هجمة إسرائيلية لتشويه الإسلام وتحريف القرآن والسنة

الكاتب : abo khalifa   المشاهدات : 332   الردود : 0    ‏2004-06-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2004-06-10
  1. abo khalifa

    abo khalifa قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-03-27
    المشاركات:
    7,032
    الإعجاب :
    12
    تشن جمعية (يد لاحيم) اليهودية حملة شعواء لتشويه صورة الإسلام عبر محاولات حثيثة للتشكيك بالدين الإسلامي وأصوله، تعمد من خلالها إلى إدخال تفاسير محرفة لآيات القرآن الكريم وأحاديث الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) وتنسب أقوالا محرفة ومشوهة وبعيدة عن الواقع لعلماء وفقهاء مسلمين كبار من أمثال الإمامين أبي حنيفة والشافعي.

    وتنشر الجمعية المذكورة والممولة من حركة "شاس" الدينية المتطرفة مؤلفا من 222 صفحة باللغة العبرية على الإنترنت وتصدر أشرطة فيديو وكاسيت تتضمن تمثيلا يسيء للمرأة المسلمة ومعاملتها في الإسلام.

    ولهذا الغرض أنشأت الجمعية اليهودية لها مركزين رئيسيين في تل أبيب والجزء الغربي من مدينة القدس المحتلة ووضعت هاتفا مجانيا لمن يريد التعرف على ما أسمته "القرآن الجديد". وزعم رئيس الجمعية راب ليفسيك أنه مستعد لإيصال ما أسماها "رسالة الإسلام الجديدة" لمن يريد التعرف على الأحاديث والآيات القرآنية "بالشكل الصحيح".

    وبحجة توعية المجتمع الإسرائيلي على مفاهيم الإسلام, تعمد هذه الجمعية المشبوهة إلى تحريف أقوال الرسول صلى الله عليه وسلم وتحريف معاني ونصوص القرآن الكريم بزعم أنه ليس من عند الله وليس منزلا من السماء وإنما هو من عند النبي حسب افترائها.

    وتزعم الجمعية أنها بذلك تسدي للمسلمين خدمة لأنهم حسب ادعائها يفهمون القرآن والأحاديث بصورة خاطئة وأن الجمعية تعمل على إزالة ما أسمته بالأفكار المسمومة المبثوثة في المجتمع الإسلامي حسب ادعائها.

    ودأبت "يد لاحيم" على هذه الخطوة الخطيرة منذ بضعة أشهر عن طريق نشر صور محرفة وكريهة عن الإسلام في المجتمع الإسرائيلي بكميات كبيرة باللغة العبرية. كما تعمل على نشره لاحقا في المجتمعات الغربية بهدف التحريض على المسلمين وإحداث حروب وقلاقل مستمرة بين العالمين الغربي والإسلامي.

    وأخطر ما تقوم به هذه الجمعية العنصرية هو تلقين هذه الأفكار الحاقدة والأكاذيب للأطفال اليهود بل ولبعض الأطفال العرب في المدارس اليهودية المختلطة بغية تنشئتهم على كراهية المسلمين وتشكيكهم في دينهم بزعمها بهتانا وزورا أن الدين الإسلامي مليء بالتسمم ويؤدي إلى الهلاك. وتعتبر هذه الخطوة من الجمعية اليهودية جزءا من السياسة المتبعة لدى الأحزاب المعادية والحاقدة على الإسلام والمسلمين.

    وقد فند مفتي القدس والأراضي المقدسة الشيخ عكرمة صبري محاولات جمعية يد لاحيم المس بالقرآن الكريم وتحريفه وأكد للجزيرة نت أن هذه المحاولات ليست جديدة على هؤلاء ومآلها الفشل كسابقاتها. وأوضح المفتي أن الله تعالى قد أخذ على نفسه عهدا بحفظ القران الكريم من التحريف, كما جاء في الذكر الحكيم: "إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون".
     

مشاركة هذه الصفحة