الصحف الليبية تبدا انتقاد الذات وتهدد بنشر الغسيل معى السعودية

الكاتب : فدوة القدس   المشاهدات : 691   الردود : 4    ‏2004-06-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-15
  1. فدوة القدس

    فدوة القدس عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-09
    المشاركات:
    528
    الإعجاب :
    0
    الصحف اليبية تبدا انتقاد الذات وتهدد بنشر الغسيل مع السعودية

    الصحف الليبية: الاتهامات السعودية للتغطية علي الازمة الامنية
    2004/06/15

    طرابلس ـ لندن ـ القدس العربي يو بي آي: وجهت الصحف الليبية امس ولاول مرة تحذيرا إلي وسائل الاعلام السعودية من مغبة مواصلة ما اعتبرته حملاتها المعادية ضد ليبيا وقائدها الزعيم معمر القذافي، وحذرت بأنها ستشرع في نشر ما سمته بـ الحقائق والمعلومات التي تفضح وتكشف الاوضاع الداخلية في السعودية .
    فقد اعتبرت صحيفة الشمس الليبية ما تناولته الصحف السعودية بحق ليبيا بأنه بحث عن مخرج من دائرة العنف المتفجر في شوارع المدن السعودية، واجراء تعويضي لايجاد مشجب تعلق عليه حالة القلق العالمي من تردي الاوضاع في الجزيرة العربية .
    وسخرت صحيفة الشمس الليبية من المعلومات التي اوردتها وسائل الاعلام السعودية، وقالت بصورة تهكمية هذا يدفعنا الي ان نستعير من دراما الرسوم المتحركة لنعرف بأن رقم هاتف فندق مشهور قد اصبح معلومة استخباراتية مهمة وتأشيرات دخول مواطن امريكي من اصل يمني الي دول عربية احد الاسرار النووية الخطيرة . وتساءلت الصحيفة أين هي المعلومات التي تشكل جملة مفيدة بدل الجلبة المصطنعة واختلاق ادوار بطولة عجزت عن حماية المقيمين في الشوارع الرئيسية السعودية .
    ومن جهتها اكدت صحيفة الجماهيرية ان الاعلام السعودي تورط مرة اخري في بث الاكاذيب مدللة علي ذلك تكذيب الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ما نسبه إليه الاعلام السعودي من تصريحات ضد ليبيا .
    اما صحيفة الزحف الاخضر التي تصدرها حركة اللجان الثورية فقد حملت بدورها علي ما اوردته وسائل الاعلام السعودية ضد ليبيا، واصفة إياها بالمأجورة وبأنها تقف علي أرضية هشة. وكشفت هذه الازمة هشاشة الاعلام الرسمي الليبي، اذ ان الصحف الليبية مثل الشمس و الزحف الاخضر غير معروفة في الخارج، وغير مقروءة في الداخل، بسبب طابعها الثوري في تناول الاوضاع المحلية والعالمية، وابتعادها كثيرا عن المهنية علي عكس آلة الاعلام السعودي الضخمة التي تضم العديد من الصحف اليومية (ثماني صحف داخلية) والخارجية، علاوة علي محطات تلفزة متطورة مثل العربية ، و ام بي سي ، ونفوذ كبير في محطات التلفزة اللبنانية المعروفة مثل ال بي بي و المستقبل ، سواء من خلال المشاركة في رأس المال او التمويل.
    وعلمت القدس العربي ان هذه الازمة فتحت اعين القيادة الليبية الي اهمية الاعلام، وهي بصدد اعادة النظر في استراتيجيتها الاعلامية واصدار صحف ومحطات تلفزة فضائية، وتقوية المحطات المحلية

    -----------------التعليق------------
    رغم انى اكره التراشق الاعلامى بسبب العداء السياسى او الاختلاف بالراى

    ما اعجبنى هو انتقاد الذات هنا وهنا يعترفوا انهم لا احد يقرا لهم حتى داخليا لانهم ابواق نظام0
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-15
  3. فدوة القدس

    فدوة القدس عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-09
    المشاركات:
    528
    الإعجاب :
    0
    المرض والعلاج مقال لعبد البارى عطوان

    عبد الباري عطوان
    ظاهرة استهداف الاجانب، والغربيين بشكل خاص، باتت عنوانا رئيسيا تعكس مدي تدهور الاوضاع الامنية في المنطقة العربية بأسرها، ووجود جهات، او مجموعات، تملك رؤية واضحة، وان كانت دموية، للتغيير واطاحة انظمة الحكم القائمة.
    فيوم امس سقط خمسة غربيين قتلي، بينهم بريطانيان وامريكي في سيارة مفخخة انفجرت في بغداد، وفي الايام الاربعة الماضية اغتيل ثلاثة امريكيين في العاصمة السعودية الرياض، بينما هددت جماعة مسلحة جزائرية بقتل مدنيين غربيين في المستقبل القريب.
    واذا اضفنا الي ذلك استهداف مجمع للاجانب في الخبر عاصمة الصناعة النفطية السعودية، وقتل اثنين وعشرين منهم، وسحل اربعة امريكيين في مدينة الفلوجة، واعدام يابانيين وايطالي وامريكي بعد خطفهم في العراق، فان الصورة تبدو اكثر قتامة.
    الذين يقفون خلف هذه الظاهرة يملكون استراتيجية واضحة، وهي زعزعة استقرار الدول المعنية، وتقويض اركان الحكومات القائمة من خلال ضرب البني الاقتصادية الفوقية والتحتية، وخلق حالة من الذعر في صفوف الاجانب، ومعظم هؤلاء من الخبراء الاساسيين، سواء في الصناعة النفطية السعودية، او عمليات اعادة الاعمار في العراق.
    وربما تكون الحكومات العربية ساهمت، دون ان تقصد، في تعزيز هذه الظاهرة، سواء من حيث اهمالها وفسادها، وعدم كفاءة اجهزتها الامنية، او من خلال مناهجها الاعلامية المتخلفة والمسيطر عليها رسميا، او كل هذه العناصر مجتمعة.
    نشرح اكثر ونقول، ان الاعلامين، السعودي والعراقي، علي وجه التحديد، شنا حملة مكثفة ضد الجماعات العنفية المتطرفة لانها تقتل ابرياء عراقيين او سعوديين ، ونذهب الي ما هو ابعد من ذلك ونقول ان الاعلام السعودي علي وجه الخصوص ركز بشكل لافت علي قتل مسلمين اثناء الهجوم المسلح علي مجمع المحيا في الرياض، واسهب في سرد الآيات القرآنية التي تحرم قتل الانسان المسلم ، وكأن قتل غير المسلم حلال او مباح.
    حماية العاملين الاجانب مسؤولية الدولة واجهزتها الحكومية، وعندما تفشل هذه الاجهزة في توفير الحماية لمن تسميهم بالمعاهدين، فان هذا يعني وجود خلل رئيسي بنيوي له جذور وامتدادات اجتماعية وثقافية واقتصادية لا بد من ايجاد علاج سريع لها قبل ان تستفحل، ولا نري اي توجهات حقيقية في هذا الصدد، سواء في المملكة العربية السعودية او العراق الجديد .
    فالحكومة السعودية علي سبيل المثال، تشجع حاليا حوارات بين ابناء الطوائف والطبقات الاجتماعية والسياسية في البلاد، وبهدف التركيز علي قضايا تظل غير اساسية مثل حقوق المرأة، والتعايش بين الطوائف. وهذا الحوار مطلوب، ولكنه هامشي ومضلل، لان الحوار الحقيقي المطلوب هو بين هذه الفئات مجتمعة والاسرة الحاكمة نفسها، فهذه الاسرة هي التي تملك الحكم، وتسيطر علي الاجهزة، وتصدر القوانين، وتبني السجون، وتوزع المناصب، وتعطي العقود والامتيازات وتهدر المال العام.
    اما في العراق فعنصر الخلل الاساسي يكمن في سياسات الاقصاء و العزل والانتقام التي مارستها قوات الاحتلال والقادمون علي ظهور دباباتها، في اطار سلسلة الاخطاء الكارثية التي ارتكبتها، ابتداء من قرار الغزو، مرورا بهتك اعراض السجناء في سجن ابو غريب وانتهاء بالترتيبات المسلوقة حول النقل المزور للسيادة وتشكيل سلطة من بقايا مجلس الحكم.
    العنف الدموي، او الارهاب مثلما تسميه البيانات الرسمية، مرشح للاستمرار والتصاعد، وحصد ارواح المزيد من الابرياء، لان الانظمة الحاكمة لا تريد الاصلاح، والادارة الامريكية تريده ولكن من خلالها، اي انها تراجعت، مثلما كان متوقعا، عن كل احاديثها حول التغيير الديمقراطي، بعد ان فشل مشروعها في العراق.
    فكولن باول وزير الخارجية الامريكي لم يطالب الحكومة السعودية بالاصلاحات الديمقراطية اثناء مقابلته مع محطة تلفزيونية امريكية مساء الاحد الماضي، وانما بالمزيد من الاجراءات لتجفيف منابع الارهاب الاسلامي، اي اغلاق جميع الجمعيات الخيرية، بما في ذلك مؤسسة الحرمين الخيرية المعتدلة التي صدرت بقرار ملكي، وتخضع لاشراف ملكي. وتعزيز الحلول الامنية الحديدية.
    ما هو أخطر من عمليات قتل الاجانب حاليا، هو المفهوم السائد، عربيا وامريكيا، بأن الخيار الان هو بين امرين تنظيم القاعدة او الانظمة العربية الفاسدة ، أي بين العنف أو الفساد، ولا خيار ثالث بينهما، وهذا يعني التمسك بالانظمة القائمة، ولكن هذه الانظمة وفسادها هو الشر الاكبر، الذي ادي الي التطرف والعنف الراهن، وعلي اعتبار انه في نظر البعض اهون الشرين .
    نعم هناك خيار ثالث، وهو الاصلاح الديمقراطي والعدالة، والشفافية والقضاء المستقل، والمحاسبة، والمساواة امام القانون والتوزيع العادل للثروة، والملكيات الدستورية والجمهوريات الديمقراطية، والبرلمانات المنتخبة والفصل الكامل بين السلطات، واصحاب هذا الخيار هم حزب الاغلبية الذي يتجاهله الجميع قصدا.
    قمة الثمانية رسخت سابقة خطيرة، وهي التعامل مع الانظمة القائمة، والعمل علي اصلاحها، وهو اسلوب خاطئ، لان هذه الانظمة غير قابلة للاصلاح، واصبحت مثل الجسم الذي يعاني من سرطان منتشر لا علاج له، والسرطان هنا هو الفساد بكل اشكاله وألوانه.
    وفي ظل التحالف القديم المتجدد، بين الانظمة الفاسدة، والادارة الامريكية المتسلطة، سينمو العنف ويتصاعد، وربما ينتشر في المحيط العربي، ويستهدف اهدافا سهلة مثل الموظفين الاجانب، والمؤسسات الاقتصادية.
    المنطقة بحاجة الي تغيير شامل وجذري، اول خطواته ازالة هذه القيادات العاجزة، وتحقيق المصالحة الوطنية من خلال نقد ذاتي واعتراف صريح بالاخطاء، واطلاق الحريات الاعلامية في اطار سعة صدر واحترام الرأي الآخر، وبناء دولة المؤسسات.
    لنكن صرحاء ونقول كيف يمكن ان تواجه الحكومة السعودية موجة العنف الحالية والقادة الاربعة الرئيسيين فيها، اما في حال عجز كامل او هرم كامل، وكلهم علي حافة الثمانين من اعمارهم.
    ولنكن اكثر صراحة كيف يستقر العراق ورئيس وزرائه لا يخجل من تعامله مع المخابرات الامريكية، ورئيسه لم يعرف غير التجربة السعودية في الحكم، حيث عاش معظم فترات عمره وكون ثروته، تماما مثل الشيخ رفيق الحريري.
    ما نخشاه هو الفوضي الكاملة، وانهيار حالة السلم الاجتماعي الهشة في مجتمعاتنا، واتساع دائرة القتل، بحيث تشمل المنطقة بأسرها، فأفغانستان صدرت العنف والاصولية الجهادية المتطرفة، والعراق قد يكون منطلق موجة اخري مماثلة. فالمواطن العربي بات ممزقا، وواقعا تحت سندان المنظمات العنفية المتطرفة والانظمة الفاسدة، والاهانات الامريكية والاسرائيلية المتصاعدة، وليس غريبا ان يتحول بعض ابنائه الي قنابل بشرية استشهادية.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-06-15
  5. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0
    الموضوع صحيح هذا المعتوه المتخلف حاول ان يغتال من جمايله وفضله عليه عند ما كان فار ليبيا يعاني من العزله والمقاطعه واصبح مخنوق لم ينقذه الا سمو الامير عبد الله ... لكن ان اكرمت الكريم ملكته وان اكرمت الئيم تمرد معمر القذافي لئيم يعاني من عقدة النقص في اصله حيث يقال انه من اب ايطالي .... ولو تشاهدون صور القذافي مع حرسه من البنات لبصقتو عليه يقوم بافعال لا يقوم بها المراهقون.... والموضوع ليس فبركه كم تدعي صح ليبيا بل موثق وضابط المخابرات الليبي وقائد العملية يقبع في السجون السعودية بعد ان تم اعادته منالقاهره على متن الطائرة التي استقلها بعد افتضاح امره .... لقد اثبتت هذه العمليه غبأ اجهزة الامن الليبية وانها لا تعرف عن السعودية شي لانه من المستحيل ان تنجح عملية مثل هذا النوع وخصوصاً في المملكة وانشاء الله ان لا تنجح اي عملية ضد اي مسؤل عربي ..... وشخصية عربيه وطنية مثل الامير عبدالله لا تستحق ألا الاحترام والتقدير
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-06-15
  7. فدوة القدس

    فدوة القدس عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-09
    المشاركات:
    528
    الإعجاب :
    0
    اخى المسافر اليمنى

    انا نشرة الخبر وعلقت انه اعجبنى انتقاد الصحف اللاعلام اليبى نفسة0

    تحياتى لك
    اخوك محمد
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-06-15
  9. يافعي اصيل

    يافعي اصيل عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-01-24
    المشاركات:
    1,130
    الإعجاب :
    0
    يخسون هم وصحفهم واعلامهم ورئيسهم المتخبط
     

مشاركة هذه الصفحة