ما نحن عليه وما يجب ان نكون عليه؟؟؟؟

الكاتب : الأحرار   المشاهدات : 342   الردود : 0    ‏2004-06-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-17
  1. الأحرار

    الأحرار قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-11
    المشاركات:
    5,438
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    مقال منقول من صحيفه (المصري اليوم)

    ما يجب ان يكون عليه الحكام والشعوب 00
    1-ان الحكام بشر,ينجحون يفشلون, ويصيبون ويخطؤن,وتتناوب عليهم الصحه والمرض,
    والارتفاع والانخفاض, والاستقامه والانحراف,اي فيهم كل ايجابيات الانسان,
    مثلما فيهم كل سلبياته ونقاط ضعفه , يجيؤن الى السلطه بأراده الشعب وحده.

    2-والسياسه فيها تقوم على التنافس, بين افراد واحزاب وقوى تتساوى في الحقوق والواجبات , فهي في تغيير دائم, وتطور مستمر, وعراك معلن شفاف مفتوح مرئي
    ومنظور امام اعين الجميع.

    3-والناس فيها هم مصدر السلطه ومصدر الشرعيه, ولهم حقوق الرقابه الكامله
    على السلطه جميعها, لهم حق الكلام, وحق النقد, وحق الاحتجاج , وحق التظاهر,
    وحق الرفض دون المساس بأمنهم وحقوقهم.

    4-الاقتصاد فيها يقوم على التنافس من اجل الاجود لتحقيق اعلى رقم من
    المبيعات , بأقل التكاليف, وبأنسب الاسعار.

    5-والثقافه فيها ميدان مفتوح للمباريات العقليه, والمبارزات الفكريه
    التي لا تكف عن الاشتعال والالتهاب.

    6-والقضايا الاجتماعيه في هذه البلدان ليست ثوابت ومطلقات مخلده,وانما هي
    انعكاس لهذا التطور ولهذا الفوران الشامل.

    اما الحال الان000

    -فالحكام عندنا بشر يأكلون الطعام, ويمشون في الاسواق,حتى اذا وصلوا الى السلطه
    ارتفوا الى مصاف الاله, لا تجري عليهم قوانين التطور, ولا تنالهم سنن التغير,
    فهم في ثبات مطلق, يكاد احدهم يقول انه قيوم السماوات والارض, وانه لاتدركه
    سنه ولا نوم, وانه لا تفوته شارده ولا وارده, وانه يحصي على الشعب انفاسه,
    ويوزع عليه ارزاقه, وانه الاول والاخر, وانه الظاهر والباطن, وانه الرافع
    والخافض , وانه بكل شيئ عليم , وانه جاء ولا شيئ قبله الا الخراب والتركات
    الثقيله من الازمات, وانه باق ولا شيء بعده الا المجهول والسراب الذي نحسبه
    ماء حتى اذا جأناه لم نجده شيئا, ووجدناه الحاكم الاله عنده ليوفينا حسابنا
    الذي نستحق.

    -وعلى هذا تتحول السياسه الى دين ليس علينا الا ان نؤمن بها ونقبلها دون
    نقاش, ولا مجال لأستعمال العقل, لان العقل ربما يقود الى الالحاد.

    -ومن ثم فان رجال السياسه والاحزاب وجميع المؤسسات ليس لديها من دور ولا
    وظيفه الا دور الكهانه والخدمه في محراب الاله, فلا مجال للمنافسه , ولا
    لحكومه ظل , ولا لتداول السلطه.

    -ومن ثم يتم اختصار الاقتصاد على انه (توزيع ارزاق) و(مراعاه لمحدودي الدخل
    من اليتامىوالارامل والمساكين وابناء السبيل, وهم هنا كل ابناء الوطن )
    فلا مجال للحظه جاده للتصنيع, ولا مجال لجذب الاستثمارات , ولا تفكر للحاق
    العالم عبر اداه القوه الوحيده وهي الاقتصاد.

    -وقل مثل ذلك عن الثقافه, فانها تتحول الى تعاويذ واوراد واذكار نرددها
    صباحه ومساء, نلتمس منها الحمايه من الشياطين لا من فشل الحكام, ونلجأ بها
    الى عالم الغيب, لنهرب من عالم الواقع, الثقافه عندنا تحولت الى شيئ من
    البانجو رخيص الثمن , ويؤدي الغرض, ويسهل الحصول عليه بأسهل الطرق واقل
    وقت.

    -والخلاصه ان القضايا ىالاجتماعيه ىتتجمد في اكفان التقاليد, او تتفلت في
    غير انضباط ولا رشد ولا توقع, فتسيح القيم,وتتنافر الافكار, ويتحول المجتمع
    الى معزوفات من النشاز القبيح, الكل بشكو , والكل يتهم, ولا احد يعرف
    له رأسا من قدم000

    هذا حالنا وحال الشعوب العربيه كافه
    الله يعيننا جميعا000
     

مشاركة هذه الصفحة