التغيير من الداخل 0000 وديمكراسية الحكام العرب

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 650   الردود : 5    ‏2004-06-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-13
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    [align=justify]الديموكراسية ذلك المبدأ الذي يحاول الحكام العرب تكريسه على الشعوب العربية 000 اتفقوا ولأول مرة يراهم المواطن العربي متفقين بشكل منقطع النظير 000 لكن هذا الإتفاق كان ضد المشروع الأمريكي الذي يدعو إلى الإصلاح في الوطن العربي0000 بغض النظر عن أهداف أمريكا من إطلاق هذا الشعار الكبير لكن مالم يستطيع المرء أن ينكره هو ان هذا المبدأ قدتوافق توافقا كبيرا مع إرادة الشعوب العربية 0000 فتلك الشعوب تنظر إلى الديمقراطيات الغربية والتداول السلمي للسلطة وسعي المسئولين هناك إلى تلمس حاجات الشعوب والسهر على مصالحهم 000 أمر دفع الكثير من المواطنين العرب إلى عدم رفض المبادرة الأمريكية كما رفضها الحكام 000 فالحكام ربما رأوا بأن مبدأ الإصلاح مبدأ جاد ولكون امريكا هي من أتت به فأنه من الممكن أن تدعمه بوسائل عدة كفيلة لتطبيقه على أرض الواقع 00

    الحكام العرب مخادعون ومستعدون لعمل أي شيء في سبيل البقاء على عروشهم ولذا فأن رفضهم لمبادرة الإصلاح ليس لإنها امريكية لاننا لو رجعنا لأمور أخرى سنجد هؤلاء الحكام طبقوا ويطبقون أوامر امريكا والغرب في امور تمس مصالح الوطن العربي العليا فلماذا وقف الزمن عند هذه النقطة التي ربما تكون قد لامست حاجات المواطن العربي ؟

    الجواب بسيط للغاية ولا يخفى على الشخص العادي ، فهم لم ولن يقوموابعملية إصلاح سواء كان ذلك من الخارج أو من الداخل ولو كانت لديهم تلك النية لفعلوها منذ زمن لكنها تمس مصالحهم الشخصية وبالتالي قرنوها بسيادة ومصالح الأوطان بعيدا كل البعد عن مصالح الشعوب 000 إن المصالح العليا للشعوب العربية هي مصالح الحكام حسب مبدأهم الذي يرفعونه ولن يتغير ذلك أبدا إلا بواسطة حملة ربما تكون مماثلة لما فعلته أمريكا بصدام ولطالما تحول العصي إلى ميئوسا منه فلا ضير بأن يكون الكي آخر العلاج والبتر مكملا له 0


    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2004-06-13
  3. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    اخي واستاذي سرحان
    الفرصة الاخيرة لهم كانت قمة تونس ....... وهانحن الان نرى الضعف والتخبط وضرب الشعوب بيد من حديد والا ادري لماذا الحكام لايحاولوا ان يتحاوروا مع شعوبهم فهم الدرع المنيع لهم من الاعداء ولهم عبرة صدام حسين ... المر يحتاج الى تأمل وبعد نظر وقد فوتوا الفرصة من بين ايديهم والان كما ترى امريكا هي القاضي والحكم والجلاد والامين على العالم وعسكر العالم المنصف ... ماذا نغعل الان ؟ هذا السؤال يحيرني ماذا نفعل ؟
    لك تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2004-06-14
  5. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    [color=0000FF]أخي سرحان
    ومثلما تشك الشعوب العربية في حكامها من حيث قبولهم وجديتهم في التعامل مع مبدأ الإصلاح
    فأن شكوك هذه الشعوب اكبر واعظم بشأن المبادرات الامريكية
    خاصة وأنت تقول والجميع يفهم بأن العلاقة بين هؤلاء الحكام والامريكان اكثر من سمن على عسل
    والشعوب تُدرك بأن حاجتها وآمالها وطموحاتها لن تنقضي عند هؤلاء ولا اولئك
    وأن المستجير بهؤلاء من اولئك او العكس إلا كالمستجير من الرمضاء بالنار
    ولو افترضنا أن الخلاف جدي وصريح بين الطرفين
    فمصلحة الشعوب تكمن في الإستفادة من ذلك الخلاف وليس التعويل على أي من الطرفين.
    فتأمل!!!
    ولك التحيات المعطرة بعبق البُن
    [/color]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2004-06-14
  7. عمران حكيم

    عمران حكيم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-05-24
    المشاركات:
    958
    الإعجاب :
    0
    سبحان الله كيف نؤمن بان للثعلب دين وعدل ؟

    أذا كان الكتاب المثقفين في عالمنا الاسلامي يؤمنون بان امريكا يمكن أن يكون من ورائها خير وانها تريد أصلاح أوضاعنا السياسيه أو الاقتصاديه أو الاجتماعيه فهذا والله قمه الجهل أذا لم يكن الغباء . ثم ان نقول أن حكام العرب يعارضون سيدها أمريكا ولم يذهبوا لغمة تونس لهذه الاسباب فتلك والله زلة أخرى . أن كنت تعلم فتلك مصيبه وأن كنت مثقفأ أو واعيأ وتقول ذلك فأنها طامة . أيعقل هذا ناقشوا الامور بتعقل وبتجرد وتحليل من أرض الواقع . من عين هؤلاء الحكام من أعانهم ودرب أجهزة أمنهم ومخابراتهم من وفر لهم المعلومات عن المعارضات . من طور لهم أجهزة التعذيب في المعتقلات والسجون من يرسل سفن أمريكيه لمراقب الحدود البحريه اليمنيه من حرك الاسطول السادس الامريكي عندما قتل الخائن السادات . من دفع العراق لحرب مدمرة لتدمير أيران وأضعاف قوة العراق . ثم من يعين الكيان الصهيوني باسباب القوة والبقاء . الذي يحمي شارون هو نفسه الذي يحمي علي اليمن وفهد السعوديه وصباح الكويت . بمعنى أنهم كلهم عملاء بيد الماسونيه العالمية برئاسه سيد البيت الاسود الامريكي .واما الاصلاحات الامريكيه فهي أن يترك هؤلاء الاقزام كراسيهم بهدؤء لاناس اخرين دربتهم السي أي أيه واغلبهم يعيش في الغرب ؟ لان الحكام الحالين العملاء أصبحوا عملة قديمه او مشروع قديم يجب تحديثه مع الزمن . هذا هو مختصر الاصلاحات الامريكيه . عملاء جدد بوجوه جديدة وبخطط جديدة لضبط الداخل وحمايه مصالح امريكا والماسونيه من خطر جماعات اصوليه على غرار القاعدة وكما حدث في 11 سبتمبر 2001 .وبالطبع هؤلاء الحكام يبدون ممانعه وتمثيل بانهم غير راضون عن اصلاحات من الخارج حتى تحبك القصه وتصورهم بانهم وطنيون وفي حقيقتهم عملاء ماجورين فاقدي الضمير والحس االوطني ؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2004-06-14
  9. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    شكرا للأخوة المشاركين
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2004-06-14
  11. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    لم تعد الديمقراطية الغربية براقة كما يصورها البعض , بل أنها كبت كبوات كثيرة , وتهيأ لنا في الآونة الأخيرة أن الديمقراطية ستظل حلماً يراود الشرق والغرب ولو على درجات ..

    أي ديمقراطية في العالم وأمريكا تعيث فساداً في كل شبر وربقعة , وكل الحكومات تضحك على شعوبها , ولم تستطع دول كبرى في أوروبا من الوقوف مع شعوبها ضد الإمبريالية الأمريكية ... ؟؟؟!!

    إن المشروع الأمريكي في المنطقة مشروع مشوّه قائم على رغبة طرف واحد بيده مقاليد القوة , والطرف الآخر الموهوم بالشراكة واجب عليه أن يلبي ويسمع ويطيع , فلا نقاش ولا جدال ولا مبررات ... !!!

    إن الحكام العرب هم أبشع وجه لوجوه أمريكا , ولكن الأبشع منها أن تطل علينا أمريكا بقبيح وجهها , وفي عقر دارنا تحت ذريعة الإصلاحات .. !!

    إن أكبر خير يمكن أن تقدمه أمريكا للمنطقة برمتها أن تكف عنا وتتركنا نواجه مصيرنا بأنفسنا , وأن تكف عن دعم حجارة الشطرنج على رقعتنا العربية ...
    ونحن كفلاء بأن نصنع غدنا بيدنا , خيراً من أن نعيش الغد الأمريكي بإهاب عربي يحمل السحنة الغربية والخلال كلها ترتبط بالماضي .. فنصبح مسخاً لا يقوى على شيء ..
     

مشاركة هذه الصفحة