كفى بالموت واعظا

الكاتب : عبدالحميد المريسي   المشاهدات : 425   الردود : 3    ‏2004-06-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-15
  1. عبدالحميد المريسي

    عبدالحميد المريسي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-07
    المشاركات:
    2,296
    الإعجاب :
    0
    كفى بالموت واعظا فيا سبحان الله لقد تغيرت نفوس الكثير من الناس فأصبح انشغالهم بالدنيا أكبر من تذكرهم الآخرة والموت وما بعد الموت من الحساب فيا للأسف الشديد قد يموت قريب أو صديق أو حتى أب أو أم ولا نجد من يتأثر قلبه أو يحاسب نفسه ولو تأثر ففي لحظات ثم يزول ذلك التأثر ومن الناس من تقع لهم مواقف أمام عينه كحادث مروري ويرى كيف تكونت سكرة الموت ولا يتأثر .

    منهم من تكون كلمته الأخيرة يردد أغنية قد وضعها في مسجل سيارته ومنهم من يختم الله لهم بخاتمة طيبة فيذكر الله فى آخر لحظات عمره ومن المعلوم عند كثير من الناس ذلك الحديث الذي بما معناه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال : " من كان آخر كلامه من الدنيا لا إله إلا الله دخل الجنة " الله أكبر على هذه الميتة ومنهم من تأتيه منيته وهو في بيت من بيوت الله كالذي ذكره الشيخ سعد البريك في شريطه كفى بالموت واعظا وانصح كل مسلم بسماعه .

    فيا عباد الله إن وجود الموت بين الناس موعظة كبرى لو كانوا يعقلون . إن الناس يرون الموت كل يوم بأعينهم في بيوتهم أو المستشفيات ويرون ماله من آثار ومع ذلك لاهية قلوب البعض منهم فتجد أصحاب الأغاني يصرون في سماعها وأصحاب ترك الصلوات لا يزالون يتركونها والمقصرين في حق صلاة الفجر كأنهم لم يسمعوا الاحاديث الخاصة بها من نهي عن تركها ووصف تاركها بالنفاق فيا للعجب أما يسمع أولئك آيات الله تتلى عليهم وتحذرهم من عصيان الله سبحانه وتعالى فيا أيها الأحبة أما آن الرجوع إلى الله أما حان الوقت لإعلاء كلمة الله فإن الدنيا زائلة وفانية فيا أخي الشاب أما رغبت العودة إلى الله أما تبصرت بالطريقين الذي لا ثالث لهما وهما إما الجنة أو النار .

    فيا عباد الله لا شيء أغلى عليكم من أعماركم فاعمروها بذكر الله ولا تضيعونها فيما لا فائدة فيه فيا حاضر الجسم والقلب غائب . اجتماع العيب مع الشيب من أعظم المصائب ، يا غافلاً فاته الأرباح وأفضل المناقب أين البكاء والحزن والقلق الذي فرطت فيه ولم تخش العواقب ، أين البكاء على أوقات قتلت وضيعت عند التليفزيون والمذياع والكرة و السينما والفيديو والخمر والدخان والملاعب .

    فيا إخواني إن الغفلة عن الله مصيبة عظيمة قال تعالى : ] وَلاَ تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ [ ( الحشر : 19 ) فمن غفل عن ذكر الله والهته الدنيا عن العمل للدار الآخرة فإنه سيغفل عن إصلاح نفسه فلا يسعى لها بما فيه نفعها ولا يأخذ في أسباب سعادتها وإصلاحها وما يكلمها وينسى كذلك أمراض نفسه والأمة فلا يخطر بباله معالجتها ولا السعي في إزالة عللها .

    فوا عجبا لك كلما دعيت إلى الله توانيت ، وكلما حركتك المواعظ إلى الخيرات أبيت ، وكم حذرت من المنون فما التفت إلى قول الناصح وتركته وما باليت .

    يا من جسده حي ولكن قلبه ميت سترى عند قدوم هادم اللذات مالا تشتهي ولا تريد ، كم أزعج الموت نفوساً من ديارها ، وكم أتلف البلى من أجساد منعمة لم يدارها وكم أذل في التراب وجوهاً ناعمة بعد رفعتها واستقرارها . انتبه يا أخي فالدنيا أضغاث أحلام ودار فناء ليست بدار مقام .

    وأخيرا أسأل الله لنا ولك التوفيق .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-16
  3. abo khalifa

    abo khalifa قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-03-27
    المشاركات:
    7,032
    الإعجاب :
    12
    فعلا أخي نحن في غفله في هذه الدنيا ولا نعلم أن الموت قادم لامحاله ولا نعلم أن الزمان يجري بسرعه وإذا وصلت ساعة العبد لاينفعه لامال ولا بنون إ لا من أتى الله بقلب سليم نسأل الله الخاتمة الكريمه والجنه وجزاك الله خير
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-06-16
  5. ملكة الأحاسيس

    ملكة الأحاسيس عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-05-09
    المشاركات:
    601
    الإعجاب :
    0
    يا من جسده حي ولكن قلبه ميت سترى عند قدوم هادم اللذات مالا تشتهي ولا تريد ، كم أزعج الموت نفوساً من ديارها ، وكم أتلف البلى من أجساد منعمة لم يدارها وكم أذل في التراب وجوهاً ناعمة بعد رفعتها واستقرارها . انتبه يا أخي فالدنيا أضغاث أحلام ودار فناء ليست بدار مقام .

    وأخيرا أسأل الله لنا ولك التوفيق .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-06-16
  7. عبدالحميد المريسي

    عبدالحميد المريسي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-07
    المشاركات:
    2,296
    الإعجاب :
    0
    اشكركم اخواني على كلامكم الجميل الذي اعطى الموضوع روعه
    تحياتي الخاصة
     

مشاركة هذه الصفحة