"كلاشينكوف".. قصة الرجل والسلاح

الكاتب : abo khalifa   المشاهدات : 315   الردود : 0    ‏2004-06-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-15
  1. abo khalifa

    abo khalifa قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-03-27
    المشاركات:
    7,032
    الإعجاب :
    12
    قبل أيام سئل السياسي الإسرائيلي يوري أفينيري: ماذا سيحدث إذا قتل عرفات برصاصة إسرائيلية؟

    فأجاب: "بعد موسى لم يأت موسى آخر، إنما يهوشع، رجل القوة الذي لم يعرف الرحمة، والذي نفذ قتل شعب".

    ثم أضاف: "بعد عرفات لن يأتي أبو فلان أو أبو علان؛ فالوريث سيكون الأخ كلاشينكوف"!

    فمن هو كلاشينكوف؟

    كلاشينكوف ليس مجرد سلاح أو رجل قام بتصميمه، بل هو قصة ربما تحتاج أن نتعرف عليها عن قرب: قصة الكلاشينكوف، رجلا وسلاحا؟!

    فمنذ ما يزيد على النصف قرن والكلاشينكوف هو سيد المعارك.

    هو رفيق الجنود ومعينهم في أحلك الظروف.

    وهو الملتصق دائما بأذرع الثوار، ورمز العنف والمقاومة، والدفاع المشروع عن الأرض في الوقت نفسه.

    كم طالب المثقفون باستبعاد حواره: حوار الكلاشينكوف، واستبدال حوار العقل والمنطق به. وباسمه أسموا تيارات وجماعات، ومن اسمه خرجت مصطلحات، وكان الاسم نفسه عنوانا للعديد من القضايا.

    عشرات الملايين راحوا ضحايا له، غير أن أفضاله العديدة لا ينكرها إلا جاحد؛ فإليه يرجع الفضل في انتهاء عصر الاستعمار، صحيح أن الأسباب كانت عديدة، لكن قطعا كان أهمها توافر الكلاشينكوف في أيدي من يدافعون عن أوطانهم، ويحاربون لطرد المستعمرين منها؛ إذ كان ذلك يعني إمكانية إيقاع خسائر بشرية كبيرة بالمستعمر، وهو الأمر الذي لم يكن مقبولا لدى الرأي العام في الدول الاستعمارية بعد الحرب العالمية الثانية، وكانت الحرب الفيتنامية هي التعبير الأمثل عن توازنات عصر التحرر الوطني.

    الكلاشينكوف كان أيضا هو الصديق الوفي لهؤلاء الذين لهم حق الكفاح المسلح، ولا يملكون جيشا وغير مسموح لهم بالتسليح، وهو الحال الذي كانت عليه حركات التحرر الوطني التي سادت العالم في أعقاب الحرب العالمية الثانية، وكان أيضا السند للفلسطينيين في مواجهة جيش عصري كفء له دبابات وطائرات وصواريخ.

    وبعد أن تخلى الجميع عن الشعب العراقي، وبعد أن خذله قادته.. كان هو الوحيد الذي لم يتخل عنهم، ورأينا المقاومة العراقية التي لا تملك سوى رغيف الخبز الجاف وبندقية الكلاشينكوف تتصدى لأحدث طائرات الشبح والصواريخ الموجهة بالليزر والمدافع التي تنطلق بتوجيه العقول الإلكترونية، واستطاع هؤلاء البسطاء ومعهم رفيقهم (الكلاشينكوف) قتل وأَسْر ضباط وجنود أمريكيين وبريطانيين مدربين ومؤهلين لا يعانون الجوع أو العطش أو ندرة الإمكانات!

    في هذا الموضوع عشنا مع مذكرات ميخائيل كلاشينكوف مخترع السلاح الذي أحدث ثورة في مجال التسليح، والتي صدرت مؤخرًا تحت عنوان "حياتي في قذائف" وتجولنا بين عشرات المواقع التي تناولت السلاح ومخترعه، بينها المواقع المتخصصة في الأسلحة أو المعنية بالسير، وبينها موقع كلاشينكوف نفسه: السلاح الذي لم تستطع عشرات الأسلحة التي ظهرت بعده أن تهز مركزه.

    [​IMG]


    وهذا الرابط فيه قصة كلاشينكوف
    http://english.pravda.ru/main/18/90/363/10644_kalashnikov.html

    وهذا الرابط موقعه
    http://kalashnikov.guns.ru/
     

مشاركة هذه الصفحة