من سينهي عقد الشراكة الخفية علي ناصر أم السلطة ؟

الكاتب : almutasharrid   المشاهدات : 942   الردود : 6    ‏2000-12-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2000-12-17
  1. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    أعتقد أن علي ناصر الحسني لم يشعر بالندم منذ خروجه من السلطة بعد تصفية خصومه السياسيين في قاعة اللجنة المركزية وحمد الله أن رصاص حسّان لم يخترق جسد علي سالم البيض بعد أن رأى ما آل إليه حاله في الخروج من الخلف بلا كرامة فور إعلان حرب الانفصال وكانت له العبرة في ذلك المصير الذي سينطبق عليه حتما لو بقي في سدة الحكم كونه سينهج نفس النهج من اعتكاف وتمرد وانفصال .
    في أكثر من تصريح له أعلن أنه أكتوي بنار السلطة ولا يرغب في العودة ثانية لها مفضلا بقاءه في إدارة المركز العربي للدراسات الاستراتيجية في سوريا وتجاهل أنه دفع بأنصاره لخوض أتون حرب تثبيت الشرعية ضد الانفصال كردة فعل انتقامية لأحداث يناير 1986 ومنحت الجائزة لتلك العناصر التابعة له بإشراكها في السلطة بعد ضمها لحزب المؤتمر الشعبي العام واستبعاده بناء على رغبته الشخصية .
    هل علي ناصر يرفض السلطة فعلا ؟ بالطبع لا ولكنه لا يرغب في أن يعود إليها كرئيس للوزراء أو نائبا للرئيس تحت مظلة المؤتمر –وان كان ذلك مستحيلا – أو كمستقل في بلد لا يتمتع بالاستقرار السياسي وتهيمن عليه السلطة المناطقية الشبيهة بما كان سائدا في جنوب اليمن أثناء حكم الحزب وهو من يعرف أصولها جيدا وستفقده رصيده السياسي السابق كرئيس لدولة جنوب اليمن -بالرغم من أن أعوانه في السلطة إلا انهم ليسوا مؤثرين فيها – و يعد من المؤسسين المرموقين للحزب الاشتراكي اليمني وتدرج في عدة مناصب رفيعة فيه ويضاف إلى ذلك أنه لن يسمح لنفسه بتأسيس حزب سياسي خارج إطار حزبه السابق كنوع من الوفاء لمبادئه الحزبية في عدم الانسلاخ النهائي بشخصه عن ذلك التنظيم السياسي الذي كان وجوده يوما ما فيه سببا رئيسيا في أنه شكل ولو لفترة مؤقتة عاملا مهما في السياسة الداخلية اليمنية أثناء وبعد حرب الانفصال وأسهم بشكل غير مباشر في إضعاف من بقى من خصومه السابقين على قيد الحياة ودحرهم للعيش في المنفى مثله مع فارق بسيط أنه استطاع العودة مرفوع الرأس وأعيد إليه الاعتبار مع خصومه الذين طالهم رصاص حسّان ونقلهم للعالم الآخر .
    إن إقصاء رموز علي ناصر من السلطة اليمنية أو إضعافها والتلويح بشكل يومي إلى حل الحزب الاشتراكي اليمني لضمه قادة الانفصال ثانية إلى صفوفه - وهذا ما يلوح في الأفق – سينهي التوازن الوهمي في توزيع المناصب على أسس مناطقية وسيلغي الشراكة الهشة للمؤتمر والعناصر ذات الثأر القديم مع رفاق السلاح في الحزب المشاركة في السلطة حاليا وسيرز ثانية الخلل الذي طالما شكى منه البيض ليشكل عوامل مهمة لعلي ناصر لإنهاء شهر العسل القائم مع المؤتمر كنتاج لصراعات داخلية سابقة في الحزب الاشتراكي استغله المؤتمر وسيفرض عليه في النهاية تحديد موقفه الرسمي -كأحد الساسة اليمنيين البارزين - مما آلت إليه الأوضاع في ظل حلفاءه من قادة المؤتمر الشعبي العام إذا غيب الاشتراكي نهائيا حيث ستنعدم التناقضات التي أستغلها إن استشعر مناصروه بالخطر وسيضعه ذلك الإجراء مجبرا في صفوف المعارضة معيدا إلى ذاكرته أنه استمد ثقل رموزه السياسي التي يلعب من خلفها في الخفاء من وضعه السابق بالحزب وستضطره للعودة ثانية للعمل السياسي المكشوف كمستقل أو كزعيم لحزب جديد يقام على أنقاض الاشتراكي إن جرى حلّه مستفيدا من هفوات رفاق دربه السابقين وسيكرر نفس مطالبهم السابقة في إحياء الكونفدرالية في ظل الصعوبات المتناهية للوصول إلى كرسي الرئاسة لكل من لا تتوفر لديه بعض المميزات المناطقية النخبوية وهذا ما يفتقده الكثير من الساسة اليمنيين ممن لا يحيطون بمركز صناعة القرار في العاصمة صنعاء وتجربة البيض ورفاقه خير مثال لهم .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2000-12-18
  3. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    وأن عاد ، هل سيعود كما كان .

    أنت تحدثت عن فترة ما بعد حل الحزب الاشتراكي وأعطيت تصوراتك لما سيحدث أنذاك ، وافترضت عودة علي ناصر تحت مسمي حزبي جديد معارض يقوم على أنقاض الحزب الأشتراكي ، ولكن هل تعتقد أنه سيسمح له بالعودة أو الظهور السياسي بعيد عن المؤتمر ، وهل لجنة شؤون الأحزاب ستعطية الضور الأخضر ونحن نعرف أنتمائها السياسي .

    أن صدق حدسك وتم حل الحزب فأن الرفاق كلهم سيتم وأد عودتهم السياسه بما فيهم علي ناصر لأن دوره أنتهي ولم يعد له إى فائده تذكر ، وعلي ناصر ورفاقه في الحرب الأهليه الأخيرة غلبوا المسائل الشخصية والثارات على مصالح الحزب والوطن وستظهر نتيجة هذه الأعمال لأحقا أن لم تكن ظهرت بوادر منها وذلك بعد عزل الحصني من قيادة البحرية أخيرا .

    الأنتماءات الجهويه في اليمن ضروره ملحة للثبات السياسي مع أنها اكبر خطاء و تغليب المناطقية لها من الأضرار الكبيره والوخيمه تظهر عواقبها على المدي البعيد .

    في ردك على موضوعي الغاء الغير سياسه من أجل البقاء أوردت أن المؤتمر ينظر إلى الحزب بانه العقبة القائمة في وجهه للوصول إلى جنوب البلاد وشرقها وكم أكره هذه التعابير ألتي تكرس الأنفصال في نفوسنا وتحاول أن تذكرنا بأننا شعوب وليس شعب وقد تلاحظ في جميع كتاباتي أنني أبتعد عن استخدام هذه المصطلحات بقدر المستطاع ولا احاول أن أفكر بها لأنها وأن صدقت هذه التعابير فنحن أمام مشكلة كبيرة وأن تأصلت فالمشكلة تصبح أكبر .

    الحوطة .

    علي ناصر لن يعود للسياسه أومزاولتها وأن عاد وذلك حسب تحليلك بعد حل الحزب فأن عودته ( أن سمح له ) ستكون ضعيقة ودون إي مردود لأن شعبيته تقريبا لن تعد تذكر .


    تحياتي .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2000-12-18
  5. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    سيعود كما كان فعلا

    أخي بن ذي يزن : يعجبني فيك وقوفك على النقيض دائما ليس رغبة منك في المخالفة بل لاثبات صحة التوجه السياسي للحزب الاشتراكي اليمني .
    بعيدا عن الانفعالات العاطفية والوطنية فعلا الحزب هو العقبة الوحيدة القائمة في وجه المؤتمر للوصول إلى جنوب البلاد وشرقها وهذه ليست نظرة انفصالية أو تشطيرية إنها الواقع بذاته وقد لمحت في ردي السابق عليك أن حزبي المؤتمر والاشتراكي مهما حاولا تغطية عيوبهما لن يستطيعا إلى ذلك سبيلا لان روح التشطير مترسخة في كيانهما وسبق لي أن أبديت رأيي في حوار سابق لي مع أحد الأصدقاء أن الحل الوحيد لليمن للخروج من عنق الزجاجة ولقطع دابر المسميات التي تتنامى يوما بعد يوم تحت ذرائع عدة منها عدم المساواة في المواطنة ، هضم حقوق أبناء الجنوب ، تسلط شمالي واسع لن يتم إلا بحل هذين الحزبين الرئيسيين واعادة تشكيل الأحزاب على نسق جديد ، وبنظرة فاحصة إلى صحة تحليلي تجد أن حزب رابطة أبناء اليمن يحمل نفس التوجه الشطري والضيق أيضا لأن تشكيله كان سابقا للاستقلال بفترة طويلة بعكس التجمع اليمني للإصلاح - وان كانت لي ملاحظات عليه -والأحزاب الصغيرة التي نشأت بعد إعادة تحقيق الوحدة تجد أنها تجاوزت ذلك المصطلح وأستطاعت البروز على طول الساحة اليمنية في حين ظل شريكي الوحدة يرددان نفس نغماتهم السابقة .
    عد إلى تشكيلة حزب المؤتمر ودقق فيها تجد أنها شطرية خالصة إن استثنينا منها من فرضهم علي ناصر عليها بما فيهم بعض ذوي الميول الإسلامية ممن ضمو إلى عضوية اللجنة الدائمة وان صحت التحضيرات الجارية لحل الحزب سيفقدون بعبعا يخوفون به السلطة لضمان بقاءهم في مناصبهم وبذوبان الحزب سيتلاشى ذلك البعبع وتتلاشى معه الرموز التي انسلخت عنه بسبب انعدام فاعليتها وستتعمق الضغينة في صفوف أنصار الحزب في المحافظات الشرقية والجنوبية تحت مبرر انفراد فصيل من أبناء اليمن بالسلطة .
    هذا السيناريو إن تم سيلغي علي ناصر حقيقة من الواجهة وسيسحب عنه الهالة الكبيرة التي رسمتها حوله السلطة كمؤيد لتوجهاتها وسيمنحه حيزا للتحالف مع رفاق سلاحه السابقين لتشكيل حزب من طراز جديد يستنير بتوجه الإصلاح القبلي والديني للامتداد على طول الساحة وإلغاء صفة الشطرية عنه .
    أصول اللعبة السياسية في اليمن في ظل الوحدة وما سبقها من حكومات تتميز بالمناطقية والانتماء الجهوي فيها هو الذي يتحكم في طريقة البروز وستظل الصفة الغالبة على بروز أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية هي الانضواء باستمرار تحت مظلة المؤتمر وهذا لن يتجاوز إلا بالسعي إلى إقامة أحزاب كبيرة على نسق جديد تتطلب زعامة تاريخية قوية مقبولة من النظام والظروف مجتمعة ترشح علي ناصر للعودة للانخراط في العمل السياسي للحفاظ على رصيده السياسي السابق ومصالح جموع عريضة تراهن عليه إن تم حل الاشتراكي ولجنة شؤون الأحزاب لا يعنيها اشهار أحزاب جديدةبقدر ما يعنيها لجم الأحزاب القائمة .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2000-12-18
  7. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    ولي تعقيب .

    أن كان الواقع كما تقول وهي ان التشطير موجود في الأحزاب والتنظيمات السياسيه فالويل لليمن .

    تطرقت في حديثك وأوردت مثال كحل أن يتم الغاء الحزبين المؤتمر والاشتراكي وهذا طبعا يستحيل على الأقل من جهة المؤتمر .

    حقيقة أنا لا أري جهة يمنيه مهظوم حقها لحساب جهة أخري ، وأعتقد ان اليمن كلة بجنوبة وشرقة وغربة وشمالة قد تضرر من الحكم الحالي بشكل كبير وأن كان المستفيدون لهم ملامح مناطق معينة في اليمن كون ذلك أنهم ينتمون إلى تنظيم سياسي فقط والمستفيدون هم وأتباع هذا التنظيم ودون ذلك فالشعب كلة بدون أستثناء تضرر .

    الأيام القادمه قد تكون ساخنة على الساحه اليمنيه لننتظر ونترقب .

    تحياتي .
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2000-12-21
  9. الحُســـام

    الحُســـام عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2000-09-19
    المشاركات:
    306
    الإعجاب :
    0
    اعتقد ان عقد الشراكه قد بداء بالأنهيار بين جماعة علي ناصر وجماعة علي عبدالله صالح اذا صح التعبير ومواضع الخلل اصبحت واضحه ومن امثلة ذلك اقصأ بعض رموز جماعة علي ناصر وتضأل الحاجه الى من تبقوا منهم لأن المرحله اصبحت الأن في طور أخر وهو طور التنافس بين اقطاب الاسره الحاكمه على وراثة العرش وفي مثل هذه الحالات تقل الحاجه الى استقطاب الاغراب لأنهم وفي اغلب حالات الصراع في مثل ماهو ات وذلك حسب توقعات كثيراً من المحللين السياسيين يكونون اي الأغراب ,واسمحوا لي بأستخدام هذا الوصف على اي جماعه خارج نطاق الاسره الحاكمه, سيكونون ذلكم الاغراب مهمشين بقصد عدم اعطائم الفرصه لتمكين انفسهم وفرض مطالبهم في المستقبل ثمناً لأي دور يقومون به , ومما يقلل من الاعتماد عليهم بأنه سيكون الخطأ القاتل لأي قطب من اقطاب الصراع على عرش اليمن اذا فكر هذا او ذاك القطب في تقوية صفوفه بهم اي جماعة علي ناصر او اي جماعه اخرى من خارج دائرة الصراع وسيسود المثل القائل انا عدوا ابن عمي وانا عدو من تعداه وذلك في جبهة اقطاب الصراع على اعتبار أنهم كتله واحده على مستوى التنافس العام في اليمن هذا على فرضية ان يأتي في المستقبل من ينافس الاسره الحاكمه وهذا مستبعد في هذه المرحله.
    اما علي ناصر فلا اعتقد وهذا رأيي الشخصي بأنه سوف يرضى ان يعود الى اليمن ليتقلد اي منصب حكومي ماعدا عودته كرئيس للجمهوريه وقبوله وارد اذا عُرض عليه المنصب ويعتبر مثل ذلك العرض من سابع المستحيلات.
    والحزب الاشتراكي بمعظم اعضائه لا يحلمون بأن تكون لهم عوده الى سابق عهدهم لأن ذلك لا يتحقق إلا بعوامل عده وهي العوامل التي يحتاجها اي حزب في وضع مثل وضع اليمن وأهم عامل هو عامل القوه والقوه يملكها من يسيطر على زمام الحكم ومن الغبأ ان يخطر على بال اي انسان بأن منهم في السلطه هذه الأيام سوف يتنازلون عنها ولا بأي وسيله لا بالديمقراطيه ولا بقوة السلاح وهذا الاخير هم من يستحوذون عليه اي من يحكمون ويسيطرون ولن يتركوا الفرصه لغيرهم بإن يفكر مجرد التفكير ان يمتلك بعضاً من وسائل القوه.
    والحزب الاشتراكي كان يمتلك جيش بكل قطاعاته من الجندي الى الضابط الى الخنجر الى الصاروخ وهُزم وفر معظم قادته الى خارج البلاد بمعنى أخر انه لم تجدي معه كل تلك القوه بالاضافه الى التنظيم الذي كان عليه قبل 94 ألا ترون انه من الصطحيه بمكان ان ينظر اعضاء الحزب بأنه سوف يعيد الحزب امجاده او بعض من امجاده التي كان يتغنى بها في الماضي على يد احد زعمائه السابقين حتى ولو كان علي ناصر ومعه كل انصاره
    وفي نفس الوقت المرحله لم تعد صالحه لتأسيس احزاب جديده والشعب لم يعد يكترث بالديمقراطيه ولا بكل الاحزاب الموجوده على الساحه في هذه الايام فما بالنا بحزب جديد من مخلفات الحزب الاشتراكي وعلي ناصر يعرف ذلك جيداً كيف لا وهو الذي يرأس مركزاً للدراسات الاستراتيجيه واخيراً علي ناصر لا يحب إلا ان يكون رئيساً ولو لمركز ولن يقبل ان ينادى بأقل من كلمة رئيس.
    اعتذر على هذه الاطاله وعن بعض خروجي اللغير متعمد عن الموضوع الرئيس .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2000-12-21
  11. ابو محمد

    ابو محمد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2000-07-09
    المشاركات:
    458
    الإعجاب :
    0
    دائما مواضيعك رائعة

    في اعتقادي ان اسم شراكة غير مطابق للواقع حتى شراكة حرب الانفصال لم تكن مكتمله وذلك بخروج محمد علي احمد من هذا الشراكة المزعومة . واعتقد انه رمز من رموز الشريك الثاني .

    أخي العزيز / الحوطه
    هل تتكرم وتوضح لنا سبب خروج محمد علي احمد من معسكر علي ناصر؟

    وهل يستطيع علي ناصر ان يكون رئيس لليمن الموحد بتركيبته الحاليه ؟

    وهل يوجد عندك امل بان يكون لليمن رئيس لاتربطه صله ببيت الاحمر ؟

    المعذرة اذا خرجت عن الموضوع .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2000-12-21
  13. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    حل الحزب الاشتراكي سيغير الاتجاهات في الساحة اليمنية

    أخي أبو محمد ،
    مسمى الشركة أثناء حرب الانفصال وبعدها هو الصحيح في نظري وكل أخذ نصيبه من الغنيمة حسب نسبة مساهمته ولو لم يشارك علي ناصر ومجموعته بثقلهم لكانت الموازين غير ما نشهده حاليا ولبقت اليمن شبيهة بالبركان يدفع بحمم النيران حتى تأتي على الأخضر واليابس وصدق الشاعر الخالدي عندما أشار لذلك في قصيدته المغناة المشهورة :
    ذي دقوا حجار العند أهل أبين وأهل الصعيد
    التحالف بين علي ناصر محمد ومحمد علي أحمد لا تحكمه المراحل وهو يتعدى ذلك إلى اللحمة القبلية الواحدة وتداخل الأنسا ب .
    وان حصل هناك استقطاب للأخير من قبل قادة الانفصال فهو يعني أن الرجل لم ينل بغيتهالتي طمح اليها واعاد صياغة تحالفاته وسيصيغها ثانية من المنظور الذي اشرت اليه ومنطق القبيله هو الأقرب كما كان سابقا .....بقية تساؤلاتك جاء الرد عليها في صلب موضوعي .

    أخي الحسام ،
    بغض النظر عن الآراء الشخصية كل الوقائع تقول أنه في حالة حل الحزب الاشتراكي وهذا ما أستبعده حاليا ستخلط الأوراق وتغيب التحالفات التي قامت على حساب ذلك الحزب المغلوب على أمره وأنا معك في أن جماعة علي ناصر مهمشين ليس من الآن فحسب بل من بعد 7 يوليو1994 والصراع بالطبع محتدم بين مراكز القوى من المتنفذين الرئيسيين في شؤون اليمن وكسب ود كل المؤثرين على مستوى الساحة اليمنية في هذه التحالفات مطلوب ولو مرحليا .
    علي ناصر لن يعود كرئيس لليمن الموحد لانه لا يحمل المؤهلات اللازمة لذلك لاهو ولا أي شخص آخر خارج القبائل المحيطة بصنعاء مهما كانت صفته وعودته لن تكون لاعادة أمجاد الحزب كما قد نتصور بقدر ما ستكون رد الاعتبار لذاته ولكل من كان له دور كبير في القضاء عليهم وعلى قوة نفوذهم ، العودة ستكون من منطلق الإحساس بالذنب تجاه تنظيم سياسي كبير جعله يتأرجح ويتخبط من جراء اللطمة الثانية التي وجهها إليه والتي كان لها الأثر المباشر في ما يعانيه في الوقت الراهن وسيكون المنطلق أيضا بتبني نفس طلبات خصومه السابقين في الحزب .

    [معدل بواسطة الحوطه بتاريخ 22-12-2000 عند 05:44 AM]
     

مشاركة هذه الصفحة