هدية بعد طول غياب

الكاتب : أبو الفتوح   المشاهدات : 666   الردود : 2    ‏2004-06-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-15
  1. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    لقد طال غيابي عن المجلس الأدبي وماذاك لجهلي به وبما يقدمه جهابذته وانما لإضطراب في جدول اعمالي وتخلل ذلك سفر إلى البلاد ومقدماته وما تبعه من انشغال وعلى كل حال عدت ابحث عن لامية ابن الوردي واتعبني البحث عنها وبعد جهد توصلت الى ما هو بين ايديكم وان كان لإحد ملاحضة أو زيادة في اخراج هذه القصيدة الرائعة فسأكون ممنون له وتقبلوا خالص التحايا والشكر والتقدير محبكم ابو الفتوح.
    لامية ابن الوردي


    [poem=font="Simplified Arabic,4,darkblue,bold,normal" bkcolor="sienna" bkimage="backgrounds/23.gif" border="solid,4,darkblue" type=2 line=0 align=center use=sp num="0,black"]
    إعـتزلْ ذِكـرَ الأغـاني iiوالغَزَلْ وقُـلِ الـفَصْلَ وجانبْ مَنْ iiهَزَلْ
    ودَعِ الـذِّكـرَ لأيــامِ iiالـصِّبا فـلأيـامِ الـصِّبا نَـجمٌ iiأفَـلْ
    إنْ أهـنـا عـيـشةٍ iiقـضيتُها ذهـبتْ لـذَّاتُها والإثْـمُ iiحَـلّ
    واتـرُكِ الـغادَةَ لا تـحفلْ بـها تُـمْسِ فـي عِـزٍّ رفـيعٍ iiوتُجَلّ
    وافـتكرْ فـي منتهى حُسنِ iiالذي أنـتَ تـهواهُ تـجدْ أمـراً iiجَلَلْ
    واهـجُرِ الـخمرةَ إنْ كـنتَ iiفتىً كـيفَ يسعى في جُنونٍ مَنْ iiعَقَلْ
    واتَّــقِ اللهَ فـتـقوى الله مـا جـاورتْ قـلبَ امريءٍ إلا iiوَصَلْ
    لـيسَ مـنْ يـقطعُ طُـرقاً iiبَطلاً إنـمـا مـنْ يـتَّقي الله iiالـبَطَلْ
    صـدِّقِ الـشَّرعَ ولا تـركنْ iiإلى رجـلٍ يـرصد فـي الـليل زُحلْ

    حـارتِ الأفـكارُ في حكمةِ مَنْ قـد هـدانا سـبْلنا عـزَّ iiوجَلْ
    كُـتبَ الـموت عـلى الخَلقِ فكمْ فَـلَّ مـن جـيشٍ وأفنى من iiدُوَلْ
    أيـنَ نُـمرودُ وكـنعانُ iiومـنْ مَـلَـكَ الأرضَ وولَّـى iiوعَـزَلْ
    أيـن عـادٌ أيـن فـرعونُ iiومن رفـعَ الأهـرامَ مـن يسمعْ iiيَخَلْ
    أيـنَ مـن سـادوا وشادوا وبَنَوا هَـلَكَ الـكلُّ ولـم تُـغنِ iiالقُلَلْ
    أيـنَ أربـابُ الحِجَى أهلُ النُّهى أيـنَ أهـلُ الـعلمِ والقومُ iiالأوَلْ
    سـيُـعيدُ الله كــلاً iiمـنـهمُ وسـيَجزي فـاعلاً مـا قد iiفَعَلْ
    إيْ بُنيَّ اسمعْ وصايا جَمعتْ iiحِكماً خُـصَّـتْ بـهـا خـيرُ الـمِللْ
    أطـلبُ الـعِلمَ ولا تـكسَلْ iiفما أبـعدَ الـخيرَ عـلى أهلِ iiالكَسَلْ
    واحـتفلْ لـلفقهِ فـي الدِّين iiولا تـشـتغلْ عـنهُ بـمالٍ وخَـوَلْ

    واهـجرِ الـنَّومَ وحـصِّلهُ iiفـمنْ يـعرفِ الـمطلوبَ يحقرْ ما iiبَذَلْ
    لا تـقـلْ قـد ذهـبتْ iiأربـابُهُ كـلُّ من سارَ على الدَّربِ وصلْ
    فـي ازديـادِ الـعلمِ إرغامُ العِدى وجـمالُ الـعلمِ إصـلاحُ العملْ
    جَـمِّلِ الـمَنطِقَ بـالنَّحو iiفـمنْ يُـحرَمِ الإعـرابَ بالنُّطقِ اختبلْ
    انـظُـمِ الـشِّعرَ ولازمْ iiمـذهبي فـي اطَّـراحِ الرَّفد لا تبغِ iiالنَّحَلْ
    فـهوَ عـنوانٌ عـلى الفضلِ iiوما أحـسنَ الـشعرَ إذا لـم يُـبتذلْ
    مـاتَ أهـلُ الفضلِ لم يبقَ iiسوى مـقرف أو من على الأصلِ iiاتَّكلْ
    أنــا لا أخـتـارُ تـقبيلَ يـدٍ قَـطْعُها أجـملُ مـن تلكَ iiالقُبلْ
    إن جَـزتني عـن مديحي صرتُ في رقِّـها أو لا فـيكفيني iiالـخَجَلْ
    أعـذبُ الألـفاظِ قَـولي لكَ خُذْ وأمَــرُّ الـلفظِ نُـطقي iiبِـلَعَلّْ

    مُـلكُ كـسرى عنهُ تُغني iiكِسرةٌ وعـنِ الـبحرِ اجـتزاءٌ iiبالوَشلْ
    اعـتبر (نـحن قـسمنا iiبـينهم) تـلـقهُ حـقاً (وبـالحق iiنـزلْ)
    لـيس مـا يحوي الفتى من iiعزمه لا ولا مـا فـاتَ يوماً iiبالكسلْ
    اطـرحِ الـدنيا فـمنْ عـاداتها تـخفِضُ الـعاليْ وتُعلي مَنْ iiسَفَلْ
    عـيشةُ الـرَّاغبِ فـي تـحصيلِها عـيشةُ الـجاهلِ فـيها أو iiأقـلْ
    كَـمْ جَـهولٍ بـاتَ فيها iiمُكثراً وعـليمٍ بـاتَ مـنها فـي iiعِلَلْ
    كـمْ شـجاعٍ لـم ينلْ iiفيهاالمُنى وجـبانٍ نـالَ غـاياتِ iiالأمـلْ
    فـاتركِ الـحيلةَ فـيها iiواتَّـكِلْ إنـما الـحيلةُ فـي تـركِ الـحِيَلْ
    أيُّ كـفٍّ لـمْ تـنلْ مـنها المُنى فـرمـاها اللهُ مـنـهُ iiبـالشَّلَلْ
    لا تـقلْ أصـلي وفَصلي أبداً iiإنما أصـلُ الـفَتى مـا قـد iiحَـصَلْ

    قـدْ يـسودُ الـمرءُ من دونِ iiأبٍ وبِـحسنِ السَّبْكِ قدْ يُنقَى iiالدَّغّلْ
    إنـما الـوردُ مـنَ الـشَّوكِ iiوما يَـنبُتُ الـنَّرجسُ إلا مـن iiبَصَلْ
    غـيـرَ أنـي أحـمدُ اللهَ iiعـلى نـسبي إذ بـأبي بـكرِ iiاتَّـصلْ
    قـيمةُ الإنـسانِ مـا iiيُـحسنُهُ أكـثرَ الإنـسانُ مـنهُ أمْ iiأقَـلْ
    أُكـتمِ الأمـرينِ فـقراً وغـنى واكسَب الفَلْسَ وحاسب ومن بَطَلْ
    وادَّرع جـداً وكـداً iiواجـتنبْ صُـحبةَ الـحمقى وأرباب iiالخَلَلْ
    بـيـنَ تـبذيرٍ وبُـخلٍ iiرُتـبةٌ وكِــلا هـذيـنِ إنْ زادَ iiقَـتَلْ
    لا تـخُضْ فـي حق سادات مَضَوا إنـهـم لـيسوا بـأهلِ لـلزَّلَلْ
    وتـغاضى عـن أمـورٍ إنـه iiلم يـفُـزْ بـالحمدِ إلا مـن غَـفَلْ
    لـيسَ يـخلو الـمرءُ مِنْ ضدٍّ ولَو حـاولَ الـعُزلةَ فـي راسِ iiالجبَلْ

    مِـلْ عـن الـنَمَّامِ وازجُـرُهُ فما بـلّـغَ الـمكروهَ إلا مـن نَـقَلْ
    دارِ جـارَ الـسُّوءِ بـالصَّبرِ iiوإنْ لـمْ تـجدْ صـبراً فما أحلى النُّقَلْ
    جـانِبِ الـسُّلطانَ واحذرْ iiبطشَهُ لا تُـعانِدْ مَـنْ إذا قـالَ iiفَـعَلْ
    لا تَـلِ الأحـكامَ إنْ هُـمْ iiسألوا رغـبةً فـيكَ وخـالفْ مَنْ iiعَذَلْ
    إنَّ نـصفَ الـناسِ أعـداءٌ لـمنْ ولـيَ الأحـكامَ هـذا إن عَـدَلْ
    فـهـو كـالمحبوسِ عـن لـذَّاتهِ وكِـلا كـفّيه فـي الـحشر تُغَلْ
    إنَّ لـلنقصِ والاسـتثقالِ في iiلفظةِ الـقـاضي لَـوَعـظا أو iiمَـثَلْ
    لا تُــوازى لـذةُ الـحُكمِ بـما ذاقَـهُ الشخصُ إذا الشخصُ iiانعزلْ\
    فـالـولاياتُ وإن طـابتْ لـمنْ ذاقَـها فـالسُّمُّ فـي ذاكَ iiالعَسَلْ
    نَـصَبُ الـمنصِبِ أوهـى جَلَدي وعـنائي مـن مُـداراةِ iiالـسَّفلْ

    قَـصِّرِ الآمـالَ فـي الـدنيا iiتفُزْ فـدليلُ الـعقلِ تـقصيرُ iiالأمـلْ
    إن مـنْ يـطلبهُ الـموتُ iiعـلى غِــرَّةٍ مـنه جـديرٌ iiبـالوَجَلْ
    غِـبْ وزُرْ غِـبَّاَ تـزِدْ حُبَّاً iiفمنْ أكـثـرَ الـتَّردادَ أقـصاهُ الـمَلَلْ
    لا يـضرُّ الـفضلَ إقـلالٌ iiكـما لا يـضرُّ الـشمسَ إطباقُ iiالطَّفَلْ
    خُـذْ بنصلِ السَّيفِ واتركْ iiغِمدهُ واعـتبرْ فـضلَ الفتى دونَ الحُلُلْ
    حُـبّكَ الأوطـانَ عـجزٌ iiظاهرٌ فـاغتربْ تـلقَ عـن الأهلِ iiبَدَلْ
    فـبـمُكثِ الـماءِ يـبقى آسـناً وسَـرى الـبدرِ بـهِ البدرُ اكتملْ
    أيُّـهـا الـعائبُ قـولي iiعـبثاً إن طـيبَ الـوردِ مـؤذٍ iiللجُعلْ
    عَـدِّ عـن أسـهُمِ قولي واستتِرْ لا يُـصيبنَّكَ سـهمٌ مـن iiثُـعَلْ
    لا يـغـرَّنَّكَ لـينٌ مـن فـتىً إنَّ لـلـحيَّاتِ لـيـناً iiيُـعتزلْ

    أنـا مـثلُ الـماءِ سـهلٌ سـائغٌ ومـتـى أُسـخِـنَ آذى وقَـتَلْ
    أنـا كـالخيزور صـعبٌ iiكسُّرهُ وهـو لدنٌ كيفَ ما شئتَ iiانفتَلْ
    غـيرَ أنّـي فـي زمـانٍ مَنْ يكنْ فـيه ذا مـالٍ هـو المولَى iiالأجلّ
    واجـبٌ عـند الـورى إكـرامُهُ وقـليلُ الـمالِ فـيهمْ iiيُـستقلْ
    كـلُّ أهـلِ الـعصرِ غـمرٌ وأنا مـنهمُ، فـاترك تـفاصيلَ iiالجُمَل
    وصــلاةُ اللهِ ربــي كُـلّـما طَـلَـعَ الـشمسُ نـهاراً وأفـلْ
    لـلذي حـازَ الـعُلى من iiهاشمٍ أحـمدَ الـمختارِ مـن سادَ الأوَلْ
    وعـلـى آلٍ وصـحبٍ iiسـادةٍ لـيسَ فـيهمْ عـاجزٌ إلا iiبَـطَل
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-15
  3. فارس بلاجواد

    فارس بلاجواد عضو

    التسجيل :
    ‏2004-03-06
    المشاركات:
    38
    الإعجاب :
    0
    مشكوررررررررررررررررررر يا عزيزي

    والف الف شكر على الهديه


    سلمت لنا اناملك الذهبيه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-06-19
  5. أبو الفتوح

    أبو الفتوح مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-12-25
    المشاركات:
    7,833
    الإعجاب :
    31
    تسلم يالفارس على المرور الكريم وان شاء الله تمتطي صهوة جوادك عما قريب .
    وعن الأقل انت من بين الكرام الذين مروا على الموضوع تكرمت بوضع اناملك على الكيبورد . ولكن بقيت الإخوة . يبد حتى انهم لم يقفوا مع مطلع القصيدة ناهيك عن لبها . والركود اليوم يشمل الكثير من المجالس ولعله قبل العاصفة.
     

مشاركة هذه الصفحة