في إيطار حملة التصحيح داخل المنتدى اليمني الإسلامي شارك برأيك في هذه النقاط

الكاتب : أبو الفتوح   المشاهدات : 608   الردود : 3    ‏2001-10-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-10-09
  1. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    في إيطار حملة التصحيح داخل المنتدى اليمني الإسلامي شارك برأيك في هذه النقا

    --------------------------------------------------------------------------------

    بسم الله الرحمن
    الرحيم




    الحمد لله رب العالمين والصلاة
    والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين .. أما بعد فقد كان أن حدث تجاوز لتعليمات المجلس فقد كان لي أن أقتبست هذه النقاط بتصرف كبير فيها من بعض المنتديات وقد لقت قبول لدى الإدارة وعليه نضعها بين أيديكم،



    التزاما منا بمنهج وهدف
    االمنتدى اليمني الذي وضعناه نصب أعيننا منذ الإنطلاق ، و بعد
    أن ورد في عدد من المساهمات أسلوب في الحديث عن العلماء وعن بعض الأعضاء لا يتفق وما يؤكّده دستور المجلس اليمني
    من التزام أدب الحوار ،
    تقرّر حذف كل مشاركة فيها التعرّض لأي عالم من
    العلماء بالقدح بألفاظ مرفوضة إسلاميا ، أو اتهامات ليست صفحات
    المجلس اليمني الإسلامي المكان المناسب لمناقشتها .



    لقد وصلنا إلى مرحلة أن اتهمنا علمائنا في الماضي والحاضر
    بالعمالة والزندقة ، بل بعضهم يريد التصريح بأنهم كفارا ..!!



    من نحن حتى نخاطب ونتهم العلماء بهذه الطريقة
    ..؟؟! هل لدينا من العلم الكافي لنقوم أعمالهم وأقوالهم ..؟ أم أنها وسيلة للصعود
    والظهور ..؟!



    ولنقرأ بعض الأمثلة على طريقة الخطاب الموجه
    للعلماء :



    * الزنديق

    * أهذا مسلم .. أخزاه الله وقبحه


    ..؟



    إن أمانة الكلمة والذب عن أعراض العلماء تجعل المجلس االيمني الإسلامي يقف مانعا أمام هذا الإنهيار في الحوار وفي
    التعامل مع الفكرة المقابلة ، لقد سقط من أعين الناس كل كبير وكل عالم ولم يبق في
    نظرهم شيء يستحق التقدير والإحترام ..! وكل هذا بسبب الحوار التجريحي والهجوم
    اللامنطقي واللاعلمي الذي يوجه إلى العلماء .



    لقد كان لنا قدوة في علماء الجرح والتعديل من
    أسلافنا حينما كانوا يتكلمون في أحد رجال الحديث ، فيذكرون عيبه ويذكرون حسناته ..!
    فيقولون مثلا : رجل مرجئ لكنه ثقة في الحديث ، أو : رجل قدري وصادق الحديث ..!



    أما نحن حتى حسنات علمائنا لم نعد نذكرها ..!
    أصبحنا نحلل ونفسر ونشرح ماذا يعني كلام هذا العالم وماذا كان يقصد ..! ونحن نحمل
    أسماءا وهمية نتخفى وراءها ..! ولا أحد يعلم عنا .. هل لدينا من العلم ما يكفي لأن
    نعارض هذا العالم أو نتكلم فيه ..!!



    تنبيهات أخرى مهمة :



    1- سوف يتم إيقاف كلمات التكفير التي تنطلق
    ضد أشخاص بأسمائهم ..! ويمنع تكفير المعين.


    2- تمنع الكلمات الهابطة في الحوار والتي تدل
    على فراغ في الفكر وضعف في الحجة ، مثل ( المنافقين - الأغبياء - لعنهم الله ......
    )



    3- يمنع الخوض العميق في المسائل الفقيهة إلا
    من شخص لديه علم ومعروف بعلمه في المجتمع ، اما أن يتعرض للفتوى كل شخص .. فهذه
    مصيبة ما بعدها مصيبة ..!! لقد أصبح إصدار الأحكام أمرا سهلا على كل اسم يدخل المنتدى اليمني
    ا ..! ولا ندري من هو هذا الشخص حتى يفتي وحتى يصدر الحكم الفقهي ..! ومن
    أراد حكما فقهيا فأمامه مواقع العلماء وأرقام هواتفهم ..! ..!



    أيها الإخوة الكرام .. لقد وصلنا إلى مرحلة
    مواجهة كاملة مع جميع الخنادق العدائية ، وهذا يتطلب منا وعيا كاملا بمسؤلياتنا
    تجاه أنفسنا وتجاه ديننا وتجاه هذه الأمة ، إن التربية الذاتية وتوسيع الدائرة
    لتشمل الأسرة والمحيط الإجتماعي هو المطلوب منا . و ما وصلنا إلى مرحلة الضعف هذه
    وتكالب الأمم علينا إلا لأننا نعاني من نقص كبير في المستوى الإيماني والتربوي
    والفكري .



    أما من كان دوره في هذه الحياة وفي هذه
    المرحلة .. هو السب والشتم وتجريح هذا والتقليل من شأن هذا .. وسب هذا الحاكم ..
    وتكفير ذلك الشخص .. !! فهذا دوره في الحياة سلبي وعامل هدم في بنيان هذه الأمة ..!
    ونحن لا نتشرف أن نضم بين جدران المنتدى اليمني هذه الأنواع
    من أنماط التفكير والتعامل .



    سوف يتم التعامل بحزم مع هذه الفئة .. ولن
    نسمح لأحد أن يحرف بنا المسار بعد أن بذلنا فيه الكثير والكثير ..! وسوف يتم
    التحذير لثلاث مرات ثم يتم طرد هذا العضو وحذف اسمه ومشاركاته .



    هذه هي الرؤية التي أجمعت عليها إدارة المنتدى
    بعد أن قدرت الوضع وقارنت بين المصالح
    والمفاسد . وهو اجتهاد منا .. فإن كنا قد أصبنا فمن الله وتوفيقه .. وإن كان هناك
    خطأ في الإجتهاد فمن أنفسنا والشيطان .



    ( إن أريد إلا الإصلاح ما
    استطعت وما توفيقي إلا بالله )



    والحمد لله رب العالمين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-10-09
  3. وليد العُمري

    وليد العُمري عضو

    التسجيل :
    ‏2001-07-29
    المشاركات:
    101
    الإعجاب :
    0
    هذا ما دعوت إليه من أول لحظة ‍!

    فجزاكم الله كل خير ، وبارك فيكم .

    وآمل حذف المواضيع المندفنة كذلك - مما هي على نفس الوتيرة -حتى لا تُنشط بتذكير، ورفع !!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-10-09
  5. الميزان العادل

    الميزان العادل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-09-04
    المشاركات:
    336
    الإعجاب :
    0
    جزاكم الله خيرا على التذكير المتواصل

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العرش العظيم، والصلاة والسلام على صاحب الخلق العظيم، سيدّنا ونبينا وحبيبنا محمد، وعلى آله وصحبه الكرام ومن والاهم إلى اليوم العظيم، وبعد:

    أخي الفاضل / أبو الفتوح فتح الله عليك فتوح العارفين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

    أحسنتم بارك الله فيكم على تذكيركم المتواصل للإلتزام بأدب الحوار، وهذا من سعة صدركم وصبركم وإحتمالكم للتجاوزات المتكررة من قبل بعض الأعضاء (وقد أكون أنا أحدهم)، وسعيكم الدؤوب لجمع الصف وتوحيد كلمة المسلمين. شكر الله مسعاكم ووفقنا وإياكم وجميع المسلمين لما فيه خير وصلاح الإسلام والمسلمين.

    وفي رأيي المتواضع أن أدب الحوار هو من جملة الآداب التي دعا إليها صاحب الخلق العظيم، صلوات ربي وسلامه عليه، والذي كما أخبر إنمّا بعث ليتمم مكارم الأخلاق، فالأولى بنا إذا كنا ندّعي محبته صلى الله عليه وسلم، أن نتأسى به وبخلقه الكريم وننزه أنفسنا من الأهواء ونزغات الشيطان المؤديان إلى التعصب الأعمى لرأي ما أو لعالم ما. وهذا لا يعني عدم إحترام الرأي الذي يميل إليه أو العالم الذي ينشرح صدره لعلمه، لأن إحترام العلماء وتوقيرهم هو أيضا من جملة الآداب المطلوبة، والذي أعنيه أن محبة شخص ما لعالم ما أو لرأي عالم ما، لا يجب أن يصل به إلى حدّ أن يسفّه بقية الأرآء ويحتقر بقية العلماء إلى درجة النيل من اعراضهم وقذفهم بالكفر والشرك والزندقة والفسق والإبتداع...فيقع في المهالك العظيمة والعياذ بالله. وخاصة إذا كانوا قد أفضوا إلى ما قدّموا إليه، فلا أحد غيره سبحانه وتعالى يعلم كيف كانت خاتمتهم وعلى أي عقيدة كانوا حين أسلموا الروح. نسأل الله السلامة والعافية وحسن الخاتمة.

    وبالنسبة إلى علاج تلك المشكلة التي كثيرا ما نجد أنفسنا منجرفين فيها دون قصد، هو (في رأيي القاصر) بالتأني في كتابة الردود وبعدم التسرع في إبداء الرأي تحت وطأة العواطف المتأججة، وبمراقبة النفس والهوى بتذكر الوعيد الشديد الوارد في حديثه صلى الله عليه وسلم عن الذي يتكلم الكلمة لايلقي لها بالا وتهوي به سبعين خريفا في جهنم، أجارنا الله والمسلمين.

    وأرجو منكم والإدارة الموقرة لهذا المجلس المبارك، ممارسة الحزم في معاقبة المخالفين لأنظمة العضوية، حتى نرتقي بهذا المجلس إلى مستوى عال من الكفاءة والأداء المتميز وحتى يكون منبعا صافيا لنهل المعارف، في جوّ تسوده الألفة والإحترام المتبادل بين الأعضاء على إختلاف مشاربهم.

    والعفو منكم على الإطالة،

    أخوكم المخلص / الميزان العادل

    توضيح: كان أحد الإخوة قد إنتقدني في إختياري لهذا الأسم، وظنّ أنني أزكي نفسي بالعدل ونعتني بالغرور والجهل. وأحب أن أؤكد لذلك الأخ الكريم أنّ ظنّه في غير محله، وأشهد الله العالم بالسرائر وما تخفي الصدور، بأنّ سبب إختياري لإسم (الميزان العادل) هو لتذكيري بأن أضع كلامي في ميزان العدل والشرع قبل نشره من باب محاسبة النفس وردع الهوى، فمن أكون أنا العبد الضعيف المفتقر دوما إلى رحمة الله وعفوه، حتى أزكي نفسي وأصفها بالعدل !!! وأمّا وصفه لي بالغرور فقد يكون مصيبا في ذلك دون قصد منّي، ولو أننّي أحتقر هذه الصفة الشيطانية البغيضة التي أجاهد النفس دوما لمحاربتها، ولعلّه يخدمني إذا أوضح ذلك أكثر حتى أتمكن من مجاهدتها والتغلب عليها ورحم الله إمرءا أهدى إليّ عيوبي. أمّا نعته لي بالجهل فقد أصاب رحمه الله في ذلك، فالفقير لم يصل مرتبة وشرف طالب العلم فضلا على ان يكون عالما، وكما لاحظتم في المواضيع التي اشتركت بها، معظمها منقولة عن علماء آخرين ولا أعتقد أنني نسبت الفضل في ذلك لنفسي أبدا، وما أنا إلا خادم للعلم أسعى بين أقدام العلماء الأجلاّء ، والفضل أولا وأخيرا لله سبحانه وتعالى ثم لنبيه الكريم صلوات الله وسلامه عليه، ثم لورثته من العلماء العاملين رضي الله عنهم أجمعين.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-10-09
  7. سيف الله

    سيف الله عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-06-28
    المشاركات:
    1,535
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد الامين وبعد،

    أخي أبا الفتوح، اخوتي الأعزة،

    بالكلمة الطيبة والمنهج المعتدل ، بالحكمة و الموعظة الحسنة تستمر مسيرة الذين ساروا ... تَعَلُّم وتعليم ، إرشاد وإصلاح، تعاون وانفتاح ، أمانة في حمل تعاليم الشريعة وأدائها واهتمام عريض بكل نافع لمجتمعاتنا، للتعاون على اعلاء كلمة الحق، والاجتماع على مبادئنا الراقية، بعدا عن البدع والفتن، والتشويش، والتنفير. فانه لا بد من حماية هذا الدين بعقلنا وعلمنا وبدننا.

    نحن اليوم أبناء هذه الأمة بأمس الحاجة إلى جمع الكلمة ورص الصفوف إزاء ما يحيط بأمتنا من مؤامرات ومخططات لتفتيت مجتمعاتنا من الداخل عبر الدعاة إلى الفتنة وأشباههم ، فإزاء هذا الخطـر الداهم على الأمة من قبل دعاة الفتنة لا بد من إطلاق دعـوة مخلصة إلى الخيرين والغيورين على مصلحة أمتنا إلى التعـاون والوحدة والتماسك ، فهلا مد طلاب الوحدة أيديهم لنشر جسور التعاون والتكاتف والوحدة . وهلا كف من يطلقون الشائعات والافتراءات وتأكد الآخرون من صحة ما يسمعـون، إنها دعوة مخلصة نطلقها للتعاون والوحدة على الحق .

    وفقكم الله، وثبتنا واياكم على النهج القويم والله أعلم.
     

مشاركة هذه الصفحة