكمة والحذر في تناولها لتجنب بعض المضار والمشاكل الصحية التي قد تترتب على تناولها، ذلك أن تناول الخضروات والفواكه يعد من أهم وسائل التسمم بالمبيدات الزراعية، والتي يعتقد أن ثلثيها يحتوي على مواد سامة ومسرطنة، الأمر الذي يوجب على المستهلك الحرص على غسلها جيدا قبل الأكل. ومن بين المشكلات التي قد تترتب على الاستعمال غير الصحي للخضروات والفواكه التسمم بالأفلاتكوسينات، اذ تنتج هذه السموم الفتاكة بواسطة الأحياء الدقيقة الموجودة على بعض المحاصيل، والتي تقوم بانتاج هذه السموم في حال غياب ظروف التخزين الصحية والسليمة.

    وتعتبر الخضروات المخللة أحد مصادر الخطر، اذ ثبت علميا أن الزيادة في استهلاكها يرتبط بزيادة فرص الاصابة بالسرطان، بخلاف ما عليه الحال بالنسبة للخضروات والفواكه الطازجة. وختاما، فاننا نضع بين يديك بعض النصائح والارشادات التي تعين على زيادة تناول هذه الأغذية الصحية لتساعد في الوقاية من أمراض السرطان:

    تنويع الخضروات والفواكه التي تتناولها في غذائك اليومي.

    اعمل على مضاعفة الحصص المتناولة من الخضروات والفواكه.

    تناول الخضروات والفواكه كوجبات خفيفة بين الوجبات الرئيسية.

    اشرب عصير الفواكه أو الخضروات الطازجة بدلا من المشروبات الأخرى.

    استعمل سلطة الفواكه كحلوى بدلا من الحلويات.

    أكثر من تناول وجبات الطعام النباتية، دون الافراط بها على حساب الأغذية الحيوانية.

    تناول المعجنات والمخبوزات التي تحوي الفواكه، مثل فطائر التفاح أو المشمش أو الموز.

    ملاحظة: اعتمدت في هذه المقالة أساسا على المقال العلمي المنشور في مجلة جمعية التغذية الأمريكية (بتصرف)

    Steinmetz, K. A. and Potter, J. D. 1996. Vegetables, Fruits; Cancer Prevention: A review. Jornal of The American Dietitic Association, vol. 96(10): 1039.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-10-10
  5. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    اليافعيه

    كعادتك رائعه وتختارين التمييز

    وايضا أخي صقر يافع دمت نبراس فكر وعلم .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-10-10
  7. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    كمن يصف لون الثوب للأعمى

    الأخت اليافعية
    الأخ صقر يافع

    أي تنوع غذائي وأي خيارات متاحة إمام فقراء اليمن
    وأي فواكه يتم أكل تشكيلة منها 0

    الم تسمعون بالشخص اليمني الذي انتحر العام الماضي في عدن بسبب أن ولده كان يعاني من سكرات الموت وهو يسأله يحضر له تفاحة ولم يملك والده حق التفاحة وعندما فارقت الروح الفردوسية جسدها الصغير والنحيل للغاية احتقر والده نفسه لعدم تلبية رغبة أخيرة لقطعة من كبده فعاقب نفسه برصاصة

    الواحد لو حصل قوت يومه كسرة خبز فهي بمثابة نعمة الله على أرضه 0

    مقاليكم مفيدة جدا ولكن للمجتمعات التي تعاني من كثرة الأغذية على اختلاف أنواعها اما المجتمع اليمني فأنا أعتقد بأن تلك الوصفات تزيد من امراضه اكثر 0

    تحياتي:D
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-10-11
  9. إبن مـأرب

    إبن مـأرب عضو

    التسجيل :
    ‏2001-10-08
    المشاركات:
    11
    الإعجاب :
    0
    هلا يافعية ..

    اختي .. اليافعية ..

    بصراحة .. الموضوع شكله شيّق ..

    بس بصراحة اكثر .. جوعني ..

    يعني توني قايم من النوم ياصباح الله خير ..

    واقوم افتح الموضوع ..

    وتعال ياسمك .. وياخضروات .. ويا .. ويا ..

    المهم ..

    مافيه شيء ينأكل هنا ياجماعة .. ههههههه;)
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2001-10-12
  11. اليــافعيـــه

    اليــافعيـــه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    343
    الإعجاب :
    0
    هلا اخوي صقر يااااافع00 اشكرلك اضافتك هذي المعلومااااات لموضوعي00 ويعطيك الف عافيــــــه
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2001-10-12
  13. اليــافعيـــه

    اليــافعيـــه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    343
    الإعجاب :
    0
    الروعــــه في ذوقك اخوي بن ذي يزن واشكرلك ردك علموضـــــوع
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2001-10-12
  15. اليــافعيـــه

    اليــافعيـــه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    343
    الإعجاب :
    0
    اخي سرحان00 الموضوع كإضافه لمعلوماتكم الغذائـــــيه :)
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2001-10-12
  17. اليــافعيـــه

    اليــافعيـــه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-08-04
    المشاركات:
    343
    الإعجاب :
    0
    السموحه منـــــك ابن مأرب لوكنا جوعنـــــاك00 واتمنى نكون زدنا من معلومــــاتك :)
     

مشاركة هذه الصفحة