ابنتي والموضة!!

الكاتب : ملكة الأحاسيس   المشاهدات : 576   الردود : 9    ‏2004-06-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-17
  1. ملكة الأحاسيس

    ملكة الأحاسيس عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-05-09
    المشاركات:
    601
    الإعجاب :
    0
    [color=CC0099]

    ابنتي والموضة!!






    اهتم الإسلام بزينة المرأة المسلمة اهتمامًا كبيرًا، ورخص لها من الزينة أكثر مما رخصه للرجل كالحرير والذهب، لأن الزينة أمر فطري بالنسبة لها، وتلبية لنداء الأنوثة لديها، ومع اهتمام الإسلام بالزينة فإنه لم يتركها عبثًا، ولكن وضع القيود، والشروط، والقواعد، والضوابط في اللباس والحلي والطيب ونحو ذلك.

    ولكن الذي يؤسف له اليوم أن بعض فتياتنا المسلمات لم يعدن متقيدات بتعاليم الإسلام في موضوع الزينة واللباس، وأصبحت قضية التقليد للكافرات والفاسقات طريقًا سارت عليه تحت مسمى 'الموضة' فتعالي معي ابنتي نضع الموضة في الميزان وتحت المجهر.

    [1] عوامل انتشار الموضة:

    1ـ وسائل الإعلام لها دور كبير في انتشار الموضة بين الفتيات وإبراز المشاهير فيها على أنهم أهل للاقتداء بما في ذلك ملابسهم.

    2ـ هناك جزء من المسئولية يقع على التجار وأصحاب المحلات في تسلل أزياء الموضة إلى بلاد المسلمين.

    3ـ الترف والبذخ الذي تعيشه بعض المجتمعات وسذاجة عقول بعض النساء اللواتي لا يهمهن إلا اسم الماركة.

    4ـ كما تلعب التنشئة الاجتماعية دورًا مهمًا في بلورة شخصية الفتاة واختياراتها واتجاهاتها، فالأسرة التي تهمل الفتاة وتترك لها الباب مفتوحًا على مصراعيه والأسرة التي تعتمد الكتب والقهر أسلوبًا في التربية يدفعان الفتاة إلى التعويض عبر المؤثرات الخارجية، وتصبح مجرد تابع ومقلد، وتختلط لديها المعايير السلوكية فتؤثر على اتجاهاتها النفسية وبالتالي على أفكارها وآرائها.

    5ـ إذا تحول الاهتمام لدى الفتاة من المهم إلى الثانوي، ومن الجوهري إلى الشكلي فإنها تجري وراء الموضة.

    [2] الموضة .. ومرض التقليد للكافرات وحكم الشرع في ذلك:

    أصبحت قضية التقليد للكافرات والفاسقات طريقًا سارت عليه بعض الفتيات تحت مسمى الموضة، ولقد زحفت هذه الموضة لتمتد على مناحي الحياة لتشمل الأزياء والأحذية وتصفيفات الشعر وماكياج الوجه.

    ليس هذا فقط بل بدأت الموضة ترتبط بالحمية وتخسيس الجسم بين الفتيات لتقليد عارضات الأزياء اللاتي تظهرن في مجلات الموضة في منتهى الرشاقة،مما يثير في نفسية الفتاة الإحساس بالعجز عن التشبه بهن.

    ـ ومن مواصفات الزي الشرعي الذي يجب أن تتعود عليه الفتاة ألا يشبه لباس الرجال أو لباس الكافرات، ومن أسوأ الفتن التي تهدد مجتمعات المسلمين التشبه بالكفار, حيث إن التشبه الظاهري يتسرب تدريجيًا إلى القلب والعياذ بالله ـ فيكون كبيرة، والتشبه بالكافرات يدل على ضعف الهوية، وعدم الثقة بالنفس، ورؤية أن ما عند الكفار من الدنيا خير وهو ليس كذلك.

    وقد نهانا الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن التشبه فقال: 'من تشبه بقوم فهو منهم'.

    ـ ومن مواصفات الزي الشرعي أيضًا ألا يكون لباس شهرة، وثوب الشهرة هو الثوب الذي يقصد بلبسه الاشتهار بين الناس كالثوب النفيس الغالي الذي يلبسه صاحبه تفاخرًا بالدنيا وزينتها.

    يقول الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ : [[من لبس ثوب شهرة في الدنيا ألبسه الله ثوب مذلة يوم القيامة]]. [حسنه الألباني في صحيح سنن أبي داود، رقم 3399].

    ـ وقد سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ـ رحمه الله ـ عضو هيئة كبار العلماء عن المجلات التي تعرض آخر صيحات موضات الأزياء فأفتى بأنها مجلات تنشر الخلاعة والبذاءة والسفور، وهذه المجلات هدامة للأخلاق مفسدة للأمة بعيدة عن الحياء والفضيلة، ولا يشك عاقل فاحص ماذا يريد مروجوها بمجتمع إسلامي محافظ.

    ـ فلا بد أن تعي الفتاة المسلمة خطورة هذا الأمر، وأن تراعي عند اختيارها ملابسها ألا تكون غريبة الألوان، غالية الأثمان، لافتة للأنظار، وكذلك في اختيار القصات والتسريحات, فتختار ما يناسب أذواق المسلمين وعاداتهم، لأن مخالفة ملبوس الناس يدعو إلى التعجب، فيجعل اللباس لباس شهرة.

    [3] الموضة وتفسير الطب النفسي..

    ـ يفسر الدكتور على الحرجان اختصاصي الطب النفسي شغف النساء بالموضة بأنه نابع من حس داخلي بقيم الجمال والأشياء الجديدة، لكنه قد يتحول إلى خلل عند رغبة بعض النساء في مواكبة الموضة واقتناء كل ما هو جديد وعصري دون أن تمتلك السيولة المادية، وهذه تعرف بالشخصية 'النرجسية' التي تحب أن تكون حديث الآخرين.

    ـ وهناك بعض النساء يشعرن بالنقص ويندفعن وراء الموضة بشكل مرضي لتغطية هذا النقص، فيقضين ساعات طويلة في السوق للتبضع والشراء وتغطية لبعض الجوانب في شخصيتها.

    ـ وتفسر الاختصاصية الاجتماعية فوزية العقيل التسابق المحموم بين الفتيات لمسايرة الموضة بأنهن يجدن في الموضة وما يصاحب عارضات الأزياء من وهج الأضواء طموحًا يسعيه للانتماء إليه، ونموذجًا مثاليًا يشبع حاجات لديهن، كما لا نستطيع أن نغفل عامل الغيرة والتنافس بين النساء الذي يدفع المرأة إلى تقليد امرأة أخرى تحظى بالإعجاب والإطراء من الناس، وأحيانًا كثيرة تتجاوز التقليد إلى الابتكار والبحث عن كل ما هو غريب ولافت للنظر أكثر. [مجلة الأسرة ـ العدد 109].

    [4] الموضة .. والهزيمة النفسية:

    من يتتبع أمر هذه الموضة من مبدئها إلى منتهاها يجدها شرًا في شر، وأن الهدف منها هو تحطيم المرأة ماديًا عن طريق استنزاف أموالها، وإضاعة وقتها فيما لا يضر ولا ينفع, وتحطيمها معنويًا وذلك لغير القادرات واللاتي لا يملكن من المال ما يحقق رغباتهن في الجري وراء الموضة فيصبن بالإحباط والعقد النفسية.

    فضلاً عن أن فيها نوعًا من العبودية لغير الله ـ تعالى ـ لأنها تقود صاحبتها عند الإسراف فيها إلى عبودية شهواتها، وتقديس جسدها وهذا له أثر مدمر على الأسرة والمجتمع.

    ـ وهذا التشبه يدفع إلى فتنة الحياة الدنيا ومظاهرها، ويقعد المنافسين وراء عادات الأجنبي وأزيائه وأخلاقه عن كثير من الواجبات الدينية، والمسئوليات الاجتماعية، وهو أيضًا من العوامل التي تحطم الشخصية وتستأصل فضيلة الشرف والعفاف لما يؤدي إليه من تفلت للغرائز، وانطلاق للشهوات والملذات.

    [5] الموضة .. وإفساد المجتمع وعلاقة اليهود بذلك:

    وإن معركة الموضة من أعتى وأشرس المعارك التي تخوضها المجتمعات، لأنها معركة تخاض بقفازات حريرية، وبعناوين مخادعة، فكل حركاتنا وسكناتنا باتت تخضع لسلطة الموضة ومصممي الأزياء الذين يصممون لنا الملابس، ويحددون وزن الجسم، ويقررون لون الشعر وشكل الأنف، وسماكة الشفاة، وطول الأظافر.

    ـ وها هي دور الأزياء تنتشر في كثير من بلادنا وينظر إليها على أنها سمة للرقي والتطور، وتتهافت الكثير من النساء على تلك الدور للمتابعة ولاقتناء ما لا يتناسب مع معتقداتهم ودينهم وهنا يأتي السؤال: من الذي يصنع هذه الموضة؟

    اليهود وهم الذين يسيطرون على بيوت الأزياء التي تصنع الموضة، ويسيطرون أيضًا على منابع الإعلام العالمي, ومن خلاله يمارسون عملية غسيل مخ للنساء، ويصنعون عندهم إحساسًا بأنهم ناقصات، متخلفات، وقبيحات إذا لم يسايرن صيحات الموضة.

    ـ وقد عمل اليهود أيضا على السيطرة على معامل الملابس، والمساحيق والعطور وما سواها من مستلزمات الموضة، هم بذلك يتوصلون إلى تحقيق الغرضين: السيطرة على المال وإفساد الدين والأخلاق.

    ـ ومما يؤثر له أن وسائل الإعلام في أكثر الدول العربية تسير على نهج بيوت الأزياء العالمية، وتقلدها تقليد الأعمى، فنجد معظم مجلات المرأة العربية تتبارى في تقديم آخر صيحات الموضة، وتقدم عارضات الأزياء على أنهن النموذج الأرقى في الأناقة والرشاقة والقدوة المثلى.

    ـ واتباع خطوات الموضة فيه إفساد للمجتمع وإضاعة للمال والوقت.

    * أما عن إضاعة المال:

    لقد امتن الله على عباده بالمال وجعله قيامًا لمصالحهم، ووضع الضوابط لاستعمال هذا المال، وقد وضع القيود في إنفاقه، قال تعالى: {وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَحْسُوراً} [الإسراء /29].

    وفي اتباع خطوات الموضة وقوع في براثن الإسراف والخيلاء الذي نهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال: [[كلوا واشربوا والبسوا وتصدقوا في غير إسراف ولا مخيلة]]. [أخرجه البخاري ـ معلقًا، ك/ اللباس، ب/ قول الله تعالى: {قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ...}.

    وأما عن إضاعة المال:

    فالمسلمة مطالبة بحفظ وقتها، ويجب أن تحفظ عمرها فيما يعود عليها بالنفع في الدين والدنيا، وإضاعة الساعات الطوال أمام المرآة وتسريح الشعر، والجري وراء الموضات، والتسكع بين محلات الأزياء، كل هذا مضيعة للوقت والعمر نهى الشارع عنه لأن الإسلام جعل الزينة وسيلة وليست غاية، وسيلة لتلبية نداء الأنوثة في المرأة، وللظهور أمام زوجها بالمظهر الذي يجلب المحبة ويديم المودة.

    ـ والجري وراء الموضة يدفع إلى فتنة الحياة الدنيا ومظاهرها ويقعد المنافسين وراء عادات الأجنبي وأزيائه وأخلاقه عن كثير من الواجبات الدينية والمسئوليات الاجتماعية، وهي أيضًا من العوامل التي تحطم الشخصية وتستأصل فضيلة الشرف والعفاف، لما يؤدي إليه من تفلت للغرائز وانطلاق للشهوات والملذات.

    6- الموضة ... والفرق بين الجمال والأناقة:

    الجمال الطبيعي هو البساطة الإنسانية والفطرة كما خلقها الله تعالى, والجمال لا علاقة له بالملابس والماكياج، والجمال المرهف العذب زهيد الثمن تملكه كل فتاة دون أن تضيع وقتها في أسواق الملابس، والتصفح في مجلات الأزياء.

    إنه جمال ينبع من الروح الكبيرة المستوعبة، والذهن المرن والقلب النابض الرقيق، وهو جمال الخلق الكريم والعذوبة والخشوع لله والنزاهة.

    * أما التأنق فهو الجمال المصنوع بالوسائل الآلية المصطنعة، فبدلاً من أن تعتمد الفتاة على مرونة ذهنها وسعة ثقافتها، وجمال روحها، تجدها تعتمد على كثرة ملابسها والتصنع في شعرها ولبس الملابس القصيرة التي تبرز أعضاء الجسم.

    ـ وقد تظن المرأة أن تبرجها شيء ظاهري لا يمس عقلها ـ وهي في هذا مخطئة ـ فإن لكل عمل يقوم به الإنسان آثارًا فكرية وروحية بعيدة المدى، فإذا لم يتحكم العقل في سلوكنا تحكم سلوكنا في عقلنا.

    ـ فالتأنق يذل المرأة ويقتل كبريائها، ويشعر المرأة بأن الجمال هو الشيء الذي ينقصها لا الشيء الذي تملكه، فإذا أرادت أن تكون جميلة وجب عليها أن تكافح وتعمل ليل نهار في استكمال ذاتها الناقصة.

    ـ فمبدأ التأنق يقوم على الإقرار بأن المرأة لا تملك جمالاً، وإنما هي ناقصة وعليها أن تصنع الجمال صنعًا.

    ـ فالتأنق إكمال لنقص بخلاف الجمال الذي هو فيض من السحر والعذوبة يتدفق ويغمر الحياة كلها. فالتأنق نقص والجمال فيض وطبيعة.

    ـ ومبدأ التأنق يحرم نساء الطبقة الفقيرة أن يكن جميلات، وبذلك يصبح الجمال حكرًا تملكه الطبقة المرفهة وحدها، فهو ضرب من الطبقية الاجتماعية، بينما الجمال مشاع يملكه الكل ولا يشترى بالمال، والأناقة أيضًا تقضي على الوقت والمال.

    ـ إن الإسلام رفع ذوق المجتمع الإسلامي، وطهر إحساسه بالجمال فلم يعد الطابع الحيواني للجمال هو المستحب بل الطابع الإنساني المهذب، وجمال الكشف الجسدي جمال حيواني يهفو إليه الإنسان بحس الحيوان، أما جمال الحشمة فهو الجمال النظيف الذي يرفع الذوق الجمالي ويجعله لائقًا بالإنسان، ويحيط بالنظافة والطهارة في الحس والخيال.

    ـ ونلخص من كل ما سبق أن الموضة والأناقة المصطنعة هي عدو الجمال. [الأسرة ـ العدد 109].

    [7] كيف نواجه طوفان الموضة:

    1ـ تذكري أيتها الفتاة أن التقوى خير لباس. قال تعالى: {يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشاً وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ}. [الأعراف: 26].

    قال ابن كثير رحمه الله تعالى: 'ولباس التقوى هو الإيمان بالله وخشيته والعمل الصالح والسمت الحسن'. [تفسير ابن كثير 2/ 407 باختصار]

    2ـ تزيني التزين المباح كالتحلي بالذهب والملابس الحسنة الجميلة والعناية بالشعر وتصفيفه وتزيينه بما لا يشتمل على محظور شرعي.

    3ـ اشغلي أوقاتك بما يفيد وخاصة بقراءة الكتب النافعة والاستماع للتسجيلات والأشرطة النافعة.

    4ـ لا داعٍ مطلقًا لتعدد الملابس والفساتين بتكرار المناسبات وتذكري أنك ستسألين يوم القيامة عن قيمة ذلك الفستان من أين أتيت بها؟ وفيم أنفقتها؟

    وتذكري أن هناك من المسلمين والمسلمات من لا يجدون ما يكسون به أجسادهم، فتصدقي لعل الله أن يكسوك من حرير الجنة، وتذكري وأنت تشاهدين أزياء الموضة أن الناس سيخرجون من الدنيا بزي موحد واحد وهو الكفن.

    5ـ العلاج المبكر لما يسمونه بالعصرية والانطلاق والتمرد للفتيات في سن المراهقة، وذلك عن طريق الصداقات مع ذات الأخلاق والدين والأمانة، وتعيش الفتاة مع صديقاتها حياة تتسم بالطاعة، وفي الوقت نفسه حياة كلها انطلاق ومرح مباح، وصدق رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ حيث قال: 'المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل'.

    6ـ أن تعيش الفتاة معنى الآية: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ}.

    فالموضوع ليس مشكلة ملابس على الموضة، الموضوع أعمق من هذا، فعلى الأم أن تتفهم طبيعة المرحلة التي تمر بها الفتاة، وبأسلوب الأم الحنون تفهم ابنتها أننا نعيش حياتنا لغرض وهدف وغاية ألا وهي خلافة الله في الأرض، وكل ما يصب في هذا الهدف مما شرعه الله هو طاعة، فالمأكل الحلال طاعة، والملبس الجميل المتناسق في ألوانه وشكله طاعة.
    [/color]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-18
  3. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيكي اختي الغالية ملكة الأحاسيس

    تطرقتي لموضوع حساس جدا و صادق لابعد الحدود .. لا يشغل الفتيات اليوم سوى الموضه وتتبعها باخر صيحاتها ونسين الكثير من الامور المهمة ..

    اتمنى لو كل الفتيات يمرون على هذا الموضوع ويتأملوا ما كتب فيه لننعم بالجمال الحقيقي والسعادة في الدارين ..


    أجمل تحية :)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-06-18
  5. ملكة الأحاسيس

    ملكة الأحاسيس عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-05-09
    المشاركات:
    601
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك


    ان شاء الله بايمرين ويستفيدين .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-06-19
  7. ميمو الزعيم

    ميمو الزعيم عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-13
    المشاركات:
    61
    الإعجاب :
    0
    هذا الموضوع ليس له اي اهتمام في اليمن السعيد حيث ان جميع المحلات التجارية للملابس تجمع اخر موضة في الغرب وليس عند المسلمين وايضا جميع الخياطين من الرجال الذين يعملون ملابس خلاعة ومجون للنساء وانا لاحظت هذة الظاهرة في اليمن وارجو الكتابة على هذا الموضوع وليس على مواضيع ليس لها اي اهتمام من النساء العربيات المسلمات واليمنيات
    وشكرا
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-06-19
  9. ملكة الأحاسيس

    ملكة الأحاسيس عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-05-09
    المشاركات:
    601
    الإعجاب :
    0
    الاختلاف بالراي لايفسد للود قضية .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-06-23
  11. ميمو الزعيم

    ميمو الزعيم عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-13
    المشاركات:
    61
    الإعجاب :
    0
    الاختلاف بالرأي

    يا عزيزتي ملكة الاحاسيس ان كلامي هذا من الواقع من داخل اليمن وليس تاويل ولكن كلامك في المقالة منقولة عن كتاب وليس من الواقع ارجو ان تاخذي بنظر الاعتبار الواقع في الشارع اليمني وتكلمي علية
    وشكرا
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2004-06-24
  13. ملكة الأحاسيس

    ملكة الأحاسيس عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-05-09
    المشاركات:
    601
    الإعجاب :
    0
    نحن لسنا في المنتدى العام ا والمنتدى السياسي اخي الكريم كل كلام لايقع الا في موضعه.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2004-06-25
  15. عدنيه وبس

    عدنيه وبس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-11-23
    المشاركات:
    6,449
    الإعجاب :
    0
    اخي الكريم ميمو الزعيم

    الاخت تكلمت في موضوعها عن زي المرأة المسلمة بشكل عام سواء في اليمن او في اي مكان كانت ...

    ماهو الاختلاف في نظرك اخي الكريم عما ذكر اعلاه من نصائح ومواعض مدعومة بالايات والاحاديث عن زي المرأة المسلمة في اي مكان كانت وعن وزي المرأة في اليمن ...


    هي تحدثت بشكل عام وذكرت اسباب هذه الظاهرة ومن المسؤول عنها و ذكرت نصائح ومواعض وتذكير من القرآن والاحاديث مما يحث المرأة المسلمة العربية و اليمنية ومن اي جنسية كانت في اي مكان وزمان بضرورة الالتزام والتقيد بالزي الاسلامي ... وهذه النصائح شاملة وكاملة لكل مرأة عربية مسلمة في اليمن وفي جميع انحاء العالم ...


    تحياتي :)
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2004-06-25
  17. ميمو الزعيم

    ميمو الزعيم عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-13
    المشاركات:
    61
    الإعجاب :
    0
    الموضة في اليمن المعاصر

    يا ناس كلامكم كلة صحيح والايات والاحاديث صحيحة ولكن انا رجل ليس من اليمن انا شخص عراقي واعيش منذ ثلاث سنين في اليمن وشفت الموضة الموجودة في اليمن وكيف يستعملونها وليس لها اي دخل في الايات والاحاديث التي اتيتي بها ارجو ان اكون صادق معكم وارجو منكم ان تكتبوا على الموضوع الموضة في اليمن الان
    وشكرا لكم ولردودكم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2004-06-25
  19. ميمو الزعيم

    ميمو الزعيم عضو

    التسجيل :
    ‏2004-06-13
    المشاركات:
    61
    الإعجاب :
    0
    الموضة في اليمن المعاصر

    يا ناس كلامكم كلة صحيح والايات والاحاديث صحيحة ولكن انا رجل ليس من اليمن انا شخص عراقي واعيش منذ ثلاث سنين في اليمن وشفت الموضة الموجودة في اليمن وكيف يستعملونها وليس لها اي دخل في الايات والاحاديث التي اتيتي بها ارجو ان اكون صادق معكم وارجو منكم ان تكتبوا على الموضوع الموضة في اليمن الان
    وشكرا لكم ولردودكم
     

مشاركة هذه الصفحة